❞ كتاب البساطه تكسب ❝

❞ كتاب البساطه تكسب ❝

افترضت الدراسة التي أجرتها مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية أن الشركات الناجحة أكثر بساطة وأقل تعقيدًا من الشركات الأقل نجاحًا، إذ يعني النجاح هنا استغلال كل الفرص الممكنة لمعالجة التعقيد وصولًا إلى البساطة بوصفها سلاحًا تنافسيًّا. 

وكانت نتائج الدراسة أن يقل عدد العاملين في الشركات الناجحة عنه في الشركات الأقل نجاحًا في إدارات مثل: الإنتاج والبحوث والتطوير والتصميم والشراء والشئون الإدارية، ويزيد عدد العاملين في الشركات الناجحة في إدارات مثل: البيع والتسويق والخدمات، وتصرف الشركات الناجحة على التكنولوجيا المتقدمة سواء أكانت تكنولوجيا المعلومات أم الأفراد أم التدريب أقل من الشركات الأقل نجاحًا، لكنها تحقق إنتاجية أعلى.

إن البساطة ترقى إلى منزلة النظرية أو المنهج الإداري الذي يحقق للشركات النجاح والريادة في عالم الأعمال، وأظهرت الدراسة أن الشركات الناجحة أكثر تميزًا في عناصر التكلفة والوقت والجودة، ويرجع ذلك التميز إلى بساطة الأهداف ودقة التنفيذ. 

ويقوم منهج البساطة على عدة عوامل رئيسة، منها: تشكيلة ووظائف المنتج والبناء الهيكلي للعميل، فقد لجأت الشركات الناجحة في تطبيق منهج البساطة في مجال “تشكيلة ووظائف المنتج والبناء الهيكلي للعميل” إلى تصنيف المنتجات والعملاء حسب أهميتهم إلى (أ وب وج)، إذ يمثل “أ” ربحية فعلية أكبر، و”ب” ربحية احتمالية جيدة، و”ج” ربحية هامشية، وبذلك يتم إسقاط المنتجات والعملاء الهامشيين لتتحسن الإنتاجية وتنخفض التكلفة وترتفع خدمة العملاء الكبار، وقد لجأت أيضًا إلى تأخير نقطة تجميد التصميم النهائي للمنتج، وتتيح هذه السياسة الفرصة لمشاركة العملاء باقتراحاتهم في تحسين عملية التصميم، وتساعد هذه السياسة على التخلص من الأجزاء غير الضرورية وتقليل تكلفة المخزون والنقل فتقل فترة دورة الإنتاج.

لا شك أن البيئة الصناعية تعدُّ أحد أهم البيئات في العالم الحديث، ومعظم الدول الكبرى تعتمد على الصناعة بصفة أساسية، لذلك لا بدَّ من تطوير البيئة الصناعية إداريًّا وإمدادها بما تحتاج لزيادة الإنتاجية ونجاح المصانع الجديدة.

لذا أجرت مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية دراسة على مجموعة من الشركات الألمانية المتوسطة الحجم، وذلك للوقوف على العوامل الرئيسة وراء نجاح أو عدم نجاح الشركات المختارة، وإنشاء قاعدة بيانات أساسية لتقييم أداء الشركات الصناعية، وتكوين مفهوم متكامل لاستراتيجية التصنيع يدعم الشركات الناجحة ويشجع الأقل نجاحًا.
-
من كتب التنميه البشريه - مكتبة كتب التنمية البشرية.

نُبذة عن الكتاب:
البساطه تكسب

افترضت الدراسة التي أجرتها مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية أن الشركات الناجحة أكثر بساطة وأقل تعقيدًا من الشركات الأقل نجاحًا، إذ يعني النجاح هنا استغلال كل الفرص الممكنة لمعالجة التعقيد وصولًا إلى البساطة بوصفها سلاحًا تنافسيًّا. 

وكانت نتائج الدراسة أن يقل عدد العاملين في الشركات الناجحة عنه في الشركات الأقل نجاحًا في إدارات مثل: الإنتاج والبحوث والتطوير والتصميم والشراء والشئون الإدارية، ويزيد عدد العاملين في الشركات الناجحة في إدارات مثل: البيع والتسويق والخدمات، وتصرف الشركات الناجحة على التكنولوجيا المتقدمة سواء أكانت تكنولوجيا المعلومات أم الأفراد أم التدريب أقل من الشركات الأقل نجاحًا، لكنها تحقق إنتاجية أعلى.

إن البساطة ترقى إلى منزلة النظرية أو المنهج الإداري الذي يحقق للشركات النجاح والريادة في عالم الأعمال، وأظهرت الدراسة أن الشركات الناجحة أكثر تميزًا في عناصر التكلفة والوقت والجودة، ويرجع ذلك التميز إلى بساطة الأهداف ودقة التنفيذ. 

ويقوم منهج البساطة على عدة عوامل رئيسة، منها: تشكيلة ووظائف المنتج والبناء الهيكلي للعميل، فقد لجأت الشركات الناجحة في تطبيق منهج البساطة في مجال “تشكيلة ووظائف المنتج والبناء الهيكلي للعميل” إلى تصنيف المنتجات والعملاء حسب أهميتهم إلى (أ وب وج)، إذ يمثل “أ” ربحية فعلية أكبر، و”ب” ربحية احتمالية جيدة، و”ج” ربحية هامشية، وبذلك يتم إسقاط المنتجات والعملاء الهامشيين لتتحسن الإنتاجية وتنخفض التكلفة وترتفع خدمة العملاء الكبار، وقد لجأت أيضًا إلى تأخير نقطة تجميد التصميم النهائي للمنتج، وتتيح هذه السياسة الفرصة لمشاركة العملاء باقتراحاتهم في تحسين عملية التصميم، وتساعد هذه السياسة على التخلص من الأجزاء غير الضرورية وتقليل تكلفة المخزون والنقل فتقل فترة دورة الإنتاج.

لا شك أن البيئة الصناعية تعدُّ أحد أهم البيئات في العالم الحديث، ومعظم الدول الكبرى تعتمد على الصناعة بصفة أساسية، لذلك لا بدَّ من تطوير البيئة الصناعية إداريًّا وإمدادها بما تحتاج لزيادة الإنتاجية ونجاح المصانع الجديدة.

لذا أجرت مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية دراسة على مجموعة من الشركات الألمانية المتوسطة الحجم، وذلك للوقوف على العوامل الرئيسة وراء نجاح أو عدم نجاح الشركات المختارة، وإنشاء قاعدة بيانات أساسية لتقييم أداء الشركات الصناعية، وتكوين مفهوم متكامل لاستراتيجية التصنيع يدعم الشركات الناجحة ويشجع الأقل نجاحًا. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 

افترضت الدراسة التي أجرتها مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية أن الشركات الناجحة أكثر بساطة وأقل تعقيدًا من الشركات الأقل نجاحًا، إذ يعني النجاح هنا استغلال كل الفرص الممكنة لمعالجة التعقيد وصولًا إلى البساطة بوصفها سلاحًا تنافسيًّا. 

وكانت نتائج الدراسة أن يقل عدد العاملين في الشركات الناجحة عنه في الشركات الأقل نجاحًا في إدارات مثل: الإنتاج والبحوث والتطوير والتصميم والشراء والشئون الإدارية، ويزيد عدد العاملين في الشركات الناجحة في إدارات مثل: البيع والتسويق والخدمات، وتصرف الشركات الناجحة على التكنولوجيا المتقدمة سواء أكانت تكنولوجيا المعلومات أم الأفراد أم التدريب أقل من الشركات الأقل نجاحًا، لكنها تحقق إنتاجية أعلى.

إن البساطة ترقى إلى منزلة النظرية أو المنهج الإداري الذي يحقق للشركات النجاح والريادة في عالم الأعمال، وأظهرت الدراسة أن الشركات الناجحة أكثر تميزًا في عناصر التكلفة والوقت والجودة، ويرجع ذلك التميز إلى بساطة الأهداف ودقة التنفيذ. 

ويقوم منهج البساطة على عدة عوامل رئيسة، منها: تشكيلة ووظائف المنتج والبناء الهيكلي للعميل، فقد لجأت الشركات الناجحة في تطبيق منهج البساطة في مجال “تشكيلة ووظائف المنتج والبناء الهيكلي للعميل” إلى تصنيف المنتجات والعملاء حسب أهميتهم إلى (أ وب وج)، إذ يمثل “أ” ربحية فعلية أكبر، و”ب” ربحية احتمالية جيدة، و”ج” ربحية هامشية، وبذلك يتم إسقاط المنتجات والعملاء الهامشيين لتتحسن الإنتاجية وتنخفض التكلفة وترتفع خدمة العملاء الكبار، وقد لجأت أيضًا إلى تأخير نقطة تجميد التصميم النهائي للمنتج، وتتيح هذه السياسة الفرصة لمشاركة العملاء باقتراحاتهم في تحسين عملية التصميم، وتساعد هذه السياسة على التخلص من الأجزاء غير الضرورية وتقليل تكلفة المخزون والنقل فتقل فترة دورة الإنتاج.

لا شك أن البيئة الصناعية تعدُّ أحد أهم البيئات في العالم الحديث، ومعظم الدول الكبرى تعتمد على الصناعة بصفة أساسية، لذلك لا بدَّ من تطوير البيئة الصناعية إداريًّا وإمدادها بما تحتاج لزيادة الإنتاجية ونجاح المصانع الجديدة.

لذا أجرت مؤسسة ماكنزي الاستشارية العالمية دراسة على مجموعة من الشركات الألمانية المتوسطة الحجم، وذلك للوقوف على العوامل الرئيسة وراء نجاح أو عدم نجاح الشركات المختارة، وإنشاء قاعدة بيانات أساسية لتقييم أداء الشركات الصناعية، وتكوين مفهوم متكامل لاستراتيجية التصنيع يدعم الشركات الناجحة ويشجع الأقل نجاحًا.

 



حجم الكتاب عند التحميل : 294.8 كيلوبايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة البساطه تكسب

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل البساطه تكسب
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

كتب للأطفال مكتبة الطفلكورسات مجانيةالكتب العامةكتب تعلم اللغاتكورسات اونلاينكتب السياسة والقانوناصنع بنفسكزخرفة توبيكاتأسمك عالتورتهزخرفة الأسماءOnline يوتيوبقراءة و تحميل الكتبكتابة أسماء عالصوراقتباسات ملخصات كتبحكمةكتب الروايات والقصصخدماتكتب الأدبحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب اسلاميةالطب النبويتورتة عيد الميلادمعاني الأسماءمعاني الأسماءكتابة على تورتة الزفافكتب الطبخ و المطبخ و الديكورالتنمية البشريةبرمجة المواقعشخصيات هامة مشهورةFacebook Text Artكتابة على تورتة مناسبات وأعياد زخرفة أسامي و أسماء و حروف..حكم قصيرةالقرآن الكريمكتابة على تورتة الخطوبةالكتابة عالصوركتب التاريخالمساعدة بالعربيتورتة عيد ميلادكتب القانون والعلوم السياسيةكتب قصص و رواياتمعنى اسمSwitzerland United Kingdom United States of America