❞ كتاب طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2 ❝  ⏤ مالك مهدي خلصان

❞ كتاب طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2 ❝ ⏤ مالك مهدي خلصان

الإرهاب الإسلامي هو بحكم التعريف، يعني الأعمال الإرهابية التي ترتكبها جماعات إسلامية أو الأفراد الذين يعلنون دوافع إسلامية أو أهداف إسلامية سياسية. وعادة ما يعتمد الإرهابيون الإسلاميون على تفسيرات معينة من القرآن والأحاديث النبوية، نقلاً عن هذه الكتب لتبرير تكتيكات عنيفة بما في ذلك القتل الجماعي والإبادة الجماعية والعبودية. في العقود الأخيرة، وقعت حوادث الإرهاب الإسلامي على نطاق عالمي، والتي حدثت ليس فقط في الدول ذات الأغلبية المسلمة في أفريقيا وآسيا، ولكن أيضا في الخارج في أوروبا وروسيا، والولايات المتحدة، ومثل هذه الهجمات استهدفت المسلمين وغير المسلمين. وفي عدد من المناطق ذات الأغلبية المسلمة التي تعرضت لأسوأ أعمال ارهابية إسلامية، مول هؤلاء الإرهابيين من قبل جماعات مقاومة مسلحة مستقلة، والجهات الحكومية ووكلائهم، ومحتجون مسلمون ليبراليين سياسيا.

على الرغم من أن التسمية الحرفية بالإرهاب الإسلامي متنازع ومختلف عليها، وانتقد البعض ما يرونه بأنه استخدام مبطن لهذا المصطلح. ومثل هذا الاستخدام في الخطاب السياسي الغربي وصف بأنه "غير مفيد" و"مسيس إلى حد كبير، وناقصة فكريا" و "تضر بالعلاقات بين أفراد المجتمع".

تحدث أكبر عدد من الحوادث والوفيات الناجمة عن الإرهاب الإسلامي في العراق وأفغانستان ونيجيريا وباكستان وسوريا. في عام 2015، كانت أربع تنظيمات إسلامية متطرفة مسؤولة عن 74% من جميع الوفيات الناجمة عن الإرهاب: تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وبوكو حرام، وطالبان والقاعدة، وفقاً لمؤشر الإرهاب العالمي عام 2016. في العقود الأخيرة، وقعت مثل هذه الحوادث على نطاق عالمي، والتي أثرت ليس فقط على الدول ذات الغالبية المسلمة في إفريقيا وآسيا، ولكن أيضًا على العديد من الدول الأخرى، بما في ذلك تلك الموجودة داخل الاتحاد الأوروبي وروسيا وأستراليا وكندا وإسرائيل والهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. واستهدفت مثل هذه الهجمات المدنيين المسلمين وغير المسلمين. وفي عدد من المناطق الأكثر تضرراً ذات الأغلبية المسلمة، قابل هؤلاء الإرهابيين جماعات مقاومة مسلحة ومستقلة، وجهات فاعلة تابعة للدولة ووكلائها، وفي أماكن أخرى من خلال إدانة من شخصيات إسلامية بارزة.


يتناول هذا الكتاب بحثاً اجتماعياً قرآنياً لمسألة ما زالت موجودة، وتعاني منها كافة الأطراف: سواء الذين قاموا بزرعها، أو الضحايا الذين رسمت لهم المخططات الشيطانية، خلال هذا البحث نحاول أن نبيّن الطرق التي يلزم اتّخاذها لمواجهة الإرهاب وفق المنظور القرآني عن طريق فتح باب الحوار والانفتاح مع الجانب الآخر، ومناقشة الحلول المطروحة: كالدعوة الى وحدة الأديان أو التقريب بين المذاهب، وايجاد الطرق العلمية والعملية لمواجهة الإرهاب بتطبيق مبدأ التعايش السلمي، واستخدام الأسلوب الصحيح للدعوة "بالحكمة والموعظة الحسنة" والتبليغ الصحيح بطرح أساسيات المذهب: (في بيان تاريخ التّشريع الاسلامي، والتّقليد، والعصمة، والتّقيد بالنّص والاجتهاد، والالتزام بشروط الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر)، كطريقة بديلة عن نقد المذاهب الأخرى، أو عرض الخلافات الفقهيّة والاصوليّة، وفضح أعمال الدُّول الكبرى وتأسيسهم للإرهاب، وإلصاق التُّهم بالإسلام والدّعوة إلى استخدام العنف، وإيجاد الحلول المناسبة، وقطع جذور الإرهاب الّتي زُرعت في طريق الدّعوة الإسلاميّة، وأدواتها الّتي تستخدمها الّتي تشعل نيران الفتنة والتّفرقة والكراهية للمذهب والدّين، كالتكفيريين، الذين يشعلون نيران الفتنة والعنف والكراهية بين المذاهب، والمتطرفين (جماعة داعش) وبيان تفسيراتهم الخاطئة للدّين، وتأويلهم الجهاد بطرق تنافي مبادئ الإسلام، وقد تؤدِّي لتشوه صورة الدِّين، والتّعامل معهم وفق مبادئ وتعاليم الدِّين الإسلامي في الدَّعوة والتَّبليغ ، بتصدير الثّورة الإسلامية كدعوة للتّحرّر من هيمنة القوى الكبرى ونشر الإسلام عن طريق الهداية والتّبليغ وإشاعة العدل في كلّ مكان من العالم.
مالك مهدي خلصان - مالك مهدي خلصان طالب علم عراقي الاصل،درس العلوم الدينية في (دار العلم) لآيه الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي(رحمه الله) سنة 1976، تابع بعدها أكمال دراسته الحوزوية : المقدمات، السطوح الوسطى والسطوح العليا على يد أكابر العلماء المعروفين بشكل مباشر، واستمر بمتابعة البحث الخارجي من خلال الفضاء الالكتروني، أكمل دراسة البكالوريوس – كلية الشريعة في الجامعه العالمية للعلوم الاسلامية (من 2003-2007)، درس الطيران المدني، وأكمل الطيران الخاص في كليه جاكسون في ولايه ميشيغان، أمريكا، ودرس هندسة الطيران – الهياكل والمحركات في كلية لانسنك – ولايهمشيغان – أمريكا وتخرج بامتياز عالي (من 2011-2014)، ولم يعمل في هذا المجال؛ وتابع دراسته لمرحلة الماجستير في التفسير وعلوم القرآن في جامعة المصطفى المفتوحة في الجمهورية الإسلاميةالإيراني –قم المقدسة في سنة 2016 وحاول جاهدا توفير وتسهيل المتابعة للدروس العلمية الحوزوية فقام بتأسيس موقع لنشر المعرفة والتبليغ الديني خدمة للراغبين في متابعة الدروس الحوزوية العلمية وجمع كافة المناهج للدروس الحوزوية (الكتب) وكذلك شروح هذه المناهج وجمع الصوتيات لكافة المحاضرات لمناهج الحوزة بشكل (أقراص) بصيغةmp3 لتمكين الطالب من سماع المحاضرات مباشرة دون حاجه لتحويلها لصيغ اخرى واستخدام البرامج وجعلها بمكانة حوزة علمية الكترونية . ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ بحوث اسلامية ❝ ❞ طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2 ❝ ❞ فهرس آيات الاحكام ❝ ❞ شخصية الامام الحسن العسكري ❝ ❞ الذات الالهية وفق المفهوم الفلسفي ❝ ❞ البكاء على الامام الحسين (عليه السلام ) ❝ ❞ طرق التصدي لتسلط القوى الكبرى ❝ ❞ العلاقة بين مفهوم الذات الإلهية والصفات ❝ ❞ طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم / طـ1 ❝ الناشرين : ❞ جامعة المصطفي العالمية ❝ ❞ دار لؤلؤة للنشر ❝ ❞ مؤسسة لولوة للطباعة والنشر ❝ ❞ مطبعة لولو للنشر والتوزيع ❝ ❱
من كتب علوم القرآن علوم القرآن الكريم - مكتبة كتب إسلامية.


اقتباسات من كتاب طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2

نبذة عن الكتاب:
طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2

2019م - 1444هـ
الإرهاب الإسلامي هو بحكم التعريف، يعني الأعمال الإرهابية التي ترتكبها جماعات إسلامية أو الأفراد الذين يعلنون دوافع إسلامية أو أهداف إسلامية سياسية. وعادة ما يعتمد الإرهابيون الإسلاميون على تفسيرات معينة من القرآن والأحاديث النبوية، نقلاً عن هذه الكتب لتبرير تكتيكات عنيفة بما في ذلك القتل الجماعي والإبادة الجماعية والعبودية. في العقود الأخيرة، وقعت حوادث الإرهاب الإسلامي على نطاق عالمي، والتي حدثت ليس فقط في الدول ذات الأغلبية المسلمة في أفريقيا وآسيا، ولكن أيضا في الخارج في أوروبا وروسيا، والولايات المتحدة، ومثل هذه الهجمات استهدفت المسلمين وغير المسلمين. وفي عدد من المناطق ذات الأغلبية المسلمة التي تعرضت لأسوأ أعمال ارهابية إسلامية، مول هؤلاء الإرهابيين من قبل جماعات مقاومة مسلحة مستقلة، والجهات الحكومية ووكلائهم، ومحتجون مسلمون ليبراليين سياسيا.

على الرغم من أن التسمية الحرفية بالإرهاب الإسلامي متنازع ومختلف عليها، وانتقد البعض ما يرونه بأنه استخدام مبطن لهذا المصطلح. ومثل هذا الاستخدام في الخطاب السياسي الغربي وصف بأنه "غير مفيد" و"مسيس إلى حد كبير، وناقصة فكريا" و "تضر بالعلاقات بين أفراد المجتمع".

تحدث أكبر عدد من الحوادث والوفيات الناجمة عن الإرهاب الإسلامي في العراق وأفغانستان ونيجيريا وباكستان وسوريا. في عام 2015، كانت أربع تنظيمات إسلامية متطرفة مسؤولة عن 74% من جميع الوفيات الناجمة عن الإرهاب: تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وبوكو حرام، وطالبان والقاعدة، وفقاً لمؤشر الإرهاب العالمي عام 2016. في العقود الأخيرة، وقعت مثل هذه الحوادث على نطاق عالمي، والتي أثرت ليس فقط على الدول ذات الغالبية المسلمة في إفريقيا وآسيا، ولكن أيضًا على العديد من الدول الأخرى، بما في ذلك تلك الموجودة داخل الاتحاد الأوروبي وروسيا وأستراليا وكندا وإسرائيل والهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. واستهدفت مثل هذه الهجمات المدنيين المسلمين وغير المسلمين. وفي عدد من المناطق الأكثر تضرراً ذات الأغلبية المسلمة، قابل هؤلاء الإرهابيين جماعات مقاومة مسلحة ومستقلة، وجهات فاعلة تابعة للدولة ووكلائها، وفي أماكن أخرى من خلال إدانة من شخصيات إسلامية بارزة.


يتناول هذا الكتاب بحثاً اجتماعياً قرآنياً لمسألة ما زالت موجودة، وتعاني منها كافة الأطراف: سواء الذين قاموا بزرعها، أو الضحايا الذين رسمت لهم المخططات الشيطانية، خلال هذا البحث نحاول أن نبيّن الطرق التي يلزم اتّخاذها لمواجهة الإرهاب وفق المنظور القرآني عن طريق فتح باب الحوار والانفتاح مع الجانب الآخر، ومناقشة الحلول المطروحة: كالدعوة الى وحدة الأديان أو التقريب بين المذاهب، وايجاد الطرق العلمية والعملية لمواجهة الإرهاب بتطبيق مبدأ التعايش السلمي، واستخدام الأسلوب الصحيح للدعوة "بالحكمة والموعظة الحسنة" والتبليغ الصحيح بطرح أساسيات المذهب: (في بيان تاريخ التّشريع الاسلامي، والتّقليد، والعصمة، والتّقيد بالنّص والاجتهاد، والالتزام بشروط الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر)، كطريقة بديلة عن نقد المذاهب الأخرى، أو عرض الخلافات الفقهيّة والاصوليّة، وفضح أعمال الدُّول الكبرى وتأسيسهم للإرهاب، وإلصاق التُّهم بالإسلام والدّعوة إلى استخدام العنف، وإيجاد الحلول المناسبة، وقطع جذور الإرهاب الّتي زُرعت في طريق الدّعوة الإسلاميّة، وأدواتها الّتي تستخدمها الّتي تشعل نيران الفتنة والتّفرقة والكراهية للمذهب والدّين، كالتكفيريين، الذين يشعلون نيران الفتنة والعنف والكراهية بين المذاهب، والمتطرفين (جماعة داعش) وبيان تفسيراتهم الخاطئة للدّين، وتأويلهم الجهاد بطرق تنافي مبادئ الإسلام، وقد تؤدِّي لتشوه صورة الدِّين، والتّعامل معهم وفق مبادئ وتعاليم الدِّين الإسلامي في الدَّعوة والتَّبليغ ، بتصدير الثّورة الإسلامية كدعوة للتّحرّر من هيمنة القوى الكبرى ونشر الإسلام عن طريق الهداية والتّبليغ وإشاعة العدل في كلّ مكان من العالم.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

الثقافة الإسلامية

الإرهاب الإسلامي هو بحكم التعريف، يعني الأعمال الإرهابية التي ترتكبها جماعات إسلامية أو الأفراد الذين يعلنون دوافع إسلامية أو أهداف إسلامية سياسية. وعادة ما يعتمد الإرهابيون الإسلاميون على تفسيرات معينة من القرآن والأحاديث النبوية، نقلاً عن هذه الكتب لتبرير تكتيكات عنيفة بما في ذلك القتل الجماعي والإبادة الجماعية والعبودية. في العقود الأخيرة، وقعت حوادث الإرهاب الإسلامي على نطاق عالمي، والتي حدثت ليس فقط في الدول ذات الأغلبية المسلمة في أفريقيا وآسيا، ولكن أيضا في الخارج في أوروبا وروسيا، والولايات المتحدة، ومثل هذه الهجمات استهدفت المسلمين وغير المسلمين. وفي عدد من المناطق ذات الأغلبية المسلمة التي تعرضت لأسوأ أعمال ارهابية إسلامية، مول هؤلاء الإرهابيين من قبل جماعات مقاومة مسلحة مستقلة، والجهات الحكومية ووكلائهم، ومحتجون مسلمون ليبراليين سياسيا.

على الرغم من أن التسمية الحرفية بالإرهاب الإسلامي متنازع ومختلف عليها، وانتقد البعض ما يرونه بأنه استخدام مبطن لهذا المصطلح. ومثل هذا الاستخدام في الخطاب السياسي الغربي وصف بأنه "غير مفيد" و"مسيس إلى حد كبير، وناقصة فكريا" و "تضر بالعلاقات بين أفراد المجتمع".

تحدث أكبر عدد من الحوادث والوفيات الناجمة عن الإرهاب الإسلامي في العراق وأفغانستان ونيجيريا وباكستان وسوريا. في عام 2015، كانت أربع تنظيمات إسلامية متطرفة مسؤولة عن 74% من جميع الوفيات الناجمة عن الإرهاب: تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وبوكو حرام، وطالبان والقاعدة، وفقاً لمؤشر الإرهاب العالمي عام 2016. في العقود الأخيرة، وقعت مثل هذه الحوادث على نطاق عالمي، والتي أثرت ليس فقط على الدول ذات الغالبية المسلمة في إفريقيا وآسيا، ولكن أيضًا على العديد من الدول الأخرى، بما في ذلك تلك الموجودة داخل الاتحاد الأوروبي وروسيا وأستراليا وكندا وإسرائيل والهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. واستهدفت مثل هذه الهجمات المدنيين المسلمين وغير المسلمين. وفي عدد من المناطق الأكثر تضرراً ذات الأغلبية المسلمة، قابل هؤلاء الإرهابيين جماعات مقاومة مسلحة ومستقلة، وجهات فاعلة تابعة للدولة ووكلائها، وفي أماكن أخرى من خلال إدانة من شخصيات إسلامية بارزة.


يتناول هذا الكتاب بحثاً اجتماعياً قرآنياً لمسألة ما زالت موجودة، وتعاني منها كافة الأطراف: سواء الذين قاموا بزرعها، أو الضحايا الذين رسمت لهم المخططات الشيطانية، خلال هذا البحث نحاول أن نبيّن  الطرق التي يلزم اتّخاذها لمواجهة الإرهاب وفق المنظور القرآني عن طريق فتح باب الحوار والانفتاح مع الجانب الآخر، ومناقشة الحلول المطروحة: كالدعوة الى وحدة الأديان أو التقريب بين المذاهب، وايجاد الطرق العلمية والعملية لمواجهة الإرهاب بتطبيق مبدأ التعايش السلمي، واستخدام الأسلوب الصحيح للدعوة "بالحكمة والموعظة الحسنة" والتبليغ الصحيح بطرح أساسيات المذهب: (في بيان تاريخ التّشريع الاسلامي، والتّقليد، والعصمة، والتّقيد بالنّص والاجتهاد، والالتزام بشروط الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر)، كطريقة بديلة عن نقد المذاهب الأخرى، أو عرض الخلافات الفقهيّة والاصوليّة، وفضح أعمال الدُّول الكبرى وتأسيسهم للإرهاب، وإلصاق التُّهم بالإسلام والدّعوة إلى استخدام العنف، وإيجاد الحلول المناسبة، وقطع جذور الإرهاب الّتي زُرعت في طريق الدّعوة الإسلاميّة، وأدواتها الّتي تستخدمها الّتي تشعل نيران الفتنة والتّفرقة والكراهية للمذهب والدّين، كالتكفيريين، الذين يشعلون نيران الفتنة والعنف والكراهية بين المذاهب، والمتطرفين (جماعة داعش) وبيان تفسيراتهم الخاطئة للدّين، وتأويلهم الجهاد بطرق تنافي مبادئ الإسلام، وقد تؤدِّي لتشوه صورة الدِّين، والتّعامل معهم وفق مبادئ وتعاليم الدِّين الإسلامي في الدَّعوة والتَّبليغ ، بتصدير الثّورة الإسلامية كدعوة للتّحرّر من هيمنة القوى الكبرى ونشر الإسلام عن طريق الهداية والتّبليغ وإشاعة العدل في كلّ مكان من العالم.

رسالة ماجستير فرع التفسير وعلوم القرآن 

تتناول بحثاً اجتماعياً قرآنياً لمسألة ما زالت موجودة، وتعاني منها كافة الأطراف: سواء الذين قاموا بزرعها، أو الضحايا الذين رسمت لهم المخططات الشيطانية، خلال هذا البحث نحاول أن نبيّن  الطرق التي يلزم اتّخاذها لمواجهة الإرهاب وفق المنظور القرآني عن طريق فتح باب الحوار والانفتاح مع الجانب الآخر، ومناقشة الحلول المطروحة: كالدعوة الى وحدة الأديان أو التقريب بين المذاهب، وايجاد الطرق العلمية والعملية لمواجهة الإرهاب بتطبيق مبدأ التعايش السلمي، واستخدام الأسلوب الصحيح للدعوة "بالحكمة والموعظة الحسنة" والتبليغ الصحيح بطرح أساسيات المذهب: (في بيان تاريخ التّشريع الاسلامي، والتّقليد، والعصمة، والتّقيد بالنّص والاجتهاد، والالتزام بشروط الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر)، كطريقة بديلة عن نقد المذاهب الأخرى، أو عرض الخلافات الفقهيّة والاصوليّة، وفضح أعمال الدُّول الكبرى وتأسيسهم للإرهاب، وإلصاق التُّهم بالإسلام والدّعوة إلى استخدام العنف، وإيجاد الحلول المناسبة، وقطع جذور الإرهاب الّتي زُرعت في طريق الدّعوة الإسلاميّة، وأدواتها الّتي تستخدمها الّتي تشعل نيران الفتنة والتّفرقة والكراهية للمذهب والدّين، كالتكفيريين، الذين يشعلون نيران الفتنة والعنف والكراهية بين المذاهب، والمتطرفين (جماعة داعش) وبيان تفسيراتهم الخاطئة للدّين، وتأويلهم الجهاد بطرق تنافي مبادئ الإسلام، وقد تؤدِّي لتشوه صورة الدِّين، والتّعامل معهم وفق مبادئ وتعاليم الدِّين الإسلامي في الدَّعوة والتَّبليغ ، بتصدير الثّورة الإسلامية كدعوة للتّحرّر من هيمنة القوى الكبرى ونشر الإسلام عن طريق الهداية والتّبليغ وإشاعة العدل في كلّ مكان من العالم.

على خلاف الشائع يأتى معنى الارهاب فى القرآن الكريم كأداة للاصلاح والسمو الخلقى وكسبيل لتحقيق السلام .

2 ـ مفهوم الارهاب ومشتقاته تأتى فى سياق الالتزام بالوصايا العشر التى جاءت فى الكتب السماوية ، والالتزام بكل أوامر الله جل وعلا التى تحض على العدل والاحسان وتنهى عن الفحشاء و المنكر والبغى ، وفى إطار التمسك بأنه لا اله إلا اله جل وعلا . وفى هذا السياق يأتى النصح و التحذير بأن نخاف و(نرهب ) الله جل وعلا 
، وفى هذا الاطار نفهم قوله سبحانه وتعالى لبنى اسرائيل :(يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ ) ( البقرة 40 ).وهم إن خافوا الله جل وعلا وشعروا بالرهبة منه أطاعوه وتمسكوا بحسن الخلق ، ولذلك فان الذين يرهبون الله جل وعلا هم الذين يتمسكون بكتابه و يلتزمون بأوامره ، وهذا ما جاء وصفا للمتقين من أصحاب موسى : (وَلَمَّا سَكَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ ) ( الأعراف 154 )



سنة النشر : 2019م / 1440هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.6MB .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
مالك مهدي خلصان - Malik Mehdi Khalsan

كتب مالك مهدي خلصان مالك مهدي خلصان طالب علم عراقي الاصل،درس العلوم الدينية في (دار العلم) لآيه الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي(رحمه الله) سنة 1976، تابع بعدها أكمال دراسته الحوزوية : المقدمات، السطوح الوسطى والسطوح العليا على يد أكابر العلماء المعروفين بشكل مباشر، واستمر بمتابعة البحث الخارجي من خلال الفضاء الالكتروني، أكمل دراسة البكالوريوس – كلية الشريعة في الجامعه العالمية للعلوم الاسلامية (من 2003-2007)، درس الطيران المدني، وأكمل الطيران الخاص في كليه جاكسون في ولايه ميشيغان، أمريكا، ودرس هندسة الطيران – الهياكل والمحركات في كلية لانسنك – ولايهمشيغان – أمريكا وتخرج بامتياز عالي (من 2011-2014)، ولم يعمل في هذا المجال؛ وتابع دراسته لمرحلة الماجستير في التفسير وعلوم القرآن في جامعة المصطفى المفتوحة في الجمهورية الإسلاميةالإيراني –قم المقدسة في سنة 2016 وحاول جاهدا توفير وتسهيل المتابعة للدروس العلمية الحوزوية فقام بتأسيس موقع لنشر المعرفة والتبليغ الديني خدمة للراغبين في متابعة الدروس الحوزوية العلمية وجمع كافة المناهج للدروس الحوزوية (الكتب) وكذلك شروح هذه المناهج وجمع الصوتيات لكافة المحاضرات لمناهج الحوزة بشكل (أقراص) بصيغةmp3 لتمكين الطالب من سماع المحاضرات مباشرة دون حاجه لتحويلها لصيغ اخرى واستخدام البرامج وجعلها بمكانة حوزة علمية الكترونية . ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ بحوث اسلامية ❝ ❞ طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2 ❝ ❞ فهرس آيات الاحكام ❝ ❞ شخصية الامام الحسن العسكري ❝ ❞ الذات الالهية وفق المفهوم الفلسفي ❝ ❞ البكاء على الامام الحسين (عليه السلام ) ❝ ❞ طرق التصدي لتسلط القوى الكبرى ❝ ❞ العلاقة بين مفهوم الذات الإلهية والصفات ❝ ❞ طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم / طـ1 ❝ الناشرين : ❞ جامعة المصطفي العالمية ❝ ❞ دار لؤلؤة للنشر ❝ ❞ مؤسسة لولوة للطباعة والنشر ❝ ❞ مطبعة لولو للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب مالك مهدي خلصان
الناشر:
جامعة المصطفي العالمية
كتب جامعة المصطفي العالمية ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ طرق مواجهة الإرهاب من وجهة نظر القرآن الكريم/ طـ2 ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مالك مهدي خلصان ❝ ❱.المزيد.. كتب جامعة المصطفي العالمية