❞ كتاب معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج ❝  ⏤ محمد بن تركي التركي

❞ كتاب معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج ❝ ⏤ محمد بن تركي التركي

أَبُو بِسْطَام شعبةُ بْنُ الحَجَّاج بن الورد (85 هـ-160 هـ)(1) مولى الأشاقر؛ من التابعين، واسطي الأصل عالم أهل البصرة وشيخها. سكن البصرة منذ الصغر وفيها توفي.

رأى من الصحابة أنس بن مالك، وعمرو بن سلمة، وسمع من أربعمئة من التابعين.

رأى الحسنَ البصري وأخذ عنه وحدث عن أنسِ بن سيرينَ وإسماعيل بن رجاء وسلمة بن كهيل وجامع بن شداد وسعيد بن أبي سعيد المقبري وجبلة بن سحيم والحكم بن عتيبة وعمرو بن مرة الجملي وزبيد بن الحارث اليامي وقتادة بن دعامة ومعاوية بن قرة وأبي جمرة الضبعي وعمرو بن دينار ويحيى بن أبي كثير وعبيد بن الحسن وعدي بن ثابت وطلحة بن مصرف والمنهال ن عمرو وسعيد بن أبي بردة وسماك بن الوليد وأيوب السختياني ومنصور بن المعتمر محمد بن سيرين وسمع قتادة بن دعامة ويونس بن عبيد وعبد الملك بن عمير وأبا اسحاق السبيعي وطلحة بن مصرف وخلقاً غيرهم من طبقتهم؛ روى عنه أيوب السختياني والأعمش ومحمد بن إسحاق وإبراهيم بن سعد وسفيان الثوري وشريك بن عبد الله بن أبي نمر وسفيان بن عيينة وغيرهم.

كان شعبة في البداية مهتمًا باللغة والشعر، وبلغ بهما مبلغًا، حتى قال فيه الأصمعي: (لم نر أحدًا قط أعلم بالشعر من شعبة).

ثم تحول إلى الحديث، وذلك في حادثة ذكرها هو: (كنت ألزم الطرماح [شاعر إسلامي] اسأله عن الشعر، فمررت يومًا بالحكم بن عتيبة وهو يقول: حدثنا يحيى بن الجزرا وقال: حدثنا زيد بن وهب وقال: حدثنا مقسم، فأعجبني، وقلت: هذا أحسن من الذي اطلب – أعني الشعر – فمن يومئذ طلبت الحديث).

وقد كان هذا بعد سنة 109 هـ، ذلك أنه فاتته الرواية عن الشعبي الذي توفي في تلك السنة.

ركب شعبة يوماً حماره فلقيه سليمان بن المغيرة فشكا إليه الفقر والحاجة، فقال: «والله ما أملك غير هذا الحمار،» ثم نزل عنه ودفعه إليه فابتيع بستة عشر درهماً.

روى عنه خلقٌ كثير، أشهرهم:
سعد وأيوب والأعمش، فقد كانوا شيوخًا وتلاميذ له.

سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري الكوفي، وقد كان من أقرانه وشيوخه أيضًا.

يحيى بن سعيد بن فروخ القطان البصري، وهو من شيوخه أيضًا.

النضر بن شميل المازني أبو الحسن النحوي البصري.

محمد بن جعفر الهذلي البصري، المعروف باسم غندر.

منهج شعبة في طلب ورواية الحديث
اعتمد شعبة منهجًا رصينًا في طلبه وروايته للحديث، وأهم أسس ذلك المنهج:

1- تتبعه لأعلام المحدثين: فقد كانت أكثر رحلاته للكوفة لطلب العلم من شيوخها. وقال في ذلك الإمام أحمد بن حنبل: (روى عن ثلاثين رجلًا من أهل الكوفة لم يرو عنهم سفيان). وقال عنه سفيان بن عيينة: (لقيت شعبة في طريق مكة فقلت: أين تريد؟ فقال: أريد الأسود بن قيس، أستفيد منه حديثًا).

2- كان شعبة لا يروي في الغالب إلا عن ثقة: فمن شروطه عمن يحدث سأله عبد الرحمن بن مهدي: (متى يترك حديث الرجل؟ فقال: إذا حدث عن المعروفين ما لا يعرفه المعروفون، وإذا أكثر من الغلط، وإذا اتهم بالكذب، وإذا روى حديثًا غلطًا مجتمعًا عليه فلم يتهم نفسه فيتركه طُرح حديثه، وما كان غير ذلك فارووا عنه).

وقد كان يرد حديث من يلعب بالشطرنج ويلهو بآلات الطرب، وغير ذلك. فجاء في سير أعلام النبلاء: قال شعبة: (رأيت ناجية الذي يروي عنه أبو إسحاق، يلعب بالشطرنج، فتركته، فلم أكتب عنه).

3- لا يحمل عن شيوخه إلا ما صرحوا فيه بالتحديث: فقد كان يعتمد على السماع المباشر من الشيخ، وفي ذلك قال: (كل حديث ليس فيه أنا وثنا فهو خل وبقل). وقال: (كنت انظر إلى فم قتادة، فإذا قال سمعت أو حدثنا، كتبت، وإذا قال حدَّثَ، لم أكتب).

4- شدة تحريه في الحديث: وقال شعبة في ذلك: (ما أعلم أحدًا فتش الحديث كتفتيشي، وقفت على أن ثلاثة أرباعه كذب). فقد كان لا يرضى أن يسمع الحديث مرة، بل يعاود صاحبه مرارًا، فيتأكد ألا خطأ فيه. وقال في ذلك أبو حاتم عن حماد بن زيد: (ما أبالي من خالفني إذا وافقني شعبة، لأن شعبة كان لا يرضى أن يسمع الحديث مرة، يعاود صاحبه مرارًا ونحن كُنا إذا سمعناه مرة اجتزينا به). وقال في ذلك شعبة أيضًا: (اختلفت إلى عمرو بن دينار خمسمئة مرة، وما سمعت منه إلا مئة حديث).

5- كان يشترط وجه المحدث أثناء التحديث: وقال في ذلك شعبة: (إذا سمعت من المحدث ولم ترَ وجهه فلا ترو عنه). ولعله لهذا السبب لم يرو عن امرأة أجنبية سوى شميسة العتكية، وهذا أيضًا في بداية أمره.


إن معرفة أصحاب الرواة، وتمييز طبقاتهم ودرجاتهم في الرواية عن شيوخهم من الأهمية بمكان؛ ولذا حرَص على العناية به والإشارة إليه عددٌ من علماء الحديث، مما هو واضح في كتب التراجم والرجال والسؤالات، بل وخصه غير واحد بالتأليف كالإمام مسلم، وابن المديني، والنسائي، وغيرهم.

ونظرًا لعدم وجود دراسات كافية حول هذا الموضوع؛ فقد أحببت أن أشارك في المساهمة في الكتابة حوله؛ لوجود الحاجة إليه، ولعل ذلك أن يكون سببًا في لفت أنظار الباحثين إلى هذا الموضوع، والذي لا تخفى أهميتُه على أهل الاختصاص.

وقد رأيت أن أبدأ بإمام من أشهر علماء الحديث ونقاده، ألا وهو أمير المؤمنين في الحديث: شعبة بن الحجاج؛ نظرًا لكثرة الرواة عنه، وعدم وجود دراسة مفصلة عن أصحابه وطبقاتهم.
محمد بن تركي التركي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ معرفة أصحاب الأعمش ❝ ❞ معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج ❝ ❞ معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج ❝ ❞ البيان والتبيين لضوابط ووسائل تمييز الرواة المهملين ❝ الناشرين : ❞ دار العاصمه للنشر والتوزيع ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج

2009م - 1444هـ
أَبُو بِسْطَام شعبةُ بْنُ الحَجَّاج بن الورد (85 هـ-160 هـ)(1) مولى الأشاقر؛ من التابعين، واسطي الأصل عالم أهل البصرة وشيخها. سكن البصرة منذ الصغر وفيها توفي.

رأى من الصحابة أنس بن مالك، وعمرو بن سلمة، وسمع من أربعمئة من التابعين.

رأى الحسنَ البصري وأخذ عنه وحدث عن أنسِ بن سيرينَ وإسماعيل بن رجاء وسلمة بن كهيل وجامع بن شداد وسعيد بن أبي سعيد المقبري وجبلة بن سحيم والحكم بن عتيبة وعمرو بن مرة الجملي وزبيد بن الحارث اليامي وقتادة بن دعامة ومعاوية بن قرة وأبي جمرة الضبعي وعمرو بن دينار ويحيى بن أبي كثير وعبيد بن الحسن وعدي بن ثابت وطلحة بن مصرف والمنهال ن عمرو وسعيد بن أبي بردة وسماك بن الوليد وأيوب السختياني ومنصور بن المعتمر محمد بن سيرين وسمع قتادة بن دعامة ويونس بن عبيد وعبد الملك بن عمير وأبا اسحاق السبيعي وطلحة بن مصرف وخلقاً غيرهم من طبقتهم؛ روى عنه أيوب السختياني والأعمش ومحمد بن إسحاق وإبراهيم بن سعد وسفيان الثوري وشريك بن عبد الله بن أبي نمر وسفيان بن عيينة وغيرهم.

كان شعبة في البداية مهتمًا باللغة والشعر، وبلغ بهما مبلغًا، حتى قال فيه الأصمعي: (لم نر أحدًا قط أعلم بالشعر من شعبة).

ثم تحول إلى الحديث، وذلك في حادثة ذكرها هو: (كنت ألزم الطرماح [شاعر إسلامي] اسأله عن الشعر، فمررت يومًا بالحكم بن عتيبة وهو يقول: حدثنا يحيى بن الجزرا وقال: حدثنا زيد بن وهب وقال: حدثنا مقسم، فأعجبني، وقلت: هذا أحسن من الذي اطلب – أعني الشعر – فمن يومئذ طلبت الحديث).

وقد كان هذا بعد سنة 109 هـ، ذلك أنه فاتته الرواية عن الشعبي الذي توفي في تلك السنة.

ركب شعبة يوماً حماره فلقيه سليمان بن المغيرة فشكا إليه الفقر والحاجة، فقال: «والله ما أملك غير هذا الحمار،» ثم نزل عنه ودفعه إليه فابتيع بستة عشر درهماً.

روى عنه خلقٌ كثير، أشهرهم:
سعد وأيوب والأعمش، فقد كانوا شيوخًا وتلاميذ له.

سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري الكوفي، وقد كان من أقرانه وشيوخه أيضًا.

يحيى بن سعيد بن فروخ القطان البصري، وهو من شيوخه أيضًا.

النضر بن شميل المازني أبو الحسن النحوي البصري.

محمد بن جعفر الهذلي البصري، المعروف باسم غندر.

منهج شعبة في طلب ورواية الحديث
اعتمد شعبة منهجًا رصينًا في طلبه وروايته للحديث، وأهم أسس ذلك المنهج:

1- تتبعه لأعلام المحدثين: فقد كانت أكثر رحلاته للكوفة لطلب العلم من شيوخها. وقال في ذلك الإمام أحمد بن حنبل: (روى عن ثلاثين رجلًا من أهل الكوفة لم يرو عنهم سفيان). وقال عنه سفيان بن عيينة: (لقيت شعبة في طريق مكة فقلت: أين تريد؟ فقال: أريد الأسود بن قيس، أستفيد منه حديثًا).

2- كان شعبة لا يروي في الغالب إلا عن ثقة: فمن شروطه عمن يحدث سأله عبد الرحمن بن مهدي: (متى يترك حديث الرجل؟ فقال: إذا حدث عن المعروفين ما لا يعرفه المعروفون، وإذا أكثر من الغلط، وإذا اتهم بالكذب، وإذا روى حديثًا غلطًا مجتمعًا عليه فلم يتهم نفسه فيتركه طُرح حديثه، وما كان غير ذلك فارووا عنه).

وقد كان يرد حديث من يلعب بالشطرنج ويلهو بآلات الطرب، وغير ذلك. فجاء في سير أعلام النبلاء: قال شعبة: (رأيت ناجية الذي يروي عنه أبو إسحاق، يلعب بالشطرنج، فتركته، فلم أكتب عنه).

3- لا يحمل عن شيوخه إلا ما صرحوا فيه بالتحديث: فقد كان يعتمد على السماع المباشر من الشيخ، وفي ذلك قال: (كل حديث ليس فيه أنا وثنا فهو خل وبقل). وقال: (كنت انظر إلى فم قتادة، فإذا قال سمعت أو حدثنا، كتبت، وإذا قال حدَّثَ، لم أكتب).

4- شدة تحريه في الحديث: وقال شعبة في ذلك: (ما أعلم أحدًا فتش الحديث كتفتيشي، وقفت على أن ثلاثة أرباعه كذب). فقد كان لا يرضى أن يسمع الحديث مرة، بل يعاود صاحبه مرارًا، فيتأكد ألا خطأ فيه. وقال في ذلك أبو حاتم عن حماد بن زيد: (ما أبالي من خالفني إذا وافقني شعبة، لأن شعبة كان لا يرضى أن يسمع الحديث مرة، يعاود صاحبه مرارًا ونحن كُنا إذا سمعناه مرة اجتزينا به). وقال في ذلك شعبة أيضًا: (اختلفت إلى عمرو بن دينار خمسمئة مرة، وما سمعت منه إلا مئة حديث).

5- كان يشترط وجه المحدث أثناء التحديث: وقال في ذلك شعبة: (إذا سمعت من المحدث ولم ترَ وجهه فلا ترو عنه). ولعله لهذا السبب لم يرو عن امرأة أجنبية سوى شميسة العتكية، وهذا أيضًا في بداية أمره.


إن معرفة أصحاب الرواة، وتمييز طبقاتهم ودرجاتهم في الرواية عن شيوخهم من الأهمية بمكان؛ ولذا حرَص على العناية به والإشارة إليه عددٌ من علماء الحديث، مما هو واضح في كتب التراجم والرجال والسؤالات، بل وخصه غير واحد بالتأليف كالإمام مسلم، وابن المديني، والنسائي، وغيرهم.

ونظرًا لعدم وجود دراسات كافية حول هذا الموضوع؛ فقد أحببت أن أشارك في المساهمة في الكتابة حوله؛ لوجود الحاجة إليه، ولعل ذلك أن يكون سببًا في لفت أنظار الباحثين إلى هذا الموضوع، والذي لا تخفى أهميتُه على أهل الاختصاص.

وقد رأيت أن أبدأ بإمام من أشهر علماء الحديث ونقاده، ألا وهو أمير المؤمنين في الحديث: شعبة بن الحجاج؛ نظرًا لكثرة الرواة عنه، وعدم وجود دراسة مفصلة عن أصحابه وطبقاتهم.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 

أَبُو بِسْطَام شعبةُ بْنُ الحَجَّاج بن الورد (85 هـ-160 هـ)(1) مولى الأشاقر؛ من التابعين، واسطي الأصل عالم أهل البصرة وشيخها. سكن البصرة منذ الصغر وفيها توفي.

رأى من الصحابة أنس بن مالك، وعمرو بن سلمة، وسمع من أربعمئة من التابعين.

رأى الحسنَ البصري وأخذ عنه وحدث عن أنسِ بن سيرينَ وإسماعيل بن رجاء وسلمة بن كهيل وجامع بن شداد وسعيد بن أبي سعيد المقبري وجبلة بن سحيم والحكم بن عتيبة وعمرو بن مرة الجملي وزبيد بن الحارث اليامي وقتادة بن دعامة ومعاوية بن قرة وأبي جمرة الضبعي وعمرو بن دينار ويحيى بن أبي كثير وعبيد بن الحسن وعدي بن ثابت وطلحة بن مصرف والمنهال ن عمرو وسعيد بن أبي بردة وسماك بن الوليد وأيوب السختياني ومنصور بن المعتمر محمد بن سيرين وسمع قتادة بن دعامة ويونس بن عبيد وعبد الملك بن عمير وأبا اسحاق السبيعي وطلحة بن مصرف وخلقاً غيرهم من طبقتهم؛ روى عنه أيوب السختياني والأعمش ومحمد بن إسحاق وإبراهيم بن سعد وسفيان الثوري وشريك بن عبد الله بن أبي نمر وسفيان بن عيينة وغيرهم.

كان شعبة في البداية مهتمًا باللغة والشعر، وبلغ بهما مبلغًا، حتى قال فيه الأصمعي: (لم نر أحدًا قط أعلم بالشعر من شعبة).

ثم تحول إلى الحديث، وذلك في حادثة ذكرها هو: (كنت ألزم الطرماح [شاعر إسلامي] اسأله عن الشعر، فمررت يومًا بالحكم بن عتيبة وهو يقول: حدثنا يحيى بن الجزرا وقال: حدثنا زيد بن وهب وقال: حدثنا مقسم، فأعجبني، وقلت: هذا أحسن من الذي اطلب – أعني الشعر – فمن يومئذ طلبت الحديث).

وقد كان هذا بعد سنة 109 هـ، ذلك أنه فاتته الرواية عن الشعبي الذي توفي في تلك السنة.

ركب شعبة يوماً حماره فلقيه سليمان بن المغيرة فشكا إليه الفقر والحاجة، فقال: «والله ما أملك غير هذا الحمار،» ثم نزل عنه ودفعه إليه فابتيع بستة عشر درهماً.

روى عنه خلقٌ كثير، أشهرهم:
سعد وأيوب والأعمش، فقد كانوا شيوخًا وتلاميذ له.

سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري الكوفي، وقد كان من أقرانه وشيوخه أيضًا.

يحيى بن سعيد بن فروخ القطان البصري، وهو من شيوخه أيضًا.

النضر بن شميل المازني أبو الحسن النحوي البصري.

محمد بن جعفر الهذلي البصري، المعروف باسم غندر.

منهج شعبة في طلب ورواية الحديث
اعتمد شعبة منهجًا رصينًا في طلبه وروايته للحديث، وأهم أسس ذلك المنهج:

1- تتبعه لأعلام المحدثين: فقد كانت أكثر رحلاته للكوفة لطلب العلم من شيوخها. وقال في ذلك الإمام أحمد بن حنبل: (روى عن ثلاثين رجلًا من أهل الكوفة لم يرو عنهم سفيان). وقال عنه سفيان بن عيينة: (لقيت شعبة في طريق مكة فقلت: أين تريد؟ فقال: أريد الأسود بن قيس، أستفيد منه حديثًا).

2- كان شعبة لا يروي في الغالب إلا عن ثقة: فمن شروطه عمن يحدث سأله عبد الرحمن بن مهدي: (متى يترك حديث الرجل؟ فقال: إذا حدث عن المعروفين ما لا يعرفه المعروفون، وإذا أكثر من الغلط، وإذا اتهم بالكذب، وإذا روى حديثًا غلطًا مجتمعًا عليه فلم يتهم نفسه فيتركه طُرح حديثه، وما كان غير ذلك فارووا عنه).

وقد كان يرد حديث من يلعب بالشطرنج ويلهو بآلات الطرب، وغير ذلك. فجاء في سير أعلام النبلاء: قال شعبة: (رأيت ناجية الذي يروي عنه أبو إسحاق، يلعب بالشطرنج، فتركته، فلم أكتب عنه).

3- لا يحمل عن شيوخه إلا ما صرحوا فيه بالتحديث: فقد كان يعتمد على السماع المباشر من الشيخ، وفي ذلك قال: (كل حديث ليس فيه أنا وثنا فهو خل وبقل). وقال: (كنت انظر إلى فم قتادة، فإذا قال سمعت أو حدثنا، كتبت، وإذا قال حدَّثَ، لم أكتب).

4- شدة تحريه في الحديث: وقال شعبة في ذلك: (ما أعلم أحدًا فتش الحديث كتفتيشي، وقفت على أن ثلاثة أرباعه كذب). فقد كان لا يرضى أن يسمع الحديث مرة، بل يعاود صاحبه مرارًا، فيتأكد ألا خطأ فيه. وقال في ذلك أبو حاتم عن حماد بن زيد: (ما أبالي من خالفني إذا وافقني شعبة، لأن شعبة كان لا يرضى أن يسمع الحديث مرة، يعاود صاحبه مرارًا ونحن كُنا إذا سمعناه مرة اجتزينا به). وقال في ذلك شعبة أيضًا: (اختلفت إلى عمرو بن دينار خمسمئة مرة، وما سمعت منه إلا مئة حديث).

5- كان يشترط وجه المحدث أثناء التحديث: وقال في ذلك شعبة: (إذا سمعت من المحدث ولم ترَ وجهه فلا ترو عنه). ولعله لهذا السبب لم يرو عن امرأة أجنبية سوى شميسة العتكية، وهذا أيضًا في بداية أمره.


إن معرفة أصحاب الرواة، وتمييز طبقاتهم ودرجاتهم في الرواية عن شيوخهم من الأهمية بمكان؛ ولذا حرَص على العناية به والإشارة إليه عددٌ من علماء الحديث، مما هو واضح في كتب التراجم والرجال والسؤالات، بل وخصه غير واحد بالتأليف كالإمام مسلم، وابن المديني، والنسائي، وغيرهم.

ونظرًا لعدم وجود دراسات كافية حول هذا الموضوع؛ فقد أحببت أن أشارك في المساهمة في الكتابة حوله؛ لوجود الحاجة إليه، ولعل ذلك أن يكون سببًا في لفت أنظار الباحثين إلى هذا الموضوع، والذي لا تخفى أهميتُه على أهل الاختصاص.

وقد رأيت أن أبدأ بإمام من أشهر علماء الحديث ونقاده، ألا وهو أمير المؤمنين في الحديث: شعبة بن الحجاج؛ نظرًا لكثرة الرواة عنه، وعدم وجود دراسة مفصلة عن أصحابه وطبقاتهم.

نبذة عن الكتاب:

إن معرفة أصحاب الرواة، وتمييز طبقاتهم ودرجاتهم في الرواية عن شيوخهم من الأهمية بمكان؛ ولذا حرَص على العناية به والإشارة إليه عددٌ من علماء الحديث، مما هو واضح في كتب التراجم والرجال والسؤالات، بل وخصه غير واحد بالتأليف كالإمام مسلم، وابن المديني، والنسائي، وغيرهم.

ونظرًا لعدم وجود دراسات كافية حول هذا الموضوع؛ فقد أحببت أن أشارك في المساهمة في الكتابة حوله؛ لوجود الحاجة إليه، ولعل ذلك أن يكون سببًا في لفت أنظار الباحثين إلى هذا الموضوع، والذي لا تخفى أهميتُه على أهل الاختصاص.

وقد رأيت أن أبدأ بإمام من أشهر علماء الحديث ونقاده، ألا وهو أمير المؤمنين في الحديث: شعبة بن الحجاج؛ نظرًا لكثرة الرواة عنه، وعدم وجود دراسة مفصلة عن أصحابه وطبقاتهم.

 سنن سعيد بن منصورت: الحميد

 سنن سعيد بن منصورت: الأعظمي ط العلمية

 سنن سعيد بن منصورت: الأعظمي ط السلفية

 تحقيق رسالتى أصول السنة للإمامين أبى بكر عبد الله بن الزبير الحميدى وأحمد بن حنبل رحمهما الله

 تحقيق براءة ما نسب إلى المغيرة بن شعبة في حادثة شهادة أبي بكرة عليه

 أصول العقيدة - د عقی دے بنی ادی خبرے - اللغة البشتو -

 الفرق بين شعبة وحفص. من البقرة الى يونس

 المغيرة بن شعبة عبد الباقي قرنة الجزائري

 توضيح المعالم في الجمع بين روايتي حفص وشعبة عن عاصم

 سنن سعيد بن منصور ت الأعظمي ط السلفية

 خُلفُ الأحِبّة بين حفص وشُعبة

 تحف العقول عن آل الرسول

معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج pdf

 



سنة النشر : 2009م / 1430هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.1 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد بن تركي التركي - MHMD BN TRKI ALTRKI

كتب محمد بن تركي التركي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ معرفة أصحاب الأعمش ❝ ❞ معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج ❝ ❞ معرفة أصحاب شعبة بن الحجاج ❝ ❞ البيان والتبيين لضوابط ووسائل تمييز الرواة المهملين ❝ الناشرين : ❞ دار العاصمه للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد بن تركي التركي
الناشر:
دار العاصمة
كتب دار العاصمة ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ القول المفيد على كتاب التوحيد ❝ ❞ الملخص الفقهي ❝ ❞ تهذيب التهذيب (ط الهند) ❝ ❞ مختصر التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للإمام القرطبي ❝ ❞ زواج الفرند بين حكمه الشرعي وواقعه المعاصر "زواج الأصدقاء" ❝ ❞ الزواج العرفي داخل المملكة العربية السعودية وخارجها دراسة فقهية وإجتماعية نقدية ❝ ❞ تسمية المولود آداب وأحكام ❝ ❞ الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة ❝ ❞ إعتقاد الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمد بن صالح العثيمين ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ صالح بن فوزان الفوزان ❝ ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❞ عبد الله بن جار الله بن إبراهيم الجار الله ❝ ❞ بكر أبو زيد ❝ ❞ عبد العزيز بن محمد السدحان ❝ ❞ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ❝ ❞ ابن رجب الحنبلي ❝ ❞ بكر بن عبدالله أبو زيد ❝ ❞ ابن تيمية عبد الرحمن بن ناصر السعدي ❝ ❞ محمد بن عبد العزيز المسند ❝ ❞ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح آل بسام ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحمن البسام ❝ ❞ عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي ❝ ❞ عبد الكريم بن علي بن محمد النملة ❝ ❞ عمر الأنصاري الشافعي ابن الملقن ❝ ❞ منصور بن محمد الصقعوب ❝ ❞ أحمد بن إسحاق أبو نعيم الإصفهاني ❝ ❞ أحمد بن محمد الخلال أبو بكر ❝ ❞ نايف بن صلاح بن علي المنصوري أبو الطيب ❝ ❞ عبد الملك بن يوسف المطلق ❝ ❞ عمر بن علي بن أحمد الأنصاري ابن الملقن سراج الدين أبو حفص ❝ ❞ محمد بن عبدالله العوشن ❝ ❞ صفوان بن عدنان داوودي ❝ ❞ سليمان بن إبراهيم بن عبد الله اللاحم ❝ ❞ إسماعيل بن محمد بن الفضل التميي الأصبهاني أبو القاسم قوام السنة ❝ ❞ أ.د.سليمان بن صالح الغصن ❝ ❞ حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر ❝ ❞ فتحي بن فتحي الجندي ❝ ❞ أحمد بن عبد المنعم بن صيام بن يوسف الدمنهوري ❝ ❞ محمد عبد الرحمن الخميس ❝ ❞ محمد زين الهادي ❝ ❞ مساعد بن عبد الله المحيا ❝ ❞ عبد الرحمن بن عبد الجبار الفريوائي ❝ ❞ سليمان بن عبد الرحمن بن حمدان ❝ ❞ أحمد بن مشرف الاحسائي ❝ ❞ عبد الرحمن بن صالح البسام ❝ ❞ أبو بكر الإسماعيلي ❝ ❞ إبراهيم بن محمد بن عبد الله القاضى ❝ ❞ هبة الله بن أحمد بن محمد بن هبة الله أبو محمد الأمين ابن الأكفاني ❝ ❞ بكر بن عبد الله أبو زيد ❝ ❞ فوزي عثمان صالح ❝ ❞ محمد بن الأمير الصنعاني ❝ ❞ ابن أبي زيد القيراوني أحمد بن مشرف الأحسائي ❝ ❞ إبراهيم بن عثمان الفارس ❝ ❞ يحيى بن علي بن محمد بن إبراهيم الحضرمي المعروف بابن الطحان ❝ ❞ عبد لله بن عبد الرحمن البسام ❝ ❞ يوسف بن حسن بن عبد الهادي ❝ ❞ أبو عبد الملك الوهبي ❝ ❞ فيحان بن شالي المطيري ❝ ❞ عبد الله القرعاوي ❝ ❱.المزيد.. كتب دار العاصمة