❞ كتاب الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي ❝  ⏤ محمد عبد الغنى الاشقر

❞ كتاب الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي ❝ ⏤ محمد عبد الغنى الاشقر

ترجع أهمية دراسة موضوع الملحمة المصرية في قبرص ورد الاعتبار في عهد برسباي عصر السلاطين المماليك الجراكسة إلى ما له من أهمية بالغة في التاريخ السياسي والاقتصادي لمصر الإسلامية. والباحث في هذا الموضوع سوف يلاحظ إنه رغم أهميته إلا أنه لم يحظ إلا باهتمام بعض الباحثين، فقد كتب عنه، سعيد عاشور في كتاباته: "قبرص والحروب الصليبية" كما كتب عنه، أحمد دارج في كتابه: "مصر تحت حكم برسباي" وغيرهم. إلا أن جميعهم لم يتعرضوا إلى حالة مصر في تلك الفترة التي كانت الدافع وراء هجوم القبارصة على الإسكندرية، كما أنهم لم يتعرضوا للأسباب التي أجلت رد الفعل المصري للأخذ بالثأر، وهذا يعني أن الموضوع ما زال في حاجة إلى دراسة متعمقة فبراز الوحدة العضوية للموضوع، وسرد مقدمات وأسباب ونتائج هذه الغزوة، من هنا كان اختيارنا لدراسة هذا الموضوع، وسرد المقدمات وأسباب ونتائج هذه الغزوة، من هنا كان اختيارنا لدراسة هذا الموضوع الذي عد بحق صورة مشرفة لتاريخ مصر عصر سلاطين المماليك الجراكسة وملحمة من ملاحم البطولة المصرية على مر التاريخ، لتكون عوناً صادقاً لقدرة المصريين، على رد اعتبارهم وإثبات وجودهم في كل زمان ومكان، وإن كان في دراسة التاريخ عظة للأجيال عبر التاريخ، فإنى أرى في ملحمة العاشر من رمضان سنة 1393هـ/السادس من أكتوبر 1973م، والثأر لما حدث من هزيمة في ربيع الأول 1387هـ/يونيو 1967م، أصدق برهان على قدرة المصريين على رد اعتبارهم وإن اختلف الزمان والمكان، فقد كان نصر العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر، هو الدافع الوحيد وراء إخراج هذا البحث بهذه الصورة، فقد أصبح العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر، هو الترياق الشافي والمصل الواقي لنستعيد به ذكرى البطولات المصرية عبر التاريخ، لتعلم كل البشرية بأن المصريين، كانت لهم بطولات لا تقل عن رمضان/أكتوبر جسارة، فما حدث اليوم، كان له نظيره بالأمس في تاريخ مصر في العصور. وقد قسمت البحث إلى أربعة فصول، تناولت في الفصل الأول منها موضوع "حالة مصر منذ وفاة السلطان الناصر محمد حتى غزوة القبارصة"، من خلال التعرض لاضطراب أحوال البلاد وانتشار المجاعات والأوبئة، وتناولت في الفصل الثاني موضوع "غزوة القبارصة للإسكندرية"، من خلال التعرض الإسكندرية مركز التجارة العاملية، وصعوبة التصدي للقبارصة، ثم تحويل الإسكندرية من الولاية إلى النيابة، وفي الفصل الثالث تعرضت لموضوع "حالة مصر منذ غزوة القبارصة حتى عهد برسباي"، وضمنته عرضاً لانتشار الأوبئة والفتن والمؤامرات، ثم هجوم التتار على بلاد الشام، كذلك تعدي القراصنة على سواحل مصر والشام، أما الفصل الرابع، فقد أفردته لدراسة "فتح قبرص ورد اعتبار مصر"، من خلال الحديث عن سوء العلاقات بين مصر وقبرص واحتكار برسباى لتجارة التوابل، ثم إصرار برسباى على فتح قبرص، ثم أنهيت البحث بخاتمة، استعرضت فيها بعض النتائج التي توصلت إليها من خلال هذه الدراسة،
محمد عبد الغنى الاشقر - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي ❝ ❞ الوزارة والوزراء في مصر عصر سلاطين المماليك ❝ الناشرين : ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ مكتبة مدبولي القاهرة ❝ ❱
من كتب تاريخ العالم العربي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي

1426م - 1444هـ
ترجع أهمية دراسة موضوع الملحمة المصرية في قبرص ورد الاعتبار في عهد برسباي عصر السلاطين المماليك الجراكسة إلى ما له من أهمية بالغة في التاريخ السياسي والاقتصادي لمصر الإسلامية. والباحث في هذا الموضوع سوف يلاحظ إنه رغم أهميته إلا أنه لم يحظ إلا باهتمام بعض الباحثين، فقد كتب عنه، سعيد عاشور في كتاباته: "قبرص والحروب الصليبية" كما كتب عنه، أحمد دارج في كتابه: "مصر تحت حكم برسباي" وغيرهم. إلا أن جميعهم لم يتعرضوا إلى حالة مصر في تلك الفترة التي كانت الدافع وراء هجوم القبارصة على الإسكندرية، كما أنهم لم يتعرضوا للأسباب التي أجلت رد الفعل المصري للأخذ بالثأر، وهذا يعني أن الموضوع ما زال في حاجة إلى دراسة متعمقة فبراز الوحدة العضوية للموضوع، وسرد مقدمات وأسباب ونتائج هذه الغزوة، من هنا كان اختيارنا لدراسة هذا الموضوع، وسرد المقدمات وأسباب ونتائج هذه الغزوة، من هنا كان اختيارنا لدراسة هذا الموضوع الذي عد بحق صورة مشرفة لتاريخ مصر عصر سلاطين المماليك الجراكسة وملحمة من ملاحم البطولة المصرية على مر التاريخ، لتكون عوناً صادقاً لقدرة المصريين، على رد اعتبارهم وإثبات وجودهم في كل زمان ومكان، وإن كان في دراسة التاريخ عظة للأجيال عبر التاريخ، فإنى أرى في ملحمة العاشر من رمضان سنة 1393هـ/السادس من أكتوبر 1973م، والثأر لما حدث من هزيمة في ربيع الأول 1387هـ/يونيو 1967م، أصدق برهان على قدرة المصريين على رد اعتبارهم وإن اختلف الزمان والمكان، فقد كان نصر العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر، هو الدافع الوحيد وراء إخراج هذا البحث بهذه الصورة، فقد أصبح العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر، هو الترياق الشافي والمصل الواقي لنستعيد به ذكرى البطولات المصرية عبر التاريخ، لتعلم كل البشرية بأن المصريين، كانت لهم بطولات لا تقل عن رمضان/أكتوبر جسارة، فما حدث اليوم، كان له نظيره بالأمس في تاريخ مصر في العصور. وقد قسمت البحث إلى أربعة فصول، تناولت في الفصل الأول منها موضوع "حالة مصر منذ وفاة السلطان الناصر محمد حتى غزوة القبارصة"، من خلال التعرض لاضطراب أحوال البلاد وانتشار المجاعات والأوبئة، وتناولت في الفصل الثاني موضوع "غزوة القبارصة للإسكندرية"، من خلال التعرض الإسكندرية مركز التجارة العاملية، وصعوبة التصدي للقبارصة، ثم تحويل الإسكندرية من الولاية إلى النيابة، وفي الفصل الثالث تعرضت لموضوع "حالة مصر منذ غزوة القبارصة حتى عهد برسباي"، وضمنته عرضاً لانتشار الأوبئة والفتن والمؤامرات، ثم هجوم التتار على بلاد الشام، كذلك تعدي القراصنة على سواحل مصر والشام، أما الفصل الرابع، فقد أفردته لدراسة "فتح قبرص ورد اعتبار مصر"، من خلال الحديث عن سوء العلاقات بين مصر وقبرص واحتكار برسباى لتجارة التوابل، ثم إصرار برسباى على فتح قبرص، ثم أنهيت البحث بخاتمة، استعرضت فيها بعض النتائج التي توصلت إليها من خلال هذه الدراسة،

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

ترجع أهمية دراسة موضوع الملحمة المصرية في قبرص ورد الاعتبار في عهد برسباي عصر السلاطين المماليك الجراكسة إلى ما له من أهمية بالغة في التاريخ السياسي والاقتصادي لمصر الإسلامية. والباحث في هذا الموضوع سوف يلاحظ إنه رغم أهميته إلا أنه لم يحظ إلا باهتمام بعض الباحثين، فقد كتب عنه، سعيد عاشور في كتاباته: "قبرص والحروب الصليبية" كما كتب عنه، أحمد دارج في كتابه: "مصر تحت حكم برسباي" وغيرهم. إلا أن جميعهم لم يتعرضوا إلى حالة مصر في تلك الفترة التي كانت الدافع وراء هجوم القبارصة على الإسكندرية، كما أنهم لم يتعرضوا للأسباب التي أجلت رد الفعل المصري للأخذ بالثأر، وهذا يعني أن الموضوع ما زال في حاجة إلى دراسة متعمقة فبراز الوحدة العضوية للموضوع، وسرد مقدمات وأسباب ونتائج هذه الغزوة، من هنا كان اختيارنا لدراسة هذا الموضوع، وسرد المقدمات وأسباب ونتائج هذه الغزوة، من هنا كان اختيارنا لدراسة هذا الموضوع الذي عد بحق صورة مشرفة لتاريخ مصر عصر سلاطين المماليك الجراكسة وملحمة من ملاحم البطولة المصرية على مر التاريخ، لتكون عوناً صادقاً لقدرة المصريين، على رد اعتبارهم وإثبات وجودهم في كل زمان ومكان، وإن كان في دراسة التاريخ عظة للأجيال عبر التاريخ، فإنى أرى في ملحمة العاشر من رمضان سنة 1393هـ/السادس من أكتوبر 1973م، والثأر لما حدث من هزيمة في ربيع الأول 1387هـ/يونيو 1967م، أصدق برهان على قدرة المصريين على رد اعتبارهم وإن اختلف الزمان والمكان، فقد كان نصر العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر، هو الدافع الوحيد وراء إخراج هذا البحث بهذه الصورة، فقد أصبح العاشر من رمضان/السادس من أكتوبر، هو الترياق الشافي والمصل الواقي لنستعيد به ذكرى البطولات المصرية عبر التاريخ، لتعلم كل البشرية بأن المصريين، كانت لهم بطولات لا تقل عن رمضان/أكتوبر جسارة، فما حدث اليوم، كان له نظيره بالأمس في تاريخ مصر في العصور. وقد قسمت البحث إلى أربعة فصول، تناولت في الفصل الأول منها موضوع "حالة مصر منذ وفاة السلطان الناصر محمد حتى غزوة القبارصة"، من خلال التعرض لاضطراب أحوال البلاد وانتشار المجاعات والأوبئة، وتناولت في الفصل الثاني موضوع "غزوة القبارصة للإسكندرية"، من خلال التعرض الإسكندرية مركز التجارة العاملية، وصعوبة التصدي للقبارصة، ثم تحويل الإسكندرية من الولاية إلى النيابة، وفي الفصل الثالث تعرضت لموضوع "حالة مصر منذ غزوة القبارصة حتى عهد برسباي"، وضمنته عرضاً لانتشار الأوبئة والفتن والمؤامرات، ثم هجوم التتار على بلاد الشام، كذلك تعدي القراصنة على سواحل مصر والشام، أما الفصل الرابع، فقد أفردته لدراسة "فتح قبرص ورد اعتبار مصر"، من خلال الحديث عن سوء العلاقات بين مصر وقبرص واحتكار برسباى لتجارة التوابل، ثم إصرار برسباى على فتح قبرص، ثم أنهيت البحث بخاتمة، استعرضت فيها بعض النتائج التي توصلت إليها من خلال هذه الدراسة،

الادب- الادباء-ادبية متنوعة- دراسات ادبية- اداب عربية-اداب عربية فى عصر المماليك

 

 

 



سنة النشر : 1426م / 829هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.4 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد عبد الغنى الاشقر -

كتب محمد عبد الغنى الاشقر ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الملحمة المصرية عصر المماليك الجراكسة ورد الاعتبار فى عهد برسباي ❝ ❞ الوزارة والوزراء في مصر عصر سلاطين المماليك ❝ الناشرين : ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ مكتبة مدبولي القاهرة ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد عبد الغنى الاشقر
الناشر:
مكتبة مدبولي القاهرة
كتب مكتبة مدبولي القاهرة ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مفتاح اللغة المصرية القديمة ❝ ❞ عمارة يعقوبيان ❝ ❞ تاريخ اليمن المعاصر 1917- 1982 م ❝ ❞ الثوره العربيه الكبرى ❝ ❞ الأعمال الكاملة (لأمل دنقل) ❝ ❞ الوحى ونقيضه بروتوكولات حكماء صهيون فى القرآن ❝ ❞ شعراء قتلهم شعرهم ❝ ❞ الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة في العالم ❝ ❞ الصليبيون الجدد الحملة الثامنة دراسة في أسباب التحيز الأمريكي والبريطاني لإسرائيل ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمود قاسم ❝ ❞ جابرييل جارسيا ماركيز ❝ ❞ ليو تولستوي ❝ ❞ محمد الجوادي ❝ ❞ جمال حمدان ❝ ❞ د. موريس بوكاي ❝ ❞ نوال السعداوي ❝ ❞ تقي الدين المقريزي ❝ ❞ آمال عطية ❝ ❞ خيري شلبي ❝ ❞ جرجي حبيب زيدان ❝ ❞ القاضي عياض ❝ ❞ د. عبد المنعم الحفنى ❝ ❞ علاء الأسواني ❝ ❞ سمير فراج ❝ ❞ إبراهيم عيسى ❝ ❞ لويس عوض ❝ ❞ محيي الدين بن عربي ❝ ❞ عبدالحميد محمد عبدالحميد ❝ ❞ بهاء الامير ❝ ❞ فرجينيا وولف ❝ ❞ د. رفعت سيد أحمد ❝ ❞ ريم بسيوني ❝ ❞ يوسف العاصي الطويل ❝ ❞ أنطون زكري ❝ ❞ أسامة شحادة هيثم الكسواني ❝ ❞ حسن ابراهيم حسن ❝ ❞ جيمس هنري بريستيد ❝ ❞ أمين سعيد ❝ ❞ وليم موير ❝ ❞ السيد ياسين ❝ ❞ قائد مقام.عارف العارف ❝ ❞ هيلينا عبدالله ❝ ❞ ميخائيل شاروبيم بك ❝ ❞ محمد صبري ❝ ❞ محمد زينهم محمد عزب ❝ ❞ ولتر ستيس ❝ ❞ أمل دنقل ❝ ❞ ضياء الدين بيبرس ❝ ❞ د. ممدوح عبد الرحمن الريطى ❝ ❞ فريد هاليداي ❝ ❞ مختار الغوث ❝ ❞ د. عبد الفتاح مقلد الغنيمى ❝ ❞ أحمد صبحى منصور ❝ ❞ والس بدج ❝ ❞ إلياس الأيوبي ❝ ❞ د. حسين أمين ❝ ❞ أنطون زكرى ❝ ❞ د. خليل حسن خليل ❝ ❞ ج . شيندورف - ك . سيل ❝ ❞ والاس بدج ❝ ❞ أدولف إرمان ❝ ❞ شمس الدين أبى عبد الله محمد المقدسى ❝ ❞ حسن سعد الله ❝ ❞ ليز مانكه ❝ ❞ تحقيق. إيمان عمر شكرى ❝ ❞ عبد الغني عبد الرحمن محمد ❝ ❞ جيفرى آرونسون ❝ ❞ مونتجومري وات ❝ ❞ زيد بن عبد المحسن حسين ❝ ❞ صادق هدايت ❝ ❞ جورج دارسي ❝ ❞ ممدوح محمود مصطفى منصور ❝ ❞ سليمان الحكيم ❝ ❞ الفرد ج بتلر ❝ ❞ إيمان أحمد أبو بكر ❝ ❞ حسن خضيري أحمد ❝ ❞ أليكس هايلي ❝ ❞ عبد الفتاح مقلد الغنيمى ❝ ❞ زكي فهمى ❝ ❞ محمد عبد الغنى الاشقر ❝ ❞ د. حسن مؤنس ❝ ❞ خيري منصور ❝ ❞ عبد الفتاح شبانة ❝ ❞ جون دوس باسوس ❝ ❞ سلوى بكر ❝ ❞ غابريل غارسيا ماركيز ❝ ❞ جون ستيورات مل ❝ ❞ محمد صديق المزاتى ❝ ❞ عبدالرحمن بن يوسف بن حسين ❝ ❞ عبد الحكيم عبد الغنى قاسم ❝ ❞ أبي زيد عبد الرحمن بن عبد الله التوجيبي ❝ ❞ البدر العيني ❝ ❞ نصر حامد ابو زيد ❝ ❞ خالد أبو الفضل ❝ ❱.المزيد.. كتب مكتبة مدبولي القاهرة