❞ كتاب حرب يوم الغفران - الواقع يحطم الأسطورة ❝  ⏤ إيلي زعيرا

❞ كتاب حرب يوم الغفران - الواقع يحطم الأسطورة ❝ ⏤ إيلي زعيرا

جاء في الكتاب: هنا صُوت إسرائيل..إليكم هذا النبأ العاجل: "بعد الهزيمة الساحقة لجيشنا الإسرائيلي أمام قوات الجيش المصري.. حكمت المحكمة العليا برئاسة الدكتور شمعون أجرانات بالآتي:

- إقالة ديفيد بن إليعازر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي من منصبه.

- إقالة اللواء إيلي زاعيرا رئيس شعبة المخابرات العسكرية من منصبه.

- إقالة العميد أرييه شيلو مساعد رئيس شعبة المخابرات العسكرية للبحوث من منصبه.


وذلك لرؤية محكمة إسرائيل العليا أنهم هم المتسبّبون في هزيمة جيشنا الإسرائيلي أمام المصريين في حرب أكتوبر 1973، هذا وقد قررّت جولدا مائير -رئيسة الوزراء- تنفيذ قرار المحكمة وإقالة المسئولين سالفي الذكر من مناصبهم.


أغلق اللواء إيلي زاعيرا -رئيس شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلي- الراديو، وبدا في حالة إعياء شديد، وهو يسمع نبأ إقالته من منصبه من الراديو، ولم يكلّف أحد من المسئولين الإسرائيليين نفسه لأن يتصل به ويخبره بالقرار قبل أن يسمعه كأي أحد من خلال نشرة الأخبار.

هل أصبحت كبش فداء لهزيمة جيشنا الإسرائيلي أمام المصريين؟!

بهذا سأل زاعيرا نفسه بصوت عالٍ، وهو يهم بالخروج مندفعا من مكتبه بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية..

تظاهرات واسعة من اليهود في شوارع تل أبيب: "تسقط تسقط جولدا مائير"، "يسقط يسقط موشيه ديان"..

كل الإسرائيليين تأكّدوا من أن المسئولين المقالين من مناصبهم كانوا كبش فداء لهزيمة الجيش الإسرائيلي الساحقة في حرب أكتوبر 1973، وأن مسئولين سياسيين كبارا مثل جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية وصاحبة قرار السلم والحرب في إسرائيل وهي أيضا القائد الأعلى للقوات المسلحة الإسرائيلية، وكذا موشيه ديان وزير الدفاع، والقائد العام للقوات الإسرائيلية لم يرد اسماهما بالتحقيقات، ولم يصدر ضدهما أي إجراء حتى ولو مجرد توبيخ لهما باعتبارهما المسئولين عن حرب أكتوبر.

لهذا السبب؛ خرج الإسرائيليون في تظاهرات ضد قرارات المحكمة، وطالبوا بإقالة جولدا مائير وموشيه دايان..
وبعد ضغوط شديدة، قرر جولدا مائير وموشيه دايان الاستقالة من منصبيهما..

ولكن.. كان مترسخا لدى الإسرائيليين أيضا أن إيلي زاعيرا -رئيس شعبة المخابرات الإسرائيلية- هو السبب الرئيسي في هزيمة الجيش الإسرائيلي في أكتوبر، فلو أنه كان متمكّنا من عمله وأخبر جولدا مائير وموشيه دايان بأن الجيش المصري سيشنّ الحرب على القوات الإسرائيلية في سيناء يوم السادس من أكتوبر، لكانت جولدا مائير وموشيه دايان قد استعدّا بجيشهما لملاقاة المصريين، وتدمير الطائرات العسكرية المصرية في مطاراتها قبل أن تهب بعواصفها على سيناء لتدمّر البنية التحتية العسكرية الإسرائيلية في سيناء تماما، وتشلّ حركة وتفكير قادة الجيش الإسرائيلي وتصيبه بخيبة الهزيمة..
إيلي زعيرا - إيلي زعيرا❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حرب الغفران مذكرات ايلى زعيرا رئيس المخابرات الإسرائيلية ❝ الناشرين : ❞ المكتبة الثقافية بيروت ❝ ❱
من كتب العلوم العسكرية - مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية.

نُبذة عن الكتاب:
حرب يوم الغفران - الواقع يحطم الأسطورة

1996م - 1443هـ
جاء في الكتاب: هنا صُوت إسرائيل..إليكم هذا النبأ العاجل: "بعد الهزيمة الساحقة لجيشنا الإسرائيلي أمام قوات الجيش المصري.. حكمت المحكمة العليا برئاسة الدكتور شمعون أجرانات بالآتي:

- إقالة ديفيد بن إليعازر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي من منصبه.

- إقالة اللواء إيلي زاعيرا رئيس شعبة المخابرات العسكرية من منصبه.

- إقالة العميد أرييه شيلو مساعد رئيس شعبة المخابرات العسكرية للبحوث من منصبه.


وذلك لرؤية محكمة إسرائيل العليا أنهم هم المتسبّبون في هزيمة جيشنا الإسرائيلي أمام المصريين في حرب أكتوبر 1973، هذا وقد قررّت جولدا مائير -رئيسة الوزراء- تنفيذ قرار المحكمة وإقالة المسئولين سالفي الذكر من مناصبهم.


أغلق اللواء إيلي زاعيرا -رئيس شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلي- الراديو، وبدا في حالة إعياء شديد، وهو يسمع نبأ إقالته من منصبه من الراديو، ولم يكلّف أحد من المسئولين الإسرائيليين نفسه لأن يتصل به ويخبره بالقرار قبل أن يسمعه كأي أحد من خلال نشرة الأخبار.

هل أصبحت كبش فداء لهزيمة جيشنا الإسرائيلي أمام المصريين؟!

بهذا سأل زاعيرا نفسه بصوت عالٍ، وهو يهم بالخروج مندفعا من مكتبه بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية..

تظاهرات واسعة من اليهود في شوارع تل أبيب: "تسقط تسقط جولدا مائير"، "يسقط يسقط موشيه ديان"..

كل الإسرائيليين تأكّدوا من أن المسئولين المقالين من مناصبهم كانوا كبش فداء لهزيمة الجيش الإسرائيلي الساحقة في حرب أكتوبر 1973، وأن مسئولين سياسيين كبارا مثل جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية وصاحبة قرار السلم والحرب في إسرائيل وهي أيضا القائد الأعلى للقوات المسلحة الإسرائيلية، وكذا موشيه ديان وزير الدفاع، والقائد العام للقوات الإسرائيلية لم يرد اسماهما بالتحقيقات، ولم يصدر ضدهما أي إجراء حتى ولو مجرد توبيخ لهما باعتبارهما المسئولين عن حرب أكتوبر.

لهذا السبب؛ خرج الإسرائيليون في تظاهرات ضد قرارات المحكمة، وطالبوا بإقالة جولدا مائير وموشيه دايان..
وبعد ضغوط شديدة، قرر جولدا مائير وموشيه دايان الاستقالة من منصبيهما..

ولكن.. كان مترسخا لدى الإسرائيليين أيضا أن إيلي زاعيرا -رئيس شعبة المخابرات الإسرائيلية- هو السبب الرئيسي في هزيمة الجيش الإسرائيلي في أكتوبر، فلو أنه كان متمكّنا من عمله وأخبر جولدا مائير وموشيه دايان بأن الجيش المصري سيشنّ الحرب على القوات الإسرائيلية في سيناء يوم السادس من أكتوبر، لكانت جولدا مائير وموشيه دايان قد استعدّا بجيشهما لملاقاة المصريين، وتدمير الطائرات العسكرية المصرية في مطاراتها قبل أن تهب بعواصفها على سيناء لتدمّر البنية التحتية العسكرية الإسرائيلية في سيناء تماما، وتشلّ حركة وتفكير قادة الجيش الإسرائيلي وتصيبه بخيبة الهزيمة.. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

جاء في الكتاب: هنا صُوت إسرائيل..إليكم هذا النبأ العاجل: "بعد الهزيمة الساحقة لجيشنا الإسرائيلي أمام قوات الجيش المصري.. حكمت المحكمة العليا برئاسة الدكتور شمعون أجرانات بالآتي:

- إقالة ديفيد بن إليعازر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي من منصبه.

- إقالة اللواء إيلي زاعيرا رئيس شعبة المخابرات العسكرية من منصبه.

- إقالة العميد أرييه شيلو مساعد رئيس شعبة المخابرات العسكرية للبحوث من منصبه.


وذلك لرؤية محكمة إسرائيل العليا أنهم هم المتسبّبون في هزيمة جيشنا الإسرائيلي أمام المصريين في حرب أكتوبر 1973، هذا وقد قررّت جولدا مائير -رئيسة الوزراء- تنفيذ قرار المحكمة وإقالة المسئولين سالفي الذكر من مناصبهم.


أغلق اللواء إيلي زاعيرا -رئيس شعبة المخابرات العسكرية الإسرائيلي- الراديو، وبدا في حالة إعياء شديد، وهو يسمع نبأ إقالته من منصبه من الراديو، ولم يكلّف أحد من المسئولين الإسرائيليين نفسه لأن يتصل به ويخبره بالقرار قبل أن يسمعه كأي أحد من خلال نشرة الأخبار.

هل أصبحت كبش فداء لهزيمة جيشنا الإسرائيلي أمام المصريين؟!

بهذا سأل زاعيرا نفسه بصوت عالٍ، وهو يهم بالخروج مندفعا من مكتبه بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية..

تظاهرات واسعة من اليهود في شوارع تل أبيب: "تسقط تسقط جولدا مائير"، "يسقط يسقط موشيه ديان"..

كل الإسرائيليين تأكّدوا من أن المسئولين المقالين من مناصبهم كانوا كبش فداء لهزيمة الجيش الإسرائيلي الساحقة في حرب أكتوبر 1973، وأن مسئولين سياسيين كبارا مثل جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية وصاحبة قرار السلم والحرب في إسرائيل وهي أيضا القائد الأعلى للقوات المسلحة الإسرائيلية، وكذا موشيه ديان وزير الدفاع، والقائد العام للقوات الإسرائيلية لم يرد اسماهما بالتحقيقات، ولم يصدر ضدهما أي إجراء حتى ولو مجرد توبيخ لهما باعتبارهما المسئولين عن حرب أكتوبر.

لهذا السبب؛ خرج الإسرائيليون في تظاهرات ضد قرارات المحكمة، وطالبوا بإقالة جولدا مائير وموشيه دايان..
وبعد ضغوط شديدة، قرر جولدا مائير وموشيه دايان الاستقالة من منصبيهما..

ولكن.. كان مترسخا لدى الإسرائيليين أيضا أن إيلي زاعيرا -رئيس شعبة المخابرات الإسرائيلية- هو السبب الرئيسي في هزيمة الجيش الإسرائيلي في أكتوبر، فلو أنه كان متمكّنا من عمله وأخبر جولدا مائير وموشيه دايان بأن الجيش المصري سيشنّ الحرب على القوات الإسرائيلية في سيناء يوم السادس من أكتوبر، لكانت جولدا مائير وموشيه دايان قد استعدّا بجيشهما لملاقاة المصريين، وتدمير الطائرات العسكرية المصرية في مطاراتها قبل أن تهب بعواصفها على سيناء لتدمّر البنية التحتية العسكرية الإسرائيلية في سيناء تماما، وتشلّ حركة وتفكير قادة الجيش الإسرائيلي وتصيبه بخيبة الهزيمة..

حرب الغفران -مذكرات ايلى زعيرا رئيس المخابرات الإسرائيلية


كتاب حرب الغفران مذكرات ايلى زعيرا رئيس المخابرات الإسرائيلية

 



سنة النشر : 1996م / 1417هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 11.7 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة حرب يوم الغفران - الواقع يحطم الأسطورة

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل حرب يوم الغفران - الواقع يحطم الأسطورة
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
إيلي زعيرا - Eli Zeira

كتب إيلي زعيرا إيلي زعيرا❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حرب الغفران مذكرات ايلى زعيرا رئيس المخابرات الإسرائيلية ❝ الناشرين : ❞ المكتبة الثقافية بيروت ❝ ❱. المزيد..

كتب إيلي زعيرا
الناشر:
المكتبة الثقافية بيروت
كتب المكتبة الثقافية بيروت ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الغريب ❝ ❞ البدائع و الطرائف ❝ ❞ حرب الغفران مذكرات ايلى زعيرا رئيس المخابرات الإسرائيلية ❝ ❞ الثمر الداني شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني ❝ ❞ الجريمة الكاملة ❝ ❞ رجل بلا وجه ❝ ❞ الشاهدة الوحيدة ❝ ❞ البرهان في تجويد القرآن نسخة مصورة ❝ ❞ الغيرة القاتلة الجزء الأول ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أجاثا كريستي ❝ ❞ جبران خليل جبران ❝ ❞ البير كامو ❝ ❞ محمد الصادق قمحاوي ❝ ❞ ميشال زيفاكو ❝ ❞ محمد الخضرى ❝ ❞ إيلي زعيرا ❝ ❞ صالح بن عبد السميع الأزهري ❝ ❞ ميشال زفاكو ❝ ❞ أبى الحسن البكرى ❝ ❱.المزيد.. كتب المكتبة الثقافية بيروت
زخرفة الأسماءزخرفة توبيكاتمعنى اسم زخرفة أسامي و أسماء و حروف..الكتابة عالصوراصنع بنفسكالتنمية البشريةتورتة عيد الميلادFacebook Text Artالطب النبويكتب الروايات والقصصكتب السياسة والقانونالقرآن الكريمكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب للأطفال مكتبة الطفلحكمةتورتة عيد ميلادكتابة على تورتة الخطوبةكورسات مجانيةكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتابة على تورتة الزفافكتابة أسماء عالصورحكم قصيرةالمساعدة بالعربيكتب قصص و رواياتكتب القانون والعلوم السياسيةمعاني الأسماءالكتب العامةSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب الأدبحروف توبيكات مزخرفة بالعربيمعاني الأسماءاقتباسات ملخصات كتببرمجة المواقعخدماتقراءة و تحميل الكتبكتب التاريخشخصيات هامة مشهورةكورسات اونلاينكتب تعلم اللغاتكتب اسلاميةأسمك عالتورتهOnline يوتيوب