❞ كتاب دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه ❝  ⏤ محمد مصطفى الأعظمي

❞ كتاب دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه ❝ ⏤ محمد مصطفى الأعظمي

الحديث النبوي أو السنة النبوية عند أهل السنة والجماعة هو ما ورد عن الرسول محمد من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خَلقية أو خُلقية أو سيرة سواء قبل البعثة (أي بدء الوحي والنبوة) أو بعدها.

والحديث والسنة عند أهل السنة والجماعة هما المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي بعد القرآن. وذلك أن الحديث خصوصا والسنة عموما مبينان لقواعد وأحكام الشريعة ونظمها، ومفصلان لما جاء مجملا في القرآن، ومضيفان لما سكت عنه، وموضحان لبيانه ومعانيه ودلالاته. كما جاء في سورة النجم: وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى .

فالحديث النبوي هو بمثابة القرآن في التشريع من حيث كونه وحياً أوحاه الله للنبي، والحديث والسنة مرادفان للقرآن في الحجية ووجوب العمل بهما، حيث يستمد منهما أصول العقيدة والأحكام المتعلقة بالعبادات والمعاملات بالإضافة إلى نظم الحياة من أخلاق وآداب وتربية.

قد اهتم العلماء على مر العصور بالحديث النبوي جمعا وتدوينا ودراسة وشرحا، واستنبطت حوله العلوم المختلفة كعلم الجرح والتعديل وعلم مصطلح الحديث وعلم العلل وغيرها، والتي كان الهدف الأساسي منها حفظ الحديث والسنة ودفع الكذب عن النبي وتوضيح المقبول والمردود مما ورد عنه.

وامتد تأثير هذه العلوم الحديثية في المجالات المختلفة كالتاريخ وما يتعلق منه بالسيرة النبوية وعلوم التراجم والطبقات، بالإضافة إلى تأثيره على علوم اللغة العربية والتفسير والفقه وغيرها.

تُرجِم إلى جامعة كمبردج في بريطانيا ، تُرجِم إلى اللُّغة العربية وطُبِع ضمن مطبوعات جامعة الرياض في المملكة العربية السعودية سنة 1396 هـ.

وقد تحدّث في مقدمة تحقيقه لكتاب (سنن ابن ماجه) عن ظروف تأليف الكتاب وغايته فقال: وقد خلق الله سبحانه وتعالى أئمة الحديث لهذا الشأن فوهبهم ، ورزقهم الإخلاص ، والقلم ، وطوعهم الزمن ، وبارك في وأعمالهم ، فكانت نتيجة ذلك مكتبة حديثية زاخرة قل نظيرها.

وقدنن هؤلاء في هذا المجال ، فما تركوا وسيلة في متناول أيديهم إلا سخروها واستعملوها ، ومرت الأيام ، وشغلت الأجيال المتأخرة في أمور أخرى ، وقل اهتمامها بالعلم من جهة العموم ، وبالسنة من جهة الخصوص ، وفقدت الأمة من مقوماتها الشيء حتى الكثير حتى صارت فريسة للاستعمار ، وجمعت الأمة الإسلامية البقية الباقية نفسها ، وهبَّت للدفاع عن دينها ونفسها وكرامتها ، وجاهد لاسترجاع ما فقدته ، وحاولت التخلص من الاستعمار وأعوانه ، فما كان من الاستعمار إلا أن جندًا من الاستعمار والقوة من المسلمين.

مقاومة الاستعمار نظريًّا ، فقد أثبتت أنه أثبت تفوقه عسكريًا ، ولم يبق إلا أن يقضي على مصادر منعة الأمة الإسلامية ومقومات بقائها.

ومن هنا: كان لا بد من القضاء على السنة النبوية ، وإبعادها عنها ليتيسر تحويل الأمة إلى أمة من القردة والبغاوات ، وكان من نتيجة هذا التخطيط: ظهور المتنبئ في القارة الهندية ، وبروز كتاب مثل: الجكرالوي ، وغلام أحمد برويز ، وتوفيق صدقي ، وأمثال محمود أبي رية ، ألف كتابًا في الطعن في السنة النبوية ، وسمى كتابه أضواء على السنة أو دفاع عن السنة المحمدية ، وادعى أن الذين يقبلون كلامه ونتائجه هم في الواقع بعيدون عن المنهج المتبع في البحوث الموضوعية ، شيء جديد لم يألفه الناس في المجتمع الإسلامي ومن الطبيعي أن نبعه الأصيل وجذوره العميقة في تربة الغرب.

في هذا الجو ؛ قررت أن أكتب بعضًا من الأسئلة في السنة في الجامعات الغربية: جامعة كمبردج إنجلترا ، والله يعلم أن ذلك لم يكن معروفًا ، وكان هذا يدل على أن الشهادة للوجه الحقيقي للسنة النبوية ، وتفنيدًا لكتابات الجدل ، ووضعها في مكانها تستحقه ، هذه المعلومة مغالطة. المغرضين وأباطيلهم) .

كان السؤال في السؤال في موضع السؤال في السؤال ، ثم التلغاس في مصدرها والطعن في صلاحيتها ثانيًا حتى لا يفكر المسلمون في؟ العودة يومًا) .

ويقول بعد أن أورد كلامًا عن موقف مسجل: (لا شك في عدم اكتراث النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين بالتشريع خارج نطاق الدين ، وعدم صحة حديث واحد من الأحاديث الفقهية العليا إلى النبي صلى الله وسلم.

أعداء الإسلام في: (مطالبة الشعوب ورغبة الحكام في العودة إلى الشريعة الإسلامية) = كلام ، لأن الشريعة في حقيقتها خارجة عن نطاق الدين).

ويقول مُبيِّنًا نوعي أعداء السنة ؛ الداخليين الخارجين: (وهكذا ؛ أصبحت الحرب ضد السنة النبوية في الداخل في الداخل والخارج) .

إذًا ؛ كتب المؤلف كتابه هذا ردًّا على شبهاتٍ أُثيرت السنة النبوية من قبل الاستشراق المعاصر.

ونقد الاستشراق هو أحد المجالات التي تستخدم في الأفكار النموذجية (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) ، وهذا النقد من أسلوب ، تارةً بالنقد بالنجاح للمناهج الاستشراقية ، ومن الكتب التي تمثل هذا النموذج (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) لمحمود شاكر ، وتارةً التي تسببها المستشرقون ، كما سلكه مؤلف هذا الكتاب.

دراسة أكاديمية قدِّمة في الجامعات الغربية ، كُتبت أولًا باللغة الإنجليزية ، غايتُها نقد شبهات تضمَّنَتها دراسات استشراقية معاصرة حول السنة النبوية المشرفة. كانت هذه الرسالة تضمنت مواضيع ليست لشبهات المستشرقين بطريق مباشر.
محمد مصطفى الأعظمي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه ❝ ❞ The History of the Quranic Text from Revelation to Compilation A Comparative Study with the Old and New Testaments ❝ الناشرين : ❞ المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❝ ❱
من مصطلح الحديث السنة النبوية الشريفة - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه

الحديث النبوي أو السنة النبوية عند أهل السنة والجماعة هو ما ورد عن الرسول محمد من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خَلقية أو خُلقية أو سيرة سواء قبل البعثة (أي بدء الوحي والنبوة) أو بعدها.

والحديث والسنة عند أهل السنة والجماعة هما المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي بعد القرآن. وذلك أن الحديث خصوصا والسنة عموما مبينان لقواعد وأحكام الشريعة ونظمها، ومفصلان لما جاء مجملا في القرآن، ومضيفان لما سكت عنه، وموضحان لبيانه ومعانيه ودلالاته. كما جاء في سورة النجم: وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى .

فالحديث النبوي هو بمثابة القرآن في التشريع من حيث كونه وحياً أوحاه الله للنبي، والحديث والسنة مرادفان للقرآن في الحجية ووجوب العمل بهما، حيث يستمد منهما أصول العقيدة والأحكام المتعلقة بالعبادات والمعاملات بالإضافة إلى نظم الحياة من أخلاق وآداب وتربية.

قد اهتم العلماء على مر العصور بالحديث النبوي جمعا وتدوينا ودراسة وشرحا، واستنبطت حوله العلوم المختلفة كعلم الجرح والتعديل وعلم مصطلح الحديث وعلم العلل وغيرها، والتي كان الهدف الأساسي منها حفظ الحديث والسنة ودفع الكذب عن النبي وتوضيح المقبول والمردود مما ورد عنه.

وامتد تأثير هذه العلوم الحديثية في المجالات المختلفة كالتاريخ وما يتعلق منه بالسيرة النبوية وعلوم التراجم والطبقات، بالإضافة إلى تأثيره على علوم اللغة العربية والتفسير والفقه وغيرها.

تُرجِم إلى جامعة كمبردج في بريطانيا ، تُرجِم إلى اللُّغة العربية وطُبِع ضمن مطبوعات جامعة الرياض في المملكة العربية السعودية سنة 1396 هـ.

وقد تحدّث في مقدمة تحقيقه لكتاب (سنن ابن ماجه) عن ظروف تأليف الكتاب وغايته فقال: وقد خلق الله سبحانه وتعالى أئمة الحديث لهذا الشأن فوهبهم ، ورزقهم الإخلاص ، والقلم ، وطوعهم الزمن ، وبارك في وأعمالهم ، فكانت نتيجة ذلك مكتبة حديثية زاخرة قل نظيرها.

وقدنن هؤلاء في هذا المجال ، فما تركوا وسيلة في متناول أيديهم إلا سخروها واستعملوها ، ومرت الأيام ، وشغلت الأجيال المتأخرة في أمور أخرى ، وقل اهتمامها بالعلم من جهة العموم ، وبالسنة من جهة الخصوص ، وفقدت الأمة من مقوماتها الشيء حتى الكثير حتى صارت فريسة للاستعمار ، وجمعت الأمة الإسلامية البقية الباقية نفسها ، وهبَّت للدفاع عن دينها ونفسها وكرامتها ، وجاهد لاسترجاع ما فقدته ، وحاولت التخلص من الاستعمار وأعوانه ، فما كان من الاستعمار إلا أن جندًا من الاستعمار والقوة من المسلمين.

مقاومة الاستعمار نظريًّا ، فقد أثبتت أنه أثبت تفوقه عسكريًا ، ولم يبق إلا أن يقضي على مصادر منعة الأمة الإسلامية ومقومات بقائها.

ومن هنا: كان لا بد من القضاء على السنة النبوية ، وإبعادها عنها ليتيسر تحويل الأمة إلى أمة من القردة والبغاوات ، وكان من نتيجة هذا التخطيط: ظهور المتنبئ في القارة الهندية ، وبروز كتاب مثل: الجكرالوي ، وغلام أحمد برويز ، وتوفيق صدقي ، وأمثال محمود أبي رية ، ألف كتابًا في الطعن في السنة النبوية ، وسمى كتابه أضواء على السنة أو دفاع عن السنة المحمدية ، وادعى أن الذين يقبلون كلامه ونتائجه هم في الواقع بعيدون عن المنهج المتبع في البحوث الموضوعية ، شيء جديد لم يألفه الناس في المجتمع الإسلامي ومن الطبيعي أن نبعه الأصيل وجذوره العميقة في تربة الغرب.

في هذا الجو ؛ قررت أن أكتب بعضًا من الأسئلة في السنة في الجامعات الغربية: جامعة كمبردج إنجلترا ، والله يعلم أن ذلك لم يكن معروفًا ، وكان هذا يدل على أن الشهادة للوجه الحقيقي للسنة النبوية ، وتفنيدًا لكتابات الجدل ، ووضعها في مكانها تستحقه ، هذه المعلومة مغالطة. المغرضين وأباطيلهم) .

كان السؤال في السؤال في موضع السؤال في السؤال ، ثم التلغاس في مصدرها والطعن في صلاحيتها ثانيًا حتى لا يفكر المسلمون في؟ العودة يومًا) .

ويقول بعد أن أورد كلامًا عن موقف مسجل: (لا شك في عدم اكتراث النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين بالتشريع خارج نطاق الدين ، وعدم صحة حديث واحد من الأحاديث الفقهية العليا إلى النبي صلى الله وسلم.

أعداء الإسلام في: (مطالبة الشعوب ورغبة الحكام في العودة إلى الشريعة الإسلامية) = كلام ، لأن الشريعة في حقيقتها خارجة عن نطاق الدين).

ويقول مُبيِّنًا نوعي أعداء السنة ؛ الداخليين الخارجين: (وهكذا ؛ أصبحت الحرب ضد السنة النبوية في الداخل في الداخل والخارج) .

إذًا ؛ كتب المؤلف كتابه هذا ردًّا على شبهاتٍ أُثيرت السنة النبوية من قبل الاستشراق المعاصر.

ونقد الاستشراق هو أحد المجالات التي تستخدم في الأفكار النموذجية (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) ، وهذا النقد من أسلوب ، تارةً بالنقد بالنجاح للمناهج الاستشراقية ، ومن الكتب التي تمثل هذا النموذج (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) لمحمود شاكر ، وتارةً التي تسببها المستشرقون ، كما سلكه مؤلف هذا الكتاب.

دراسة أكاديمية قدِّمة في الجامعات الغربية ، كُتبت أولًا باللغة الإنجليزية ، غايتُها نقد شبهات تضمَّنَتها دراسات استشراقية معاصرة حول السنة النبوية المشرفة. كانت هذه الرسالة تضمنت مواضيع ليست لشبهات المستشرقين بطريق مباشر.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الحديث النبوي أو السنة النبوية عند أهل السنة والجماعة هو ما ورد عن الرسول محمد من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خَلقية أو خُلقية أو سيرة سواء قبل البعثة (أي بدء الوحي والنبوة) أو بعدها.

 والحديث والسنة عند أهل السنة والجماعة هما المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي بعد القرآن. وذلك أن الحديث خصوصا والسنة عموما مبينان لقواعد وأحكام الشريعة ونظمها، ومفصلان لما جاء مجملا في القرآن، ومضيفان لما سكت عنه، وموضحان لبيانه ومعانيه ودلالاته. كما جاء في سورة النجم:  وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى .

 فالحديث النبوي هو بمثابة القرآن في التشريع من حيث كونه وحياً أوحاه الله للنبي، والحديث والسنة مرادفان للقرآن في الحجية ووجوب العمل بهما، حيث يستمد منهما أصول العقيدة والأحكام المتعلقة بالعبادات والمعاملات بالإضافة إلى نظم الحياة من أخلاق وآداب وتربية.

قد اهتم العلماء على مر العصور بالحديث النبوي جمعا وتدوينا ودراسة وشرحا، واستنبطت حوله العلوم المختلفة كعلم الجرح والتعديل وعلم مصطلح الحديث وعلم العلل وغيرها، والتي كان الهدف الأساسي منها حفظ الحديث والسنة ودفع الكذب عن النبي وتوضيح المقبول والمردود مما ورد عنه. 

وامتد تأثير هذه العلوم الحديثية في المجالات المختلفة كالتاريخ وما يتعلق منه بالسيرة النبوية وعلوم التراجم والطبقات، بالإضافة إلى تأثيره على علوم اللغة العربية والتفسير والفقه وغيرها.

تُرجِم إلى جامعة كمبردج في بريطانيا ، تُرجِم إلى اللُّغة العربية وطُبِع ضمن مطبوعات جامعة الرياض في المملكة العربية السعودية سنة 1396 هـ.

وقد تحدّث في مقدمة تحقيقه لكتاب (سنن ابن ماجه) عن ظروف تأليف الكتاب وغايته فقال: وقد خلق الله سبحانه وتعالى أئمة الحديث لهذا الشأن فوهبهم ، ورزقهم الإخلاص ، والقلم ، وطوعهم الزمن ، وبارك في وأعمالهم ، فكانت نتيجة ذلك مكتبة حديثية زاخرة قل نظيرها.

وقدنن هؤلاء في هذا المجال ، فما تركوا وسيلة في متناول أيديهم إلا سخروها واستعملوها ، ومرت الأيام ، وشغلت الأجيال المتأخرة في أمور أخرى ، وقل اهتمامها بالعلم من جهة العموم ، وبالسنة من جهة الخصوص ، وفقدت الأمة من مقوماتها الشيء حتى الكثير حتى صارت فريسة للاستعمار ، وجمعت الأمة الإسلامية البقية الباقية نفسها ، وهبَّت للدفاع عن دينها ونفسها وكرامتها ، وجاهد لاسترجاع ما فقدته ، وحاولت التخلص من الاستعمار وأعوانه ، فما كان من الاستعمار إلا أن جندًا من الاستعمار والقوة من المسلمين. 

مقاومة الاستعمار نظريًّا ، فقد أثبتت أنه أثبت تفوقه عسكريًا ، ولم يبق إلا أن يقضي على مصادر منعة الأمة الإسلامية ومقومات بقائها.

ومن هنا: كان لا بد من القضاء على السنة النبوية ، وإبعادها عنها ليتيسر تحويل الأمة إلى أمة من القردة والبغاوات ، وكان من نتيجة هذا التخطيط: ظهور المتنبئ في القارة الهندية ، وبروز كتاب مثل: الجكرالوي ، وغلام أحمد برويز ، وتوفيق صدقي ، وأمثال محمود أبي رية ، ألف كتابًا في الطعن في السنة النبوية ، وسمى كتابه أضواء على السنة أو دفاع عن السنة المحمدية ، وادعى أن الذين يقبلون كلامه ونتائجه هم في الواقع بعيدون عن المنهج المتبع في البحوث الموضوعية ، شيء جديد لم يألفه الناس في المجتمع الإسلامي ومن الطبيعي أن نبعه الأصيل وجذوره العميقة في تربة الغرب.

في هذا الجو ؛ قررت أن أكتب بعضًا من الأسئلة في السنة في الجامعات الغربية: جامعة كمبردج إنجلترا ، والله يعلم أن ذلك لم يكن معروفًا ، وكان هذا يدل على أن الشهادة للوجه الحقيقي للسنة النبوية ، وتفنيدًا لكتابات الجدل ، ووضعها في مكانها تستحقه ، هذه المعلومة مغالطة. المغرضين وأباطيلهم) .

كان السؤال في السؤال في موضع السؤال في السؤال ، ثم التلغاس في مصدرها والطعن في صلاحيتها ثانيًا حتى لا يفكر المسلمون في؟ العودة يومًا) . 

ويقول بعد أن أورد كلامًا عن موقف مسجل: (لا شك في عدم اكتراث النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين بالتشريع خارج نطاق الدين ، وعدم صحة حديث واحد من الأحاديث الفقهية العليا إلى النبي صلى الله وسلم. 

أعداء الإسلام في: (مطالبة الشعوب ورغبة الحكام في العودة إلى الشريعة الإسلامية) = كلام ، لأن الشريعة في حقيقتها خارجة عن نطاق الدين).

ويقول مُبيِّنًا نوعي أعداء السنة ؛ الداخليين الخارجين: (وهكذا ؛ أصبحت الحرب ضد السنة النبوية في الداخل في الداخل والخارج) .

إذًا ؛ كتب المؤلف كتابه هذا ردًّا على شبهاتٍ أُثيرت السنة النبوية من قبل الاستشراق المعاصر.

ونقد الاستشراق هو أحد المجالات التي تستخدم في الأفكار النموذجية (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) ، وهذا النقد من أسلوب ، تارةً بالنقد بالنجاح للمناهج الاستشراقية ، ومن الكتب التي تمثل هذا النموذج (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) لمحمود شاكر ، وتارةً التي تسببها المستشرقون ، كما سلكه مؤلف هذا الكتاب.

دراسة أكاديمية قدِّمة في الجامعات الغربية ، كُتبت أولًا باللغة الإنجليزية ، غايتُها نقد شبهات تضمَّنَتها دراسات استشراقية معاصرة حول السنة النبوية المشرفة. كانت هذه الرسالة تضمنت مواضيع ليست لشبهات المستشرقين بطريق مباشر.

دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه

كتب إسلامية

تعريف الحديث النبوي الشريف لغة واصطلاحا pdf

تحميل موسوعة الحديث النبوي الشريف

الفرق بين الحديث القدسي والحديث النبوي

الحديث الشريف للاذاعة المدرسية

حديث قصير

حديث شريف عن الرسول

حديث عن الرسول

الأحاديث النبوية الشريفة كاملة

الحديث النبوي أو السنة النبوية عند أهل السنة والجماعة هو ما ورد عن الرسول محمد من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خَلقية أو خُلقية أو سيرة سواء قبل البعثة (أي بدء الوحي والنبوة) أو بعدها. والحديث والسنة عند أهل السنة والجماعة هما المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي بعد القرآن. وذلك أن الحديث خصوصا والسنة عموما مبينان لقواعد وأحكام الشريعة ونظمها، ومفصلان لما جاء مجملا في القرآن، ومضيفان لما سكت عنه، وموضحان لبيانه ومعانيه ودلالاته. كما جاء في سورة النجم: Ra bracket.png وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى Aya-3.png إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى Aya-4.png La bracket.png. فالحديث النبوي هو بمثابة القرآن في التشريع من حيث كونه وحياً أوحاه الله للنبي، والحديث والسنة مرادفان للقرآن في الحجية ووجوب العمل بهما، حيث يستمد منهما أصول العقيدة والأحكام المتعلقة بالعبادات والمعاملات بالإضافة إلى نظم الحياة من أخلاق وآداب وتربية.

قد اهتم العلماء على مر العصور بالحديث النبوي جمعا وتدوينا ودراسة وشرحا، واستنبطت حوله العلوم المختلفة كعلم الجرح والتعديل وعلم مصطلح الحديث وعلم العلل وغيرها، والتي كان الهدف الأساسي منها حفظ الحديث والسنة ودفع الكذب عن النبي وتوضيح المقبول والمردود مما ورد عنه. وامتد تأثير هذه العلوم الحديثية في المجالات المختلفة كالتاريخ(1) وما يتعلق منه بالسيرة النبوية وعلوم التراجم والطبقات، بالإضافة إلى تأثيره على علوم اللغة العربية والتفسير والفقه وغيرها.

تُرجِم إلى جامعة كمبردج في بريطانيا ، تُرجِم إلى اللُّغة العربية وطُبِع ضمن مطبوعات جامعة الرياض في المملكة العربية السعودية سنة 1396 هـ.

وقد تحدّث في مقدمة تحقيقه لكتاب (سنن ابن ماجه) عن ظروف تأليف الكتاب وغايته فقال: وقد خلق الله سبحانه وتعالى أئمة الحديث لهذا الشأن فوهبهم ، ورزقهم الإخلاص ، والقلم ، وطوعهم الزمن ، وبارك في وأعمالهم ، فكانت نتيجة ذلك مكتبة حديثية زاخرة قل نظيرها.

وقدنن هؤلاء في هذا المجال ، فما تركوا وسيلة في متناول أيديهم إلا سخروها واستعملوها ، ومرت الأيام ، وشغلت الأجيال المتأخرة في أمور أخرى ، وقل اهتمامها بالعلم من جهة العموم ، وبالسنة من جهة الخصوص ، وفقدت الأمة من مقوماتها الشيء حتى الكثير حتى صارت فريسة للاستعمار ، وجمعت الأمة الإسلامية البقية الباقية نفسها ، وهبَّت للدفاع عن دينها ونفسها وكرامتها ، وجاهد لاسترجاع ما فقدته ، وحاولت التخلص من الاستعمار وأعوانه ، فما كان من الاستعمار إلا أن جندًا من الاستعمار والقوة من المسلمين. مقاومة الاستعمار نظريًّا ، فقد أثبتت أنه أثبت تفوقه عسكريًا ، ولم يبق إلا أن يقضي على مصادر منعة الأمة الإسلامية ومقومات بقائها.

ومن هنا: كان لا بد من القضاء على السنة النبوية ، وإبعادها عنها ليتيسر تحويل الأمة إلى أمة من القردة والبغاوات ، وكان من نتيجة هذا التخطيط: ظهور المتنبئ في القارة الهندية ، وبروز كتاب مثل: الجكرالوي ، وغلام أحمد برويز ، وتوفيق صدقي ، وأمثال محمود أبي رية ، ألف كتابًا في الطعن في السنة النبوية ، وسمى كتابه أضواء على السنة أو دفاع عن السنة المحمدية ، وادعى أن الذين يقبلون كلامه ونتائجه هم في الواقع بعيدون عن المنهج المتبع في البحوث الموضوعية ، شيء جديد لم يألفه الناس في المجتمع الإسلامي ومن الطبيعي أن نبعه الأصيل وجذوره العميقة في تربة الغرب.

في هذا الجو ؛ قررت أن أكتب أن أكتب بعضًا من الأسئلة في السنة في الجامعات الغربية: جامعة كمبردج إنجلترا ، والله يعلم أن ذلك لم يكن معروفًا ، وكان هذا يدل على أن الشهادة للوجه الحقيقي للسنة النبوية ، وتفنيدًا لكتابات الجدل ، ووضعها في مكانها تستحقه ، هذه المعلومة مغالطة. المغرضين وأباطيلهم) [2].

كان السؤال في السؤال في موضع السؤال في السؤال ، ثم التلغاس في مصدرها والطعن في صلاحيتها ثانيًا حتى لا يفكر المسلمون في؟ العودة يومًا) [3]. ويقول بعد أن أورد كلامًا عن موقف مسجل: (لا شك في عدم اكتراث النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين بالتشريع خارج نطاق الدين ، وعدم صحة حديث واحد من الأحاديث الفقهية العليا إلى النبي صلى الله وسلم. أعداء الإسلام في: (مطالبة الشعوب ورغبة الحكام في العودة إلى الشريعة الإسلامية) = كلام ، لأن الشريعة في حقيقتها خارجة عن نطاق الدين) [4].

ويقول مُبيِّنًا نوعي أعداء السنة ؛ الداخليين الخارجين: (وهكذا ؛ أصبحت الحرب ضد السنة النبوية في الداخل في الداخل والخارج) [5] .

إذًا ؛ كتب المؤلف كتابه هذا ردًّا على شبهاتٍ أُثيرت السنة النبوية من قبل الاستشراق المعاصر.

ونقد الاستشراق هو أحد المجالات التي تستخدم في الأفكار النموذجية (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) ، وهذا النقد من أسلوب ، تارةً بالنقد بالنجاح للمناهج الاستشراقية ، ومن الكتب التي تمثل هذا النموذج (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) لمحمود شاكر ، وتارةً التي تسببها المستشرقون ، كما سلكه مؤلف هذا الكتاب.

دراسة أكاديمية قدِّمة في الجامعات الغربية ، كُتبت أولًا باللغة الإنجليزية ، غايتُها نقد شبهات تضمَّنَتها دراسات استشراقية معاصرة حول السنة النبوية المشرفة. كانت هذه الرسالة تضمنت مواضيع ليست لشبهات المستشرقين بطريق مباشر.



حجم الكتاب عند التحميل : 8.1 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد مصطفى الأعظمي - Muhammad Mustafa Al Azami

كتب محمد مصطفى الأعظمي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ دراسات في الحديث النبوي وتاريخ تدوينه ❝ ❞ The History of the Quranic Text from Revelation to Compilation A Comparative Study with the Old and New Testaments ❝ الناشرين : ❞ المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد مصطفى الأعظمي
الناشر:
المكتب الإسلامي للطباعة والنشر
كتب  المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ التاريخ الإسلامي الجزء الأول: قبل البعثة ❝ ❞ السيرة النبوية دروس وعبر ❝ ❞ هكذا علمتني الحياة ❝ ❞ سلسلة التاريخ الإسلامى الخلفاء الراشدون ❝ ❞ عنترة تحقيق ودراسة ❝ ❞ تلخيص صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ❝ ❞ لمحات في علوم القرآن واتجاهات التفسير ❝ ❞ حقيقة الصيام ❝ ❞ أحكام الخلع في الإسلام ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ علي الطنطاوي ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ محمود شاكر ❝ ❞ جلال الدين السيوطي ❝ ❞ شمس الدين الذهبي ❝ ❞ أنور الجندي ❝ ❞ محمود مهدي الاستانبولي ❝ ❞ أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ مصطفى السباعي ❝ ❞ محمود شاكر شاكر الحرستاني أبو أسامة ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ صالح أحمد الشامي ❝ ❞ يوسف القرضاوي ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن السخاوي شمس الدين ❝ ❞ ابن رجب الحنبلي ❝ ❞ محمد علي قطب ❝ ❞ د. موريس بوكاي ❝ ❞ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني ❝ ❞ بكر بن عبدالله أبو زيد ❝ ❞ الطبراني ❝ ❞ عماد الدين خليل ❝ ❞ عنترة بن شداد ❝ ❞ محمد عزة دروزة ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن الطيب الفاسي السيوطي ❝ ❞ محمود شاكر أبو فهر ❝ ❞ الحافظ المِزِّي ❝ ❞ محمد جمال الدين القاسمي ❝ ❞ سعيد الأفغاني ❝ ❞ علي علي منصور ❝ ❞ محمد رشيد رضا ❝ ❞ أحمد بن حنبل عبد الله بن أحمد بن حنبل ❝ ❞ شهاب الدين القسطلاني ❝ ❞ أبو حيان الأندلسي ❝ ❞ عبد الله بن مسلم بن قتيبة الديالكتبي أبو محمد ❝ ❞ بدر الدين الزركشي ❝ ❞ تقي الدين الهلالي ❝ ❞ محمد الزرقاني ❝ ❞ محمود محمد شاكر ❝ ❞ محمد بن لطفي الصباغ ❝ ❞ برهان الإسلام الزرنوجي ❝ ❞ أحمد بن محمد بن عبد الرحمن بن قدامة المقدسي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي ❝ ❞ أحمد العلاونة ❝ ❞ ابن خزيمة ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ ابن ضويان ❝ ❞ سليمان بن الأشعث الأزدي السجستاني أبو داود ❝ ❞ ابن أبي العز ❝ ❞ محمود شاكر شاكر الحرستاني أبو أسامة محمد يحيى صالح التشامبي ❝ ❞ إسماعيل بن إسحاق القاضي ❝ ❞ عبد الله التل ❝ ❞ محمد مصطفى الأعظمي ❝ ❞ د.محمد أديب صالح ❝ ❞ عثمان بن سعيد الدارمي أبو سعيد ❝ ❞ إسماعيل الكيلاني ❝ ❞ مرعي بن يوسف الكرمي ❝ ❞ أسامة بن منقذ ❝ ❞ همام بن منبه ❝ ❞ أحمد بن محمد القسطلاني ❝ ❞ علي حسن الحلبي الأَثريُّ ❝ ❞ مرعي بن يوسف الحنبلي محمد بن مانع ❝ ❞ سعد الدين بن محمد الكبي ❝ ❞ علي بن الحسن بن هبة الله ابن عساكر ❝ ❞ محمد بن أحمد السفاريني ❝ ❞ محمد الصباغ ❝ ❞ العز بن عبد السلام عثمان بن عبد الرحمن تقي الدين ابن الصلاح أبو عمرو ❝ ❞ سليمان بن عبد الله بن عبد الوهاب ❝ ❞ أبوالبقاء عبدالله بن الحسين العكبري ❝ ❞ محمد ناصر الدين الألباني زهير الشاويش ❝ ❞ عبد الله بن محمد بن إبراهيم أبي شيبة العبسي أبو بكر ❝ ❞ عبد السلام علوش ❝ ❞ محمد جمال الدين القاسمي محمد ناصر الدين الألباني ❝ ❞ عبد الرحمن بن يحيى بن علي بن محمد المعلمي العتمي اليماني ❝ ❞ د. عبدالكريم الأشتر ❝ ❞ الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي أبو محمد ❝ ❞ أبو جعفر الطحاوي الحنفي ❝ ❞ عبد الله بن محمد الشنشوري ❝ ❞ إسماعيل بن يحيى المزني ❝ ❞ عمر بن بدر الموصلي أبو حفص ❝ ❞ ناصر الدين ابن المنيّر ❝ ❞ أحمد بن حمدان الحراني الحنبلي ❝ ❞ العز عبد العزيز بن عبد السلام السلمي ❝ ❞ إبراهيم بن محمد بن ضويان ❝ ❞ محمد بن أحمد السفاريني الحنبلي ❝ ❞ علي بن محمد التغلبي الآمدي سيف الدين أبو الحسن ❝ ❞ عبد القادر بن أحمد بدران ❝ ❞ أحمد بن محمد المنقور التميمي النجدي ❝ ❞ محمد حسني الزين ❝ ❞ عمر بن حسن بن دحية أبو الخطاب ❝ ❞ عبد الله بن سليمان المنيع ❝ ❞ ابن دراج القسطلي ❝ ❞ حسن عبد الحميد صالح ❝ ❞ أ.د. عمر يوسف عبدالغني حمدان ❝ ❞ خليل سليمان ❝ ❞ محمود مهدي الاستانبولي ❝ ❞ علي سلطان محمد القاري ❝ ❞ محمد بن أحمد سيد أحمد ❝ ❞ عبد السلام بن محمد بن عمر علوش ❝ ❞ احمد فريد احمد ❝ ❞ بولس حنا مسعد ❝ ❞ عثمان بن عبد القادر الصافي ❝ ❱.المزيد.. كتب المكتب الإسلامي للطباعة والنشر