❞ كتاب سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد ❝  ⏤ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي

❞ كتاب سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد ❝ ⏤ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي



سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد هو كتاب عن الخليفة عمر بن عبد العزيز، ألفه الحافظ ابن الجوزي (508 هـ - 597 هـ)، أفرد المؤلف كتابه لأخبار الإمام الخليفة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية (717 -720) ثامن الخلفاء الأمويين، خامس الخلفاء الراشدين، لأنها الأحق بالذكر من بين الخلفاء، فهي تنبه أولي الأمر، وقد آثر المصنف ابن الجوزي جمع آثاره، واختار ضم أخباره، لعلها تجمع لقارئها شمل دينه، ويقوي تكرارها على فكره أزر يقينه .

أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي القرشي (61هـ681م - 101هـ720م)، هو ثامن الخلفاء الأمويين، عمر الثاني. ولد سنة 61هـ في المدينة المنورة، ونشأ فيها عند أخواله من آل عمر بن الخطاب، فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة في المدينة، وكان شديد الإقبال على طلب العلم. وفي سنة 87هـ، ولّاه الخليفة الوليد بن عبد الملك على إمارة المدينة المنورة، ثم ضم إليه ولاية الطائف سنة 91هـ، فصار واليًا على الحجاز كلها، ثم عُزل عنها وانتقل إلى دمشق. فلما تولى سليمان بن عبد الملك الخلافة قرّبه وجعله وزيرًا ومستشارًا له، ثم جعله ولي عهده، فلما مات سليمان سنة 99هـ تولى عمر الخلافة.

تميزت خلافة عمر بن عبد العزيز بعدد من المميزات، منها: العدلُ والمساواة، وردُّ المظالم التي كان أسلافه من بني أمية قد ارتكبوها، وعزلُ جميع الولاة الظالمين ومعاقبتُهم، كما أعاد العمل بالشورى، ولذلك عدّه كثير من العلماء خامس الخلفاء الراشدين، كما اهتم بالعلوم الشرعية، وأمر بتدوين الحديث النبوي الشريف. استمرت خلافة عمر سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام، حتى قُتل مسمومًا سنة 101هـ، فتولى يزيد بن عبد الملك الخلافة من بعده.

شخصيته
صفته الشكلية
كان عمر بن عبد العزيز أسمر رقيق الوجه أحسنه، نحيف الجسم، حسن اللحية، غائر العينين، بجبهته أثر نفحة دابة، وقد خطه الشيب. وقيل في صفته: إنه كان رجلاً أبيض دقيق الوجه، جميلاً، نحيف الجسم، حسن اللحية.

مكانته العلمية
اتفقت كلمة المترجمين لعمر بن عبد العزيز على أنه من أئمة زمانه، فقد أطلق عليه كل من الإمامين مالك وسفيان بن عيينة وصف إمام، وقال فيه مجاهد: «أتيناه نعلمه فما برحنا حتى تعلمَّنا منه»، وقال ميمون بن مهران: «كان عمر بن عبد العزيز معلمَّ العلماء»، وقال فيه الذهبي: «كان إماماً فقيهاً مجتهداً، عارفاً بالسنن، كبير الشأن، حافظاً، قانتاً لله أوَّاهاً منيباً، يعد في حسن السيرة والقيام بالقسط مع جده لأمه عمر، وفي الزهد مع الحسن البصري، وفي العلم مع الزهري».

وقد احتج الفقهاء والعلماء بقوله وفعله، ومن ذلك رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس، وهي رسالة قصيرة، وفيها يحتج الليث مراراً بصحة قوله بقول عمر بن عبد العزيز على مالك فيما ذهب إليه في بعض مسائله.

ويرد ذكر عمر بن عبد العزيز في كتب الفقه للمذاهب الأربعة المتبوعة على سبيل الاحتجاج بمذهبه، فاستدل الحنفية بصنيعه في كثير من المسائل، وجعلوا له وصفاً يتميَّز به عن جدّه لأمه عمر بن الخطاب، قال القرشي في الجواهر المضيئة: «فائدة: يقول أصحابنا في كتبهم في مسائل الخلاف: وهو قول عمر الصغير؛ يريدون به عمر بن عبد العزيز الإمام الخليفة المشهور». ويُكثر الشافعية من ذكره في كتبهم، ولذلك ترجم له الإمام النووي ترجمة حافلة في كتاب "تهذيب الأسماء واللغات"، وقال في أولها: «تكرر في المختصر والمهذب»، وهما من كتب الفقه الشافعي.

وأما المالكية فيُكثرون من ذكره في كتبهم أكثر من غيرهم، ومالك إمام المذهب ذكره في الموطأ في مواضع عديدة محتجاً بفتواه وقوله. وأما الحنابلة فكذلك يذكرونه كثيراً، وعمر هو الذي قال فيه الإمام أحمد: «لا أدري قول أحد من التابعين حجة إلا قول عمر بن عبد العزيز»، وكفاه هذا، وقال الإمام أحمد أيضاً: «إذا رأيت الرجل يحب عمر بن عبد العزيز ويذكر محاسنه وينشرها فاعلم أن من وراء ذلك خيراً إن شاء الله».

ألقابه
يرى المتتبع لأقوال العلماء والمؤرخين إجماعاً تاماً على عدّ الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز المجدد الأول في الإسلام، وكان أول من أطلق عليه ذلك الإمام محمد بن شهاب الزهري، ثم تبعه على ذلك الإمام أحمد بن حنبل فقال: «يروى في الحديث: إن الله يبعث على رأس كل مائة عام من يصحح لهذه الأمة أمر دينها، فنظرنا في المائة الأولى فإذا هو عمر بن عبد العزيز». ويقول ابن حجر العسقلاني: «إن إجماع الصفات المحتاج إلى تجديدها لا ينحصر في نوع من أنواع الخير، ولا يلزم أن جميع خصال الخير كلها في شخص واحد، إلا أن يدعى ذلك في عمر بن عبد العزيز، فإنه كان القائم بالأمر على رأس المائة الأولى باتصافه بجميع صفات الخير وتقدمه فيها، ومن ثم أطلق أحمد أنهم كانوا يحملون الحديث عليه، وأما من جاء بعده فالشافعي، وإن كان متصفاً بالصفات الجميلة إلا أنه لم يكن القائم بأمر الجهاد والحكم بالعدل».

وكان عمر بن عبد العزيز يلقب بـ"الأشجّ" أو "أشجّ بني مروان"؛ وذلك لأنه عندما كان صغيراً دخل إلى اصطبل أبيه عندما كان والياً على مصر ليرى الخيل، فضربه فرس في وجهه فشجّه، فجعل أبوه يمسح الدم عنه ويقول: «إن كنت أشج بني أمية إنك إذاً لسعيد»، ولما رأى أخوه الأصبغ الأثر قال: «الله أكبر! هذا أشج بني مروان الذي يملك». وذلك أن عمر بن الخطاب كان يقول: «إن من ولدي رجلاً بوجهه أثر يملأ الأرض عدلاً»، فقد رأى عمر بن الخطاب رؤيا تشير إلى ذلك، وقد تكررت هذه الرؤيا لغير عمر حتى أصبح الأمر مشهوراً عند الناس، بدليل ما قاله أبوه عندما رأى الدم في وجهه، وما قاله أخوه عندما رأى الشج في وجهه، فكلاهما تفاءل لعله أن يكون ذلك الأشج الذي يملأ الأرض عدلاً.

ويُذكر أن عمر بن الخطاب رأى ذات ليلة رؤيا، وكان يقول: «ليت شعري من ذو الشين (أي العلامة) من ولدي الذي يملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً؟»، فكان عبد الله بن عمر يقول: «إن آل الخطاب يرون أن بلال بن عبد الله بوجهه شامة، فحسبوه المبشر الموعود، حتى جاء الله بعمر بن عبد العزيز».

زوجاته وذريته
لما مات والد عمر بن عبد العزيز أخذه عمه الخليفة عبد الملك بن مروان، فخلطه بولده، وقدمه على كثير منهم، وزوجه ابنته فاطمة بنت عبد الملك، وهي التي قال فيها الشاعر:

بنت الخليفة والخليفة جدهاأخت الخلائف والخليفة زوجها
ومعنى هذا البيت أنها بنت الخليفة عبد الملك بن مروان، والخليفة جدها مروان بن الحكم، وهي أخت الخلفاء: الوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك ويزيد بن عبد الملك وهشام بن عبد الملك، والخليفة زوجها فهو عمر بن عبد العزيز، حتى قيل عنها: «لا نعرف امرأة بهذه الصفة إلى يومنا هذا سواها»، وقد ولدت له إسحاق ويعقوب وموسى.

ومن زوجاته: لميس بنت علي بن الحارث، وقد ولدت له عبد الله وبكر وأم عمار. ومنهن: أم عثمان بنت شعيب بن زيان، وقد ولدت له إبراهيم. وأما أولاده عبد الملك والوليد وعاصم ويزيد وعبد الله وعبد العزيز وزيان وأمينة وأم عبد الله، فأمهم أم ولد.

وكان لعمر بن عبد العزيز أربعة عشر ذكراً، منهم: عبد الملك وعبد العزيز وعبد الله وإبراهيم وإسحاق ويعقوب وبكر والوليد وموسى وعاصم ويزيد وزيان وعبد الله، وبنات ثلاثة: أمينة وأم عمار وأم عبد الله، وقد اختلفت الروايات عن عدد أولاد عمر بن عبد العزيز وبناته، فبعض الروايات تذكر أنهم أربعة عشر ذكراً كما ذكره ابن قتيبة، وبعض الروايات تذكر أن عدد الذكور اثنا عشر وعدد الإناث ست كما ذكره ابن الجوزي.

الآراء والمواقف حوله
نظرة أهل السنة والجماعة
يرى أهل السنة والجماعة أن عمرَ بن عبد العزيز مثالُ الحاكم العادل الزاهد الورع، وقال جمع من أهل العلم: هو خامس الخلفاء الراشدين، وقال الإمام الذهبي في كتابه "سير أعلام النبلاء": «عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي: الإمام الحافظ العلامة المجتهد الزاهد العابد السيد، أمير المؤمنين حقاً، الخليفة الزاهد الراشد»، وقال: «وكان من أئمة الاجتهاد، ومن الخلفاء الراشدين، رحمة الله عليه».

ويرى بعضهم أنه هو المجدد الأول في الإسلام، قال عبد الملك الميموني: كنت عند أحمد بن حنبل، وجرى ذكر الشافعي، فرأيت أحمد يرفعه، وقال: «يُروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يقرر لها دينها»، فكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه على رأس المائة، وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة الأخرى».

وقال ابن كثير: «فقال جماعة من أهل العلم منهم أحمد بن حنبل، فيما ذكره ابن الجوزي وغيره: إن عمر بن عبد العزيز كان على رأس المائة الأولى، وإن كان هو أولى مَن دخل في ذلك وأحق؛ لإمامته وعموم ولايته وقيامه واجتهاده في تنفيذ الحق، فقد كانت سيرته شبيهة بسيرة عمر بن الخطاب، وكان كثيراً ما تشبَّه به».
أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي - ابن الجوزي، هو أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكري. فقيه حنبلي محدث ومؤرخ ومتكلم (510هـ/1116م - 12 رمضان 597 هـ) ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أخبار الحمقى و المغفلين ❝ ❞ الطب الروحاني ❝ ❞ تلبيس إبليس (ط. دار القلم) ❝ ❞ روح الأرواح ❝ ❞ آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه رحمه الله تعالى ت/ابن الجوزي ❝ ❞ ذم الهوى ❝ ❞ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم* ❝ ❞ بستان الواعظين ورياض السامعين (ت: البحيري) ❝ ❞ صفة الصفوة (ط. الكتاب العربي) ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الكتب العلمية ❝ ❞ مكتبة الملك فهد الوطنية ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ دار ابن حزم ❝ ❞ دار القلم ❝ ❞ دار الفكر ❝ ❞ دار الكتب العلمية بيروت ❝ ❞ دار المعرفة للطبع والنشر ❝ ❞ دار المنهاج للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الخانجي بالقاهرة ❝ ❞ دار هجر ❝ ❞ دار صادر - بيروت ❝ ❞ مدار الوطن للنشر ❝ ❞ دار الكتب السلفية ❝ ❞ دار النوادر ❝ ❞ دار الفكر اللبناني ❝ ❞ دار الحديث للقاهرة ❝ ❞ مكتبة إبن تيمية ❝ ❞ مؤسسة الكتب الثقافية ❝ ❞ دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الدعوة ❝ ❞ دار الآفاق الجديدة ❝ ❞ مكتبة الإمام البخاري للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الأرقم - الكويت ❝ ❞ مجلة الحكمة - بريطانيا ❝ ❞ دار الطباعة المحمدية ❝ ❞ دار المعرفة ❝ ❞ دار الرايه للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الرشد ❝ ❞ المؤسسة السعيدية - الرياض ❝ ❞ مكتبة الثقافة الدينية - القاهرة ❝ ❞ دار المعراج _الرياض ❝ ❞ دار فوزى للطباعة ❝ ❱
من تاريخ الخلفاء الراشدون - مكتبة كتب التاريخ و الجغرافيا.

نُبذة عن الكتاب:
سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد

1984م - 1442هـ


سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد هو كتاب عن الخليفة عمر بن عبد العزيز، ألفه الحافظ ابن الجوزي (508 هـ - 597 هـ)، أفرد المؤلف كتابه لأخبار الإمام الخليفة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية (717 -720) ثامن الخلفاء الأمويين، خامس الخلفاء الراشدين، لأنها الأحق بالذكر من بين الخلفاء، فهي تنبه أولي الأمر، وقد آثر المصنف ابن الجوزي جمع آثاره، واختار ضم أخباره، لعلها تجمع لقارئها شمل دينه، ويقوي تكرارها على فكره أزر يقينه .

أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي القرشي (61هـ681م - 101هـ720م)، هو ثامن الخلفاء الأمويين، عمر الثاني. ولد سنة 61هـ في المدينة المنورة، ونشأ فيها عند أخواله من آل عمر بن الخطاب، فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة في المدينة، وكان شديد الإقبال على طلب العلم. وفي سنة 87هـ، ولّاه الخليفة الوليد بن عبد الملك على إمارة المدينة المنورة، ثم ضم إليه ولاية الطائف سنة 91هـ، فصار واليًا على الحجاز كلها، ثم عُزل عنها وانتقل إلى دمشق. فلما تولى سليمان بن عبد الملك الخلافة قرّبه وجعله وزيرًا ومستشارًا له، ثم جعله ولي عهده، فلما مات سليمان سنة 99هـ تولى عمر الخلافة.

تميزت خلافة عمر بن عبد العزيز بعدد من المميزات، منها: العدلُ والمساواة، وردُّ المظالم التي كان أسلافه من بني أمية قد ارتكبوها، وعزلُ جميع الولاة الظالمين ومعاقبتُهم، كما أعاد العمل بالشورى، ولذلك عدّه كثير من العلماء خامس الخلفاء الراشدين، كما اهتم بالعلوم الشرعية، وأمر بتدوين الحديث النبوي الشريف. استمرت خلافة عمر سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام، حتى قُتل مسمومًا سنة 101هـ، فتولى يزيد بن عبد الملك الخلافة من بعده.

شخصيته
صفته الشكلية
كان عمر بن عبد العزيز أسمر رقيق الوجه أحسنه، نحيف الجسم، حسن اللحية، غائر العينين، بجبهته أثر نفحة دابة، وقد خطه الشيب. وقيل في صفته: إنه كان رجلاً أبيض دقيق الوجه، جميلاً، نحيف الجسم، حسن اللحية.

مكانته العلمية
اتفقت كلمة المترجمين لعمر بن عبد العزيز على أنه من أئمة زمانه، فقد أطلق عليه كل من الإمامين مالك وسفيان بن عيينة وصف إمام، وقال فيه مجاهد: «أتيناه نعلمه فما برحنا حتى تعلمَّنا منه»، وقال ميمون بن مهران: «كان عمر بن عبد العزيز معلمَّ العلماء»، وقال فيه الذهبي: «كان إماماً فقيهاً مجتهداً، عارفاً بالسنن، كبير الشأن، حافظاً، قانتاً لله أوَّاهاً منيباً، يعد في حسن السيرة والقيام بالقسط مع جده لأمه عمر، وفي الزهد مع الحسن البصري، وفي العلم مع الزهري».

وقد احتج الفقهاء والعلماء بقوله وفعله، ومن ذلك رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس، وهي رسالة قصيرة، وفيها يحتج الليث مراراً بصحة قوله بقول عمر بن عبد العزيز على مالك فيما ذهب إليه في بعض مسائله.

ويرد ذكر عمر بن عبد العزيز في كتب الفقه للمذاهب الأربعة المتبوعة على سبيل الاحتجاج بمذهبه، فاستدل الحنفية بصنيعه في كثير من المسائل، وجعلوا له وصفاً يتميَّز به عن جدّه لأمه عمر بن الخطاب، قال القرشي في الجواهر المضيئة: «فائدة: يقول أصحابنا في كتبهم في مسائل الخلاف: وهو قول عمر الصغير؛ يريدون به عمر بن عبد العزيز الإمام الخليفة المشهور». ويُكثر الشافعية من ذكره في كتبهم، ولذلك ترجم له الإمام النووي ترجمة حافلة في كتاب "تهذيب الأسماء واللغات"، وقال في أولها: «تكرر في المختصر والمهذب»، وهما من كتب الفقه الشافعي.

وأما المالكية فيُكثرون من ذكره في كتبهم أكثر من غيرهم، ومالك إمام المذهب ذكره في الموطأ في مواضع عديدة محتجاً بفتواه وقوله. وأما الحنابلة فكذلك يذكرونه كثيراً، وعمر هو الذي قال فيه الإمام أحمد: «لا أدري قول أحد من التابعين حجة إلا قول عمر بن عبد العزيز»، وكفاه هذا، وقال الإمام أحمد أيضاً: «إذا رأيت الرجل يحب عمر بن عبد العزيز ويذكر محاسنه وينشرها فاعلم أن من وراء ذلك خيراً إن شاء الله».

ألقابه
يرى المتتبع لأقوال العلماء والمؤرخين إجماعاً تاماً على عدّ الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز المجدد الأول في الإسلام، وكان أول من أطلق عليه ذلك الإمام محمد بن شهاب الزهري، ثم تبعه على ذلك الإمام أحمد بن حنبل فقال: «يروى في الحديث: إن الله يبعث على رأس كل مائة عام من يصحح لهذه الأمة أمر دينها، فنظرنا في المائة الأولى فإذا هو عمر بن عبد العزيز». ويقول ابن حجر العسقلاني: «إن إجماع الصفات المحتاج إلى تجديدها لا ينحصر في نوع من أنواع الخير، ولا يلزم أن جميع خصال الخير كلها في شخص واحد، إلا أن يدعى ذلك في عمر بن عبد العزيز، فإنه كان القائم بالأمر على رأس المائة الأولى باتصافه بجميع صفات الخير وتقدمه فيها، ومن ثم أطلق أحمد أنهم كانوا يحملون الحديث عليه، وأما من جاء بعده فالشافعي، وإن كان متصفاً بالصفات الجميلة إلا أنه لم يكن القائم بأمر الجهاد والحكم بالعدل».

وكان عمر بن عبد العزيز يلقب بـ"الأشجّ" أو "أشجّ بني مروان"؛ وذلك لأنه عندما كان صغيراً دخل إلى اصطبل أبيه عندما كان والياً على مصر ليرى الخيل، فضربه فرس في وجهه فشجّه، فجعل أبوه يمسح الدم عنه ويقول: «إن كنت أشج بني أمية إنك إذاً لسعيد»، ولما رأى أخوه الأصبغ الأثر قال: «الله أكبر! هذا أشج بني مروان الذي يملك». وذلك أن عمر بن الخطاب كان يقول: «إن من ولدي رجلاً بوجهه أثر يملأ الأرض عدلاً»، فقد رأى عمر بن الخطاب رؤيا تشير إلى ذلك، وقد تكررت هذه الرؤيا لغير عمر حتى أصبح الأمر مشهوراً عند الناس، بدليل ما قاله أبوه عندما رأى الدم في وجهه، وما قاله أخوه عندما رأى الشج في وجهه، فكلاهما تفاءل لعله أن يكون ذلك الأشج الذي يملأ الأرض عدلاً.

ويُذكر أن عمر بن الخطاب رأى ذات ليلة رؤيا، وكان يقول: «ليت شعري من ذو الشين (أي العلامة) من ولدي الذي يملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً؟»، فكان عبد الله بن عمر يقول: «إن آل الخطاب يرون أن بلال بن عبد الله بوجهه شامة، فحسبوه المبشر الموعود، حتى جاء الله بعمر بن عبد العزيز».

زوجاته وذريته
لما مات والد عمر بن عبد العزيز أخذه عمه الخليفة عبد الملك بن مروان، فخلطه بولده، وقدمه على كثير منهم، وزوجه ابنته فاطمة بنت عبد الملك، وهي التي قال فيها الشاعر:

بنت الخليفة والخليفة جدهاأخت الخلائف والخليفة زوجها
ومعنى هذا البيت أنها بنت الخليفة عبد الملك بن مروان، والخليفة جدها مروان بن الحكم، وهي أخت الخلفاء: الوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك ويزيد بن عبد الملك وهشام بن عبد الملك، والخليفة زوجها فهو عمر بن عبد العزيز، حتى قيل عنها: «لا نعرف امرأة بهذه الصفة إلى يومنا هذا سواها»، وقد ولدت له إسحاق ويعقوب وموسى.

ومن زوجاته: لميس بنت علي بن الحارث، وقد ولدت له عبد الله وبكر وأم عمار. ومنهن: أم عثمان بنت شعيب بن زيان، وقد ولدت له إبراهيم. وأما أولاده عبد الملك والوليد وعاصم ويزيد وعبد الله وعبد العزيز وزيان وأمينة وأم عبد الله، فأمهم أم ولد.

وكان لعمر بن عبد العزيز أربعة عشر ذكراً، منهم: عبد الملك وعبد العزيز وعبد الله وإبراهيم وإسحاق ويعقوب وبكر والوليد وموسى وعاصم ويزيد وزيان وعبد الله، وبنات ثلاثة: أمينة وأم عمار وأم عبد الله، وقد اختلفت الروايات عن عدد أولاد عمر بن عبد العزيز وبناته، فبعض الروايات تذكر أنهم أربعة عشر ذكراً كما ذكره ابن قتيبة، وبعض الروايات تذكر أن عدد الذكور اثنا عشر وعدد الإناث ست كما ذكره ابن الجوزي.

الآراء والمواقف حوله
نظرة أهل السنة والجماعة
يرى أهل السنة والجماعة أن عمرَ بن عبد العزيز مثالُ الحاكم العادل الزاهد الورع، وقال جمع من أهل العلم: هو خامس الخلفاء الراشدين، وقال الإمام الذهبي في كتابه "سير أعلام النبلاء": «عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي: الإمام الحافظ العلامة المجتهد الزاهد العابد السيد، أمير المؤمنين حقاً، الخليفة الزاهد الراشد»، وقال: «وكان من أئمة الاجتهاد، ومن الخلفاء الراشدين، رحمة الله عليه».

ويرى بعضهم أنه هو المجدد الأول في الإسلام، قال عبد الملك الميموني: كنت عند أحمد بن حنبل، وجرى ذكر الشافعي، فرأيت أحمد يرفعه، وقال: «يُروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يقرر لها دينها»، فكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه على رأس المائة، وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة الأخرى».

وقال ابن كثير: «فقال جماعة من أهل العلم منهم أحمد بن حنبل، فيما ذكره ابن الجوزي وغيره: إن عمر بن عبد العزيز كان على رأس المائة الأولى، وإن كان هو أولى مَن دخل في ذلك وأحق؛ لإمامته وعموم ولايته وقيامه واجتهاده في تنفيذ الحق، فقد كانت سيرته شبيهة بسيرة عمر بن الخطاب، وكان كثيراً ما تشبَّه به». .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد هو كتاب عن الخليفة عمر بن عبد العزيز، ألفه الحافظ ابن الجوزي (508 هـ - 597 هـ)، أفرد المؤلف كتابه لأخبار الإمام الخليفة أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية (717 -720) ثامن الخلفاء الأمويين، خامس الخلفاء الراشدين، لأنها الأحق بالذكر من بين الخلفاء، فهي تنبه أولي الأمر، وقد آثر المصنف ابن الجوزي جمع آثاره، واختار ضم أخباره، لعلها تجمع لقارئها شمل دينه، ويقوي تكرارها على فكره أزر يقينه .

أبو حفص عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم الأموي القرشي (61هـ681م - 101هـ720م)، هو ثامن الخلفاء الأمويين، عمر الثاني. ولد سنة 61هـ في المدينة المنورة، ونشأ فيها عند أخواله من آل عمر بن الخطاب، فتأثر بهم وبمجتمع الصحابة في المدينة، وكان شديد الإقبال على طلب العلم. وفي سنة 87هـ، ولّاه الخليفة الوليد بن عبد الملك على إمارة المدينة المنورة، ثم ضم إليه ولاية الطائف سنة 91هـ، فصار واليًا على الحجاز كلها، ثم عُزل عنها وانتقل إلى دمشق. فلما تولى سليمان بن عبد الملك الخلافة قرّبه وجعله وزيرًا ومستشارًا له، ثم جعله ولي عهده، فلما مات سليمان سنة 99هـ تولى عمر الخلافة.

تميزت خلافة عمر بن عبد العزيز بعدد من المميزات، منها: العدلُ والمساواة، وردُّ المظالم التي كان أسلافه من بني أمية قد ارتكبوها، وعزلُ جميع الولاة الظالمين ومعاقبتُهم، كما أعاد العمل بالشورى، ولذلك عدّه كثير من العلماء خامس الخلفاء الراشدين، كما اهتم بالعلوم الشرعية، وأمر بتدوين الحديث النبوي الشريف. استمرت خلافة عمر سنتين وخمسة أشهر وأربعة أيام، حتى قُتل مسمومًا سنة 101هـ، فتولى يزيد بن عبد الملك الخلافة من بعده.

شخصيته
صفته الشكلية
كان عمر بن عبد العزيز أسمر رقيق الوجه أحسنه، نحيف الجسم، حسن اللحية، غائر العينين، بجبهته أثر نفحة دابة، وقد خطه الشيب. وقيل في صفته: إنه كان رجلاً أبيض دقيق الوجه، جميلاً، نحيف الجسم، حسن اللحية.

مكانته العلمية
اتفقت كلمة المترجمين لعمر بن عبد العزيز على أنه من أئمة زمانه، فقد أطلق عليه كل من الإمامين مالك وسفيان بن عيينة وصف إمام، وقال فيه مجاهد: «أتيناه نعلمه فما برحنا حتى تعلمَّنا منه»، وقال ميمون بن مهران: «كان عمر بن عبد العزيز معلمَّ العلماء»، وقال فيه الذهبي: «كان إماماً فقيهاً مجتهداً، عارفاً بالسنن، كبير الشأن، حافظاً، قانتاً لله أوَّاهاً منيباً، يعد في حسن السيرة والقيام بالقسط مع جده لأمه عمر، وفي الزهد مع الحسن البصري، وفي العلم مع الزهري».

وقد احتج الفقهاء والعلماء بقوله وفعله، ومن ذلك رسالة الإمام الليث بن سعد إلى الإمام مالك بن أنس، وهي رسالة قصيرة، وفيها يحتج الليث مراراً بصحة قوله بقول عمر بن عبد العزيز على مالك فيما ذهب إليه في بعض مسائله.

ويرد ذكر عمر بن عبد العزيز في كتب الفقه للمذاهب الأربعة المتبوعة على سبيل الاحتجاج بمذهبه، فاستدل الحنفية بصنيعه في كثير من المسائل، وجعلوا له وصفاً يتميَّز به عن جدّه لأمه عمر بن الخطاب، قال القرشي في الجواهر المضيئة: «فائدة: يقول أصحابنا في كتبهم في مسائل الخلاف: وهو قول عمر الصغير؛ يريدون به عمر بن عبد العزيز الإمام الخليفة المشهور». ويُكثر الشافعية من ذكره في كتبهم، ولذلك ترجم له الإمام النووي ترجمة حافلة في كتاب "تهذيب الأسماء واللغات"، وقال في أولها: «تكرر في المختصر والمهذب»، وهما من كتب الفقه الشافعي.

وأما المالكية فيُكثرون من ذكره في كتبهم أكثر من غيرهم، ومالك إمام المذهب ذكره في الموطأ في مواضع عديدة محتجاً بفتواه وقوله. وأما الحنابلة فكذلك يذكرونه كثيراً، وعمر هو الذي قال فيه الإمام أحمد: «لا أدري قول أحد من التابعين حجة إلا قول عمر بن عبد العزيز»، وكفاه هذا، وقال الإمام أحمد أيضاً: «إذا رأيت الرجل يحب عمر بن عبد العزيز ويذكر محاسنه وينشرها فاعلم أن من وراء ذلك خيراً إن شاء الله».

ألقابه
يرى المتتبع لأقوال العلماء والمؤرخين إجماعاً تاماً على عدّ الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز المجدد الأول في الإسلام، وكان أول من أطلق عليه ذلك الإمام محمد بن شهاب الزهري، ثم تبعه على ذلك الإمام أحمد بن حنبل فقال: «يروى في الحديث: إن الله يبعث على رأس كل مائة عام من يصحح لهذه الأمة أمر دينها، فنظرنا في المائة الأولى فإذا هو عمر بن عبد العزيز». ويقول ابن حجر العسقلاني: «إن إجماع الصفات المحتاج إلى تجديدها لا ينحصر في نوع من أنواع الخير، ولا يلزم أن جميع خصال الخير كلها في شخص واحد، إلا أن يدعى ذلك في عمر بن عبد العزيز، فإنه كان القائم بالأمر على رأس المائة الأولى باتصافه بجميع صفات الخير وتقدمه فيها، ومن ثم أطلق أحمد أنهم كانوا يحملون الحديث عليه، وأما من جاء بعده فالشافعي، وإن كان متصفاً بالصفات الجميلة إلا أنه لم يكن القائم بأمر الجهاد والحكم بالعدل».

وكان عمر بن عبد العزيز يلقب بـ"الأشجّ" أو "أشجّ بني مروان"؛ وذلك لأنه عندما كان صغيراً دخل إلى اصطبل أبيه عندما كان والياً على مصر ليرى الخيل، فضربه فرس في وجهه فشجّه، فجعل أبوه يمسح الدم عنه ويقول: «إن كنت أشج بني أمية إنك إذاً لسعيد»، ولما رأى أخوه الأصبغ الأثر قال: «الله أكبر! هذا أشج بني مروان الذي يملك». وذلك أن عمر بن الخطاب كان يقول: «إن من ولدي رجلاً بوجهه أثر يملأ الأرض عدلاً»، فقد رأى عمر بن الخطاب رؤيا تشير إلى ذلك، وقد تكررت هذه الرؤيا لغير عمر حتى أصبح الأمر مشهوراً عند الناس، بدليل ما قاله أبوه عندما رأى الدم في وجهه، وما قاله أخوه عندما رأى الشج في وجهه، فكلاهما تفاءل لعله أن يكون ذلك الأشج الذي يملأ الأرض عدلاً.

ويُذكر أن عمر بن الخطاب رأى ذات ليلة رؤيا، وكان يقول: «ليت شعري من ذو الشين (أي العلامة) من ولدي الذي يملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً؟»، فكان عبد الله بن عمر يقول: «إن آل الخطاب يرون أن بلال بن عبد الله بوجهه شامة، فحسبوه المبشر الموعود، حتى جاء الله بعمر بن عبد العزيز».

زوجاته وذريته
لما مات والد عمر بن عبد العزيز أخذه عمه الخليفة عبد الملك بن مروان، فخلطه بولده، وقدمه على كثير منهم، وزوجه ابنته فاطمة بنت عبد الملك، وهي التي قال فيها الشاعر:

بنت الخليفة والخليفة جدها        أخت الخلائف والخليفة زوجها
ومعنى هذا البيت أنها بنت الخليفة عبد الملك بن مروان، والخليفة جدها مروان بن الحكم، وهي أخت الخلفاء: الوليد بن عبد الملك وسليمان بن عبد الملك ويزيد بن عبد الملك وهشام بن عبد الملك، والخليفة زوجها فهو عمر بن عبد العزيز، حتى قيل عنها: «لا نعرف امرأة بهذه الصفة إلى يومنا هذا سواها»، وقد ولدت له إسحاق ويعقوب وموسى.

ومن زوجاته: لميس بنت علي بن الحارث، وقد ولدت له عبد الله وبكر وأم عمار. ومنهن: أم عثمان بنت شعيب بن زيان، وقد ولدت له إبراهيم. وأما أولاده عبد الملك والوليد وعاصم ويزيد وعبد الله وعبد العزيز وزيان وأمينة وأم عبد الله، فأمهم أم ولد.

وكان لعمر بن عبد العزيز أربعة عشر ذكراً، منهم: عبد الملك وعبد العزيز وعبد الله وإبراهيم وإسحاق ويعقوب وبكر والوليد وموسى وعاصم ويزيد وزيان وعبد الله، وبنات ثلاثة: أمينة وأم عمار وأم عبد الله، وقد اختلفت الروايات عن عدد أولاد عمر بن عبد العزيز وبناته، فبعض الروايات تذكر أنهم أربعة عشر ذكراً كما ذكره ابن قتيبة، وبعض الروايات تذكر أن عدد الذكور اثنا عشر وعدد الإناث ست كما ذكره ابن الجوزي.

الآراء والمواقف حوله
نظرة أهل السنة والجماعة
يرى أهل السنة والجماعة أن عمرَ بن عبد العزيز مثالُ الحاكم العادل الزاهد الورع، وقال جمع من أهل العلم: هو خامس الخلفاء الراشدين، وقال الإمام الذهبي في كتابه "سير أعلام النبلاء": «عمر بن عبد العزيز بن مروان الأموي: الإمام الحافظ العلامة المجتهد الزاهد العابد السيد، أمير المؤمنين حقاً، الخليفة الزاهد الراشد»، وقال: «وكان من أئمة الاجتهاد، ومن الخلفاء الراشدين، رحمة الله عليه».

ويرى بعضهم أنه هو المجدد الأول في الإسلام، قال عبد الملك الميموني: كنت عند أحمد بن حنبل، وجرى ذكر الشافعي، فرأيت أحمد يرفعه، وقال: «يُروى عن النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يقرر لها دينها»، فكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه على رأس المائة، وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة الأخرى».

وقال ابن كثير: «فقال جماعة من أهل العلم منهم أحمد بن حنبل، فيما ذكره ابن الجوزي وغيره: إن عمر بن عبد العزيز كان على رأس المائة الأولى، وإن كان هو أولى مَن دخل في ذلك وأحق؛ لإمامته وعموم ولايته وقيامه واجتهاده في تنفيذ الحق، فقد كانت سيرته شبيهة بسيرة عمر بن الخطاب، وكان كثيراً ما تشبَّه به».

سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد (ت: زرزور) (ط. 1422)

التراجم والأعلام 

قصة عمر بن عبد العزيز كاملة

عمر بن عبد العزيز pdf

عدل عمر بن عبد العزيز

أعمال عمر بن عبد العزيز

عمر بن عبدالعزيز والحجاج

وفاة عمر بن عبد العزيز إسلام ويب

خطبة عمر بن عبد العزيز

عمر بن عبد العزيز pdf علي الصلابي

تحميل كتاب معجزة الإسلام عمر بن عبد العزيز pdf

صفات عمر بن عبد العزيز

عمر بن عبد العزيز الأولاد

مواقف عمر بن عبد العزيز



سنة النشر : 1984م / 1404هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 6.5 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل سيرة ومناقب عمر بن عبد العزيز الخليفة الزاهد
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي - Abu Faraj Abdul Rahman bin Jawzi

كتب أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ابن الجوزي، هو أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكري. فقيه حنبلي محدث ومؤرخ ومتكلم (510هـ/1116م - 12 رمضان 597 هـ) ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أخبار الحمقى و المغفلين ❝ ❞ الطب الروحاني ❝ ❞ تلبيس إبليس (ط. دار القلم) ❝ ❞ روح الأرواح ❝ ❞ آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه رحمه الله تعالى ت/ابن الجوزي ❝ ❞ ذم الهوى ❝ ❞ المنتظم في تاريخ الملوك والأمم* ❝ ❞ بستان الواعظين ورياض السامعين (ت: البحيري) ❝ ❞ صفة الصفوة (ط. الكتاب العربي) ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الكتب العلمية ❝ ❞ مكتبة الملك فهد الوطنية ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ دار ابن حزم ❝ ❞ دار القلم ❝ ❞ دار الفكر ❝ ❞ دار الكتب العلمية بيروت ❝ ❞ دار المعرفة للطبع والنشر ❝ ❞ دار المنهاج للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الخانجي بالقاهرة ❝ ❞ دار هجر ❝ ❞ دار صادر - بيروت ❝ ❞ مدار الوطن للنشر ❝ ❞ دار الكتب السلفية ❝ ❞ دار النوادر ❝ ❞ دار الفكر اللبناني ❝ ❞ دار الحديث للقاهرة ❝ ❞ مكتبة إبن تيمية ❝ ❞ مؤسسة الكتب الثقافية ❝ ❞ دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الدعوة ❝ ❞ دار الآفاق الجديدة ❝ ❞ مكتبة الإمام البخاري للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الأرقم - الكويت ❝ ❞ مجلة الحكمة - بريطانيا ❝ ❞ دار الطباعة المحمدية ❝ ❞ دار المعرفة ❝ ❞ دار الرايه للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الرشد ❝ ❞ المؤسسة السعيدية - الرياض ❝ ❞ مكتبة الثقافة الدينية - القاهرة ❝ ❞ دار المعراج _الرياض ❝ ❞ دار فوزى للطباعة ❝ ❱. المزيد..

كتب أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي
الناشر:
دار الكتب العلمية
كتب دار الكتب العلمية ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ السيرة النبوية (الذهبي) ❝ ❞ مدارج السالكين بين منازل اياك نعبد واياك نستعين ❝ ❞ الإيضاح في علوم البلاغة المعاني والبيان والبديع ❝ ❞ فن تصميم الدوائر الكهربائية ❝ ❞ ديوان قيس بن الملوح مجنون ليلى ❝ ❞ الفقه على المذاهب الأربعة ❝ ❞ القاموس فرنسي ـ عربي Le Dictionnaire Francais-Arabe ❝ ❞ ديوان الشافعي (ت سليم) ❝ ❞ علم النفس بين الشخصية والفكر ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني أبو العباس تقي الدين ❝ ❞ عبد الله محمد عبيد البغدادي أبو بكر ابن أبي الدنيا ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي أبو علي ❝ ❞ شمس الدين الذهبي ❝ ❞ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي ❝ ❞ محمد الغزالي ❝ ❞ القاضي عياض ❝ ❞ أحمد بن عبد السلام بن تيمية ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن السخاوي شمس الدين ❝ ❞ أبو بكر ابن العربي المالكي ❝ ❞ محمد بن علي بن محمد الشوكاني ❝ ❞ علي بن إسماعيل بن سيده ❝ ❞ علي أحمد عبد العال الطهطاوي ❝ ❞ محمد بن حبان البستي ❝ ❞ محمد الزرقاني ❝ ❞ إميل بديع يعقوب ❝ ❞ محمود بن عمر الزمخشري ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ ابن تيمية ❝ ❞ محمد عيسى الترمذي أبو عيسى ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ عمر الأنصاري الشافعي ابن الملقن ❝ ❞ أرسطو ❝ ❞ علي بن أبي طالب ❝ ❞ اسلام المازنى ❝ ❞ مصطفى حلمي ❝ ❞ أحمد بن الحسين البيهقي ❝ ❞ مكتب الدراسات والبحوث ❝ ❞ مسلم بن حجاج ❝ ❞ الثعالبي-ابو منصور عبدالملك ❝ ❞ مصطفي حلمي ❝ ❞ ابن حجر الهيتمي ❝ ❞ بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي. ❝ ❞ عبد العظيم بن عبد القوي المنذري ❝ ❞ محمد بن سيرين ❝ ❞ علي القاري ❝ ❞ أحمد بن الحسن بن يحي بديع الزمان الهمذاني ❝ ❞ ابن تيمية ❝ ❞ محمد بن إدريس الشافعي ❝ ❞ معمر بن المثنى ❝ ❞ الواحدي النيسابوري ❝ ❞ ابن الزبير الغرناطي ❝ ❞ محمد بن عبد الله بن مالك الأندلسي ❝ ❞ أحمد بن فارس بن زكريا أبو الحسين ❝ ❞ تقي الدين المقريزي ❝ ❞ حاتم الطائي ❝ ❞ أبو عمرو الداني ❝ ❞ عبدالرحمن أبو شامة المقدسي ❝ ❞ امرئ القيس ❝ ❞ سعد الدين التفتازاني ❝ ❞ الحافظ ابن كثير ❝ ❞ طاهر الجزائري ❝ ❞ أبو إسحاق إبراهيم الشاطبي ❝ ❞ علي بن المنتصر الكتاني ❝ ❞ إسماعيل أحمد الطحان ❝ ❞ نور الدين الهيثمي ❝ ❞ أبو بكر البيهقي ❝ ❞ عبد الله بن محمد بن السيد البطليوسي أبو محمد ❝ ❞ كامل محمد محمد عويضة ❝ ❞ ابن العبري ❝ ❞ عضد الدين الإيجي ❝ ❞ قيس بن الملوح ❝ ❞ عبد الله بن المقفع ❝ ❞ محمد علي حسن الحلي ❝ ❞ ابن بطوطة ❝ ❞ عبد القادر الجيلاني ❝ ❞ عبد الرحمن الجزيري ❝ ❞ علاء الدين الكاساني ❝ ❞ محمد عبد المنعم ❝ ❞ محمود بن الحسين كشاجم ❝ ❞ ابن عصفور الإشبيلي ❝ ❞ سبط ابن الجوزي ❝ ❞ خالد فائق العبيدي ❝ ❞ حنا نصر الحتي ❝ ❞ أبو سعيد السيرافي ❝ ❞ أبو عبيد البكري الأونبى ❝ ❞ عماد الدين الكيا الهراسي ❝ ❞ ابن علان ، محمد علي بن محمد علان ❝ ❞ عبدالرحمن بن معاضة الشهري ❝ ❞ الشريف الجرحاني ❝ ❞ طرفة بن العبد الأعلم الشنتمري ❝ ❞ حسان بن ثابت ❝ ❞ ابن حزم الظاهري الأندلسي ❝ ❞ عروة بن الورد ❝ ❞ علي بن إسماعيل أبو الحسن ابن سيده ❝ ❞ حبيب بن أوس الطائي أبو تمام ❝ ❞ أحمد بن علي الدلجي ❝ ❞ أبو حنيفة النعمان ❝ ❞ عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الأنباري ❝ ❞ محمد بن جعفر الكتاني أبو عبد الله ❝ ❞ محمد المختار ولد اباه ❝ ❞ عبد الحميد هنداوي ❝ ❞ أسماء أبو بكر محمد ❝ ❞ مشتاق عباس معن ❝ ❞ راجي الأسمر ❝ ❞ زكريا الأنصاري الشافعي الخزرجي ❝ ❞ خليل بن إسحاق الجندي ❝ ❞ محمد نووي الجاوي ❝ ❞ ابن الجزري ❝ ❞ محمد بن محمد بن عمر قاسم مخلوف ❝ ❞ محب الدين الطبري ❝ ❞ تاج الدين عبد الوهاب السبكي ❝ ❞ علي بن فضال القيرواني ❝ ❞ كعب بن زهير ❝ ❞ برهان الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر بن عبد الجليل ‏الصديقي الفرغاني المرغيناني ❝ ❞ كامل محمد عويضة ❝ ❞ ابن زنجويه ❝ ❞ حماه الله ولد السالم الشنقيطي ❝ ❞ كوكب دياب ❝ ❞ محمد عميم الإحسان البركتي ❝ ❞ محمد السهمي أبو عبد الله ❝ ❞ بدر الدين بن مالك ❝ ❞ جمال بن محمد بن محمود ❝ ❞ مجمع الفقه الإسلامي بالهند ❝ ❞ الشيخ أنس مهرة ❝ ❞ عبد الرحمن الوكيل ❝ ❞ أبو محمد عفيف الدين عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان اليافعي ❝ ❞ أبو القاسم القشيري ❝ ❞ الخليل بن أحمد الفراهيدي ❝ ❞ أحمد بن أحمد القليوبي وأحمد البرلسي عميرة ❝ ❞ : ابي الحسن علي المصري الشافعي ❝ ❞ بدر الدين العينى ❝ ❞ المظفر يوسف الاول ❝ ❞ ناصيف يمين ❝ ❞ محمد بن عبد الله الشبلي ❝ ❞ ابو المظفر السمعاني ❝ ❞ عبد الله بن سعد بن أبى جمرة ❝ ❞ ابن العديم ❝ ❞ عبد الرزاق بن حمدوش الجزائري ❝ ❞ أنطونيوس بطرس ❝ ❞ محمود بن أحمد بن مازة ❝ ❞ محمد أمين ضناوي ❝ ❞ أبي محمد عبد الوهاب البغدادي المالكي ❝ ❞ عبد الرحمن الخثعمي السهيلي بن هشام ❝ ❞ سليمان الدليمي ❝ ❞ أبي بكر أحمد بن علي بن موسى ❝ ❞ جلال الدين بن أحمد بن محمد ❝ ❞ يوسف جمال الدين أبو المحاسن ❝ ❞ محمد أحمد بن طباطبا العلوي ❝ ❞ هيثم عبد السلام محمد ❝ ❞ كمال بسيوني زغلول ❝ ❞ يونس طركى سلوم البجارى ❝ ❞ همام بن غالب بن صعصعة أبو فراس الفرزدق ❝ ❞ علاء الدين الخازن ❝ ❞ أحمد بن محمد القدوري ❝ ❞ أبو الحسن التُّسُولي ❝ ❞ ابن أبي زيد القيرواني ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الكتب العلمية
كتابة على تورتة الزفافكتب الروايات والقصصالكتابة عالصوربرمجة المواقعكتابة على تورتة الخطوبةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب للأطفال مكتبة الطفلOnline يوتيوبكتابة على تورتة مناسبات وأعيادالمساعدة بالعربيتورتة عيد الميلادالطب النبويكتابة أسماء عالصورالقرآن الكريمحكمةأسمك عالتورتهمعاني الأسماءزخرفة الأسماءمعنى اسمتورتة عيد ميلادقراءة و تحميل الكتبشخصيات هامة مشهورةFacebook Text Art زخرفة أسامي و أسماء و حروف..اصنع بنفسككتب تعلم اللغاتالكتب العامةكورسات اونلاينكتب التاريخكورسات مجانيةاقتباسات ملخصات كتبزخرفة توبيكاتSwitzerland United Kingdom United States of Americaخدماتكتب الأدبحكم قصيرةالتنمية البشريةكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب اسلاميةكتب القانون والعلوم السياسيةكتب قصص و رواياتمعاني الأسماءكتب السياسة والقانون