❞ كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية ❝  ⏤ م.عبد الله بن علي صغير

❞ كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية ❝ ⏤ م.عبد الله بن علي صغير

أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي (164-241هـ / 780-855م) فقيه ومحدِّث مسلم، ورابع الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الحنبلي في الفقه الإسلامي. اشتُهر بعلمه الغزير وحفظه القوي، وكان معروفاً بالأخلاق الحسنة كالصبر والتواضع والتسامح، وقد أثنى عليه كثير من العلماء منهم الإمام الشافعي بقوله: «خرجتُ من بغداد وما خلَّفتُ بها أحداً أورع ولا أتقى ولا أفقه من أحمد بن حنبل»، ويُعدُّ كتابه "المسند" من أشهر كتب الحديث وأوسعها.

وُلد أحمد بن حنبل سنة 164هـ في بغداد ونشأ فيها يتيماً، وقد كانت بغداد في ذلك العصر حاضرة العالم الإسلامي، تزخر بأنواع المعارف والفنون المختلفة، وكانت أسرة أحمد بن حنبل توجهه إلى طلب العلم، وفي سنة 179هـ بدأ ابن حنبل يتَّجه إلى الحديث النبوي، فبدأ يطلبه في بغداد عند شيخه هُشَيم بن بشير الواسطي حتى توفي سنة 183هـ، فظل في بغداد يطلب الحديث حتى سنة 186هـ، ثم بدأ برحلاته في طلب الحديث، فرحل إلى العراق والحجاز وتهامة واليمن، وأخذ عن كثير من العلماء والمحدثين، وعندما بلغ أربعين عاماً في سنة 204هـ جلس للتحديث والإفتاء في بغداد، وكان الناس يجتمعون على درسه حتى يبلغ عددهم قرابة خمسة آلاف.

كان بين يدي أحمد بن حنبل علمان من علوم الشريعة الإسلامية عليه أن يختار أحدهما، فهو إما أن يختار مسلك الفقهاء، وإما أن يختار أن يكون راوياً من رواة الحديث وحافظاً من حفاظه، فقد ابتدأت الطريقتان تتميزان في عصره، وابتدأ العلمان ينفصلان، ولقد كان في العراق المنزعان، فقد كان في بغداد فقه العراق، كما كان فيها المحدثون الحفاظ.

اختار أحمد بن حنبل في صدر حياته رجال الحديث ومسلكهم، فاتجه إليهم أول اتجاهه، ويظهر أنه قبل أن يتجه إلى المحدثين راد طريق الفقهاء الذين جمعوا بين الرأي والحديث، فقد رُوي أن أول تلقيه كان على القاضي أبي يوسف صاحب أبي حنيفة، ولكنه مال بعد ذلك إلى المحدثين الذين انصرفوا بجملتهم للحديث، فقد قال: «أول من كتبت عنه الحديث أبو يوسف»، ولكنه لم يدم في الأخذ عنه، فقد انصرف إلى المحدثين انصرافاً لم يقطعه عن الاطلاع على ما أنتجته عقول الفقهاء العراقيين من فتاوى وأقضية وتخريج، بل إنه قد اطلع عليها، ولكن همته لم تكن إليها.

اشتُهر ابن حنبل بصبره على المحنة التي وقعت به والتي عُرفت باسم "فتنة خلق القرآن"، وهي فتنة وقعت في العصر العباسي في عهد الخليفة المأمون، ثم المعتصم والواثق من بعده، إذ اعتقد هؤلاء الخلفاء أن القرآن مخلوق محدَث، وهو رأي المعتزلة، ولكن ابن حنبل وغيره من العلماء خالفوا ذلك، فحُبس ابن حنبل وعُذب، ثم أُخرج من السجن وعاد إلى التحديث والتدريس، وفي عهد الواثق مُنع من الاجتماع بالناس، فلما تولى المتوكل الحكمَ أنهى تلك الفتنة إنهاءً كاملاً. وفي شهر ربيع الأول سنة 241هـ، مرض أحمد بن حنبل ثم مات، وكان عمره سبعاً وسبعين سنة.

يمثل كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية أهمية خاصة لدى المهتمين بفروع التخصصات الإنسانية وقضايا المجتمع والشأن العام ككل حيث يتصل كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية بالعديد من فروع العلوم الإسلامية، بالإضافة إلى العلوم الاجتماعية وغيرها من المجالات الأكاديمية التي تهتم بالقضايا الفردية والمجتمعية.
م.عبد الله بن علي صغير - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ سلسلة بناء الشخصية الدعوية : القدوة الحسنة .. خالد بن الوليد رضي الله عنه ❝ ❞ موجز مبسط عن سيرة الإمام الشافعي و عن منهجيته العلمية ❝ ❞ موجز مبسط عن رسم القرآن العثماني والرد على بعض الشبهات المثارة حوله ❝ ❞ سلسلة بناء الشخصية الدعوية : القدوة الحسنة ..سعد بن معـاذ رضي الله عنه ❝ ❞ سلسلة بناء الشخصية الدعوية : دعوات الأنبياء والرسل إلى الله " موسى عليه السلام ودعوته إلى الله الواحد القهار"... ❝ ❞ موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية ❝ ❞ موجز مبسط عن مسألة خلق أفعال العباد ❝ ❞ موجز مبسط عن مسألة خلق أفعال العباد ❝ ❞ الـصـراع الإسـلامـي الـصهيـوني بنـو اسـرائيل في الـقرآن الكـريم ❝ ❱
من السير والتراجم التراجم والأعلام - مكتبة الكتب العلمية.

نُبذة عن الكتاب:
موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية

2010م - 1442هـ
أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي (164-241هـ / 780-855م) فقيه ومحدِّث مسلم، ورابع الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الحنبلي في الفقه الإسلامي. اشتُهر بعلمه الغزير وحفظه القوي، وكان معروفاً بالأخلاق الحسنة كالصبر والتواضع والتسامح، وقد أثنى عليه كثير من العلماء منهم الإمام الشافعي بقوله: «خرجتُ من بغداد وما خلَّفتُ بها أحداً أورع ولا أتقى ولا أفقه من أحمد بن حنبل»، ويُعدُّ كتابه "المسند" من أشهر كتب الحديث وأوسعها.

وُلد أحمد بن حنبل سنة 164هـ في بغداد ونشأ فيها يتيماً، وقد كانت بغداد في ذلك العصر حاضرة العالم الإسلامي، تزخر بأنواع المعارف والفنون المختلفة، وكانت أسرة أحمد بن حنبل توجهه إلى طلب العلم، وفي سنة 179هـ بدأ ابن حنبل يتَّجه إلى الحديث النبوي، فبدأ يطلبه في بغداد عند شيخه هُشَيم بن بشير الواسطي حتى توفي سنة 183هـ، فظل في بغداد يطلب الحديث حتى سنة 186هـ، ثم بدأ برحلاته في طلب الحديث، فرحل إلى العراق والحجاز وتهامة واليمن، وأخذ عن كثير من العلماء والمحدثين، وعندما بلغ أربعين عاماً في سنة 204هـ جلس للتحديث والإفتاء في بغداد، وكان الناس يجتمعون على درسه حتى يبلغ عددهم قرابة خمسة آلاف.

كان بين يدي أحمد بن حنبل علمان من علوم الشريعة الإسلامية عليه أن يختار أحدهما، فهو إما أن يختار مسلك الفقهاء، وإما أن يختار أن يكون راوياً من رواة الحديث وحافظاً من حفاظه، فقد ابتدأت الطريقتان تتميزان في عصره، وابتدأ العلمان ينفصلان، ولقد كان في العراق المنزعان، فقد كان في بغداد فقه العراق، كما كان فيها المحدثون الحفاظ.

اختار أحمد بن حنبل في صدر حياته رجال الحديث ومسلكهم، فاتجه إليهم أول اتجاهه، ويظهر أنه قبل أن يتجه إلى المحدثين راد طريق الفقهاء الذين جمعوا بين الرأي والحديث، فقد رُوي أن أول تلقيه كان على القاضي أبي يوسف صاحب أبي حنيفة، ولكنه مال بعد ذلك إلى المحدثين الذين انصرفوا بجملتهم للحديث، فقد قال: «أول من كتبت عنه الحديث أبو يوسف»، ولكنه لم يدم في الأخذ عنه، فقد انصرف إلى المحدثين انصرافاً لم يقطعه عن الاطلاع على ما أنتجته عقول الفقهاء العراقيين من فتاوى وأقضية وتخريج، بل إنه قد اطلع عليها، ولكن همته لم تكن إليها.

اشتُهر ابن حنبل بصبره على المحنة التي وقعت به والتي عُرفت باسم "فتنة خلق القرآن"، وهي فتنة وقعت في العصر العباسي في عهد الخليفة المأمون، ثم المعتصم والواثق من بعده، إذ اعتقد هؤلاء الخلفاء أن القرآن مخلوق محدَث، وهو رأي المعتزلة، ولكن ابن حنبل وغيره من العلماء خالفوا ذلك، فحُبس ابن حنبل وعُذب، ثم أُخرج من السجن وعاد إلى التحديث والتدريس، وفي عهد الواثق مُنع من الاجتماع بالناس، فلما تولى المتوكل الحكمَ أنهى تلك الفتنة إنهاءً كاملاً. وفي شهر ربيع الأول سنة 241هـ، مرض أحمد بن حنبل ثم مات، وكان عمره سبعاً وسبعين سنة.

يمثل كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية أهمية خاصة لدى المهتمين بفروع التخصصات الإنسانية وقضايا المجتمع والشأن العام ككل حيث يتصل كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية بالعديد من فروع العلوم الإسلامية، بالإضافة إلى العلوم الاجتماعية وغيرها من المجالات الأكاديمية التي تهتم بالقضايا الفردية والمجتمعية. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 موجز مبسط عن سيرة الإمام الشافعي و عن منهجيته العلمية

 مسائل الإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبد الله بن أحمد

 مسائل الإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبد الله

سؤالات أبى بكر الأثرم لأحمد بن حنبل في الجرح والتعديل وعلل الحديث ويليه مرويات الأثرم عن الإمام أحمد بن حنبل في كتابه السؤالات

 ذكر محنة الإمام أحمد بن حنبل

 مسند الإمام أحمد بن حنبل

 مسند الإمام أحمد بن حنبل - للشاملة

الحث على التجارة والصناعة والعمل والإنكار على من يدعي التوكل في ترك العمل والحجة عليهم في ذلك من مسائل الإمام أحمد بن حنبل ومعه الكسب المستطاب بحديث الإحتطاب

 مسائل الإمام أحمد بن حنبل رواية ابنه عبد الله بن أحمد ت: سالم

 كتاب الوقوف من مسائل الإمام أحمد بن حنبل

أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني الذهلي (164-241هـ / 780-855م) فقيه ومحدِّث مسلم، ورابع الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الحنبلي في الفقه الإسلامي. اشتُهر بعلمه الغزير وحفظه القوي، وكان معروفاً بالأخلاق الحسنة كالصبر والتواضع والتسامح، وقد أثنى عليه كثير من العلماء منهم الإمام الشافعي بقوله: «خرجتُ من بغداد وما خلَّفتُ بها أحداً أورع ولا أتقى ولا أفقه من أحمد بن حنبل»، ويُعدُّ كتابه "المسند" من أشهر كتب الحديث وأوسعها.

وُلد أحمد بن حنبل سنة 164هـ في بغداد ونشأ فيها يتيماً، وقد كانت بغداد في ذلك العصر حاضرة العالم الإسلامي، تزخر بأنواع المعارف والفنون المختلفة، وكانت أسرة أحمد بن حنبل توجهه إلى طلب العلم، وفي سنة 179هـ بدأ ابن حنبل يتَّجه إلى الحديث النبوي، فبدأ يطلبه في بغداد عند شيخه هُشَيم بن بشير الواسطي حتى توفي سنة 183هـ، فظل في بغداد يطلب الحديث حتى سنة 186هـ، ثم بدأ برحلاته في طلب الحديث، فرحل إلى العراق والحجاز وتهامة واليمن، وأخذ عن كثير من العلماء والمحدثين، وعندما بلغ أربعين عاماً في سنة 204هـ جلس للتحديث والإفتاء في بغداد، وكان الناس يجتمعون على درسه حتى يبلغ عددهم قرابة خمسة آلاف.

كان بين يدي أحمد بن حنبل علمان من علوم الشريعة الإسلامية عليه أن يختار أحدهما، فهو إما أن يختار مسلك الفقهاء، وإما أن يختار أن يكون راوياً من رواة الحديث وحافظاً من حفاظه، فقد ابتدأت الطريقتان تتميزان في عصره، وابتدأ العلمان ينفصلان، ولقد كان في العراق المنزعان، فقد كان في بغداد فقه العراق، كما كان فيها المحدثون الحفاظ.

اختار أحمد بن حنبل في صدر حياته رجال الحديث ومسلكهم، فاتجه إليهم أول اتجاهه، ويظهر أنه قبل أن يتجه إلى المحدثين راد طريق الفقهاء الذين جمعوا بين الرأي والحديث، فقد رُوي أن أول تلقيه كان على القاضي أبي يوسف صاحب أبي حنيفة، ولكنه مال بعد ذلك إلى المحدثين الذين انصرفوا بجملتهم للحديث، فقد قال: «أول من كتبت عنه الحديث أبو يوسف»، ولكنه لم يدم في الأخذ عنه، فقد انصرف إلى المحدثين انصرافاً لم يقطعه عن الاطلاع على ما أنتجته عقول الفقهاء العراقيين من فتاوى وأقضية وتخريج، بل إنه قد اطلع عليها، ولكن همته لم تكن إليها.

اشتُهر ابن حنبل بصبره على المحنة التي وقعت به والتي عُرفت باسم "فتنة خلق القرآن"، وهي فتنة وقعت في العصر العباسي في عهد الخليفة المأمون، ثم المعتصم والواثق من بعده، إذ اعتقد هؤلاء الخلفاء أن القرآن مخلوق محدَث، وهو رأي المعتزلة، ولكن ابن حنبل وغيره من العلماء خالفوا ذلك، فحُبس ابن حنبل وعُذب، ثم أُخرج من السجن وعاد إلى التحديث والتدريس، وفي عهد الواثق مُنع من الاجتماع بالناس، فلما تولى المتوكل الحكمَ أنهى تلك الفتنة إنهاءً كاملاً. وفي شهر ربيع الأول سنة 241هـ، مرض أحمد بن حنبل ثم مات، وكان عمره سبعاً وسبعين سنة.

يمثل كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية أهمية خاصة لدى المهتمين بفروع التخصصات الإنسانية وقضايا المجتمع والشأن العام ككل حيث يتصل كتاب موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية بالعديد من فروع العلوم الإسلامية، بالإضافة إلى العلوم الاجتماعية وغيرها من المجالات الأكاديمية التي تهتم بالقضايا الفردية والمجتمعية. 



سنة النشر : 2010م / 1431هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 584 كيلوبايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
م.عبد الله بن علي صغير - M. Abdullah bin Ali Sagheer

كتب م.عبد الله بن علي صغير ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ سلسلة بناء الشخصية الدعوية : القدوة الحسنة .. خالد بن الوليد رضي الله عنه ❝ ❞ موجز مبسط عن سيرة الإمام الشافعي و عن منهجيته العلمية ❝ ❞ موجز مبسط عن رسم القرآن العثماني والرد على بعض الشبهات المثارة حوله ❝ ❞ سلسلة بناء الشخصية الدعوية : القدوة الحسنة ..سعد بن معـاذ رضي الله عنه ❝ ❞ سلسلة بناء الشخصية الدعوية : دعوات الأنبياء والرسل إلى الله " موسى عليه السلام ودعوته إلى الله الواحد القهار"... ❝ ❞ موجز مبسط عن سيرة الإمام أحمد بن حنبل و عن منهجيته العلمية ❝ ❞ موجز مبسط عن مسألة خلق أفعال العباد ❝ ❞ موجز مبسط عن مسألة خلق أفعال العباد ❝ ❞ الـصـراع الإسـلامـي الـصهيـوني بنـو اسـرائيل في الـقرآن الكـريم ❝ ❱. المزيد..

كتب م.عبد الله بن علي صغير
معنى اسمقراءة و تحميل الكتبالكتب العامةاصنع بنفسكOnline يوتيوبSwitzerland United Kingdom United States of Americaمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب للأطفال مكتبة الطفلزخرفة الأسماءكتب الروايات والقصصكتب السياسة والقانونكتابة أسماء عالصوركتابة على تورتة الخطوبةكتب التاريخاقتباسات ملخصات كتبكورسات مجانيةكتب اسلاميةالكتابة عالصورخدماتكتابة على تورتة الزفافكتب قصص و رواياتحكم قصيرةزخرفة توبيكاتالمساعدة بالعربيمعاني الأسماءحكمةالقرآن الكريمشخصيات هامة مشهورةأسمك عالتورتهكتب تعلم اللغات زخرفة أسامي و أسماء و حروف..تورتة عيد ميلادحروف توبيكات مزخرفة بالعربيبرمجة المواقعكتب الأدبكتب القانون والعلوم السياسيةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادالطب النبويFacebook Text Artالتنمية البشريةكورسات اونلاينتورتة عيد الميلاد