❞ كتاب سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ❝  ⏤ ناصر بن حمد الفهد

❞ كتاب سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ❝ ⏤ ناصر بن حمد الفهد

سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب (الاثنين 10 محرم 1311 هـ / 24 يوليو 1893م -الأربعاء 24 رمضان 1389 هـ / 3 ديسمبر 1969م) رئيس الإفتاء في السعودية سابقاً، أبوه هـو القاضي الشيخ: إبراهيم آل الشيخ، وأمه هي الجوهرة بنت عبد العزيز الهلالي من عرقة من المزاريع من بني عمرو من تميم.

نسبه
الشيخ محمد من أسرة آل الشيخ المشهورة وهم من آل مشرف عشيرة من المعاضيد من فخذ آل زاخر الذين هم بطن من الوهبة من بني حنظلة من قبيلة بني تميم.

ولادته ونشأته
ولد محمد آل الشيخ يوم الاثنين السابع عشر من شهر محرم عام 1311 هـ، وقد نشأ نشأة دينية علمية، فأدخل الكتاب في صغره وحفظ القرآن مبكرا، ثم بدأ الطلب على العلماء مبكراً قبل أن يبلغ السادسة عشر، ثم أصيب بمرض في عينيه وهو في هذه السن ولازمه المرض سنة تقريباً حتى فقد بصره في حدود عام 1328 هـ وهو في سن السابعة عشر – كما حدث هو بذلك عن نفسه.

وكان يعرف القراءة والكتابة قبل فقده لبصره، ويوجد له بعض الأوراق بخطه قبل أن يفقد بصره، وكان يعرف الكتابة حتى بعد فقده بصره وقد شوهد وهو يكتب بعض الكلمات على الأرض.

أعماله
تولى الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ عدداً من المهام والمناصب أهمها:

منصب القضاء في الغطغط واستمر في هذا العمل ستة أشهر، وتزوج من أهلها أثناء إقامته هناك.
كان إماماً لمسجد الشيخ عبد الرحمن بن حسن – المسمى الآن مسجد الشيخ محمد بن إبراهيم – وكان خطيباً للجامع الكبير بالديرة في الرياض، واستمر في الإمامة والخطابة إلى موته، وكان حين يغيب أو يسافر ينيب عنه في خطبة الجمعة ابن عمه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ نائب المفتي لشؤون المساجد آنذاك.
التعليم، فقد كان قبل انشغاله في مصالح المسلمين له حلقة تدريس في مسجده بعد الفجر، وفي بيته في الضحى، وفي مسجده أيضاً بعد العصر أحياناً.
كان المفتي العام للمملكة العربية السعودية وكان قبل فتح إدارة الإفتاء رسمياً هو الذي يفتي، ثم افتتحت إدارة الإفتاء رسمياً في شهر شعبان من عام 1374 هـ تحت إشرافه.
ولما افتتحت رئاسة المعاهد والكليات أيضاً كان هو الرئيس، وقد أناب عنه أخاه عبد اللطيف.
ولما تأسست رئاسة القضاء عام 1376 هـ تولى رئاستها، ووضعت لها ميزانية خاصة، وعين ابنه عبد العزيز نائباً له فيها، وعبد الله بن خميس مديراً عاماً لشؤونها الإدارية.
ولما افتتحت رئاسة تعليم البنات عام 1380 هـ كان هو المشرف العام عليها، فوضع عبد العزيز ابن ناصر بن رشيد رئيساً عليها، ثم عين في مكانه ناصر بن حمد الراشد.
ولما افتتحت رابطة العالم الإسلامي كان هو رئيس المجلس التأسيسي لها، وكان الأمين للرابطة هو محمد سرور الصبان.
ولما افتتحت الجامعة الإسلامية عام 1381 هـ كان هو مؤسسها وعين نـائباً له عبد العزيز بن عبد الله بن باز
من مواقفه وأحداث حياته
ساهم مساهمة أساسية في نشر التعليم عموماً والشرعي خصوصاً بالمساهمة العملية الإدارية في تأسيس وإدارة عدد من الجامعات مثل الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وعين عليها آنذاك الشيخ عبد العزيز بن باز ، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية والمعاهد العلمية التابعة لها وكان ابنه عبد العزيز بن محمد آل الشيخ أول مدير لها.
طلبه للعلم
درس محمد بن إبراهيم على الكثير من العلماء ومنهم:

عمه محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ.
عبد الرحمن بن مفيريج وقرأ عليه القرآن وهو صغير، وكان محمد يثني كثيراً على حفظ هذا الشيخ وقد سمع وهو يقول عنه: «إنه آية في حفظه لكتاب الله، وفي ضبطه للإعراب، وكان أثناء القراءة عليه يكتب فإذا أخطأ أحد في الحفظ أو القراءة يرد عليه، وكان يرد الخطأ في الحفظ والخطأ في الإعراب، وكان يفتح على الأئمة إذا أخطئوا من أول الآية أو التي قبلها».
عمه عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ وبدأ في الدراسة عليه قبل أن يفقد بصره، وكان عبد الله يحب محمداً ويقدره كثيراً رغم صغر سنه آنذاك، وقد سمع محمد وهو يصفه ويقول: «كنت إذا أتيت إليه يرحب بي ترحيباً كثيراً، ويقدمني في المجلس، وكان هذا الفعل من الشيخ يخجلني».
سعد بن حمد بن عتيق وكان محمد يحبه ويقدره كثيراً، وكان إذا ذكره قال: «شيخنا الشيخ الكبير والعالم الشهير».
عبد الله بن راشد
محمد بن عبد العزيز المانع وكان الشيخ ابن إبراهيم يقوم للشيخ ابن مانع إذا جاء إليه ويستقبله ويرحب به ويجلسه مكانه، وقد ذكر عن السبب في تقدير الشيخ له، أنه شيخ له، ولأنه يكبره في السن.
طريقته وأسلوبه في التعليم
كان إذا صلى الفجر استند على سارية مستقبلاً القبلة – في الصيف على الجدار الشرقي لمسجده، وفي الشتاء في خلوة المسجد - ويتحلق عليه الطلبة، ثم يبدأون بالقراءة عليه من المتون حفظاً، ثم يبدأ بالشرح، لمدة ساعة أو أكثر، ثم يفترقون ويأتي آخرون عنده في البيت للدرس وقت الضحى، وكان يطلب القراءة من بعض الطلبة الذين يمتازون بقوة الصوت أو حسنه مثل أحمد بن قاسم وأخوه محمد فهد بن حمين وعبد الرحمن بن عبد الله آل فريان، وكان يلزم طلبته بحفظ المتون، وكان حازماً في هذا الأمر، وكان يلزم طلبته بالحضور للدرس دائماً ولا يرضى بغياب أحد منهم، وكان طريقته في درس المطولات الاختصار في الشرح، فلا يشرح إلا مواضع قليلة تحتاج للشرح بخلاف المختصرات فإنه كان يطيل الشرح فيها، وكان لا يريد الأسئلة التي تكون خارج الدرس أو التي يراها قليلة الفائدة، كان في أول وقته يدرس طلبته جميع الدروس، ثم لما بدأت مسؤولياته تكثر صار ينيب غيره في بعض العلوم مثل أبي حبيب وحماد الأنصاري وإسماعيل الأنصاري، وكان له درس عام قبل صلاة العشاء في مسجده في التفسير وكان الذي يقرأ عليه في هذا الدرس هو عبد العزيز بن محمد ابن شلهوب من أهل الدرعية، وكان يحضر دروسه بعد العشاء الآخر، وكان الذي يأتيه لهذه المهمة هو أحمد ابن عبد الرحمن بن قاسم، فكان يأتيه بعد العشاء ويقرأ عليه دروس الغد، وكان يطلب منه أن يأتيه بحاشية أبيه (عبد الرحمن) على الروض - قبل أن تطبع - ويطلب منه أن يقرأ فيه، وكان يقرأ من حاشية العنقري أيضاً وكان يقول: إن العنقري طالت مدته في القضاء لذلك فحاشيته عن علم وفهم وممارسة، وكان يختبر طلبته دائماً بنفسه في جميع العلوم التي يدرسهم إياها، ويصحح اختباراتهم أيضاً، فلا يعين الطالب قاضياً أو مدرساً ونحو ذلك إلا بعد اجتيازه هذه الاختبارات.

تلاميذه
ينقسم الذين درسوا على يده إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول من درسوا عليه قديماً ومنهم ابن عمه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ وهو كذلك من أقرانه وزملائه المقربين، وعبد العزيز بن عبد الله بن حسن آل الشيخ وعبد العزيز بن باز وعبد الله بن حميد وسعد بن محمد الشقيران وصالح بن علي بن غصون عبد الملك بن عمر بن عبد اللطيف آل الشيخ ومحمد بن مهيزع وعبد الرحمن بن سعد وعبد الرحمن بن هويمل وعبد الرحمن بن فارس وسليمان بن عبيد.

القسم الثاني هم طلبته الذين كانوا ملازمين له بشكل شبه دائم، وهم: فهد بن حمين وقد التحق به من عام 1370 هـ ولازمه ملازمة شبه تامة، وكان صوته جميلاً في القراءة فكان محمد آل الشيخ يرتاح لقراءته فيجعله إذا قرأ يطيل أكثر من غيره، ومحمد بن عبد الرحمن بن قاسم وكان يمتاز بحفظه للمتون وضبطه واستحضاره لها، وأحمد بن عبد الرحمن بن قاسم وكان كثير القراءة على الشيخ، وهو الذي كان يأتي للشيخ لتحضير الدروس بعد العشاء، وهو الذي كان كثيراً ما يسافر مع الشيخ في رحلاته ويقرأ عليه فيها، وهو الذي قام بترتيب مكتبته، ومحمد بن جابر وكان كفيفاً وصار قاضياً في المحكمة المستعجلة، عبد الرحمن بن عبد الله بن فريان، عبد الله بن سليمان بن معيوف ولم يكمل، ومحمد بن عبد الله السحيباني وقد صار قاضياً، وعبد الله بن سعدان الجظعي وصار قاضياً، وعبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين وعبد الله بن إبراهيم الصانع ومحمد بن صالح المنصور.

القسم الثالث هم من لم يلازمه دائماً، بل كان يأتي لحلقة الدرس أحياناً، ومنهم: الأمير محمد بن عبد العزيز بن سعود بن فيصل بن تركي وناصر البكر وعبد الله بن عقيل وأحمد الحميدان وعبد الرحمن بن محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ.

مؤلفاته
تحذير الناسك مما أحدثهُ ابن محمود في المناسك
الجواب الواضح المستقيم في التحقيق في كيفية إنزال القرآن الكريم
فتوى في تحريم أكل القات
الفتوى اللاذقية
مجموعة ثلاث رسائل: لمفتي السعودية نشرتها دار الأفتاء، وهي: الروضة الندية في الرد على من أجاز المعاملات الربوية حكم الاحتفال بالمولد النبوي في الرد على من أجازه رسالة في حكم المغالاة في مهور النساء

نصيحة الأخوان ببيان مافي نقص المباني لابن حمدان من الخبط والخلط والجهل والبهتان
نصيحة عامة نافعة إلى جميع المسلمين.
ناصر بن حمد الفهد - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الإعلام بمخالفات الموافقات والإعتصام ❝ ❞ سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ❝ ❞ صيانة مجموع الفتاوى من السقط والتصحيف ❝ ❞ التحقيق في مسألة التصفيق ❝ ❞ مجموع فتاوى الآداب ❝ ❞ لباس المرأة أمام النساء ❝ ❞ تنبيهات على كتب تخريج التوحيد ❝ ❞ الرد على الرافضة (الشيعة) في اتهامهم الصحابة وأهل السنة بتحريف القرآن الكريم ❝ ❞ حكم العطورات الكحولية ❝ الناشرين : ❞ أضواء السلف ❝ ❞ ‎مكتبة الرشد‎ ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ

1999م - 1442هـ
سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب (الاثنين 10 محرم 1311 هـ / 24 يوليو 1893م -الأربعاء 24 رمضان 1389 هـ / 3 ديسمبر 1969م) رئيس الإفتاء في السعودية سابقاً، أبوه هـو القاضي الشيخ: إبراهيم آل الشيخ، وأمه هي الجوهرة بنت عبد العزيز الهلالي من عرقة من المزاريع من بني عمرو من تميم.

نسبه
الشيخ محمد من أسرة آل الشيخ المشهورة وهم من آل مشرف عشيرة من المعاضيد من فخذ آل زاخر الذين هم بطن من الوهبة من بني حنظلة من قبيلة بني تميم.

ولادته ونشأته
ولد محمد آل الشيخ يوم الاثنين السابع عشر من شهر محرم عام 1311 هـ، وقد نشأ نشأة دينية علمية، فأدخل الكتاب في صغره وحفظ القرآن مبكرا، ثم بدأ الطلب على العلماء مبكراً قبل أن يبلغ السادسة عشر، ثم أصيب بمرض في عينيه وهو في هذه السن ولازمه المرض سنة تقريباً حتى فقد بصره في حدود عام 1328 هـ وهو في سن السابعة عشر – كما حدث هو بذلك عن نفسه.

وكان يعرف القراءة والكتابة قبل فقده لبصره، ويوجد له بعض الأوراق بخطه قبل أن يفقد بصره، وكان يعرف الكتابة حتى بعد فقده بصره وقد شوهد وهو يكتب بعض الكلمات على الأرض.

أعماله
تولى الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ عدداً من المهام والمناصب أهمها:

منصب القضاء في الغطغط واستمر في هذا العمل ستة أشهر، وتزوج من أهلها أثناء إقامته هناك.
كان إماماً لمسجد الشيخ عبد الرحمن بن حسن – المسمى الآن مسجد الشيخ محمد بن إبراهيم – وكان خطيباً للجامع الكبير بالديرة في الرياض، واستمر في الإمامة والخطابة إلى موته، وكان حين يغيب أو يسافر ينيب عنه في خطبة الجمعة ابن عمه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ نائب المفتي لشؤون المساجد آنذاك.
التعليم، فقد كان قبل انشغاله في مصالح المسلمين له حلقة تدريس في مسجده بعد الفجر، وفي بيته في الضحى، وفي مسجده أيضاً بعد العصر أحياناً.
كان المفتي العام للمملكة العربية السعودية وكان قبل فتح إدارة الإفتاء رسمياً هو الذي يفتي، ثم افتتحت إدارة الإفتاء رسمياً في شهر شعبان من عام 1374 هـ تحت إشرافه.
ولما افتتحت رئاسة المعاهد والكليات أيضاً كان هو الرئيس، وقد أناب عنه أخاه عبد اللطيف.
ولما تأسست رئاسة القضاء عام 1376 هـ تولى رئاستها، ووضعت لها ميزانية خاصة، وعين ابنه عبد العزيز نائباً له فيها، وعبد الله بن خميس مديراً عاماً لشؤونها الإدارية.
ولما افتتحت رئاسة تعليم البنات عام 1380 هـ كان هو المشرف العام عليها، فوضع عبد العزيز ابن ناصر بن رشيد رئيساً عليها، ثم عين في مكانه ناصر بن حمد الراشد.
ولما افتتحت رابطة العالم الإسلامي كان هو رئيس المجلس التأسيسي لها، وكان الأمين للرابطة هو محمد سرور الصبان.
ولما افتتحت الجامعة الإسلامية عام 1381 هـ كان هو مؤسسها وعين نـائباً له عبد العزيز بن عبد الله بن باز
من مواقفه وأحداث حياته
ساهم مساهمة أساسية في نشر التعليم عموماً والشرعي خصوصاً بالمساهمة العملية الإدارية في تأسيس وإدارة عدد من الجامعات مثل الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وعين عليها آنذاك الشيخ عبد العزيز بن باز ، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية والمعاهد العلمية التابعة لها وكان ابنه عبد العزيز بن محمد آل الشيخ أول مدير لها.
طلبه للعلم
درس محمد بن إبراهيم على الكثير من العلماء ومنهم:

عمه محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ.
عبد الرحمن بن مفيريج وقرأ عليه القرآن وهو صغير، وكان محمد يثني كثيراً على حفظ هذا الشيخ وقد سمع وهو يقول عنه: «إنه آية في حفظه لكتاب الله، وفي ضبطه للإعراب، وكان أثناء القراءة عليه يكتب فإذا أخطأ أحد في الحفظ أو القراءة يرد عليه، وكان يرد الخطأ في الحفظ والخطأ في الإعراب، وكان يفتح على الأئمة إذا أخطئوا من أول الآية أو التي قبلها».
عمه عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ وبدأ في الدراسة عليه قبل أن يفقد بصره، وكان عبد الله يحب محمداً ويقدره كثيراً رغم صغر سنه آنذاك، وقد سمع محمد وهو يصفه ويقول: «كنت إذا أتيت إليه يرحب بي ترحيباً كثيراً، ويقدمني في المجلس، وكان هذا الفعل من الشيخ يخجلني».
سعد بن حمد بن عتيق وكان محمد يحبه ويقدره كثيراً، وكان إذا ذكره قال: «شيخنا الشيخ الكبير والعالم الشهير».
عبد الله بن راشد
محمد بن عبد العزيز المانع وكان الشيخ ابن إبراهيم يقوم للشيخ ابن مانع إذا جاء إليه ويستقبله ويرحب به ويجلسه مكانه، وقد ذكر عن السبب في تقدير الشيخ له، أنه شيخ له، ولأنه يكبره في السن.
طريقته وأسلوبه في التعليم
كان إذا صلى الفجر استند على سارية مستقبلاً القبلة – في الصيف على الجدار الشرقي لمسجده، وفي الشتاء في خلوة المسجد - ويتحلق عليه الطلبة، ثم يبدأون بالقراءة عليه من المتون حفظاً، ثم يبدأ بالشرح، لمدة ساعة أو أكثر، ثم يفترقون ويأتي آخرون عنده في البيت للدرس وقت الضحى، وكان يطلب القراءة من بعض الطلبة الذين يمتازون بقوة الصوت أو حسنه مثل أحمد بن قاسم وأخوه محمد فهد بن حمين وعبد الرحمن بن عبد الله آل فريان، وكان يلزم طلبته بحفظ المتون، وكان حازماً في هذا الأمر، وكان يلزم طلبته بالحضور للدرس دائماً ولا يرضى بغياب أحد منهم، وكان طريقته في درس المطولات الاختصار في الشرح، فلا يشرح إلا مواضع قليلة تحتاج للشرح بخلاف المختصرات فإنه كان يطيل الشرح فيها، وكان لا يريد الأسئلة التي تكون خارج الدرس أو التي يراها قليلة الفائدة، كان في أول وقته يدرس طلبته جميع الدروس، ثم لما بدأت مسؤولياته تكثر صار ينيب غيره في بعض العلوم مثل أبي حبيب وحماد الأنصاري وإسماعيل الأنصاري، وكان له درس عام قبل صلاة العشاء في مسجده في التفسير وكان الذي يقرأ عليه في هذا الدرس هو عبد العزيز بن محمد ابن شلهوب من أهل الدرعية، وكان يحضر دروسه بعد العشاء الآخر، وكان الذي يأتيه لهذه المهمة هو أحمد ابن عبد الرحمن بن قاسم، فكان يأتيه بعد العشاء ويقرأ عليه دروس الغد، وكان يطلب منه أن يأتيه بحاشية أبيه (عبد الرحمن) على الروض - قبل أن تطبع - ويطلب منه أن يقرأ فيه، وكان يقرأ من حاشية العنقري أيضاً وكان يقول: إن العنقري طالت مدته في القضاء لذلك فحاشيته عن علم وفهم وممارسة، وكان يختبر طلبته دائماً بنفسه في جميع العلوم التي يدرسهم إياها، ويصحح اختباراتهم أيضاً، فلا يعين الطالب قاضياً أو مدرساً ونحو ذلك إلا بعد اجتيازه هذه الاختبارات.

تلاميذه
ينقسم الذين درسوا على يده إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول من درسوا عليه قديماً ومنهم ابن عمه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ وهو كذلك من أقرانه وزملائه المقربين، وعبد العزيز بن عبد الله بن حسن آل الشيخ وعبد العزيز بن باز وعبد الله بن حميد وسعد بن محمد الشقيران وصالح بن علي بن غصون عبد الملك بن عمر بن عبد اللطيف آل الشيخ ومحمد بن مهيزع وعبد الرحمن بن سعد وعبد الرحمن بن هويمل وعبد الرحمن بن فارس وسليمان بن عبيد.

القسم الثاني هم طلبته الذين كانوا ملازمين له بشكل شبه دائم، وهم: فهد بن حمين وقد التحق به من عام 1370 هـ ولازمه ملازمة شبه تامة، وكان صوته جميلاً في القراءة فكان محمد آل الشيخ يرتاح لقراءته فيجعله إذا قرأ يطيل أكثر من غيره، ومحمد بن عبد الرحمن بن قاسم وكان يمتاز بحفظه للمتون وضبطه واستحضاره لها، وأحمد بن عبد الرحمن بن قاسم وكان كثير القراءة على الشيخ، وهو الذي كان يأتي للشيخ لتحضير الدروس بعد العشاء، وهو الذي كان كثيراً ما يسافر مع الشيخ في رحلاته ويقرأ عليه فيها، وهو الذي قام بترتيب مكتبته، ومحمد بن جابر وكان كفيفاً وصار قاضياً في المحكمة المستعجلة، عبد الرحمن بن عبد الله بن فريان، عبد الله بن سليمان بن معيوف ولم يكمل، ومحمد بن عبد الله السحيباني وقد صار قاضياً، وعبد الله بن سعدان الجظعي وصار قاضياً، وعبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين وعبد الله بن إبراهيم الصانع ومحمد بن صالح المنصور.

القسم الثالث هم من لم يلازمه دائماً، بل كان يأتي لحلقة الدرس أحياناً، ومنهم: الأمير محمد بن عبد العزيز بن سعود بن فيصل بن تركي وناصر البكر وعبد الله بن عقيل وأحمد الحميدان وعبد الرحمن بن محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ.

مؤلفاته
تحذير الناسك مما أحدثهُ ابن محمود في المناسك
الجواب الواضح المستقيم في التحقيق في كيفية إنزال القرآن الكريم
فتوى في تحريم أكل القات
الفتوى اللاذقية
مجموعة ثلاث رسائل: لمفتي السعودية نشرتها دار الأفتاء، وهي: الروضة الندية في الرد على من أجاز المعاملات الربوية حكم الاحتفال بالمولد النبوي في الرد على من أجازه رسالة في حكم المغالاة في مهور النساء

نصيحة الأخوان ببيان مافي نقص المباني لابن حمدان من الخبط والخلط والجهل والبهتان
نصيحة عامة نافعة إلى جميع المسلمين. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب (الاثنين 10 محرم 1311 هـ / 24 يوليو 1893م -الأربعاء 24 رمضان 1389 هـ / 3 ديسمبر 1969م) رئيس الإفتاء في السعودية سابقاً، أبوه هـو القاضي الشيخ: إبراهيم آل الشيخ، وأمه هي الجوهرة بنت عبد العزيز الهلالي من عرقة من المزاريع من بني عمرو من تميم.

نسبه
الشيخ محمد من أسرة آل الشيخ المشهورة وهم من آل مشرف عشيرة من المعاضيد من فخذ آل زاخر الذين هم بطن من الوهبة من بني حنظلة من قبيلة بني تميم.

ولادته ونشأته
ولد محمد آل الشيخ يوم الاثنين السابع عشر من شهر محرم عام 1311 هـ، وقد نشأ نشأة دينية علمية، فأدخل الكتاب في صغره وحفظ القرآن مبكرا، ثم بدأ الطلب على العلماء مبكراً قبل أن يبلغ السادسة عشر، ثم أصيب بمرض في عينيه وهو في هذه السن ولازمه المرض سنة تقريباً حتى فقد بصره في حدود عام 1328 هـ وهو في سن السابعة عشر – كما حدث هو بذلك عن نفسه.

وكان يعرف القراءة والكتابة قبل فقده لبصره، ويوجد له بعض الأوراق بخطه قبل أن يفقد بصره، وكان يعرف الكتابة حتى بعد فقده بصره وقد شوهد وهو يكتب بعض الكلمات على الأرض.

أعماله
تولى الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ عدداً من المهام والمناصب أهمها:

منصب القضاء في الغطغط واستمر في هذا العمل ستة أشهر، وتزوج من أهلها أثناء إقامته هناك.
كان إماماً لمسجد الشيخ عبد الرحمن بن حسن – المسمى الآن مسجد الشيخ محمد بن إبراهيم – وكان خطيباً للجامع الكبير بالديرة في الرياض، واستمر في الإمامة والخطابة إلى موته، وكان حين يغيب أو يسافر ينيب عنه في خطبة الجمعة ابن عمه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ نائب المفتي لشؤون المساجد آنذاك.
التعليم، فقد كان قبل انشغاله في مصالح المسلمين له حلقة تدريس في مسجده بعد الفجر، وفي بيته في الضحى، وفي مسجده أيضاً بعد العصر أحياناً.
كان المفتي العام للمملكة العربية السعودية وكان قبل فتح إدارة الإفتاء رسمياً هو الذي يفتي، ثم افتتحت إدارة الإفتاء رسمياً في شهر شعبان من عام 1374 هـ تحت إشرافه.
ولما افتتحت رئاسة المعاهد والكليات أيضاً كان هو الرئيس، وقد أناب عنه أخاه عبد اللطيف.
ولما تأسست رئاسة القضاء عام 1376 هـ تولى رئاستها، ووضعت لها ميزانية خاصة، وعين ابنه عبد العزيز نائباً له فيها، وعبد الله بن خميس مديراً عاماً لشؤونها الإدارية.
ولما افتتحت رئاسة تعليم البنات عام 1380 هـ كان هو المشرف العام عليها، فوضع عبد العزيز ابن ناصر بن رشيد رئيساً عليها، ثم عين في مكانه ناصر بن حمد الراشد.
ولما افتتحت رابطة العالم الإسلامي كان هو رئيس المجلس التأسيسي لها، وكان الأمين للرابطة هو محمد سرور الصبان.
ولما افتتحت الجامعة الإسلامية عام 1381 هـ كان هو مؤسسها وعين نـائباً له عبد العزيز بن عبد الله بن باز
من مواقفه وأحداث حياته
ساهم مساهمة أساسية في نشر التعليم عموماً والشرعي خصوصاً بالمساهمة العملية الإدارية في تأسيس وإدارة عدد من الجامعات مثل الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة وعين عليها آنذاك الشيخ عبد العزيز بن باز ، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية والمعاهد العلمية التابعة لها وكان ابنه عبد العزيز بن محمد آل الشيخ أول مدير لها.
طلبه للعلم
درس محمد بن إبراهيم على الكثير من العلماء ومنهم:

عمه محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل الشيخ.
عبد الرحمن بن مفيريج وقرأ عليه القرآن وهو صغير، وكان محمد يثني كثيراً على حفظ هذا الشيخ وقد سمع وهو يقول عنه: «إنه آية في حفظه لكتاب الله، وفي ضبطه للإعراب، وكان أثناء القراءة عليه يكتب فإذا أخطأ أحد في الحفظ أو القراءة يرد عليه، وكان يرد الخطأ في الحفظ والخطأ في الإعراب، وكان يفتح على الأئمة إذا أخطئوا من أول الآية أو التي قبلها».
عمه عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ وبدأ في الدراسة عليه قبل أن يفقد بصره، وكان عبد الله يحب محمداً ويقدره كثيراً رغم صغر سنه آنذاك، وقد سمع محمد وهو يصفه ويقول: «كنت إذا أتيت إليه يرحب بي ترحيباً كثيراً، ويقدمني في المجلس، وكان هذا الفعل من الشيخ يخجلني».
سعد بن حمد بن عتيق وكان محمد يحبه ويقدره كثيراً، وكان إذا ذكره قال: «شيخنا الشيخ الكبير والعالم الشهير».
عبد الله بن راشد
محمد بن عبد العزيز المانع وكان الشيخ ابن إبراهيم يقوم للشيخ ابن مانع إذا جاء إليه ويستقبله ويرحب به ويجلسه مكانه، وقد ذكر عن السبب في تقدير الشيخ له، أنه شيخ له، ولأنه يكبره في السن.
طريقته وأسلوبه في التعليم
كان إذا صلى الفجر استند على سارية مستقبلاً القبلة – في الصيف على الجدار الشرقي لمسجده، وفي الشتاء في خلوة المسجد - ويتحلق عليه الطلبة، ثم يبدأون بالقراءة عليه من المتون حفظاً، ثم يبدأ بالشرح، لمدة ساعة أو أكثر، ثم يفترقون ويأتي آخرون عنده في البيت للدرس وقت الضحى، وكان يطلب القراءة من بعض الطلبة الذين يمتازون بقوة الصوت أو حسنه مثل أحمد بن قاسم وأخوه محمد فهد بن حمين وعبد الرحمن بن عبد الله آل فريان، وكان يلزم طلبته بحفظ المتون، وكان حازماً في هذا الأمر، وكان يلزم طلبته بالحضور للدرس دائماً ولا يرضى بغياب أحد منهم، وكان طريقته في درس المطولات الاختصار في الشرح، فلا يشرح إلا مواضع قليلة تحتاج للشرح بخلاف المختصرات فإنه كان يطيل الشرح فيها، وكان لا يريد الأسئلة التي تكون خارج الدرس أو التي يراها قليلة الفائدة، كان في أول وقته يدرس طلبته جميع الدروس، ثم لما بدأت مسؤولياته تكثر صار ينيب غيره في بعض العلوم مثل أبي حبيب وحماد الأنصاري وإسماعيل الأنصاري، وكان له درس عام قبل صلاة العشاء في مسجده في التفسير وكان الذي يقرأ عليه في هذا الدرس هو عبد العزيز بن محمد ابن شلهوب من أهل الدرعية، وكان يحضر دروسه بعد العشاء الآخر، وكان الذي يأتيه لهذه المهمة هو أحمد ابن عبد الرحمن بن قاسم، فكان يأتيه بعد العشاء ويقرأ عليه دروس الغد، وكان يطلب منه أن يأتيه بحاشية أبيه (عبد الرحمن) على الروض - قبل أن تطبع - ويطلب منه أن يقرأ فيه، وكان يقرأ من حاشية العنقري أيضاً وكان يقول: إن العنقري طالت مدته في القضاء لذلك فحاشيته عن علم وفهم وممارسة، وكان يختبر طلبته دائماً بنفسه في جميع العلوم التي يدرسهم إياها، ويصحح اختباراتهم أيضاً، فلا يعين الطالب قاضياً أو مدرساً ونحو ذلك إلا بعد اجتيازه هذه الاختبارات.

تلاميذه
ينقسم الذين درسوا على يده إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول من درسوا عليه قديماً ومنهم ابن عمه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ وهو كذلك من أقرانه وزملائه المقربين، وعبد العزيز بن عبد الله بن حسن آل الشيخ وعبد العزيز بن باز وعبد الله بن حميد وسعد بن محمد الشقيران وصالح بن علي بن غصون عبد الملك بن عمر بن عبد اللطيف آل الشيخ ومحمد بن مهيزع وعبد الرحمن بن سعد وعبد الرحمن بن هويمل وعبد الرحمن بن فارس وسليمان بن عبيد.

القسم الثاني هم طلبته الذين كانوا ملازمين له بشكل شبه دائم، وهم: فهد بن حمين وقد التحق به من عام 1370 هـ ولازمه ملازمة شبه تامة، وكان صوته جميلاً في القراءة فكان محمد آل الشيخ يرتاح لقراءته فيجعله إذا قرأ يطيل أكثر من غيره، ومحمد بن عبد الرحمن بن قاسم وكان يمتاز بحفظه للمتون وضبطه واستحضاره لها، وأحمد بن عبد الرحمن بن قاسم وكان كثير القراءة على الشيخ، وهو الذي كان يأتي للشيخ لتحضير الدروس بعد العشاء، وهو الذي كان كثيراً ما يسافر مع الشيخ في رحلاته ويقرأ عليه فيها، وهو الذي قام بترتيب مكتبته، ومحمد بن جابر وكان كفيفاً وصار قاضياً في المحكمة المستعجلة، عبد الرحمن بن عبد الله بن فريان، عبد الله بن سليمان بن معيوف ولم يكمل، ومحمد بن عبد الله السحيباني وقد صار قاضياً، وعبد الله بن سعدان الجظعي وصار قاضياً، وعبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين وعبد الله بن إبراهيم الصانع ومحمد بن صالح المنصور.

القسم الثالث هم من لم يلازمه دائماً، بل كان يأتي لحلقة الدرس أحياناً، ومنهم: الأمير محمد بن عبد العزيز بن سعود بن فيصل بن تركي وناصر البكر وعبد الله بن عقيل وأحمد الحميدان وعبد الرحمن بن محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ.

مؤلفاته
تحذير الناسك مما أحدثهُ ابن محمود في المناسك
الجواب الواضح المستقيم في التحقيق في كيفية إنزال القرآن الكريم
فتوى في تحريم أكل القات
الفتوى اللاذقية
مجموعة ثلاث رسائل: لمفتي السعودية نشرتها دار الأفتاء، وهي: الروضة الندية في الرد على من أجاز المعاملات الربوية حكم الاحتفال بالمولد النبوي في الرد على من أجازه رسالة في حكم المغالاة في مهور النساء

نصيحة الأخوان ببيان مافي نقص المباني لابن حمدان من الخبط والخلط والجهل والبهتان
نصيحة عامة نافعة إلى جميع المسلمين.

سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ

مفتي المملكة

فتاوى الشيخ محمد بن ابراهيم pdf

الكاتب محمد آل الشيخ ويكيبيديا

محمد بن عبد الوهاب

الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ حياته وآثاره

عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ

نسب تركي ال الشيخ

والدة تركي ال الشيخ ويكيبيديا



سنة النشر : 1999م / 1420هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 24 كيلوبايت .
نوع الكتاب : doc.
عداد القراءة: عدد قراءة سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات docقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات doc
يمكن تحميلة من هنا 'http://www.microsoftstore.com/store/msmea/ar_EG/pdp/Office-365-Personal/productID.299498600'

المؤلف:
ناصر بن حمد الفهد - Nasser bin Hamad Al Fahd

كتب ناصر بن حمد الفهد ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الإعلام بمخالفات الموافقات والإعتصام ❝ ❞ سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ ❝ ❞ صيانة مجموع الفتاوى من السقط والتصحيف ❝ ❞ التحقيق في مسألة التصفيق ❝ ❞ مجموع فتاوى الآداب ❝ ❞ لباس المرأة أمام النساء ❝ ❞ تنبيهات على كتب تخريج التوحيد ❝ ❞ الرد على الرافضة (الشيعة) في اتهامهم الصحابة وأهل السنة بتحريف القرآن الكريم ❝ ❞ حكم العطورات الكحولية ❝ الناشرين : ❞ أضواء السلف ❝ ❞ ‎مكتبة الرشد‎ ❝ ❱. المزيد..

كتب ناصر بن حمد الفهد
Facebook Text Artكتب للأطفال مكتبة الطفل زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كتب القانون والعلوم السياسيةكتب السياسة والقانونحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكورسات مجانيةشخصيات هامة مشهورةكتب قصص و رواياتكتب الطبخ و المطبخ و الديكورالتنمية البشريةالمساعدة بالعربيكتابة على تورتة الزفافكتابة على تورتة مناسبات وأعيادخدماتكتابة أسماء عالصورمعاني الأسماءحكمةبرمجة المواقعكتب التاريخكتابة على تورتة الخطوبةالقرآن الكريمتورتة عيد الميلادمعنى اسمكتب اسلاميةاصنع بنفسكقراءة و تحميل الكتبكتب الأدبزخرفة الأسماءكورسات اونلاينكتب تعلم اللغاتحكم قصيرةالطب النبويالكتب العامةأسمك عالتورتهكتب الروايات والقصصزخرفة توبيكاتمعاني الأسماءاقتباسات ملخصات كتبتورتة عيد ميلادالكتابة عالصورSwitzerland United Kingdom United States of AmericaOnline يوتيوب