❞ كتاب نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان ❝  ⏤ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

❞ كتاب نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان ❝ ⏤ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك


أهل السُّنَّة والجماعة هم أكبر مجموعة دينية إسلامية من المسلمين في معظم الفترات من تاريخ الإسلام، وينتسب إليهم غالبية المسلمين، ويُعرِّف بهم علماؤهم أنهم هم المجتمعون على اتباع منهج السنة النبوية وسنة الخلفاء الراشدين وأئمة الدين من الصحابة والتابعين وأصحاب المذاهب الفقهية المعتبرة من فقهاء أهل الرأي وأهل الحديث، ومن سار على نهجهم واقتفى أثرهم وأخذ عنهم طريقتهم بالنقل والإسناد المتصل. ولم تكن هذه التسمية مصطلحا متعارفا عليه في بداية التاريخ الإسلامي حيث لم يكن هناك انقسام ولا تفرق، وإنما ظهرت هذه التسمية تدريجياً بسبب ظهور الفرق المنشقة عن جماعة المسلمين تحت مسميات مختلفة، وكان لقب أهل السنة يطلق على أهل العلم من أئمة الصحابة ومن تبع طريقتهم المسلوكة في الدين، حيث ورد في مقدمة صحيح مسلم عن ابن سيرين أنه لما وقعت أحداث مقتل الخليفة عثمان بن عفان، والتي يشير إليها باسم "الفتنة" أنه قال: «لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم»، فالأئمة في الدين من الصحابة ومن تبعهم بإحسان هم أهل السنة أي: أصحاب الطريقة المتبعة في الدين باعتبار أن طريقتهم التي كانوا عليها قائمة على اتباع منهاج الهدي النبوي حيث نقلوا علم الدين بعمومه، واستند عليه علمهم فيما بينوه وفيما استنبطوه وفق أصول الشريعة.

كان أخذ علم الدين مختصا بالحاملين له من الصحابة وكانوا في صدر الإسلام يسمونهم القراء لقراءتهم القرآن وعلمهم في الدين، وبحسب ما ذكر ابن خلدون أنه بعد تمكن الاستنباط الفقهي وكمل الفقه وصار علما بدلوا باسم الفقهاء والعلماء بدلا من القراء، وانتقل علم الصحابة إلى التابعين وأخذ عنهم الأئمة من بعدهم، ثم انقسم الفقه فيهم إلى: طريقة أهل الرأي في العراق ومقدم جماعتهم الذي استقر المذهب فيه وفي أصحابه أبو حنيفة، وطريقة أهل الحديث في الحجاز وإمامهم مالك بن أنس والشافعي من بعده.

بعد القرن الهجري الثاني بحسب ما ذكر ابن خلدون وغيره أن جماعة من السلف تعلقوا بظواهر نصوص متشابهة وبالغوا في إثبات الصفات فوقعوا في التجسيم، وبالمقابل فأن المعتزلة بالغوا في التنزيه فأنكروا صفات ثابتة، وأما أهل السنة حينها فكان منهم جماعة مثل: أحمد بن حنبل وداود بن علي الأصفهاني وآخرون أخذوا بمنهج المتقدمين عليهم من أصحاب الحديث كمالك بن أنس وغيره فقالوا في النصوص المتشابهة: نؤمن بها كما هي ولا نتعرض لتأويلها، وكان جماعة من أهل السنة في عصر السلف أيدوا عقائد السلف بحجج كلامية وبراهين أصولية. بعد حدوث بدعة المعتزلة والمشبهة وغيرها وانتشار مقولاتهم في أواخر عصر السلف بحسب ما ذكر ابن خلدون وغيره قام أبو الحسن الأشعري وأبو منصور الماتريدي بإيضاح عقائد السلف من أهل السنة ودفع الشبه عنها وتأييدها بالأدلة العقلية والنقلية بمناهج كلامية وكتبا عن مقالات الفِرق، فكان من ذلك تمايز هذه الفِرق التي كتب العلماء عنها في "كتب الفِرق" جلها في القرن الرابع الهجري ومنهم عبد القاهر البغدادي من فقهاء المذهب الشافعي في كتابه: "الفَرق بين الفِرق"، ذكر فيه أهل السنة والجماعة هي الفِرقة الثالثة والسبعون وأنهم جماعة واحدة من فريقي الرأي والحديث، وكلهم متفقون على قول واحد في أصول الدين، وربما اختلفوا في بعض فروعها اختلافا لا يوجب تضليلا ولا تفسيقا، وكانت التسمية تطلق على أهل السنة والجماعة تمييزا لهم عن الخوارج والمعتزلة والمجسمة وفرق التشيع وغيرها من الفِرق.

يحتوي الكتاب على بعض الأبواب منها وجوب المحافظة على الصلاة وبعض آدابها، خُلُق المسلم، اجتناب الفَواحِش، آفات اللسِان.
فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ خلاصة الكلام على عمدة الأحكام ❝ ❞ نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان ❝ ❞ النفحات الزكية من المراسلات العلمية ❝ ❞ التعليقات السنية على العقيدة الواسطية ❝ ❞ وصية نافعة لعموم أهل العلم والتبيان ❝ ❞ الكنوز الدفِينة من المؤلفات الثمينة دراسة وافِية لمؤلفات وآثار الشيخ: فيصل آل مبارك رحمه الله ❝ ❞ تعليم الأحب أحاديث النووي وابن رجب ❝ ❞ كلمات السداد على متن «الزاد» ❝ ❞ القصد السديد على التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ❝ الناشرين : ❞ دار كنوز اشبيليا ❝ ❱
من كتب إسلامية متنوعة - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان

1957م - 1442هـ

أهل السُّنَّة والجماعة هم أكبر مجموعة دينية إسلامية من المسلمين في معظم الفترات من تاريخ الإسلام، وينتسب إليهم غالبية المسلمين، ويُعرِّف بهم علماؤهم أنهم هم المجتمعون على اتباع منهج السنة النبوية وسنة الخلفاء الراشدين وأئمة الدين من الصحابة والتابعين وأصحاب المذاهب الفقهية المعتبرة من فقهاء أهل الرأي وأهل الحديث، ومن سار على نهجهم واقتفى أثرهم وأخذ عنهم طريقتهم بالنقل والإسناد المتصل. ولم تكن هذه التسمية مصطلحا متعارفا عليه في بداية التاريخ الإسلامي حيث لم يكن هناك انقسام ولا تفرق، وإنما ظهرت هذه التسمية تدريجياً بسبب ظهور الفرق المنشقة عن جماعة المسلمين تحت مسميات مختلفة، وكان لقب أهل السنة يطلق على أهل العلم من أئمة الصحابة ومن تبع طريقتهم المسلوكة في الدين، حيث ورد في مقدمة صحيح مسلم عن ابن سيرين أنه لما وقعت أحداث مقتل الخليفة عثمان بن عفان، والتي يشير إليها باسم "الفتنة" أنه قال: «لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم»، فالأئمة في الدين من الصحابة ومن تبعهم بإحسان هم أهل السنة أي: أصحاب الطريقة المتبعة في الدين باعتبار أن طريقتهم التي كانوا عليها قائمة على اتباع منهاج الهدي النبوي حيث نقلوا علم الدين بعمومه، واستند عليه علمهم فيما بينوه وفيما استنبطوه وفق أصول الشريعة.

كان أخذ علم الدين مختصا بالحاملين له من الصحابة وكانوا في صدر الإسلام يسمونهم القراء لقراءتهم القرآن وعلمهم في الدين، وبحسب ما ذكر ابن خلدون أنه بعد تمكن الاستنباط الفقهي وكمل الفقه وصار علما بدلوا باسم الفقهاء والعلماء بدلا من القراء، وانتقل علم الصحابة إلى التابعين وأخذ عنهم الأئمة من بعدهم، ثم انقسم الفقه فيهم إلى: طريقة أهل الرأي في العراق ومقدم جماعتهم الذي استقر المذهب فيه وفي أصحابه أبو حنيفة، وطريقة أهل الحديث في الحجاز وإمامهم مالك بن أنس والشافعي من بعده.

بعد القرن الهجري الثاني بحسب ما ذكر ابن خلدون وغيره أن جماعة من السلف تعلقوا بظواهر نصوص متشابهة وبالغوا في إثبات الصفات فوقعوا في التجسيم، وبالمقابل فأن المعتزلة بالغوا في التنزيه فأنكروا صفات ثابتة، وأما أهل السنة حينها فكان منهم جماعة مثل: أحمد بن حنبل وداود بن علي الأصفهاني وآخرون أخذوا بمنهج المتقدمين عليهم من أصحاب الحديث كمالك بن أنس وغيره فقالوا في النصوص المتشابهة: نؤمن بها كما هي ولا نتعرض لتأويلها، وكان جماعة من أهل السنة في عصر السلف أيدوا عقائد السلف بحجج كلامية وبراهين أصولية. بعد حدوث بدعة المعتزلة والمشبهة وغيرها وانتشار مقولاتهم في أواخر عصر السلف بحسب ما ذكر ابن خلدون وغيره قام أبو الحسن الأشعري وأبو منصور الماتريدي بإيضاح عقائد السلف من أهل السنة ودفع الشبه عنها وتأييدها بالأدلة العقلية والنقلية بمناهج كلامية وكتبا عن مقالات الفِرق، فكان من ذلك تمايز هذه الفِرق التي كتب العلماء عنها في "كتب الفِرق" جلها في القرن الرابع الهجري ومنهم عبد القاهر البغدادي من فقهاء المذهب الشافعي في كتابه: "الفَرق بين الفِرق"، ذكر فيه أهل السنة والجماعة هي الفِرقة الثالثة والسبعون وأنهم جماعة واحدة من فريقي الرأي والحديث، وكلهم متفقون على قول واحد في أصول الدين، وربما اختلفوا في بعض فروعها اختلافا لا يوجب تضليلا ولا تفسيقا، وكانت التسمية تطلق على أهل السنة والجماعة تمييزا لهم عن الخوارج والمعتزلة والمجسمة وفرق التشيع وغيرها من الفِرق.

يحتوي الكتاب على بعض الأبواب منها وجوب المحافظة على الصلاة وبعض آدابها، خُلُق المسلم، اجتناب الفَواحِش، آفات اللسِان.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 : ومن المحافظة على الصلاة إقامتها الجماعة قال النبي  » : صلاة الرجل جماعة
تزيدعلى صلاته سوقه وفي بيته بخمسة وعشرين ضعفاً، وذلك أنه إذا توضأ فأحسـن
الوضوء خرج عامداً إلى المسجد يخرجه إلاَّ الصلاة يخطُ خطوةً إلاَّ رفعـت هبـا
درجة وحطَّ عنه هبا خطيئة ،فإذا صلى تزل الملائكة تصلي عليه ما دام مجلسه الذي
صلى فيه تقول : اللهم صل عليه اللهم اغفر له اللهم ارحمه ولا يزال ما انتظر
الصلاة »


 يحتوي الكتاب على بعض الأبواب منها وجوب المحافظة على الصلاة وبعض آدابها، خُلُق المسلم، اجتناب الفَواحِش، آفات اللسِان.

انواع العبادات في الاسلام

افضل انواع العبادات

احب العبادات لله

ما هي العبادات

انواع العبادات القلبية

فقه العبادات الصلاة

ما هي العبادة التي تعتبر من أفضل العبادات

فقه العبادات 1

 



سنة النشر : 1957م / 1376هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 149 كيلوبايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك - Faisal bin Abdulaziz Al Mubarak

كتب فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ خلاصة الكلام على عمدة الأحكام ❝ ❞ نصيحة جامعة لعموم أهل الإسلام والإيمان ❝ ❞ النفحات الزكية من المراسلات العلمية ❝ ❞ التعليقات السنية على العقيدة الواسطية ❝ ❞ وصية نافعة لعموم أهل العلم والتبيان ❝ ❞ الكنوز الدفِينة من المؤلفات الثمينة دراسة وافِية لمؤلفات وآثار الشيخ: فيصل آل مبارك رحمه الله ❝ ❞ تعليم الأحب أحاديث النووي وابن رجب ❝ ❞ كلمات السداد على متن «الزاد» ❝ ❞ القصد السديد على التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ❝ الناشرين : ❞ دار كنوز اشبيليا ❝ ❱. المزيد..

كتب فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك
كتب الأدبمعاني الأسماءاصنع بنفسكشخصيات هامة مشهورةزخرفة توبيكاتكتب القانون والعلوم السياسيةالطب النبويمعنى اسمبرمجة المواقعكورسات مجانيةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتابة أسماء عالصورFacebook Text Artاقتباسات ملخصات كتبتورتة عيد الميلادكتب تعلم اللغاتكتب اسلاميةزخرفة الأسماءكتب قصص و رواياتالقرآن الكريمقراءة و تحميل الكتبأسمك عالتورتهخدماتالكتب العامةSwitzerland United Kingdom United States of Americaحكمةكتب السياسة والقانونحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب التاريخمعاني الأسماءكورسات اونلاين زخرفة أسامي و أسماء و حروف..تورتة عيد ميلادOnline يوتيوبحكم قصيرةالتنمية البشريةكتابة على تورتة الخطوبةكتب الطبخ و المطبخ و الديكورالمساعدة بالعربيكتب الروايات والقصصكتابة على تورتة الزفافكتب للأطفال مكتبة الطفلالكتابة عالصور