❞ كتاب عمرو بن العاص ❝  ⏤ عباس محمود العقاد

❞ كتاب عمرو بن العاص ❝ ⏤ عباس محمود العقاد


عمرو بن العاص السهمي القرشي الكناني (47 ق هـ أو 45 ق هـ / 575م أو 577م - 43 هـ / 664م)، صحابي وقائد عسكري مسلم، وأحد القادة الأربعة في الفتح الإسلامي للشام، وقائد الفتح الإسلامي لمصر، وأول والٍ مسلم على مصر بعد فتحها.

كان عمرو من سادة قريش في الجاهلية، فأبوه هو العاص بن وائل السهمي، وكان يحترف التجارة، فقد كان يسافر بتجارته إلى الشام واليمن ومصر والحبشة. كما كان من فرسان قريش. أرسلته قريش إلى أصحمة النجاشي ملك الحبشة ليرد عليهم من هاجر من المسلمين إلى بلاده. حضر عمرو بن العاص غزوة بدر مع قريش ضد المسلمين، ثم حضر غزوة أحد، ثم غزوة الخندق. ولمّا عادت قريش إلى مكة بعد صلح الحديبية ذهب إلى الحبشة عند أصحمة النجاشي، فوجده اعتنق الإسلام، فاعتنق الإسلام هناك على يد النجاشي في السنة الثامنة للهجرة، ثم أخذ سفينة متجهًا إلى المدينة المنورة، فالتقى في الطريق بخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة، فدخل ثلاثتهم المدينة المنورة في صفر عام 8 هـ معلنين إسلامهم. وحينها قال الرسول: "إن مكة قد ألقت إلينا أفلاذ كبدها".

بعد إسلامه أرسله النبي في سرية إلى ذات السلاسل في جمادي الآخرة سنة 8 هـ، ثم في سرية أخرى لهدم صنم سواع في رمضان سنة 8 هـ، بعد فتح مكة. وفي شهر ذي الحجة سنة 8 هـ، بعثه النبي إلى ملكي عمان جيفر وعباد ابني الجلندي بكتاب يدعوهما إلى الإسلام، وبعد إسلامهم عيَّنه النبي واليًا على الزكاة والصدقات بها، وظل هناك سنتين تقريبًا حتى وفاة النبي.

استعمله أبو بكر قائدًا عسكريًا في حروب الردة، ثم وجَّهه لفتح فلسطين على رأس ستة أو سبعة آلاف مقاتل. فبدأ المناوشات في فلسطين، والتقى تحت قيادة خالد بن الوليد في معركة أجنادين، وشارك في معركة فحل وحصار دمشق، وكان على رأس الميمنة في معركة اليرموك. ثم فتح سبسطية ونابلس، واللد ونواحيها ويبنى وعمواس وبيت جبرين، ثم هبط جنوبًا ففتح رفح، وعسقلان، وكان قد فتح غزة في عهد أبي بكر، وحاصر قيسارية، وبدأ حصار بيت المقدس ثم انضم إليه أبو عبيدة بن الجراح، فأصبح تحت قيادة أبي عبيدة. ولما أُصيب أبو عبيدة في طاعون عمواس استخلفه على الشام.

عرض عمرو على الخليفة عمر بن الخطاب فتح مصر وطلب السماح له بالمسير إليها، فسار إليها ففتح العريش، حتى وصل إلى الفرما، ثم سار إلى بلبيس، وفتح خلال سيره سنهور وتنيس. وطلب من عُمر المدد فأرسل له فرقة بقيادة الزبير بن العوام، ثم سيطروا على إقليم الفيوم. وعسكر في عين شمس، جرت معركة عين شمس، وحاصر حصن بابليون حتى سقط في أيديهم في 21 ربيع الآخر 20 هـ، وأعطى أهل مصر الأمان. ثم ذهب لفتح الإسكندرية، وحاصرها وانتهى باتفاق صلح، وخرج منها البيزنطيون في 1 محرم 21 هـ، وأعطى أهلها الأمان. وأصبح عمرو أوّل والٍ مسلم على مصر، وأنشأ مدينة الفسطاط، وبنى فيها أول جامعٍ في مصر عُرف باسمه لاحقًا.

عزله الخليفة عثمان بن عفان عن ولايةِ مصر سنة 24 هـ، وبعد مقتل عثمان طالب بالثأر لدمه، وكان في صف معاوية بن أبي سفيان، وأحد قادة قواته في وقعة صفين، وممثل طرف معاوية في التحكيم بعد المعركة. وتولى ولاية مصر مرة أخرى في عهد معاوية. توفي ليلة عيد الفطر سنة 43 هـ في مصر وله من العمر ثمانية وثمانون عاماً، ودفن قرب المقطم. عُرف عمرو بالدهاء والذكاء والفطنة قبل الإسلام وبعده، حتى وُصف بأدهى العرب أو "داهية العرب". كما اشتهر عمرو ببلاغته وفصاحته، ورصانة شعره، وله من الخطب الكثير. وروى عدداً قليلاً من الأحاديث النبوية تبلغ حوالي أربعين حديثًا.

نسبه
هو: عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر، بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أمه: النابغة من عنزة ويُختلف في اسمها فقيل: النابغة بنت خزيمة بن الحارث بن كلثوم بن حريش بن سواءة من بني عمرو بن عبد الله بن خزيمة بن الحارث بن جلان بن عتيك بن أسلم بن يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان. وقيل اسمها سلمى بنت حرملة ولقبها النابغة، وقد أصابتها رماح العرب في أحد حروب الجاهلية، فبيعت بعكاظ، فاشتراها الفاكه بن المغيرة المخزومي القرشي، ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان التيمي القرشي، ثم صارت إلى العاص بن وائل السهمي القرشي. قال الزبير بن بكار: أمه سبية يقال لها النابغة من عنزة، وأخوته لأمه: عروة بن أثاية العدوي القرشي - وكان عروة من مهاجرة الحبشة -، وزينب بنت عفيف بنت أبي العاص، وعقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري القرشي.
يكنى أبا عبد اللّه، وقيل: أبو محمد.

أخوه: هشام بن العاص، وأمه: أم حرملة بنت هشام المخزومية أخت أبي جهل.

ويمثل كتاب عمرو بن العاص القائد والسياسي أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب عمرو بن العاص القائد والسياسي ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة. عباس محمود العقاد - عباس محمود العقاد أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889م، وهو عضو سابق في مجلس النواب المصري، وعضو في مجمع اللغة العربية، لم يتوقف إنتاجه الأدبي بالرغم من الظروف القاسية التي مر بها؛ حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات، ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات، نجح العقاد في الصحافة، ويرجع ذلك إلى ثقافته الموسوعية، فقد كان يكتب شعراً ونثراً على السواء، وظل معروفآ عنه أنه موسوعي المعرفة يقرأ في التاريخ الإنساني والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع.

❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ (العبقريات) عبقرية محمد- عبقرية الصديق- عبقرية عمر ❝ ❞ السيرة الذاتية أنا ❝ ❞ روايه سارة ❝ ❞ عبقرية الامام علي ❝ ❞ الله ابن سينا ابن رشد فلسفة الغزالي ❝ ❞ الحسين ابو الشهداء ❝ ❞ بنجامين فرانكلين ❝ ❞ أثر العرب في الحضارة الأوروبية ❝ ❞ عبقرية محمد صلي الله عليه وسلم ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ المكتبة العصرية ❝ ❞ مكتبة الأسرة ❝ ❞ مكتبة النهضة المصرية ❝ ❞ دار الكتاب اللبناني ❝ ❞ دار الكاتب العربي ❝ ❞ دار الكتاب المصري ❝ ❞ مكتبة دار العروبة ❝ ❞ مطابع دار الأندلس - بيروت ❝ ❞ المجلس الاعلى لرعاية الفنون والاداب ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
عمرو بن العاص


عمرو بن العاص السهمي القرشي الكناني (47 ق هـ أو 45 ق هـ / 575م أو 577م - 43 هـ / 664م)، صحابي وقائد عسكري مسلم، وأحد القادة الأربعة في الفتح الإسلامي للشام، وقائد الفتح الإسلامي لمصر، وأول والٍ مسلم على مصر بعد فتحها.

كان عمرو من سادة قريش في الجاهلية، فأبوه هو العاص بن وائل السهمي، وكان يحترف التجارة، فقد كان يسافر بتجارته إلى الشام واليمن ومصر والحبشة. كما كان من فرسان قريش. أرسلته قريش إلى أصحمة النجاشي ملك الحبشة ليرد عليهم من هاجر من المسلمين إلى بلاده. حضر عمرو بن العاص غزوة بدر مع قريش ضد المسلمين، ثم حضر غزوة أحد، ثم غزوة الخندق. ولمّا عادت قريش إلى مكة بعد صلح الحديبية ذهب إلى الحبشة عند أصحمة النجاشي، فوجده اعتنق الإسلام، فاعتنق الإسلام هناك على يد النجاشي في السنة الثامنة للهجرة، ثم أخذ سفينة متجهًا إلى المدينة المنورة، فالتقى في الطريق بخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة، فدخل ثلاثتهم المدينة المنورة في صفر عام 8 هـ معلنين إسلامهم. وحينها قال الرسول: "إن مكة قد ألقت إلينا أفلاذ كبدها".

بعد إسلامه أرسله النبي في سرية إلى ذات السلاسل في جمادي الآخرة سنة 8 هـ، ثم في سرية أخرى لهدم صنم سواع في رمضان سنة 8 هـ، بعد فتح مكة. وفي شهر ذي الحجة سنة 8 هـ، بعثه النبي إلى ملكي عمان جيفر وعباد ابني الجلندي بكتاب يدعوهما إلى الإسلام، وبعد إسلامهم عيَّنه النبي واليًا على الزكاة والصدقات بها، وظل هناك سنتين تقريبًا حتى وفاة النبي.

استعمله أبو بكر قائدًا عسكريًا في حروب الردة، ثم وجَّهه لفتح فلسطين على رأس ستة أو سبعة آلاف مقاتل. فبدأ المناوشات في فلسطين، والتقى تحت قيادة خالد بن الوليد في معركة أجنادين، وشارك في معركة فحل وحصار دمشق، وكان على رأس الميمنة في معركة اليرموك. ثم فتح سبسطية ونابلس، واللد ونواحيها ويبنى وعمواس وبيت جبرين، ثم هبط جنوبًا ففتح رفح، وعسقلان، وكان قد فتح غزة في عهد أبي بكر، وحاصر قيسارية، وبدأ حصار بيت المقدس ثم انضم إليه أبو عبيدة بن الجراح، فأصبح تحت قيادة أبي عبيدة. ولما أُصيب أبو عبيدة في طاعون عمواس استخلفه على الشام.

عرض عمرو على الخليفة عمر بن الخطاب فتح مصر وطلب السماح له بالمسير إليها، فسار إليها ففتح العريش، حتى وصل إلى الفرما، ثم سار إلى بلبيس، وفتح خلال سيره سنهور وتنيس. وطلب من عُمر المدد فأرسل له فرقة بقيادة الزبير بن العوام، ثم سيطروا على إقليم الفيوم. وعسكر في عين شمس، جرت معركة عين شمس، وحاصر حصن بابليون حتى سقط في أيديهم في 21 ربيع الآخر 20 هـ، وأعطى أهل مصر الأمان. ثم ذهب لفتح الإسكندرية، وحاصرها وانتهى باتفاق صلح، وخرج منها البيزنطيون في 1 محرم 21 هـ، وأعطى أهلها الأمان. وأصبح عمرو أوّل والٍ مسلم على مصر، وأنشأ مدينة الفسطاط، وبنى فيها أول جامعٍ في مصر عُرف باسمه لاحقًا.

عزله الخليفة عثمان بن عفان عن ولايةِ مصر سنة 24 هـ، وبعد مقتل عثمان طالب بالثأر لدمه، وكان في صف معاوية بن أبي سفيان، وأحد قادة قواته في وقعة صفين، وممثل طرف معاوية في التحكيم بعد المعركة. وتولى ولاية مصر مرة أخرى في عهد معاوية. توفي ليلة عيد الفطر سنة 43 هـ في مصر وله من العمر ثمانية وثمانون عاماً، ودفن قرب المقطم. عُرف عمرو بالدهاء والذكاء والفطنة قبل الإسلام وبعده، حتى وُصف بأدهى العرب أو "داهية العرب". كما اشتهر عمرو ببلاغته وفصاحته، ورصانة شعره، وله من الخطب الكثير. وروى عدداً قليلاً من الأحاديث النبوية تبلغ حوالي أربعين حديثًا.

نسبه
هو: عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر، بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أمه: النابغة من عنزة ويُختلف في اسمها فقيل: النابغة بنت خزيمة بن الحارث بن كلثوم بن حريش بن سواءة من بني عمرو بن عبد الله بن خزيمة بن الحارث بن جلان بن عتيك بن أسلم بن يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان. وقيل اسمها سلمى بنت حرملة ولقبها النابغة، وقد أصابتها رماح العرب في أحد حروب الجاهلية، فبيعت بعكاظ، فاشتراها الفاكه بن المغيرة المخزومي القرشي، ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان التيمي القرشي، ثم صارت إلى العاص بن وائل السهمي القرشي. قال الزبير بن بكار: أمه سبية يقال لها النابغة من عنزة، وأخوته لأمه: عروة بن أثاية العدوي القرشي - وكان عروة من مهاجرة الحبشة -، وزينب بنت عفيف بنت أبي العاص، وعقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري القرشي.
يكنى أبا عبد اللّه، وقيل: أبو محمد.

أخوه: هشام بن العاص، وأمه: أم حرملة بنت هشام المخزومية أخت أبي جهل.

ويمثل كتاب عمرو بن العاص القائد والسياسي أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب عمرو بن العاص القائد والسياسي ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة.
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

عمرو بن العاص السهمي القرشي الكناني (47 ق هـ أو 45 ق هـ / 575م أو 577م - 43 هـ / 664م)، صحابي وقائد عسكري مسلم، وأحد القادة الأربعة في الفتح الإسلامي للشام، وقائد الفتح الإسلامي لمصر، وأول والٍ مسلم على مصر بعد فتحها.

كان عمرو من سادة قريش في الجاهلية، فأبوه هو العاص بن وائل السهمي، وكان يحترف التجارة، فقد كان يسافر بتجارته إلى الشام واليمن ومصر والحبشة. كما كان من فرسان قريش. أرسلته قريش إلى أصحمة النجاشي ملك الحبشة ليرد عليهم من هاجر من المسلمين إلى بلاده. حضر عمرو بن العاص غزوة بدر مع قريش ضد المسلمين، ثم حضر غزوة أحد، ثم غزوة الخندق. ولمّا عادت قريش إلى مكة بعد صلح الحديبية ذهب إلى الحبشة عند أصحمة النجاشي، فوجده اعتنق الإسلام، فاعتنق الإسلام هناك على يد النجاشي في السنة الثامنة للهجرة، ثم أخذ سفينة متجهًا إلى المدينة المنورة، فالتقى في الطريق بخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة، فدخل ثلاثتهم المدينة المنورة في صفر عام 8 هـ معلنين إسلامهم. وحينها قال الرسول: "إن مكة قد ألقت إلينا أفلاذ كبدها".

بعد إسلامه أرسله النبي في سرية إلى ذات السلاسل في جمادي الآخرة سنة 8 هـ، ثم في سرية أخرى لهدم صنم سواع في رمضان سنة 8 هـ، بعد فتح مكة. وفي شهر ذي الحجة سنة 8 هـ، بعثه النبي إلى ملكي عمان جيفر وعباد ابني الجلندي بكتاب يدعوهما إلى الإسلام، وبعد إسلامهم عيَّنه النبي واليًا على الزكاة والصدقات بها، وظل هناك سنتين تقريبًا حتى وفاة النبي.

استعمله أبو بكر قائدًا عسكريًا في حروب الردة، ثم وجَّهه لفتح فلسطين على رأس ستة أو سبعة آلاف مقاتل. فبدأ المناوشات في فلسطين، والتقى تحت قيادة خالد بن الوليد في معركة أجنادين، وشارك في معركة فحل وحصار دمشق، وكان على رأس الميمنة في معركة اليرموك. ثم فتح سبسطية ونابلس، واللد ونواحيها ويبنى وعمواس وبيت جبرين، ثم هبط جنوبًا ففتح رفح، وعسقلان، وكان قد فتح غزة في عهد أبي بكر، وحاصر قيسارية، وبدأ حصار بيت المقدس ثم انضم إليه أبو عبيدة بن الجراح، فأصبح تحت قيادة أبي عبيدة. ولما أُصيب أبو عبيدة في طاعون عمواس استخلفه على الشام.

عرض عمرو على الخليفة عمر بن الخطاب فتح مصر وطلب السماح له بالمسير إليها، فسار إليها ففتح العريش، حتى وصل إلى الفرما، ثم سار إلى بلبيس، وفتح خلال سيره سنهور وتنيس. وطلب من عُمر المدد فأرسل له فرقة بقيادة الزبير بن العوام، ثم سيطروا على إقليم الفيوم. وعسكر في عين شمس، جرت معركة عين شمس، وحاصر حصن بابليون حتى سقط في أيديهم في 21 ربيع الآخر 20 هـ، وأعطى أهل مصر الأمان. ثم ذهب لفتح الإسكندرية، وحاصرها وانتهى باتفاق صلح، وخرج منها البيزنطيون في 1 محرم 21 هـ، وأعطى أهلها الأمان. وأصبح عمرو أوّل والٍ مسلم على مصر، وأنشأ مدينة الفسطاط، وبنى فيها أول جامعٍ في مصر عُرف باسمه لاحقًا.

عزله الخليفة عثمان بن عفان عن ولايةِ مصر سنة 24 هـ، وبعد مقتل عثمان طالب بالثأر لدمه، وكان في صف معاوية بن أبي سفيان، وأحد قادة قواته في وقعة صفين، وممثل طرف معاوية في التحكيم بعد المعركة. وتولى ولاية مصر مرة أخرى في عهد معاوية. توفي ليلة عيد الفطر سنة 43 هـ في مصر وله من العمر ثمانية وثمانون عاماً، ودفن قرب المقطم. عُرف عمرو بالدهاء والذكاء والفطنة قبل الإسلام وبعده، حتى وُصف بأدهى العرب أو "داهية العرب". كما اشتهر عمرو ببلاغته وفصاحته، ورصانة شعره، وله من الخطب الكثير. وروى عدداً قليلاً من الأحاديث النبوية تبلغ حوالي أربعين حديثًا.

نسبه
هو: عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر، بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
أمه: النابغة من عنزة ويُختلف في اسمها فقيل: النابغة بنت خزيمة بن الحارث بن كلثوم بن حريش بن سواءة من بني عمرو بن عبد الله بن خزيمة بن الحارث بن جلان بن عتيك بن أسلم بن يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان. وقيل اسمها سلمى بنت حرملة ولقبها النابغة، وقد أصابتها رماح العرب في أحد حروب الجاهلية، فبيعت بعكاظ، فاشتراها الفاكه بن المغيرة المخزومي القرشي، ثم اشتراها منه عبد الله بن جدعان التيمي القرشي، ثم صارت إلى العاص بن وائل السهمي القرشي. قال الزبير بن بكار: أمه سبية يقال لها النابغة من عنزة، وأخوته لأمه: عروة بن أثاية العدوي القرشي - وكان عروة من مهاجرة الحبشة -، وزينب بنت عفيف بنت أبي العاص، وعقبة بن نافع بن عبد القيس الفهري القرشي.
يكنى أبا عبد اللّه، وقيل: أبو محمد.
أخوه: هشام بن العاص، وأمه: أم حرملة بنت هشام المخزومية أخت أبي جهل.

ويمثل كتاب عمرو بن العاص القائد والسياسي أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب عمرو بن العاص القائد والسياسي ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة. 



حجم الكتاب عند التحميل : 2.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة عمرو بن العاص

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل عمرو بن العاص
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عباس محمود العقاد - Abbas Mahmoud Elakkad

كتب عباس محمود العقاد عباس محمود العقاد أديب ومفكر وصحفي وشاعر مصري، ولد في أسوان عام 1889م، وهو عضو سابق في مجلس النواب المصري، وعضو في مجمع اللغة العربية، لم يتوقف إنتاجه الأدبي بالرغم من الظروف القاسية التي مر بها؛ حيث كان يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات، ويعد العقاد أحد أهم كتاب القرن العشرين في مصر، وقد ساهم بشكل كبير في الحياة الأدبية والسياسية، وأضاف للمكتبة العربية أكثر من مائة كتاب في مختلف المجالات، نجح العقاد في الصحافة، ويرجع ذلك إلى ثقافته الموسوعية، فقد كان يكتب شعراً ونثراً على السواء، وظل معروفآ عنه أنه موسوعي المعرفة يقرأ في التاريخ الإنساني والفلسفة والأدب وعلم الاجتماع. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ (العبقريات) عبقرية محمد- عبقرية الصديق- عبقرية عمر ❝ ❞ السيرة الذاتية أنا ❝ ❞ روايه سارة ❝ ❞ عبقرية الامام علي ❝ ❞ الله ابن سينا ابن رشد فلسفة الغزالي ❝ ❞ الحسين ابو الشهداء ❝ ❞ بنجامين فرانكلين ❝ ❞ أثر العرب في الحضارة الأوروبية ❝ ❞ عبقرية محمد صلي الله عليه وسلم ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ❝ ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ المكتبة العصرية ❝ ❞ مكتبة الأسرة ❝ ❞ مكتبة النهضة المصرية ❝ ❞ دار الكتاب اللبناني ❝ ❞ دار الكاتب العربي ❝ ❞ دار الكتاب المصري ❝ ❞ مكتبة دار العروبة ❝ ❞ مطابع دار الأندلس - بيروت ❝ ❞ المجلس الاعلى لرعاية الفنون والاداب ❝ ❱. المزيد..

كتب عباس محمود العقاد
الناشر:
دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
كتب دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ جدد حياتك ❝ ❞ هارى بوتر وحجر الفيلسوف ❝ ❞ السحر الرهيب ❝ ❞ ميكي العدد 44 ❝ ❞ العدد الأول من مجلة ميكي و بطوط ❝ ❞ مزحزحات الأرض - ناشيونال جيوجرافيك ❝ ❞ موسوعة بيان الإسلام الرد على الإفتراءات والشبهات القسم الاول ❝ ❞ المثل السائر ❝ ❞ بطوط والجيب المسحور ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ والت ديزني ❝ ❞ نبيل فاروق ❝ ❞ عباس محمود العقاد ❝ ❞ محمد الغزالى السقا ❝ ❞ أنيس منصور ❝ ❞ راغب السرجاني ❝ ❞ محمد عطية الابراشى ❝ ❞ مصطفى لطفي المنفلوطي ❝ ❞ ر.ل.شتاين ❝ ❞ زاهى حواس ❝ ❞ نخبة من كبار العلماء ❝ ❞ محمود قاسم ❝ ❞ أحمد شلبي ❝ ❞ جوان رولينج ❝ ❞ محمد عمارة ❝ ❞ مصطفى حسني ❝ ❞ عز الدين محمد نجيب ❝ ❞ محمد بيومى مهران ❝ ❞ ثروت أباظة ❝ ❞ قاسم عبده قاسم ❝ ❞ ج. ك. رولينج ❝ ❞ سايمون آدامز ❝ ❞ يوسف ادريس ❝ ❞ يوسف زيدان ❝ ❞ علي عبد الواحد وافي ❝ ❞ بهاء طاهر ❝ ❞ خليل فاضل ❝ ❞ صالح مرسي ❝ ❞ نخبة من العلماء الأمريكيين ❝ ❞ محمد غنيمي هلال ❝ ❞ فؤاد نعمة ❝ ❞ يوسف ميخائيل أسعد ❝ ❞ روبرت لورانس شتاين ❝ ❞ أحمد عمر هاشم ❝ ❞ جاك لندن ❝ ❞ جمال الغيطاني ❝ ❞ د. محمد مندور ❝ ❞ د. عبد الرحمن عميرة ❝ ❞ صلاح عيسى ❝ ❞ ضياء الدين ابن الأثير ❝ ❞ على ادهم ❝ ❞ مكي بن أبي طالب القيسي أبو محمد ❝ ❞ ريم بسيوني ❝ ❞ د. إمام عبد الفتاح إمام ❝ ❞ روبين كيرود ❝ ❞ إسحاق عظيموف ❝ ❞ ياسمين مجاهد ❝ ❞ أحمد أحمد بدوي ❝ ❞ خالد حبيب الراوى ❝ ❞ كريستوفر كوبر ❝ ❞ ميلاد حنا ❝ ❞ الأستاذ عمرو خالد ❝ ❞ إنجي ساج ❝ ❞ أبو زيد محمد بن الخطاب القرشي ❝ ❞ ابراهيم انس ❝ ❞ ياسين رشدي ❝ ❞ هنريك إبسن ❝ ❞ سوزان موريم ❝ ❞ ابن أبى الإصبع المصرى ❝ ❞ ابى زيد محمد القرشى ❝ ❞ لايونيل بيندر ❝ ❞ ليندا بلير ❝ ❞ د. محمود العزب ❝ ❞ صابر أحمد طه ❝ ❞ د. طارق عبدالجليل ❝ ❞ نهاد شريف ❝ ❞ مايكل هاميلتون مورجان ❝ ❞ شيخ الإسلام محمد الخضر حسين ❝ ❞ طارق إمام ❝ ❞ القس الالماني جوتفر إيد كونزلن ❝ ❞ جيه ارتوكلين ❝ ❞ كارل هياسن ❝ ❞ آندروناهوم ❝ ❞ نسرين مهران ❝ ❞ فيونا ماكدونالد ❝ ❞ ج ك رولينج ❝ ❞ د. حسن سيد شحاتة ❝ ❞ روبرت جيلام سكوت ❝ ❱.المزيد.. كتب دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع