❞ كتاب المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني ❝  ⏤ أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي

❞ كتاب المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني ❝ ⏤ أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي

أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس الجرجاني الإسماعيلي الشافعي (277 هـ - 370 هـ) أحد كبار شيوخ الشافعية في عصره.

نشأته وعلمه
ولد الإسماعيلي في سنة 277 هـ، كتب الحديث بخطه وهو صبي، وطلب في سنة تسع وثمانين وبعدها، وروى العلم والحديث عن: إبراهيم بن زهير الحلواني، وحمزة بن محمد الكاتب، ويوسف بن يعقوب القاضي مصنف السنن، وأحمد بن محمد بن مسروق، ومحمد بن يحيى المروزي، والحسن بن علويه القطان، وجعفر بن محمد الفريابي، ومحمد بن عبد الله مطين، ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة، وإبراهيم بن شريك، وجعفر بن محمد بن الليث البصري، ومحمد بن حيان بن أزهر، ومحمد بن عثمان بن أبي سويد، وعمران بن موسى السختياني، ومحمد بن إسماعيل بن سماعة، والفضل بن الحباب الجمحي، وبهلول بن إسحاق خطيب الأنبار، وعبد الله بن ناجية، والحسن بن سفيان، وأبي يعلى الموصلي، وابن خزيمة، والسراج، والبغوي، وطبقتهم بخراسان والحجاز والعراق.

حدث عنه: الحاكم، وأبو بكر البرقاني، وحمزة السهمي، وأبو حازم العبدوي، والحسين بن محمد الباشاني، وأبو سعيد النقاش، وأبو الحسن محمد بن علي الطبري، والحافظ أبو بكر محمد بن إدريس الجرجرائي، وعبد الصمد بن منير العدل، وأبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي سبطه، وخلق سواهم.

عقيدته
ذكر أبو بكر الإسماعيلي عقيدته في كتابه اعتقاد أئمة أهل الحديث فقال: «اعلموا رحمنا الله وإياكم أن مذهب أهل الحديث أهل السنة والجماعة الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله، وقبول ما نطق به كتاب الله تعالى، وصحت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا معدل عن ما ورد به ولا سبيل إلى رده»، ثم قال: «ويعتقدون بأن الله مدعو بأسمائه الحسنى، وموصوف بصفاته التي سمى ووصف بها نفسه ووصفه بها نبيه صلى الله عليه وسلم، خلق آدم بيده، ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء، بلا اعتقاد كيف، وأنه عز وجل استوى على العرش، بلا كيف، فإن الله تعالى انتهى من ذلك إلى أنه استوى على العرش ولم يذكر كيف كان استواؤه.»، ثم ذكر سائر الاعتقاد.

يرى الأشاعرة أنه أشعري العقيدة، ودليلهم في ذلك أنه من تلامذة أبي الحسن الأشعري، وقد ذكره الإمام ابن عساكر ضمن أئمة الأشاعرة في كتابه تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري، كما نقل عنه الإمام أبو بكر بن العربي في كتابه العواصم من القواصم حضَّه على تعلم علم الكلام وأنه من أهم العلوم، ونقل ذلك أيضا الإمام الشاطبي في كتاب الاعتصام.

بينما يرى السلفيون أنه سلفي العقيدة وحجتهم في ذلك كتابه اعتقاد أئمة أهل الحديث، وأنه ما ذكر فيه هو اعتقاد السلف من إثبات الأسماء والصفات والرؤية والنزول بلا تأويل ولا كيف، فممن ذكر أنه سلفي العقيدة حماد بن محمد الأنصاري، وأثنى ابن قدامة على كتابه، وقال عنه ابن تيمية أنه من الأئمة العالمين بأقوال السلف.

مؤلفاته
صنف الإسماعيلي تصانيف تشهد له بالإمامة في الفقه والحديث:

مسند عمر في مجلدتين.
المستخرج على الصحيح في أربع مجلدات المعروف بـ صحيح الاسماعيلى.
اعتقاد أئمة أهل الحديث.
معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي المعروف بـ معجم الإسماعيلي في مجلدين ألفه في نحو ثلاثمائة شيخ.
الجرح والتعديل
قال حمزة بن يوسف: «سمعت الدارقطني يقول قد كنت عزمت غير مرة أن أرحل إلى أبي بكر الإسماعيلي فلم أرزق».
قال الذهبي: «إنما كان يرحل إليه لعلمه لا لعلو بالنسبة إلى أبي الحسن».
قال حمزة بن يوسف : «سمعت الحسن بن علي الحافظ بالبصرة يقول : كان الواجب للشيخ أبي بكر أن يصنف لنفسه سننا ويختار ويجتهد ، فإنه كان يقدر عليه لكثرة ما كتب ، ولغزارة علمه وفهمه وجلالته ، وما كان ينبغي له أن يتقيد بكتاب محمد بن إسماعيل البخاري فإنه كان أجل من أن يتبع غيره ، أو كما قال».
قال الحاكم: «كان الإسماعيلي واحد عصره، وشيخ المحدثين والفقهاء، وأجلهم في الرئاسة والمروءة والسخاء، ولا خلاف بين العلماء من الفريقين وعقلائهم في أبي بكر».
قال حمزة بن يوسف: «سألني الوزير أبو الفضل جعفر بن الفضل بن الفرات بمصر عن الإسماعيلي وسيرته وتصانيفه، فكنت أخبره بما صنف من الكتب، وبما جمع من المسانيد والمقلين، وتخريجه على صحيح البخاري، وجميع سيرته، فتعجب من ذلك، وقال لقد كان رزق من العلم والجاه والصيت الحسن».
قال الإسماعيلي في معجمه: «كتبت في صغري الإملاء بخطي في سنة ثلاث وثمانين ومائتين، ولي يومئذ ست سنين».
قال القاضي أبو الطيب الطبري: «دخلت جرجان قاصدا إلى أبي بكر الإسماعيلي وهو حي، فمات قبل أن ألقاه».
وفاته
قال الذهبي: «مات أبو بكر في غرة رجب سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة عن أربع وتسعين سنة.»
أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي (رواية البرقاني) ❝ ❞ المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني ❝ الناشرين : ❞ مكتبة العلوم والحكم ❝ ❱
من التراجم والأعلام - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني

1990م - 1442هـ
أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس الجرجاني الإسماعيلي الشافعي (277 هـ - 370 هـ) أحد كبار شيوخ الشافعية في عصره.

نشأته وعلمه
ولد الإسماعيلي في سنة 277 هـ، كتب الحديث بخطه وهو صبي، وطلب في سنة تسع وثمانين وبعدها، وروى العلم والحديث عن: إبراهيم بن زهير الحلواني، وحمزة بن محمد الكاتب، ويوسف بن يعقوب القاضي مصنف السنن، وأحمد بن محمد بن مسروق، ومحمد بن يحيى المروزي، والحسن بن علويه القطان، وجعفر بن محمد الفريابي، ومحمد بن عبد الله مطين، ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة، وإبراهيم بن شريك، وجعفر بن محمد بن الليث البصري، ومحمد بن حيان بن أزهر، ومحمد بن عثمان بن أبي سويد، وعمران بن موسى السختياني، ومحمد بن إسماعيل بن سماعة، والفضل بن الحباب الجمحي، وبهلول بن إسحاق خطيب الأنبار، وعبد الله بن ناجية، والحسن بن سفيان، وأبي يعلى الموصلي، وابن خزيمة، والسراج، والبغوي، وطبقتهم بخراسان والحجاز والعراق.

حدث عنه: الحاكم، وأبو بكر البرقاني، وحمزة السهمي، وأبو حازم العبدوي، والحسين بن محمد الباشاني، وأبو سعيد النقاش، وأبو الحسن محمد بن علي الطبري، والحافظ أبو بكر محمد بن إدريس الجرجرائي، وعبد الصمد بن منير العدل، وأبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي سبطه، وخلق سواهم.

عقيدته
ذكر أبو بكر الإسماعيلي عقيدته في كتابه اعتقاد أئمة أهل الحديث فقال: «اعلموا رحمنا الله وإياكم أن مذهب أهل الحديث أهل السنة والجماعة الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله، وقبول ما نطق به كتاب الله تعالى، وصحت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا معدل عن ما ورد به ولا سبيل إلى رده»، ثم قال: «ويعتقدون بأن الله مدعو بأسمائه الحسنى، وموصوف بصفاته التي سمى ووصف بها نفسه ووصفه بها نبيه صلى الله عليه وسلم، خلق آدم بيده، ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء، بلا اعتقاد كيف، وأنه عز وجل استوى على العرش، بلا كيف، فإن الله تعالى انتهى من ذلك إلى أنه استوى على العرش ولم يذكر كيف كان استواؤه.»، ثم ذكر سائر الاعتقاد.

يرى الأشاعرة أنه أشعري العقيدة، ودليلهم في ذلك أنه من تلامذة أبي الحسن الأشعري، وقد ذكره الإمام ابن عساكر ضمن أئمة الأشاعرة في كتابه تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري، كما نقل عنه الإمام أبو بكر بن العربي في كتابه العواصم من القواصم حضَّه على تعلم علم الكلام وأنه من أهم العلوم، ونقل ذلك أيضا الإمام الشاطبي في كتاب الاعتصام.

بينما يرى السلفيون أنه سلفي العقيدة وحجتهم في ذلك كتابه اعتقاد أئمة أهل الحديث، وأنه ما ذكر فيه هو اعتقاد السلف من إثبات الأسماء والصفات والرؤية والنزول بلا تأويل ولا كيف، فممن ذكر أنه سلفي العقيدة حماد بن محمد الأنصاري، وأثنى ابن قدامة على كتابه، وقال عنه ابن تيمية أنه من الأئمة العالمين بأقوال السلف.

مؤلفاته
صنف الإسماعيلي تصانيف تشهد له بالإمامة في الفقه والحديث:

مسند عمر في مجلدتين.
المستخرج على الصحيح في أربع مجلدات المعروف بـ صحيح الاسماعيلى.
اعتقاد أئمة أهل الحديث.
معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي المعروف بـ معجم الإسماعيلي في مجلدين ألفه في نحو ثلاثمائة شيخ.
الجرح والتعديل
قال حمزة بن يوسف: «سمعت الدارقطني يقول قد كنت عزمت غير مرة أن أرحل إلى أبي بكر الإسماعيلي فلم أرزق».
قال الذهبي: «إنما كان يرحل إليه لعلمه لا لعلو بالنسبة إلى أبي الحسن».
قال حمزة بن يوسف : «سمعت الحسن بن علي الحافظ بالبصرة يقول : كان الواجب للشيخ أبي بكر أن يصنف لنفسه سننا ويختار ويجتهد ، فإنه كان يقدر عليه لكثرة ما كتب ، ولغزارة علمه وفهمه وجلالته ، وما كان ينبغي له أن يتقيد بكتاب محمد بن إسماعيل البخاري فإنه كان أجل من أن يتبع غيره ، أو كما قال».
قال الحاكم: «كان الإسماعيلي واحد عصره، وشيخ المحدثين والفقهاء، وأجلهم في الرئاسة والمروءة والسخاء، ولا خلاف بين العلماء من الفريقين وعقلائهم في أبي بكر».
قال حمزة بن يوسف: «سألني الوزير أبو الفضل جعفر بن الفضل بن الفرات بمصر عن الإسماعيلي وسيرته وتصانيفه، فكنت أخبره بما صنف من الكتب، وبما جمع من المسانيد والمقلين، وتخريجه على صحيح البخاري، وجميع سيرته، فتعجب من ذلك، وقال لقد كان رزق من العلم والجاه والصيت الحسن».
قال الإسماعيلي في معجمه: «كتبت في صغري الإملاء بخطي في سنة ثلاث وثمانين ومائتين، ولي يومئذ ست سنين».
قال القاضي أبو الطيب الطبري: «دخلت جرجان قاصدا إلى أبي بكر الإسماعيلي وهو حي، فمات قبل أن ألقاه».
وفاته
قال الذهبي: «مات أبو بكر في غرة رجب سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة عن أربع وتسعين سنة.» .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 

أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس الجرجاني الإسماعيلي الشافعي (277 هـ - 370 هـ) أحد كبار شيوخ الشافعية في عصره.

نشأته وعلمه
ولد الإسماعيلي في سنة 277 هـ، كتب الحديث بخطه وهو صبي، وطلب في سنة تسع وثمانين وبعدها، وروى العلم والحديث عن: إبراهيم بن زهير الحلواني، وحمزة بن محمد الكاتب، ويوسف بن يعقوب القاضي مصنف السنن، وأحمد بن محمد بن مسروق، ومحمد بن يحيى المروزي، والحسن بن علويه القطان، وجعفر بن محمد الفريابي، ومحمد بن عبد الله مطين، ومحمد بن عثمان بن أبي شيبة، وإبراهيم بن شريك، وجعفر بن محمد بن الليث البصري، ومحمد بن حيان بن أزهر، ومحمد بن عثمان بن أبي سويد، وعمران بن موسى السختياني، ومحمد بن إسماعيل بن سماعة، والفضل بن الحباب الجمحي، وبهلول بن إسحاق خطيب الأنبار، وعبد الله بن ناجية، والحسن بن سفيان، وأبي يعلى الموصلي، وابن خزيمة، والسراج، والبغوي، وطبقتهم بخراسان والحجاز والعراق.

حدث عنه: الحاكم، وأبو بكر البرقاني، وحمزة السهمي، وأبو حازم العبدوي، والحسين بن محمد الباشاني، وأبو سعيد النقاش، وأبو الحسن محمد بن علي الطبري، والحافظ أبو بكر محمد بن إدريس الجرجرائي، وعبد الصمد بن منير العدل، وأبو عمرو عبد الرحمن بن محمد الفارسي سبطه، وخلق سواهم.

عقيدته
ذكر أبو بكر الإسماعيلي عقيدته في كتابه اعتقاد أئمة أهل الحديث فقال: «اعلموا رحمنا الله وإياكم أن مذهب أهل الحديث أهل السنة والجماعة الإقرار بالله وملائكته وكتبه ورسله، وقبول ما نطق به كتاب الله تعالى، وصحت به الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا معدل عن ما ورد به ولا سبيل إلى رده»، ثم قال: «ويعتقدون بأن الله مدعو بأسمائه الحسنى، وموصوف بصفاته التي سمى ووصف بها نفسه ووصفه بها نبيه صلى الله عليه وسلم، خلق آدم بيده، ويداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء، بلا اعتقاد كيف، وأنه عز وجل استوى على العرش، بلا كيف، فإن الله تعالى انتهى من ذلك إلى أنه استوى على العرش ولم يذكر كيف كان استواؤه.»، ثم ذكر سائر الاعتقاد.

يرى الأشاعرة أنه أشعري العقيدة، ودليلهم في ذلك أنه من تلامذة أبي الحسن الأشعري، وقد ذكره الإمام ابن عساكر ضمن أئمة الأشاعرة في كتابه تبيين كذب المفتري فيما نسب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري، كما نقل عنه الإمام أبو بكر بن العربي في كتابه العواصم من القواصم حضَّه على تعلم علم الكلام وأنه من أهم العلوم، ونقل ذلك أيضا الإمام الشاطبي في كتاب الاعتصام.

بينما يرى السلفيون أنه سلفي العقيدة وحجتهم في ذلك كتابه اعتقاد أئمة أهل الحديث، وأنه ما ذكر فيه هو اعتقاد السلف من إثبات الأسماء والصفات والرؤية والنزول بلا تأويل ولا كيف، فممن ذكر أنه سلفي العقيدة حماد بن محمد الأنصاري، وأثنى ابن قدامة على كتابه، وقال عنه ابن تيمية أنه من الأئمة العالمين بأقوال السلف.

مؤلفاته
صنف الإسماعيلي تصانيف تشهد له بالإمامة في الفقه والحديث:

مسند عمر في مجلدتين.
المستخرج على الصحيح في أربع مجلدات المعروف بـ صحيح الاسماعيلى.
اعتقاد أئمة أهل الحديث.
معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي المعروف بـ معجم الإسماعيلي في مجلدين ألفه في نحو ثلاثمائة شيخ.
الجرح والتعديل
قال حمزة بن يوسف: «سمعت الدارقطني يقول قد كنت عزمت غير مرة أن أرحل إلى أبي بكر الإسماعيلي فلم أرزق».
قال الذهبي: «إنما كان يرحل إليه لعلمه لا لعلو بالنسبة إلى أبي الحسن».
قال حمزة بن يوسف : «سمعت الحسن بن علي الحافظ بالبصرة يقول : كان الواجب للشيخ أبي بكر أن يصنف لنفسه سننا ويختار ويجتهد ، فإنه كان يقدر عليه لكثرة ما كتب ، ولغزارة علمه وفهمه وجلالته ، وما كان ينبغي له أن يتقيد بكتاب محمد بن إسماعيل البخاري فإنه كان أجل من أن يتبع غيره ، أو كما قال».
قال الحاكم: «كان الإسماعيلي واحد عصره، وشيخ المحدثين والفقهاء، وأجلهم في الرئاسة والمروءة والسخاء، ولا خلاف بين العلماء من الفريقين وعقلائهم في أبي بكر».
قال حمزة بن يوسف: «سألني الوزير أبو الفضل جعفر بن الفضل بن الفرات بمصر عن الإسماعيلي وسيرته وتصانيفه، فكنت أخبره بما صنف من الكتب، وبما جمع من المسانيد والمقلين، وتخريجه على صحيح البخاري، وجميع سيرته، فتعجب من ذلك، وقال لقد كان رزق من العلم والجاه والصيت الحسن».
قال الإسماعيلي في معجمه: «كتبت في صغري الإملاء بخطي في سنة ثلاث وثمانين ومائتين، ولي يومئذ ست سنين».
قال القاضي أبو الطيب الطبري: «دخلت جرجان قاصدا إلى أبي بكر الإسماعيلي وهو حي، فمات قبل أن ألقاه».
وفاته
قال الذهبي: «مات أبو بكر في غرة رجب سنة إحدى وسبعين وثلاثمائة عن أربع وتسعين سنة.»

   مقدمة المؤلف 
حرف الألف 
 أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي 
 أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفي 
 أبو العباس أحمد بن محمد بن خالد البراثي 
 أبو جعفر أحمد بن محمد بن عيسى الخلنجي بغدادي 
 أبو العباس أحمد بن سهل الأشناني، بغدادي 
 أبو العباس أحمد بن حمدون العكبري، بها 
 أبو جعفر أحمد بن الحسين بن نصر الحذاء العسكري، ببغداد 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن منصور الحاسب الضرير، ببغداد 
 أبو جعفر أحمد بن الفرج بن جبريل الضرير الخراساني، بالكوفة 
 أبو جعفر أحمد بن محمد بن الحسين القراطيسي، بغدادي 
 أبو سعيد أحمد بن الصقر بن ثوبان، بصري ببغداد 
 أبو العباس أحمد بن يعقوب المقرئ، بغدادي في الجانب الشرقي 
 أحمد بن يوسف بن الضحاك المخرمي أبو عبد الله 
 أبو عبيدة أحمد بن إبراهيم العسكري، بالبصرة في بني عبس 
 أبو بكر أحمد بن عبيد القنطري، ببغداد 
 أبو الحسن أحمد بن الحسين بن إسحاق الصوفي، ببغداد مدينة أبي جعفر 
 أبو بكر أحمد بن إسماعيل بن إبراهيم الطوسي، ببغداد 
 أبو العباس أحمد بن زنجويه القطان الخضيب 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن عمر الحرابي، جار ابن أيوب، بغدادي 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن عبد الخالق، بغدادي 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن شبيب، جار ابن منيع 
 أبو بكر أحمد بن إبراهيم الواسطي، المعروف بالشلاثائي 
 أبو الفضل أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل السدوسي، بصري 
 أبو الحريش أحمد بن عيسى الكلابي الكوفي، بها 
 أحمد بن حمدان العسكري، بقصر ابن هبيرة 
 أحمد بن عبد الله بن زيد الختلي يعد فيمن يحفظ الحديث، بغدادي 
 أبو الطيب أحمد بن عبد الله بن الممتنع قرشي مصري ببغداد 
 أبو عبد الله أحمد بن زكريا شاذان الزاهد بالبصرة، أحسبه أهوازيا ذ 
 أبو العباس أحمد بن عبد الله بن يوسف الجبيري بصري بها أساء الساجي فيه القول 
 أبو زيد أحمد بن وهب بن هاشم الطرازي واسطي بالطراز 
 أبو الحسين أحمد بن محمد بن عمر التاجر جرجاني، صدوق نبيل 
 أبو محمد أحمد بن محمد بن عبد الكريم الوزان جرجاني، صدوق، ضعف آخر عمره، كتبت عنه في صحته، ثم كنت أمر به يقرأ عليه وهو نائم أو شبه النائم 
 أبو محمد أحمد بن حفص السعدي يعرف بحمدان، جرجاني ممرور، يكون أحيانا أشبه 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن سعيد السلمي المروزي، بالبصرة 
 أبو بكر أحمد بن هارون بن روح البرديجي الحافظ 
 أبو العباس أحمد بن الحسين الوراق الموصلي، بها 
 أبو جعفر أحمد بن موسى الجبني الجرجاني 
 أبو حامد أحمد بن محمد بن الحسن الشرقي نيسابوري حافظ 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن عبيدة بن زياد بن عبد الخالق نيسابوري شعراني جوال 
 أبو عمرو أحمد بن محمد بن عمرو الحيري النيسابوري 
 أحمد بن محمد بن الفرات الخوارزمي من الجرجانية، قدم علينا حاجا 
 أبو الحسين أحمد بن محمد بن الحسين بن معاوية الرازي الكاغذي 
 أبو بكر محمد بن الحسن بن أبي حمزة البلخي يعرف بالذهبي، قيل لي: إنه أحمد، وعندي أنه محمد، وكان مستهترا بالشراب 
 أبو عبد الله أحمد بن جشمرد البزاز بإستراباذ، يعرف بالجرجاني، صدوق 
 أحمد بن العباس العدوي الإستراباذي صاحب إسماعيل الكسائي، صدوق 
 أبو الحسين أحمد بن عمرو الزيبقي، بصري 
 أحمد بن إسحاق أبو جعفر الواسطي لم يكن بذاك 
 أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الوراق الهمداني كوفي، المعروف بابن عقدة الحافظ 
 أبو العباس أحمد بن عيسى بن السكين البلدي ببغداد على باب الفريابي 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن إبراهيم بن جعفر الكندي الصيرفي يعرف بابن الخنازيري، ببغداد 
 أبو العباس أحمد بن مملك، جرجاني لامي 
 أبو عمرو أحمد بن محمد بن إبراهيم بن حكيم مولى بني هاشم، أصبهاني بالكوفة على باب ابن عقدة 
 أبو الحسن أحمد بن يوسف الجرجاني يعرف بالصابوني، فقيه، قاضي جرجان. حدثنا أحمد بن يوسف القاضي، حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب، حدثنا سعيد بن أبي مريم، حدثنا أبو غسان محمد بن مطرف. قال البرقاني: كتبته في جملة حديث أبي غسان " 
 أبو بكر أحمد بن محمد بن الغطريف بجرجان، وكنت على الطريق، لم أكتب عنه غير هذا 
 أبو العباس أحمد بن خالد بن اشتاريا الدامغاني كتبت عنه بخطي إملاء ولا أذكر صورة وجهه في سنة ثلاث وثمانين ومائتين، وأنا ابن ست سنين، ولم أحمل عنه في تصانيفي شيئا 
 أبو معاذ الخمري أحمد بن إبراهيم يعرف بالتالكتبي، ولم يكن بشيء، كتبت عنه في صغري، ثم لم أكتب عنه مع الضبط، ولم أدخله في المصنفات 
 أبو العباس أحمد بن إسماعيل الصواف الفرائضي جرجاني 
 أبو عبد الله أحمد بن عبد الرحمن بن مرزوق المعروف بابن أبي عوف، جليل نبيل 
 من اسمه محمد 
 أبو جعفر محمد بن عبد الله بن سليمان الحضرمي كتبت عنه سنة ست وتسعين ومائتين. قال البرقاني: كتبت حديثه في جملة حديثه 
 أبو جعفر محمد بن عثمان بن محمد بن أبي شيبة العبسي ببغداد 
 أبو جعفر محمد بن نصر بن منصور المقرئ الصائغ ببغداد سنة ست وتسعين 
 أبو بكر محمد بن يحيى بن سليمان المروزي 
 أبو عبد الله محمد بن عمران بن علي المقابري الزاهد جرجاني، سنة تسع وثمانين ومائتين 
 أبو يحيى محمد بن يحيى بن محمد بن بيتان الروياني بها، صاحب إبراهيم بن موسى الفراء، سنة تسع وتسعين 
 أبو عبد الله محمد بن أحمد بن سعيد البزاز الواسطي 
 أبو عبد الله محمد بن القاسم بن محمد بن عبد الله بن عبد الرزاق الجمحي المكي بمكة سنة ست وتسعين ومائتين 
 أبو حنيفة محمد بن حنيفة بن ماهان الواسطي ببغداد سنة سبع وتسعين 
 محمد بن علي بن عثمان بن حمزة بن عبد الله بن المنذر بن أبي بن كعب الأنصاري بجرجان في أيام مقدم إسماعيل بن أحمد جرجان قبل التسعين إن شاء الله 
 أبو بكر محمد بن علي بن العباس، ببغداد 
 أبو جعفر محمد بن أحمد بن فضاء الجوهري البصري، بها 
 أبو جعفر محمد بن الحسين بن حفص الأشناني الكوفي 
 أبو بكر محمد بن الليث الجوهري، ببغداد 
 أبو جعفر محمد بن علي بن مهدي بن زياد الكندي العطار كوفي، بالكوفة 
 محمد بن أحمد بن إسماعيل بن ماهان الأبلي، بها 
 أبو بكر محمد بن مالك الشعيري بغدادي، يحفظ 
 أبو عبد الله محمد بن يعقوب بن إسحاق الصفار، بغدادي 
 أبو الطيب محمد بن علي بن الحسين بن قسيم الصيرفي بصري، يعرف بغلام طالوت 
 أبو عبد الله محمد بن خالد بن يزيد النبلي الراسبي، بصري 
 أبو بكر محمد بن أحمد المسعودي إمام مسجد عتبة بن غزوان بالبصرة المعروف بمسجد شرادار أبي المسارح 
 محمد بن هارون بن محمد بن داهر بن القاسم الليثي البصري، بالأنبار 
 أبو العباس بن مسروق الصوفي شيخ كبير معروف 
 أبو العباس محمد بن موسى بن محمد الشطوي، بمكة 
 محمد بن صالح الرازي الكيليني الوراق 
 أبو عبد الله محمد بن الحسن بن محمد بن الحارث الأنباري بها، يعرف بالقرنجلي 
 أبو زرعة محمد بن عبد الوهاب بن هشام الأنصاري جرجاني، حافظ فقيه 
 أبو جعفر محمد بن أحمد بن الحسن القصبي الواسطي ولم يكن بذاك 
 أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن منصور الحارثي بن كربزان بصري 
 أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن مملك المتكلم كان يعرف بالاعتزال، وبلغني أنه رجع عنه عند موته 
 محمد بن إسحاق بن خزيمة النيسابوري بالدهستان، أبو بكر 
 أبو جعفر محمد بن الجهم البرتي بهمذان، شيخ مسن، ذكر أنه أتى عليه زيادة على مائة سنة، كتب عن قتيبة 
 أبو جعفر محمد بن صالح بن ذريح العكبري، بها 
 أبو جعفر محمد بن الحسن بن الجعد البزاز، بغدادي 
 أبو بكر محمد بن جعفر بن سلام الشعيري، ببغداد 
 أبو جعفر محمد بن أحمد بن أبي عون النسوي يعرف بابن زادبه، بجرجان 
 أبو مليل محمد بن عبد العزيز بن محمد بن ربيعة الكلابي الكوفي، ببغداد 
 أبو بكر محمد بن السري بن سهل القنطري، بغدادي 
 أبو بكر محمد بن محمد بن سليمان الواسطي الباغندي، ببغداد 
 أبو بكر محمد بن هارون بن حميد بن المجدر، ببغداد 
 أبو بكر محمد بن الليث الجوهري مر له حديث، وهو ابن فضا 
 أبو جعفر محمد بن عبد الله بن بكر بن واقد السراج بالأهواز، أملى حفظا 
 أبو بكر محمد بن الحسن النخاس المعروف بالقصير، ببغداد 
 أبو بكر محمد بن أحمد بن خالد قاضي تكريت بتكريت، يعرف بالبوراني 
 أبو عبد الله محمد بن بندار الإستراباذي المعروف بالعطار، بجرجان 
 أبو الحسن محمد بن أبي سليمان الزجاج الخضيب ببغداد، في الزجاجين في الكرخ 
 أبو عبد الله محمد بن يوسف البسطامي الزاهد بجرجان وبسطام 
 أبو عبد الله محمد بن علويه بن الحسين الفقيه الجرجاني 
 أبو سعيد محمد بن العباس بن الوليد الدمشقي الخياط بجرجان 
 أبو الحسن محمد بن يونس بن هشام بن يونس اللؤلؤي كوفي بها 
 أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبيدة العمري المصيصي بجرجان، ما رأيته حدث من، كتاب 
 محمد بن علي بن حفص بن عمر المعروف بحيدرة العطار، القرشي الكوفي، بها 
 أبو بكر محمد بن عبد الله بن خالد الرازي الطويل بجرجان 
 محمد بن علي بن الوليد السلمي بصري يخضب، وهو منكر الحديث 
 أبو عبد الله محمد بن حميد الوراق الجرجاني بمكة 
 أبو بكر محمد بن الحسين بن شهريار القطان ببغداد 
 أبو الحسن محمد بن الفضل نيسابوري، يعرف بالمحمد أباذي، كان بندارا بجرجان ثم ترك العمل 
 أبو ذر محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن يحيى المعروف بالصوفي، ختن شاذان، بالبصرة 
 أبو جعفر محمد بن إبراهيم الغزال إملاء في مسجد الرصافة 
 أبو عبد الله محمد بن عون بن داود السيرافي بالبصرة في بني سقر، يلقب بمشليق، وكان ينسب إلى التفسير، ولم يكن في الحديث بذاك 



سنة النشر : 1990م / 1410هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 14.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي - AHMD BN EBRAHIM BN ESMAAIL ALESMAAILI

كتب أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي (رواية البرقاني) ❝ ❞ المعجم في أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي البرقاني ❝ الناشرين : ❞ مكتبة العلوم والحكم ❝ ❱. المزيد..

كتب أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل الإسماعيلي
الناشر:
مكتبة العلوم والحكم
كتب  مكتبة العلوم والحكم ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تيسير قواعد النحو للمبتدئين ❝ ❞ حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح ❝ ❞ شمائل النبي صلى الله عليه وسلم (ت: حمودة) ❝ ❞ رسائل الجزائري المجموعة الأولى ❝ ❞ إسكات الكلاب العاوية بفضل خال المؤمنين معاوية ❝ ❞ بغية المرتاد في الرد على المتفلسفة والقرامطة والباطنية أهل الإلحاد من القائلين بالحلول والإتحاد ❝ ❞ الحج المبرور ❝ ❞ رسائل الجزائري المجموعة الثالثة ❝ ❞ رسائل الجزائري المجموعة الخامسة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أبو بكر جابر الجزائري ❝ ❞ أحمد بن عبد السلام بن تيمية ❝ ❞ محمد عيسى الترمذي أبو عيسى ❝ ❞ مصطفى محمود الأزهري ❝ ❱.المزيد.. كتب مكتبة العلوم والحكم
القرآن الكريمزخرفة الأسماءمعاني الأسماءOnline يوتيوبكتب التاريخاقتباسات ملخصات كتبشخصيات هامة مشهورةكورسات اونلاينالكتابة عالصوركتب السياسة والقانونكتب الروايات والقصصكورسات مجانيةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيخدماتتورتة عيد ميلادمعاني الأسماءالمساعدة بالعربيكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتابة على تورتة الخطوبةالكتب العامةكتب للأطفال مكتبة الطفلاصنع بنفسككتابة على تورتة الزفافحكمةأسمك عالتورتهSwitzerland United Kingdom United States of AmericaFacebook Text Artتورتة عيد الميلادزخرفة توبيكاتكتابة أسماء عالصورحكم قصيرةقراءة و تحميل الكتبكتب تعلم اللغاتكتب قصص و رواياتبرمجة المواقعمعنى اسمالطب النبويكتب اسلاميةكتب القانون والعلوم السياسيةكتب الأدبالتنمية البشريةكتابة على تورتة مناسبات وأعياد زخرفة أسامي و أسماء و حروف..