❞ كتاب تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه) ❝  ⏤ محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي

❞ كتاب تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه) ❝ ⏤ محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي

محمد بن علي بن وهب بن مطيع بن أبي الطاعة القشيري القوصي، أبو الفتح تقي الدين، المعروف بابن دقيق العيد ، الشيخ الحافظ الفقيه المحدث البارع.

ولد يوم السبت 15 شعبان سنة خمس وعشرين وستمائة، في البحر الأحمر عند ساحل ينبع، حيث كان والده مجد الدين القشيري القوصي متوجهاً إلى الحج. قال ابن حجر : ولد بطريق مكة فِي المحرم سنة خمس وعشرين وستمائة، ويقال إن والده طاف بِهِ عَلَى يديه ودعا لَهُ بالعِلم والعمل. ونشأ ابن دقيق العيد في قوص بصعيد مصر. قال عنه أبو الفتح بن سيد الناس اليعمري الحافظ: »لم أرَ مثله فيمن رأيت، ولا حملت عن أجلّ منه فيما رأيتُ ورويتُ، وكان للعلوم جامعاً، وفي فنونها بارعاً، مقدماً في معرفة علل الحديث على أقرانه، منفرداً بهذا الفن النفيس في زمانه، بصيراً بذلك شديد النظر في تلك المسالك.. وكان حسن الاستنباط للأحكام والمعاني من السنة والكتاب، مبرزاً في العلوم النقلية والعقلية. نشأ في صمت وانشغال بالعلم. ذكر الأدفوي في الطالع السعيد: ((حكت زوجة أبيه، بنت التيفاشي، قالت: بنى عليّ والده، والشيخ تقي الدين ابن عشر سنين، فرأيته ومعه هاون وهو يغسله مرات زمناً طويلاً، فقلت لأبيه: ماهذا الصغير يفعل؟ فقلت له: يا محمد أي شيء تعمل؟ فقال: أريد أن أركّب حبراً، وأنا أغسل هذا الهاون)).

حفظ القرآن، وسمع الحديث من والده الشيخ مجد الدين القشيري، وأبي الحسن بن هبة الله الشافعي، والحافظ المنذري، وأبي الحسن النعال البغدادي، وأبي العباس بن نعمة المقدسي، وقاضي القضاة أبي الفضل يحيى بن محمد القرشي، وأبي المعالي أحمد بن المطهر، والحافظ أبي الحسين العطار وخلائق غيرهم. وأخذ مذهبي مالك والشافعي، وأخذ العربية على ابن أبي الفضل المرسي.

مؤلفاته
من أشهر مؤلفاته كتاب الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، الإلمام في الأحكام في عشرين مجلداً، وشرح لكتاب التبريزي في الفقه، وفقه التبريزي في أصوله. كما شرح مختصر ابن الحاجب في الفقه، ووضع في علوم الحديث كتاب الاقتراح في معرفة الاصطلاح. وله تصانيف في أصول الدين. كما كان ابن دقيق العيد، بجانب امتيازه في التدريس والفقه والتأليف، خطيباً بارعاً، وله ديوان شعر ونثر لا يخرج عن طريقة أهل عصره الذين عرفوا بالسجع والمحسنات البديعة.

الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، في عشرين مجلداً، وهو من أعظم ما صُنف في مجاله.
شرح كتاب التبريزي في الفقه.
شرح مقدمة المطرزي في أصول الفقه.
الاقتراح في بيان الاصطلاح.
اقتناص السوانح.
شرح مختصر ابن الحاجب.
ديوان شعر
شرح الأربعين النووية
الإمام شرح الإلمام
إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام
و قد كان ذا عزيمة عظيمة في التأليف.

ذكر الأدفوي في الطالع: ((أخبرنا قاضي القضاة نجم الدين أحمد القمولي، أنه أعطاه دراهم وأمره أن يشتري بها ورقاً ويجلده أبيض، قال: فاشتريت خمسة وعشرين كراساً، وجلدتها وأحضرتها إليه، وصنف تصنيفاً وقال إنه لا يظهر في حياته)).

قالوا عنه
قال ابن سيد الناس: «لم أر مثله في من رأيت، ولا حملت عن أجل منه فيمن رأيت ورويت، وكان للعلوم جامعاً، وفي فنونها بارعا مقدماً في معرفة علل الحديث على أقرانه، منفرداً بهذا الفنن النفيس في زمانه».

وقال الأدفوي: «التقي ذاتاً ونعتا، والسالك الطريق التي لا عوج فيها ولا أمتا، والمحرز من صفات الفضل فنوناً مختلفة وأنواعاً شتى، والمتحلي بالحالتين الحسنيين صمتا وسمتا، إن عرضت الشبهات أذهب جوهر ذهنه ما عرض، أو اعترضت المشكلات أصاب شاكلتها بسهم فهمه فأصاب الغرض».

من عزة نفسه
لما عزل نفسه من القضاء، ثم طُلب ليولى، قام له السلطان المنصور لاجين لما أقبل، فأبطأ المشي، فجعلوا يقولون له: السلطان واقف، فيقول: أديني أمشي، وجلس معه على الجوخ حتى لا يجلس دونه، وقبل السلطانُ يده فقال له: تنتفع بهذا.

من نظمه
قد جرحتنـا يد أيامناوليـس غيـر الله مـن آسـي
فلا تُرجّ الخلق في حاجةليسوا بأهل لسوى الياس
ولا تزد شكوى إليهم فلامعنى لشكواك إلى قاسـي
فإن تخالط منهمُ معشراًهويت في الدين على الراس
يأكل بعضٌ لحم بعض ولايحسب في الغيبة من باس
لا ورعٌ في الدين يحميهمُعنها ولا حشمة جلاس
لا يعدم الآتي إلى بابهممن ذلة الكلب سوى الخاسي
فاهرب من الناس إلى ربهملا خير في الخلطة بالناس

وله:

يهيم قلبي طرباً عندماأستلمح البرق الحجازيا
و يستخف الوجد قلبي وقدأصبح لي حسن الحجى زيا
يا هل أقضّي حاجتى من مِنىوأنحر البزل المهاريا
و أرتوي من زمزمٍ فهو ليألذ من ريق المها ريا.

وفاته
توفي يوم الجمعة حادي عشر صفر سنة 702 هـ، ودفن السبت بسفح المقطم شرق القاهرة، وكان يوماً مشهوداً وصلي عليه بسوق الخيل بالقاهرة وحضر جنازته نائب السلطنة والأمراء وجمع غفير من الأمة. وقد ترك ابن دقيق العيد الكثير من المؤلفات في الحديث وعلوم الفقه، ما زالت تعتز بها المكتبة العربية حتى يومنا هذا.



كتاب تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد عصره حياته علومه وأثره في الفقه pdf للكاتب محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي , يتحدث المؤلف من خلال هذا الكتاب عن سيرة وشخصية وحياة العلّامة “ ابن دقيق العيد” متناولاً تفاصيل حياته وأفكاره وعلومه ومذهبه وأثره على تلاميذه في شؤون الدين والفقه , بأسلوب متناسق وبسيط ولغة مميزة وواضحة .
محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه) ❝ الناشرين : ❞ دار البشير للنشر والتوزيع ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه)

1990م - 1442هـ
محمد بن علي بن وهب بن مطيع بن أبي الطاعة القشيري القوصي، أبو الفتح تقي الدين، المعروف بابن دقيق العيد ، الشيخ الحافظ الفقيه المحدث البارع.

ولد يوم السبت 15 شعبان سنة خمس وعشرين وستمائة، في البحر الأحمر عند ساحل ينبع، حيث كان والده مجد الدين القشيري القوصي متوجهاً إلى الحج. قال ابن حجر : ولد بطريق مكة فِي المحرم سنة خمس وعشرين وستمائة، ويقال إن والده طاف بِهِ عَلَى يديه ودعا لَهُ بالعِلم والعمل. ونشأ ابن دقيق العيد في قوص بصعيد مصر. قال عنه أبو الفتح بن سيد الناس اليعمري الحافظ: »لم أرَ مثله فيمن رأيت، ولا حملت عن أجلّ منه فيما رأيتُ ورويتُ، وكان للعلوم جامعاً، وفي فنونها بارعاً، مقدماً في معرفة علل الحديث على أقرانه، منفرداً بهذا الفن النفيس في زمانه، بصيراً بذلك شديد النظر في تلك المسالك.. وكان حسن الاستنباط للأحكام والمعاني من السنة والكتاب، مبرزاً في العلوم النقلية والعقلية. نشأ في صمت وانشغال بالعلم. ذكر الأدفوي في الطالع السعيد: ((حكت زوجة أبيه، بنت التيفاشي، قالت: بنى عليّ والده، والشيخ تقي الدين ابن عشر سنين، فرأيته ومعه هاون وهو يغسله مرات زمناً طويلاً، فقلت لأبيه: ماهذا الصغير يفعل؟ فقلت له: يا محمد أي شيء تعمل؟ فقال: أريد أن أركّب حبراً، وأنا أغسل هذا الهاون)).

حفظ القرآن، وسمع الحديث من والده الشيخ مجد الدين القشيري، وأبي الحسن بن هبة الله الشافعي، والحافظ المنذري، وأبي الحسن النعال البغدادي، وأبي العباس بن نعمة المقدسي، وقاضي القضاة أبي الفضل يحيى بن محمد القرشي، وأبي المعالي أحمد بن المطهر، والحافظ أبي الحسين العطار وخلائق غيرهم. وأخذ مذهبي مالك والشافعي، وأخذ العربية على ابن أبي الفضل المرسي.

مؤلفاته
من أشهر مؤلفاته كتاب الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، الإلمام في الأحكام في عشرين مجلداً، وشرح لكتاب التبريزي في الفقه، وفقه التبريزي في أصوله. كما شرح مختصر ابن الحاجب في الفقه، ووضع في علوم الحديث كتاب الاقتراح في معرفة الاصطلاح. وله تصانيف في أصول الدين. كما كان ابن دقيق العيد، بجانب امتيازه في التدريس والفقه والتأليف، خطيباً بارعاً، وله ديوان شعر ونثر لا يخرج عن طريقة أهل عصره الذين عرفوا بالسجع والمحسنات البديعة.

الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، في عشرين مجلداً، وهو من أعظم ما صُنف في مجاله.
شرح كتاب التبريزي في الفقه.
شرح مقدمة المطرزي في أصول الفقه.
الاقتراح في بيان الاصطلاح.
اقتناص السوانح.
شرح مختصر ابن الحاجب.
ديوان شعر
شرح الأربعين النووية
الإمام شرح الإلمام
إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام
و قد كان ذا عزيمة عظيمة في التأليف.

ذكر الأدفوي في الطالع: ((أخبرنا قاضي القضاة نجم الدين أحمد القمولي، أنه أعطاه دراهم وأمره أن يشتري بها ورقاً ويجلده أبيض، قال: فاشتريت خمسة وعشرين كراساً، وجلدتها وأحضرتها إليه، وصنف تصنيفاً وقال إنه لا يظهر في حياته)).

قالوا عنه
قال ابن سيد الناس: «لم أر مثله في من رأيت، ولا حملت عن أجل منه فيمن رأيت ورويت، وكان للعلوم جامعاً، وفي فنونها بارعا مقدماً في معرفة علل الحديث على أقرانه، منفرداً بهذا الفنن النفيس في زمانه».

وقال الأدفوي: «التقي ذاتاً ونعتا، والسالك الطريق التي لا عوج فيها ولا أمتا، والمحرز من صفات الفضل فنوناً مختلفة وأنواعاً شتى، والمتحلي بالحالتين الحسنيين صمتا وسمتا، إن عرضت الشبهات أذهب جوهر ذهنه ما عرض، أو اعترضت المشكلات أصاب شاكلتها بسهم فهمه فأصاب الغرض».

من عزة نفسه
لما عزل نفسه من القضاء، ثم طُلب ليولى، قام له السلطان المنصور لاجين لما أقبل، فأبطأ المشي، فجعلوا يقولون له: السلطان واقف، فيقول: أديني أمشي، وجلس معه على الجوخ حتى لا يجلس دونه، وقبل السلطانُ يده فقال له: تنتفع بهذا.

من نظمه
قد جرحتنـا يد أيامناوليـس غيـر الله مـن آسـي
فلا تُرجّ الخلق في حاجةليسوا بأهل لسوى الياس
ولا تزد شكوى إليهم فلامعنى لشكواك إلى قاسـي
فإن تخالط منهمُ معشراًهويت في الدين على الراس
يأكل بعضٌ لحم بعض ولايحسب في الغيبة من باس
لا ورعٌ في الدين يحميهمُعنها ولا حشمة جلاس
لا يعدم الآتي إلى بابهممن ذلة الكلب سوى الخاسي
فاهرب من الناس إلى ربهملا خير في الخلطة بالناس

وله:

يهيم قلبي طرباً عندماأستلمح البرق الحجازيا
و يستخف الوجد قلبي وقدأصبح لي حسن الحجى زيا
يا هل أقضّي حاجتى من مِنىوأنحر البزل المهاريا
و أرتوي من زمزمٍ فهو ليألذ من ريق المها ريا.

وفاته
توفي يوم الجمعة حادي عشر صفر سنة 702 هـ، ودفن السبت بسفح المقطم شرق القاهرة، وكان يوماً مشهوداً وصلي عليه بسوق الخيل بالقاهرة وحضر جنازته نائب السلطنة والأمراء وجمع غفير من الأمة. وقد ترك ابن دقيق العيد الكثير من المؤلفات في الحديث وعلوم الفقه، ما زالت تعتز بها المكتبة العربية حتى يومنا هذا.



كتاب تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد عصره حياته علومه وأثره في الفقه pdf للكاتب محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي , يتحدث المؤلف من خلال هذا الكتاب عن سيرة وشخصية وحياة العلّامة “ ابن دقيق العيد” متناولاً تفاصيل حياته وأفكاره وعلومه ومذهبه وأثره على تلاميذه في شؤون الدين والفقه , بأسلوب متناسق وبسيط ولغة مميزة وواضحة . .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

محمد بن علي بن وهب بن مطيع بن أبي الطاعة القشيري القوصي، أبو الفتح تقي الدين، المعروف بابن دقيق العيد ، الشيخ الحافظ الفقيه المحدث البارع.

ولد يوم السبت 15 شعبان سنة خمس وعشرين وستمائة، في البحر الأحمر عند ساحل ينبع، حيث كان والده مجد الدين القشيري القوصي متوجهاً إلى الحج. قال ابن حجر : ولد بطريق مكة فِي المحرم سنة خمس وعشرين وستمائة، ويقال إن والده طاف بِهِ عَلَى يديه ودعا لَهُ بالعِلم والعمل. ونشأ ابن دقيق العيد في قوص بصعيد مصر. قال عنه أبو الفتح بن سيد الناس اليعمري الحافظ: »لم أرَ مثله فيمن رأيت، ولا حملت عن أجلّ منه فيما رأيتُ ورويتُ، وكان للعلوم جامعاً، وفي فنونها بارعاً، مقدماً في معرفة علل الحديث على أقرانه، منفرداً بهذا الفن النفيس في زمانه، بصيراً بذلك شديد النظر في تلك المسالك.. وكان حسن الاستنباط للأحكام والمعاني من السنة والكتاب، مبرزاً في العلوم النقلية والعقلية. نشأ في صمت وانشغال بالعلم. ذكر الأدفوي في الطالع السعيد: ((حكت زوجة أبيه، بنت التيفاشي، قالت: بنى عليّ والده، والشيخ تقي الدين ابن عشر سنين، فرأيته ومعه هاون وهو يغسله مرات زمناً طويلاً، فقلت لأبيه: ماهذا الصغير يفعل؟ فقلت له: يا محمد أي شيء تعمل؟ فقال: أريد أن أركّب حبراً، وأنا أغسل هذا الهاون)).

حفظ القرآن، وسمع الحديث من والده الشيخ مجد الدين القشيري، وأبي الحسن بن هبة الله الشافعي، والحافظ المنذري، وأبي الحسن النعال البغدادي، وأبي العباس بن نعمة المقدسي، وقاضي القضاة أبي الفضل يحيى بن محمد القرشي، وأبي المعالي أحمد بن المطهر، والحافظ أبي الحسين العطار وخلائق غيرهم. وأخذ مذهبي مالك والشافعي، وأخذ العربية على ابن أبي الفضل المرسي.

مؤلفاته
من أشهر مؤلفاته كتاب الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، الإلمام في الأحكام في عشرين مجلداً، وشرح لكتاب التبريزي في الفقه، وفقه التبريزي في أصوله. كما شرح مختصر ابن الحاجب في الفقه، ووضع في علوم الحديث كتاب الاقتراح في معرفة الاصطلاح. وله تصانيف في أصول الدين. كما كان ابن دقيق العيد، بجانب امتيازه في التدريس والفقه والتأليف، خطيباً بارعاً، وله ديوان شعر ونثر لا يخرج عن طريقة أهل عصره الذين عرفوا بالسجع والمحسنات البديعة.

الإلمام الجامع لأحاديث الأحكام، في عشرين مجلداً، وهو من أعظم ما صُنف في مجاله.
شرح كتاب التبريزي في الفقه.
شرح مقدمة المطرزي في أصول الفقه.
الاقتراح في بيان الاصطلاح.
اقتناص السوانح.
شرح مختصر ابن الحاجب.
ديوان شعر
شرح الأربعين النووية
الإمام شرح الإلمام
إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام
و قد كان ذا عزيمة عظيمة في التأليف.

ذكر الأدفوي في الطالع: ((أخبرنا قاضي القضاة نجم الدين أحمد القمولي، أنه أعطاه دراهم وأمره أن يشتري بها ورقاً ويجلده أبيض، قال: فاشتريت خمسة وعشرين كراساً، وجلدتها وأحضرتها إليه، وصنف تصنيفاً وقال إنه لا يظهر في حياته)).

قالوا عنه
قال ابن سيد الناس: «لم أر مثله في من رأيت، ولا حملت عن أجل منه فيمن رأيت ورويت، وكان للعلوم جامعاً، وفي فنونها بارعا مقدماً في معرفة علل الحديث على أقرانه، منفرداً بهذا الفنن النفيس في زمانه».

وقال الأدفوي: «التقي ذاتاً ونعتا، والسالك الطريق التي لا عوج فيها ولا أمتا، والمحرز من صفات الفضل فنوناً مختلفة وأنواعاً شتى، والمتحلي بالحالتين الحسنيين صمتا وسمتا، إن عرضت الشبهات أذهب جوهر ذهنه ما عرض، أو اعترضت المشكلات أصاب شاكلتها بسهم فهمه فأصاب الغرض».

من عزة نفسه
لما عزل نفسه من القضاء، ثم طُلب ليولى، قام له السلطان المنصور لاجين لما أقبل، فأبطأ المشي، فجعلوا يقولون له: السلطان واقف، فيقول: أديني أمشي، وجلس معه على الجوخ حتى لا يجلس دونه، وقبل السلطانُ يده فقال له: تنتفع بهذا.

من نظمه
قد جرحتنـا يد أيامنا        وليـس غيـر الله مـن آسـي
فلا تُرجّ الخلق في حاجة        ليسوا بأهل لسوى الياس
ولا تزد شكوى إليهم فلا        معنى لشكواك إلى قاسـي
فإن تخالط منهمُ معشراً        هويت في الدين على الراس
يأكل بعضٌ لحم بعض ولا        يحسب في الغيبة من باس
لا ورعٌ في الدين يحميهمُ        عنها ولا حشمة جلاس
لا يعدم الآتي إلى بابهم        من ذلة الكلب سوى الخاسي
فاهرب من الناس إلى ربهم        لا خير في الخلطة بالناس

وله:

يهيم قلبي طرباً عندما        أستلمح البرق الحجازيا
و يستخف الوجد قلبي وقد        أصبح لي حسن الحجى زيا
يا هل أقضّي حاجتى من مِنى        وأنحر البزل المهاريا
و أرتوي من زمزمٍ فهو لي        ألذ من ريق المها ريا.

وفاته
توفي يوم الجمعة حادي عشر صفر سنة 702 هـ، ودفن السبت بسفح المقطم شرق القاهرة، وكان يوماً مشهوداً وصلي عليه بسوق الخيل بالقاهرة وحضر جنازته نائب السلطنة والأمراء وجمع غفير من الأمة. وقد ترك ابن دقيق العيد الكثير من المؤلفات في الحديث وعلوم الفقه، ما زالت تعتز بها المكتبة العربية حتى يومنا هذا.

كتاب تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد عصره حياته علومه وأثره في الفقه pdf للكاتب محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي , يتحدث المؤلف من خلال هذا الكتاب عن سيرة وشخصية وحياة العلّامة “ ابن دقيق العيد” متناولاً تفاصيل حياته وأفكاره وعلومه ومذهبه وأثره على تلاميذه في شؤون الدين والفقه , بأسلوب متناسق وبسيط ولغة مميزة وواضحة . 

 

تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه)

رجال الدين 

التراجم 

سير اعلام النبلاء 

شخصيات اسلاميه



سنة النشر : 1990م / 1410هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي - MHMD RAMZ ABD ALFTAH MSTFA ALAZIZI

كتب محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تقي الدين محمد بن علي بن دقيق العيد (عصره حياته علومه وأثره في الفقه) ❝ الناشرين : ❞ دار البشير للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد رامز عبد الفتاح مصطفى العزيزي
الناشر:
دار البشير للنشر والتوزيع
كتب دار البشير للنشر والتوزيع❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مدائن الفجر شعر ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ صابر عبد الدايم ❝ ❱.المزيد.. كتب دار البشير للنشر والتوزيع
كتب الطبخ و المطبخ و الديكورالقرآن الكريمأسمك عالتورتهكتب القانون والعلوم السياسيةكتب للأطفال مكتبة الطفلزخرفة توبيكاتكتب السياسة والقانونالطب النبويFacebook Text Artكورسات مجانيةكتب تعلم اللغاتSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتابة على تورتة الزفافالكتب العامةكتابة أسماء عالصوركتابة على تورتة مناسبات وأعيادزخرفة الأسماءمعاني الأسماءكورسات اونلاينتورتة عيد الميلادخدماتتورتة عيد ميلادالمساعدة بالعربياقتباسات ملخصات كتبشخصيات هامة مشهورةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيقراءة و تحميل الكتبمعنى اسمالتنمية البشريةكتب الأدبالكتابة عالصورحكم قصيرةمعاني الأسماءكتب التاريخاصنع بنفسككتب اسلاميةOnline يوتيوببرمجة المواقعكتب قصص و روايات زخرفة أسامي و أسماء و حروف..حكمةكتب الروايات والقصصكتابة على تورتة الخطوبة