❞ كتاب حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس ) ❝  ⏤ جمانة بنت عبدالله السديس

❞ كتاب حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس ) ❝ ⏤ جمانة بنت عبدالله السديس


حِكَــــايةُ الألَــــم

قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس
غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين






بقلم / جمانة بنت عبدالله السديس

سأحكي لكم حكاية الألم .. حكاية الفقد .. حكاية ملؤها الحزن والضيق ..
وثمرتها الصبر والرضا .. نعم .. حزن أثمر رضا .. أرأيتم فضل دينكم ؟
... ...
أتيت إلى الدنيا, وأنا أحمل اسماً طالما افتخرت به .. !
عشت حياةً هادئةً هنية, مليئةً بالحب والحنان, وسط أبوين رقيقين فاضلين .. أحببتهما كأشد ما يعشق ولد والديه ..
من فضل الله علي .. أنني الكبرى بين إخوتي, ولذا كان لطفولتي مذاق خاص لدى والديّ .. كما كان يقول لي أبي دوماً ..
كبرت وكبرت معي أحلامي وآمالي .. لم أكن أهتمّ لأحد غير والديّ ..
إن ضاقت بهما الدنيا مرةً .. فإن قلبي يكاد ينفطر لأجلهما ..
وإن شكا أحدهما ألماً .. فروحي تكاد تنفصل همّاً لهما ..
لا زلت أتذكر ما حصل قبل سنتين؛ الأشهر التي كان فيها والدي طريحاً للفراش .. كنت أحترق في داخلي .. وأشعر بأحشائي تتمزق .. حين أرى وجهه يعتصر ألماً .. وأحاول الوقوف شامخةً أمامه وأمي وإخوتي .. وما إن أصعد إلى غرفتي .. حتى أنهار من البكاء .. !
وشاء الله عز وجل .. وقام من فراشه ببعض من الآلام .. التي كانت تلازمه في كل وقت .. !
لم نفتر ووالدتي عن الدعاء له, لكن حكمة الله تعالى فوق كل شيء ..
فقد قرّر والدي الغالي إجراء عملية لإزالة الانزلاق الغضروفي في ظهره ..
ومن هنا .. سأحكي لكم تفصيلاً أرجو أن تتحملوه ..
أول مرة ذكر لنا والدي أنه يفكر في إجراء العملية .. صُدمت بقوة .. !
أنا أريد الراحة له .. لكني في نفس الوقت .. أحبه .. وأخشى فقده .. !
وكأن الفقد لا يكون إلا في المشفى .. !
لكن هذا الإنسان .. وهذه عاطفته ..!
دعوت الله له من كل قلبي .. أن يصرفه إلى ما فيه الخير والصلاح ..
وكنت جاهدةً أحاول تذكير نفسي .. بأن المكتوب واقع .. ولا فائدة من الهمّ .. !
وحين كنا معه في السيارة يوماً .. قال : بأنه قرر قراراً جازماً أن يجريها .. والطبيب شجعه عليها .. لكنه ينتظر عودته من الخارج ..
فسألته : هل فيها خطورة ؟ وكم نسبة نجاحها ؟
أخبرني أن الكثيرين يعملونها, وترتاح أجسامهم بعدها, وأن نسبة نجاحها فوق 90% .. والله الشافي سبحانه ..
سكت على مضض .. وأنا أتمنى من كل قلبي أن ينصرف عنها ..
... ...
وفي يوم السبت الموافق 26/3/1431هـ جاءت إلي والدتي –حفظها الله- وأخبرتني بأن المستشفى اتصلوا على والدي يبلغونه بأن يوم الأربعاء هو يوم إجراء العملية له .. !
تضايقت .. جدّاً .. وتخدر جسمي وَجِلاً حين نقلت إلي الخبر .. لكني سلمت أمري لله ..
وفي اليوم التالي .. بعد العشاء .. دخلت الصالة وإذا بأبي جالس فيها وأخواتي .. وبيده التقويم يقلبه .. رفع رأسه ونظر إلينا .. وقال : 1/4 تاريخ مميز .. !! يقصد طبعًا تاريخ دخوله المشفى ..
قالت والدتي : يا ليتهم يؤجلونها .. فقلت : إن تأجلت فهي الخيرة! التفت إلي طالباً مني إعادة ما قلت .. ثم نظر إلي بابتسامة .. وقال هامساً على مضض : صحيح .. ! وكأنه لا يريد وقوع ما نريد ..!
كثيراً ما كرر لنا في هذا الأسبوع أن يوم الأربعاء هو يوم الراحة بالنسبة له ..!

جمانة بنت عبدالله السديس - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس ) ❝ ❞ حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس ) ❝ ❱
من كتب الروايات والقصص - مكتبة القصص و الروايات و المجلات.

نبذة عن الكتاب:
حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس )

2016م - 1444هـ

حِكَــــايةُ الألَــــم

قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس
غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين






بقلم / جمانة بنت عبدالله السديس

سأحكي لكم حكاية الألم .. حكاية الفقد .. حكاية ملؤها الحزن والضيق ..
وثمرتها الصبر والرضا .. نعم .. حزن أثمر رضا .. أرأيتم فضل دينكم ؟
... ...
أتيت إلى الدنيا, وأنا أحمل اسماً طالما افتخرت به .. !
عشت حياةً هادئةً هنية, مليئةً بالحب والحنان, وسط أبوين رقيقين فاضلين .. أحببتهما كأشد ما يعشق ولد والديه ..
من فضل الله علي .. أنني الكبرى بين إخوتي, ولذا كان لطفولتي مذاق خاص لدى والديّ .. كما كان يقول لي أبي دوماً ..
كبرت وكبرت معي أحلامي وآمالي .. لم أكن أهتمّ لأحد غير والديّ ..
إن ضاقت بهما الدنيا مرةً .. فإن قلبي يكاد ينفطر لأجلهما ..
وإن شكا أحدهما ألماً .. فروحي تكاد تنفصل همّاً لهما ..
لا زلت أتذكر ما حصل قبل سنتين؛ الأشهر التي كان فيها والدي طريحاً للفراش .. كنت أحترق في داخلي .. وأشعر بأحشائي تتمزق .. حين أرى وجهه يعتصر ألماً .. وأحاول الوقوف شامخةً أمامه وأمي وإخوتي .. وما إن أصعد إلى غرفتي .. حتى أنهار من البكاء .. !
وشاء الله عز وجل .. وقام من فراشه ببعض من الآلام .. التي كانت تلازمه في كل وقت .. !
لم نفتر ووالدتي عن الدعاء له, لكن حكمة الله تعالى فوق كل شيء ..
فقد قرّر والدي الغالي إجراء عملية لإزالة الانزلاق الغضروفي في ظهره ..
ومن هنا .. سأحكي لكم تفصيلاً أرجو أن تتحملوه ..
أول مرة ذكر لنا والدي أنه يفكر في إجراء العملية .. صُدمت بقوة .. !
أنا أريد الراحة له .. لكني في نفس الوقت .. أحبه .. وأخشى فقده .. !
وكأن الفقد لا يكون إلا في المشفى .. !
لكن هذا الإنسان .. وهذه عاطفته ..!
دعوت الله له من كل قلبي .. أن يصرفه إلى ما فيه الخير والصلاح ..
وكنت جاهدةً أحاول تذكير نفسي .. بأن المكتوب واقع .. ولا فائدة من الهمّ .. !
وحين كنا معه في السيارة يوماً .. قال : بأنه قرر قراراً جازماً أن يجريها .. والطبيب شجعه عليها .. لكنه ينتظر عودته من الخارج ..
فسألته : هل فيها خطورة ؟ وكم نسبة نجاحها ؟
أخبرني أن الكثيرين يعملونها, وترتاح أجسامهم بعدها, وأن نسبة نجاحها فوق 90% .. والله الشافي سبحانه ..
سكت على مضض .. وأنا أتمنى من كل قلبي أن ينصرف عنها ..
... ...
وفي يوم السبت الموافق 26/3/1431هـ جاءت إلي والدتي –حفظها الله- وأخبرتني بأن المستشفى اتصلوا على والدي يبلغونه بأن يوم الأربعاء هو يوم إجراء العملية له .. !
تضايقت .. جدّاً .. وتخدر جسمي وَجِلاً حين نقلت إلي الخبر .. لكني سلمت أمري لله ..
وفي اليوم التالي .. بعد العشاء .. دخلت الصالة وإذا بأبي جالس فيها وأخواتي .. وبيده التقويم يقلبه .. رفع رأسه ونظر إلينا .. وقال : 1/4 تاريخ مميز .. !! يقصد طبعًا تاريخ دخوله المشفى ..
قالت والدتي : يا ليتهم يؤجلونها .. فقلت : إن تأجلت فهي الخيرة! التفت إلي طالباً مني إعادة ما قلت .. ثم نظر إلي بابتسامة .. وقال هامساً على مضض : صحيح .. ! وكأنه لا يريد وقوع ما نريد ..!
كثيراً ما كرر لنا في هذا الأسبوع أن يوم الأربعاء هو يوم الراحة بالنسبة له ..!


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:


حِكَــــايةُ الألَــــم

قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس
غفر الله له ولوالديه ولجميع المسلمين

 

 


بقلم / جمانة بنت عبدالله السديس

سأحكي لكم حكاية الألم .. حكاية الفقد .. حكاية ملؤها الحزن والضيق ..
وثمرتها الصبر والرضا .. نعم .. حزن أثمر رضا .. أرأيتم فضل دينكم ؟
... ...
أتيت إلى الدنيا, وأنا أحمل اسماً طالما افتخرت به .. !
عشت حياةً هادئةً هنية, مليئةً بالحب والحنان, وسط أبوين رقيقين فاضلين .. أحببتهما كأشد ما يعشق ولد والديه ..
من فضل الله علي .. أنني الكبرى بين إخوتي, ولذا كان لطفولتي مذاق خاص لدى والديّ .. كما كان يقول لي أبي دوماً ..
كبرت وكبرت معي أحلامي وآمالي .. لم أكن أهتمّ لأحد غير والديّ ..
إن ضاقت بهما الدنيا مرةً .. فإن قلبي يكاد ينفطر لأجلهما ..
وإن شكا أحدهما ألماً .. فروحي تكاد تنفصل همّاً لهما ..
لا زلت أتذكر ما حصل قبل سنتين؛ الأشهر التي كان فيها والدي طريحاً للفراش .. كنت أحترق في داخلي .. وأشعر بأحشائي تتمزق .. حين أرى وجهه يعتصر ألماً .. وأحاول الوقوف شامخةً أمامه وأمي وإخوتي .. وما إن أصعد إلى غرفتي .. حتى أنهار من البكاء .. !
وشاء الله عز وجل .. وقام من فراشه ببعض من الآلام .. التي كانت تلازمه في كل وقت .. !
لم نفتر ووالدتي عن الدعاء له, لكن حكمة الله تعالى فوق كل شيء ..
فقد قرّر والدي الغالي إجراء عملية لإزالة الانزلاق الغضروفي في ظهره ..
ومن هنا .. سأحكي لكم تفصيلاً أرجو أن تتحملوه ..
أول مرة ذكر لنا والدي أنه يفكر في إجراء العملية .. صُدمت بقوة .. !
أنا أريد الراحة له .. لكني في نفس الوقت .. أحبه .. وأخشى فقده .. !
وكأن الفقد لا يكون إلا في المشفى .. !
لكن هذا الإنسان .. وهذه عاطفته ..!
دعوت الله له من كل قلبي .. أن يصرفه إلى ما فيه الخير والصلاح ..
وكنت جاهدةً أحاول تذكير نفسي .. بأن المكتوب واقع .. ولا فائدة من الهمّ .. !
وحين كنا معه في السيارة يوماً .. قال : بأنه قرر قراراً جازماً أن يجريها .. والطبيب شجعه عليها .. لكنه ينتظر عودته من الخارج ..
فسألته : هل فيها خطورة ؟ وكم نسبة نجاحها ؟
أخبرني أن الكثيرين يعملونها, وترتاح أجسامهم بعدها, وأن نسبة نجاحها فوق 90% .. والله الشافي سبحانه ..
سكت على مضض .. وأنا أتمنى من كل قلبي أن ينصرف عنها ..
... ...
وفي يوم السبت الموافق 26/3/1431هـ جاءت إلي والدتي –حفظها الله- وأخبرتني بأن المستشفى اتصلوا على والدي يبلغونه بأن يوم الأربعاء هو يوم إجراء العملية له .. !
تضايقت .. جدّاً .. وتخدر جسمي وَجِلاً حين نقلت إلي الخبر .. لكني سلمت أمري لله ..
وفي اليوم التالي .. بعد العشاء .. دخلت الصالة وإذا بأبي جالس فيها وأخواتي .. وبيده التقويم يقلبه .. رفع رأسه ونظر إلينا .. وقال : 1/4 تاريخ مميز .. !! يقصد طبعًا تاريخ دخوله المشفى ..
قالت والدتي : يا ليتهم يؤجلونها .. فقلت : إن تأجلت فهي الخيرة! التفت إلي طالباً مني إعادة ما قلت .. ثم نظر إلي بابتسامة .. وقال هامساً على مضض : صحيح .. ! وكأنه لا يريد وقوع ما نريد ..!
كثيراً ما كرر لنا في هذا الأسبوع أن يوم الأربعاء هو يوم الراحة بالنسبة له ..!

 


اسماء روايات

روايات عربية pdf

روايات pdf رومانسية

تحميل روايات كامله pdf

روايات قصيره

روايات عالميةش

روايات حب

تحميل روايات pdf عصير الكتب

روايات عربية pdf
روايات pdf رومانسية

تحميل روايات كامله pdf

تحميل روايات عالمية pdf

روايات pdf 2018

تحميل روايات pdf عصير الكتب

تحميل روايات رومانسية جريئة pdf

روايات عربية مشهورة

روايات pdf 2017

 روايات رومانسية
روايات رومانسية 2018

روايات رومانسية عربية

روايات رومانسية واتباد

روايات رومانسية مصرية كاملة للقراءة

روايات رومانسية كوميدية

روايات رومانسية سعودية

روايات رومانسية قصيرة

روايات رومانسية فيس بوك

 روايات رعب
روايات رعب 2018

روايات رعب 2019

روايات رعب 2018 pdf

روايات رعب جدا

روايات رعب عالمية

روايات رعب حقيقية

روايات رعب حسن الجندي

روايات رعب ساخر

 أدب السجون pdf
ادب السجون العربي

بين السجن والمنفى pdf

 روايات سجون
ادب السجون العربي

أدب السجون اقتباسات

أدب السجون شعر

رواية القوقعة

رواية يا صاحبي السجن

ادباء السجون pdf

يسمعون حسيسها

القوقعه تحكي عن سجن تدمر

 روايات عربية خيالية
روايات خيالية كاملة

روايات خياليه مغامرات

روايات خيالية مصرية

روايات خيالية مترجمة

روايات خيالية pdf

روايات عربية pdf

افضل الروايات الخيالية العربية

روايات خيالية رومانسية

مقتطفات من روايات
مقتطفات من روايات غامضة

مقتطفات من روايات حب

مقتطفات من روايات حزينة

مقتطفات من روايات رومانسية جريئة

مقتطفات من روايات عالمية فيس بوك

اقتباسات من روايات عن الحياة

مقتطفات من كتب رائعه

اقتباسات قصيرة من روايات
 روايات عالمية مترجمة
روايات عالمية تستحق القراءة

روايات عالمية رومانسية مترجمة

تحميل روايات اجنبية رومانسية مترجمة pdf

اشهر الروايات العالمية ويكيبيديا

تحميل روايات كامله pdf

روايات اجنبية جريئة مترجمة

روايات انجليزية مترجمة للعربية pdf

روايات رومانسية

 روايات عالمية
روايات عالمية مشهورة

روايات عالمية تستحق القراءة

روايات عالمية رومانسية مترجمة

روايات عالمية عربية

تحميل روايات كامله pdf

تحميل روايات رومانسية pdf

روايات pdf 2018

روايات عالمية ابتسامة
أدب عالمي
مادة الادب العالمي

انواع الادب العالمي

قراءة في الادب العالمي

روائع الادب العالمي pdf

تاريخ الادب العالمي

افضل كتب الادب العالمي

روائع الادب العالمي مترجم

من روائع الادب العالمي قصص قصيرة

 



سنة النشر : 2016م / 1437هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 132 كيلوبايت .
نوع الكتاب : ppt.
عداد القراءة: عدد قراءة حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس )

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس )
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pptقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات ppt
يمكن تحميلة من هنا 'http://www.microsoftstore.com/store/msmea/ar_EG/pdp/Office-365-Personal/productID.299498600'

المؤلف:
جمانة بنت عبدالله السديس - GMANH BNT ABDALLH ALSDIS

كتب جمانة بنت عبدالله السديس ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس ) ❝ ❞ حكاية الألَم ( قصة وفاة والدي الشيخ / عبدالله بن صالح السديس ) ❝ ❱. المزيد..

كتب جمانة بنت عبدالله السديس