❞ كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير) ❝  ⏤ صالح بن علي بن أحمد الشمراني

❞ كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير) ❝ ⏤ صالح بن علي بن أحمد الشمراني

بداية المجتهد هو كتاب فقهي يحتوي على الفقه المقارن وقد ألفه الفيلسوف المالكي ابن رشد الحفيد، ويُعتبر من أفضل الكتب التي اشتملت على بيان أسباب الاختلاف بين العلماء في كل مسألة.

قال ابن رشد في مقدمة الكتاب

فإن غرضي في هذا الكتاب أن أثبت فيه لنفسي على جهة التذكرة من مسائل الأحكام المتفق عليها والمختلف فيها بأدلتها، والتنبيه على نكت الخلاف فيها ما يجري مجرى الأصول والقواعد لما عسى أن يرد على المسائل المنطوق بها في الشرع أو تتعلق بالمنطوق به تعلقا قريبا، وهي المسائل التي وقع الاتفاق عليها أو اشتهر الخلاف فيها بين الفقهاء الإسلاميين من لدن الصحابة رضي الله عنهم إلى أن فشا التقليد..

موضوع الكتاب
يعدّ من أهم الكتب التي تتناول علم الخلاف الفقهي، فهو على صغر حجمه قد حوى أمهات مسائل الفقه؛ مبينا مواطن الوفاق والخلاف شارحا وجوه المذاهب المختلفة، ذاكرا أقوال العلماء لكل مسألة من المسائل الفقهي، منبها على نكت الخلاف فيها مع مناقشة الآراء والأدلة بلا تعصب، والكتاب يعد من أهم كتب الفقه المقارن.

عن المؤلف
ابن رشد (520 - 595 هـ = 1126 - 1198 م)، وهو محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الأندلسي، أبو الوليد: الفيلسوف، من أهل قرطبة. ويسميه الإفرنج (Averroes) عني بكلام أرسطو وترجمه إلى العربية، وزاد عليه زيادات كثيرة. وصنف نحو خمسين كتابا، منها « فلسفة ابن رشد - ط » وتسميته حديثة وهو مشتمل بعض مصنفاته، و « التحصيل » في اختلاف مذاهب العلماء، و «الحيوان» و «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال - ط» و «الضروري» في المنطق، و «منهاج الأدلة» في الأصول، و «المسائل - خ» في الحكمة، «وتهافت التهافت - ط» في الرد على الغزالي، و «بداية المجتهد ونهاية المقتصد - ط» في الفقه، و «جوامع كتب أرسطاطاليس - خ» في الطبيعيات والإلهيات، و «تلخيص كتب أرسطو - خ» و «علم ما بعد الطبيعة - ط» و «الكليات - ط» بالتصوير الشمسي، في الطب، ترجم إلى اللاتينية والإسبانية والعبرية، و «شرح أرجوزة ابن سينا - خ» في الطب، في خزانة القرويين (الرقم 2786) بفاس، و «تلخيص كتاب النفس - ط» ورسالة في «حركة الفلك».

وكان دمث الأخلاق، حسن الرأي. عرف المنصور (المؤمني) قدره فأجله وقدمه. واتهمه خصومه بالزندقة والإلحاد، فأوغروا عليه صدر المنصور، فنفاه إلى مراكش، وأحرق بعض كتبه، ثم رضي عنه وأذن له بالعودة إلى وطنه، فعاجلته الوفاة بمراكش، ونقلت جثته إلى قرطبة، قال ابن الأبار: كان يفزع إلى فتواه في الطب كما يفزع إلى فتواه في الفقه. ويلقب بابن رشد «الحفيد» تمييزا له عن جده أبي الوليد محمد بن أحمد (المتوفى سنة 520) ومما كتب فيه: «ابن رشد وفلسفته - ط» لفرح أنطون، و «ابن رشد - ط» ليوحنا قمير، و «ابن رشد الفيلسوف - ط» لمحمد بن يوسف موسى، و «ابن رشد - ط» لعباس محمود العقاد .

له مقولتهُ التي حسمت التّجارة بالأديان: "التجارة بالأديان هي التجارة الرائجة في المُجتمعات التي ينتشر فيها الجهل، فإن أردتَ التحكم في جاهل، عليك أن تُغلّف كلّ باطل بغلافٍ ديني". أصدرَ رجالُ الدّين فتاواهم بحرق جميع كتبه، خوفاً من تدريسها لما تحتويه من مفاسد وكُفر وفجور وهرطقة على حدّ قولهم، وبالفعل زحف الناس إلى بيته وحرقوا كتبهُ جميعاً حتى أصبحت رماداً، حينها بكى أحد تلامذتهُ بحرقة شديدة فقالَ ابن رشد جملته الشهيرة: يا بُني لو كنت تبكي على الكُتب المُحترقة فاعلم أنّ للأفكار أجنحة وهي تطيرُ بها إلى أصحابها، لكن لو كنت تبكي على حال العرب والمُسلمين فأعلم أنّك لو حوّلت بحار العالم لدموع لن تكفيك"

أصل هذا الكتاب رسالة ماجستير الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة من الفقه المالكي ويقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة في مركز اهتمام الباحثين والدارسين المنشغلين بدراسة التخصصات الفقهية؛ حيث يقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة ضمن نطاق تخصص علوم أصول الفقه والتخصصات وثيقة الصلة من فلسفة إسلامية وعقيدة وعلوم قرآنية وغيرها من فروع التخصصات الإسلامية.
صالح بن علي بن أحمد الشمراني - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير) ❝ الناشرين : ❞ دار المناهج للنشر والتوزيع والطباعة ❝ ❱
من كتب الفقه المالكي الفقه الإسلامي - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير)

2007م - 1445هـ
بداية المجتهد هو كتاب فقهي يحتوي على الفقه المقارن وقد ألفه الفيلسوف المالكي ابن رشد الحفيد، ويُعتبر من أفضل الكتب التي اشتملت على بيان أسباب الاختلاف بين العلماء في كل مسألة.

قال ابن رشد في مقدمة الكتاب

فإن غرضي في هذا الكتاب أن أثبت فيه لنفسي على جهة التذكرة من مسائل الأحكام المتفق عليها والمختلف فيها بأدلتها، والتنبيه على نكت الخلاف فيها ما يجري مجرى الأصول والقواعد لما عسى أن يرد على المسائل المنطوق بها في الشرع أو تتعلق بالمنطوق به تعلقا قريبا، وهي المسائل التي وقع الاتفاق عليها أو اشتهر الخلاف فيها بين الفقهاء الإسلاميين من لدن الصحابة رضي الله عنهم إلى أن فشا التقليد..

موضوع الكتاب
يعدّ من أهم الكتب التي تتناول علم الخلاف الفقهي، فهو على صغر حجمه قد حوى أمهات مسائل الفقه؛ مبينا مواطن الوفاق والخلاف شارحا وجوه المذاهب المختلفة، ذاكرا أقوال العلماء لكل مسألة من المسائل الفقهي، منبها على نكت الخلاف فيها مع مناقشة الآراء والأدلة بلا تعصب، والكتاب يعد من أهم كتب الفقه المقارن.

عن المؤلف
ابن رشد (520 - 595 هـ = 1126 - 1198 م)، وهو محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الأندلسي، أبو الوليد: الفيلسوف، من أهل قرطبة. ويسميه الإفرنج (Averroes) عني بكلام أرسطو وترجمه إلى العربية، وزاد عليه زيادات كثيرة. وصنف نحو خمسين كتابا، منها « فلسفة ابن رشد - ط » وتسميته حديثة وهو مشتمل بعض مصنفاته، و « التحصيل » في اختلاف مذاهب العلماء، و «الحيوان» و «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال - ط» و «الضروري» في المنطق، و «منهاج الأدلة» في الأصول، و «المسائل - خ» في الحكمة، «وتهافت التهافت - ط» في الرد على الغزالي، و «بداية المجتهد ونهاية المقتصد - ط» في الفقه، و «جوامع كتب أرسطاطاليس - خ» في الطبيعيات والإلهيات، و «تلخيص كتب أرسطو - خ» و «علم ما بعد الطبيعة - ط» و «الكليات - ط» بالتصوير الشمسي، في الطب، ترجم إلى اللاتينية والإسبانية والعبرية، و «شرح أرجوزة ابن سينا - خ» في الطب، في خزانة القرويين (الرقم 2786) بفاس، و «تلخيص كتاب النفس - ط» ورسالة في «حركة الفلك».

وكان دمث الأخلاق، حسن الرأي. عرف المنصور (المؤمني) قدره فأجله وقدمه. واتهمه خصومه بالزندقة والإلحاد، فأوغروا عليه صدر المنصور، فنفاه إلى مراكش، وأحرق بعض كتبه، ثم رضي عنه وأذن له بالعودة إلى وطنه، فعاجلته الوفاة بمراكش، ونقلت جثته إلى قرطبة، قال ابن الأبار: كان يفزع إلى فتواه في الطب كما يفزع إلى فتواه في الفقه. ويلقب بابن رشد «الحفيد» تمييزا له عن جده أبي الوليد محمد بن أحمد (المتوفى سنة 520) ومما كتب فيه: «ابن رشد وفلسفته - ط» لفرح أنطون، و «ابن رشد - ط» ليوحنا قمير، و «ابن رشد الفيلسوف - ط» لمحمد بن يوسف موسى، و «ابن رشد - ط» لعباس محمود العقاد .

له مقولتهُ التي حسمت التّجارة بالأديان: "التجارة بالأديان هي التجارة الرائجة في المُجتمعات التي ينتشر فيها الجهل، فإن أردتَ التحكم في جاهل، عليك أن تُغلّف كلّ باطل بغلافٍ ديني". أصدرَ رجالُ الدّين فتاواهم بحرق جميع كتبه، خوفاً من تدريسها لما تحتويه من مفاسد وكُفر وفجور وهرطقة على حدّ قولهم، وبالفعل زحف الناس إلى بيته وحرقوا كتبهُ جميعاً حتى أصبحت رماداً، حينها بكى أحد تلامذتهُ بحرقة شديدة فقالَ ابن رشد جملته الشهيرة: يا بُني لو كنت تبكي على الكُتب المُحترقة فاعلم أنّ للأفكار أجنحة وهي تطيرُ بها إلى أصحابها، لكن لو كنت تبكي على حال العرب والمُسلمين فأعلم أنّك لو حوّلت بحار العالم لدموع لن تكفيك"

أصل هذا الكتاب رسالة ماجستير الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة من الفقه المالكي ويقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة في مركز اهتمام الباحثين والدارسين المنشغلين بدراسة التخصصات الفقهية؛ حيث يقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة ضمن نطاق تخصص علوم أصول الفقه والتخصصات وثيقة الصلة من فلسفة إسلامية وعقيدة وعلوم قرآنية وغيرها من فروع التخصصات الإسلامية. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

بداية المجتهد هو كتاب فقهي يحتوي على الفقه المقارن وقد ألفه الفيلسوف المالكي ابن رشد الحفيد، ويُعتبر من أفضل الكتب التي اشتملت على بيان أسباب الاختلاف بين العلماء في كل مسألة.

قال ابن رشد في مقدمة الكتاب

فإن غرضي في هذا الكتاب أن أثبت فيه لنفسي على جهة التذكرة من مسائل الأحكام المتفق عليها والمختلف فيها بأدلتها، والتنبيه على نكت الخلاف فيها ما يجري مجرى الأصول والقواعد لما عسى أن يرد على المسائل المنطوق بها في الشرع أو تتعلق بالمنطوق به تعلقا قريبا، وهي المسائل التي وقع الاتفاق عليها أو اشتهر الخلاف فيها بين الفقهاء الإسلاميين من لدن الصحابة رضي الله عنهم إلى أن فشا التقليد..

موضوع الكتاب
يعدّ من أهم الكتب التي تتناول علم الخلاف الفقهي، فهو على صغر حجمه قد حوى أمهات مسائل الفقه؛ مبينا مواطن الوفاق والخلاف شارحا وجوه المذاهب المختلفة، ذاكرا أقوال العلماء لكل مسألة من المسائل الفقهي، منبها على نكت الخلاف فيها مع مناقشة الآراء والأدلة بلا تعصب، والكتاب يعد من أهم كتب الفقه المقارن.

عن المؤلف
ابن رشد (520 - 595 هـ = 1126 - 1198 م)، وهو محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الأندلسي، أبو الوليد: الفيلسوف، من أهل قرطبة. ويسميه الإفرنج (Averroes) عني بكلام أرسطو وترجمه إلى العربية، وزاد عليه زيادات كثيرة. وصنف نحو خمسين كتابا، منها « فلسفة ابن رشد - ط » وتسميته حديثة وهو مشتمل بعض مصنفاته، و « التحصيل » في اختلاف مذاهب العلماء، و «الحيوان» و «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال - ط» و «الضروري» في المنطق، و «منهاج الأدلة» في الأصول، و «المسائل - خ» في الحكمة، «وتهافت التهافت - ط» في الرد على الغزالي، و «بداية المجتهد ونهاية المقتصد - ط» في الفقه، و «جوامع كتب أرسطاطاليس - خ» في الطبيعيات والإلهيات، و «تلخيص كتب أرسطو - خ» و «علم ما بعد الطبيعة - ط» و «الكليات - ط» بالتصوير الشمسي، في الطب، ترجم إلى اللاتينية والإسبانية والعبرية، و «شرح أرجوزة ابن سينا - خ» في الطب، في خزانة القرويين (الرقم 2786) بفاس، و «تلخيص كتاب النفس - ط» ورسالة في «حركة الفلك».

 وكان دمث الأخلاق، حسن الرأي. عرف المنصور (المؤمني) قدره فأجله وقدمه. واتهمه خصومه بالزندقة والإلحاد، فأوغروا عليه صدر المنصور، فنفاه إلى مراكش، وأحرق بعض كتبه، ثم رضي عنه وأذن له بالعودة إلى وطنه، فعاجلته الوفاة بمراكش، ونقلت جثته إلى قرطبة، قال ابن الأبار: كان يفزع إلى فتواه في الطب كما يفزع إلى فتواه في الفقه. ويلقب بابن رشد «الحفيد» تمييزا له عن جده أبي الوليد محمد بن أحمد (المتوفى سنة 520) ومما كتب فيه: «ابن رشد وفلسفته - ط» لفرح أنطون، و «ابن رشد - ط» ليوحنا قمير، و «ابن رشد الفيلسوف - ط» لمحمد بن يوسف موسى، و «ابن رشد - ط» لعباس محمود العقاد .

له مقولتهُ التي حسمت التّجارة بالأديان: "التجارة بالأديان هي التجارة الرائجة في المُجتمعات التي ينتشر فيها الجهل، فإن أردتَ التحكم في جاهل، عليك أن تُغلّف كلّ باطل بغلافٍ ديني". أصدرَ رجالُ الدّين فتاواهم بحرق جميع كتبه، خوفاً من تدريسها لما تحتويه من مفاسد وكُفر وفجور وهرطقة على حدّ قولهم، وبالفعل زحف الناس إلى بيته وحرقوا كتبهُ جميعاً حتى أصبحت رماداً، حينها بكى أحد تلامذتهُ بحرقة شديدة فقالَ ابن رشد جملته الشهيرة: يا بُني لو كنت تبكي على الكُتب المُحترقة فاعلم أنّ للأفكار أجنحة وهي تطيرُ بها إلى أصحابها، لكن لو كنت تبكي على حال العرب والمُسلمين فأعلم أنّك لو حوّلت بحار العالم لدموع لن تكفيك"

 أصل هذا الكتاب رسالة ماجستير الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة من الفقه المالكي ويقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة في مركز اهتمام الباحثين والدارسين المنشغلين بدراسة التخصصات الفقهية؛ حيث يقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة ضمن نطاق تخصص علوم أصول الفقه والتخصصات وثيقة الصلة من فلسفة إسلامية وعقيدة وعلوم قرآنية وغيرها من فروع التخصصات الإسلامية.

- أصل هذا الكتاب رسالة ماجستير الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة من الفقه المالكي ويقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة في مركز اهتمام الباحثين والدارسين المنشغلين بدراسة التخصصات الفقهية؛ حيث يقع كتاب الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعاً ودراسة ضمن نطاق تخصص علوم أصول الفقه والتخصصات وثيقة الصلة من فلسفة إسلامية وعقيدة وعلوم قرآنية وغيرها من فروع التخصصات الإسلامية.



سنة النشر : 2007م / 1428هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 13.1 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
صالح بن علي بن أحمد الشمراني - SALH BN ALI BN AHMD ALSHMRANI

كتب صالح بن علي بن أحمد الشمراني ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير) ❝ الناشرين : ❞ دار المناهج للنشر والتوزيع والطباعة ❝ ❱. المزيد..

كتب صالح بن علي بن أحمد الشمراني
الناشر:
دار المناهج للنشر والتوزيع والطباعة
كتب دار المناهج للنشر والتوزيع والطباعة تأسست دار المناهج للنشر والتوزيع عام (1993) في وسط عمان . هدفها الأول تذليل كل المعوقات أمام المؤلفين جميعاً لنشر كتبهم ، ملتزمة بالنهج الذي اختطه مؤسسها ومديرها ( فايز موسى أبو شيخة ) في احترام الرأي والرأي الآخر ، حيث تشهد مؤلفاته التي أصدرها بحرصه المخلص والدؤوب على كل مايخدم العروبة والإسلام ، فكراً وثقافة حيث لاقت مؤلفاته رواجاً في سوق الكتاب في عالمنا العربي . ومنذ الوهلة الأولى حرصت الدار على أداء رسالتها في خدمة طلاب المعرفة مما أهلها لأن تصبح إحدى دور النشر العربية في نشر المؤلفات العلمية والأدبية والتاريخية تجاوزت الأربعمائة عنواناً ، وقد تميزت بالإخراج الفني المتقن شكلاً ومضموناً بشكل يواكب آخر مستجدات صناعة الكتاب في العالم ، كما يشرف على تدقيق مطبوعاتها أساتذة جامعيون أفاضل متخصصون. تحرص الدار على المشاركة في جميع المعارض التي تقام في الوطن العربي . وترحب الدار بأي ملاحظة تخدم صناعة النشر وترتقي بها وتنسجم مع رسالتها ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تعلم النحو والإملاء والترقيم ❝ ❞ الأديان فى العالم ❝ ❞ قصص علمتني الحياة / ج2 ❝ ❞ الأقوال الشاذة في بداية المجتهد لابن رشد جمعا ودراسة (ماجستير) ❝ ❞ قصص علمتني الحياة / ج5 ❝ ❞ حقوق الإنسان في الأديان السماوية ❝ ❞ حصول المسرة بتسهيل لامية الأفعال بزيادة بحرق والاحمرار والطرة نسخة مصورة ❝ ❞ آراء ابن حجر الهيتمي الاعتقادية عرض وتقويم في ضوء عقيدة السلف ❝ ❞ شرح السنة ت: الجميزي ❝ ❞ النكت على تقريب التهذيب ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ❝ ❞ ابن تيمية عبد الرحمن بن ناصر السعدي ❝ ❞ محسن جبار ❝ ❞ سعدون محمود الساموكة وهدى علي الشمري ❝ ❞ عبد الرحمن الهاشمي ❝ ❞ الحسن بن علي بن خلف البربهاري ❝ ❞ صلاح بن محمد البدير ❝ ❞ عبد الرزاق رحيم صلال الموحى ❝ ❞ عبد الكريم محمود حمود ❝ ❞ ايمان عباس خفاف ❝ ❞ مصطفى المبروك المغبوب ❝ ❞ أحمد بن حسين بن حسن بن علي ابن أرسلان الرملي ❝ ❞ منذر علي ابو صويلح ❝ ❞ د. سعدون الساموك ❝ ❞ أيمن سليمان مزاهرة ❝ ❞ صالح بن علي بن أحمد الشمراني ❝ ❞ محمد بن عبد العزيز الشايع ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المناهج للنشر والتوزيع والطباعة