❞ رواية خبايا الصدور ❝  ⏤ يوسف السباعي

❞ رواية خبايا الصدور ❝ ⏤ يوسف السباعي

وصف رواية من العالم المجهول - خبايا الصدور pdf تأليف (يوسف السباعي)
انا لا أومن بالأشباح والجن والعفاريت .. وما كنت قط خبيرا بعلم الأرواح ، وما حاولت أن أبحث فيها قليلا ولا كثيرا .. وما صادفت من الحياة الا ناحيتها الظاهرة الملموسة التى تستنفذ كل وقتي فتشغلني عن التفكير فيما عداها مما خفى واستتر. اليس من السخرية بعد كل هذا أن أضع عن العالم المجهول أن أضع عن العالم المجهول كتابا .. وأنا أجهل الناس به وأضعفهم ايمانا بما فيه. أنى أتوق لمخاطبة روح .. او مصادفة جن... أو مطاردة شبح... حتى يتبدد من نفسى ذلك الشك الذى يحيط بكل ما وراء المادة من عالم مجهول .. وحتى استجلى ، ولو مرة واحدة ، تلك الأشياء الخفية المبهمة المجهولة الغامضة. كل ما أعرفه عن العالم المجهول لا يعدو السماع ، فأنا أسمع عن أرواح تهتم ، وأشباح تطوف ، وعفاريت تحوم وجنيات تعشق .. وكلها ظهرت لأناس آخرين .. أما أنا فلا .... حتى لكأن بيني ويبنهم تنافر مستحكم وبغضاء مقيمة ن فهى تأبي لقائى والظهور لي. أنى لأسائل نفسي في بعض الاحيان .. احقا ستحشد الأرواح من عهد آدم حتى القيامة ؟. وهل يحتمل العالم الآخر كل هذه الأرواح من بشر وكلاب ن وقطط .. ونحل ونمل .. وأسود وجراثيم ؟ اليس كلها كائنات حية ات أرواح لا تفنى! ومع كل هذا التخبط في التفكير والجهل بالحقيقة ، يتملكنى احساس بلأن هناك أشياء خفية .. لا شك في وجودها .. ولكن أذهاننا البشرية أعجز من ان تدرك كنهها ، وأعيى من ان تحيط بحقيقة كيانه
يوسف السباعي - يوسف محمد محمد عبد الوهاب السباعي (17 يونيو 1917 - 18 فبراير 1978)، أديب ووزير مصري. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ خبايا الصدور ❝ ❞ ام رتيبة جمعية قتل الزوجات ❝ ❞ نادية ❝ ❞ أرض النفاق ❝ الناشرين : ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ مكتبة مصر ❝ ❱
من أدبية متنوعة - مكتبة كتب الأدب.


اقتباسات من رواية خبايا الصدور

نبذة عن الكتاب:
خبايا الصدور

وصف رواية من العالم المجهول - خبايا الصدور pdf تأليف (يوسف السباعي)
انا لا أومن بالأشباح والجن والعفاريت .. وما كنت قط خبيرا بعلم الأرواح ، وما حاولت أن أبحث فيها قليلا ولا كثيرا .. وما صادفت من الحياة الا ناحيتها الظاهرة الملموسة التى تستنفذ كل وقتي فتشغلني عن التفكير فيما عداها مما خفى واستتر. اليس من السخرية بعد كل هذا أن أضع عن العالم المجهول أن أضع عن العالم المجهول كتابا .. وأنا أجهل الناس به وأضعفهم ايمانا بما فيه. أنى أتوق لمخاطبة روح .. او مصادفة جن... أو مطاردة شبح... حتى يتبدد من نفسى ذلك الشك الذى يحيط بكل ما وراء المادة من عالم مجهول .. وحتى استجلى ، ولو مرة واحدة ، تلك الأشياء الخفية المبهمة المجهولة الغامضة. كل ما أعرفه عن العالم المجهول لا يعدو السماع ، فأنا أسمع عن أرواح تهتم ، وأشباح تطوف ، وعفاريت تحوم وجنيات تعشق .. وكلها ظهرت لأناس آخرين .. أما أنا فلا .... حتى لكأن بيني ويبنهم تنافر مستحكم وبغضاء مقيمة ن فهى تأبي لقائى والظهور لي. أنى لأسائل نفسي في بعض الاحيان .. احقا ستحشد الأرواح من عهد آدم حتى القيامة ؟. وهل يحتمل العالم الآخر كل هذه الأرواح من بشر وكلاب ن وقطط .. ونحل ونمل .. وأسود وجراثيم ؟ اليس كلها كائنات حية ات أرواح لا تفنى! ومع كل هذا التخبط في التفكير والجهل بالحقيقة ، يتملكنى احساس بلأن هناك أشياء خفية .. لا شك في وجودها .. ولكن أذهاننا البشرية أعجز من ان تدرك كنهها ، وأعيى من ان تحيط بحقيقة كيانه .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

وصف  رواية من العالم المجهول - خبايا الصدور pdf تأليف (يوسف السباعي) 
انا لا أومن بالأشباح والجن والعفاريت .. وما كنت قط خبيرا بعلم الأرواح ، وما حاولت أن أبحث فيها قليلا ولا كثيرا .. وما صادفت من الحياة الا ناحيتها الظاهرة الملموسة التى تستنفذ كل وقتي فتشغلني عن التفكير فيما عداها مما خفى واستتر. اليس من السخرية بعد كل هذا أن أضع عن العالم المجهول أن أضع عن العالم المجهول كتابا .. وأنا أجهل الناس به وأضعفهم ايمانا بما فيه. أنى أتوق لمخاطبة روح .. او مصادفة جن... أو مطاردة شبح... حتى يتبدد من نفسى ذلك الشك الذى يحيط بكل ما وراء المادة من عالم مجهول .. وحتى استجلى ، ولو مرة واحدة ، تلك الأشياء الخفية المبهمة المجهولة الغامضة. كل ما أعرفه عن العالم المجهول لا يعدو السماع ، فأنا أسمع عن أرواح تهتم ، وأشباح تطوف ، وعفاريت تحوم وجنيات تعشق .. وكلها ظهرت لأناس آخرين .. أما أنا فلا .... حتى لكأن بيني ويبنهم تنافر مستحكم وبغضاء مقيمة ن فهى تأبي لقائى والظهور لي. أنى لأسائل نفسي في بعض الاحيان .. احقا ستحشد الأرواح من عهد آدم حتى القيامة ؟. وهل يحتمل العالم الآخر كل هذه الأرواح من بشر وكلاب ن وقطط .. ونحل ونمل .. وأسود وجراثيم ؟ اليس كلها كائنات حية ات أرواح لا تفنى! ومع كل هذا التخبط في التفكير والجهل بالحقيقة ، يتملكنى احساس بلأن هناك أشياء خفية .. لا شك في وجودها .. ولكن أذهاننا البشرية أعجز من ان تدرك كنهها ، وأعيى من ان تحيط بحقيقة كيانه

المؤلف كتاب خبايا الصدور والمؤلف لـ 55 كتب أخرى.
يوسف محمد محمد عبد الوهاب السباعي (17 يونيو 1917 - 18 فبراير 1978)، أديب وعسكري ووزير مصري سابق، تولى السباعي العديد من المناصب والتي تدرج بها حتى وصل لأعلاها ونذكر من هذه المناصب: عمل كمدرس في الكلية الحربية، وفي عام 1952م عمل مديراً للمتحف الحربي، وتدرج في المناصب حتى وصل لرتبة عميد، وبعد تقاعده من الخدمة العسكرية تقلد عدد من المناصب منها: سكرتير عام المحكمة العليا للفنون والسكرتير العام لمؤتمر الوحدة الأفروأسيوية وذلك في عام 1959م، ثم عمل كرئيس تحرير مجلة "أخر ساعة" في عام 1965م، وعضوا في نادي القصة، ورئيساً لتحرير مجلة "الرسالة الجديدة"، وفي عام 1966م انتخب سكرتيراً عاماً لمؤتمر شعوب أسيا وأفريقيا اللاتينية، وعين عضواً متفرغاً بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بدرجة وزير، ورئيساً لمجلس إدارة دار الهلال في عام 1971م، ثم اختير للعمل كوزير للثقافة في مارس 1973م في عهد الرئيس السادات، وأصبح عضواً في مجلس إدارة مؤسسة الأهرام عام 1976م، وفي عام 1977 تم انتخاب السباعي نقيب الصحافيين المصريين.

صدر للسباعي العديد من الأعمال الرائعة والتي زخرت بها المكتبات الأدبية، كما زخرت المكتبات السينمائية بقصصه المميزة التي ترجمت إلى أعمال فنية متميزة شارك فيها أشهر النجوم وألمعهم.

من الروايات نذكر نائب عزرائيل، أرض النفاق، إني راحلة، فديتك يا ليل، البحث عن جسد، بين الأطلال، رد قلبي، طريق العودة، نادية، جفت الدموع، ليل له أخر، نحن لا نزرع الشوك، لست وحدك، ابتسامة على شفتيه، العمر لحظة، أطياف، أثنتا عشرة امرأة، خبايا الصدور، أثنتا عشر رجلاً، في موكب الهوى، من العالم المجهول، مبكى العشاق، شارع الحب، اذكريني، ومن المسرحيات قدم أقوى من الزمن، أم رتيبة، ومن القصص نذكر بين أبو الريش وجنينة ناميش، يا أمة ضحكت، الشيخ زعرب وآخرون.

النشأة
والده محمد السباعي الذي كان متعمقا في الآداب العربية شعرها ونثرها ومتعمقا في الفلسفات الأوروبية الحديثة يساعدها إتقانه اللغة الإنجليزية. السباعي الأب ترجم كتاب (الأبطال وعبادة البطولة) لتوماس كارلايل. وكتب في مجلة (البيان) للشيخ عبد الرحمن البرقوقي. كان "محمد السباعي" الكاتب والمترجم يرسل ابنه الصبي "يوسف" بأصول المقالات إلى المطابع ليتم جمعها، أو صفها، ثم يذهب الصبي يوسف ليعود بها ليتم تصحيحها وبعدها الطباعة لتصدر للناس. حفظ "يوسف" أشعار عمر الخيام التي ترجمها والده من الإنجليزية

وفي أخريات حياته كتب قصة (الفيلسوف). ولكن الموت لم يمهله فتوفى وترك القصة لم تكتمل. وأكمل القصة "يوسف السباعي" وطبعت عام 1957 بتقديم للدكتور "طه حسين" وعاش في أجوائها "يوسف". القصة جرت في حي السيدة زينب، وأحداثها في العقود الأولى من القرن العشرين. وحسن أفندي مدرس اللغة الإنجليزية في مدرسة أهلية هو (الفيلسوف) وصور محمد السباعي أزمة حسن أفندي العاطفية تصويرا حيا.

كان "يوسف" أكبر إخوته في الرابعة عشرة من عمره عندما، إختطف الموت أباه الذي امتلأت نفسه بحبه وفاخر أقرانه به وعاش على اسمه الذي ملأ الدنيا، ولم يصدق أن أباه قد مات. وتخيل أن والده غائب وسوف يعود إليه ليكمل الطريق معه، وظل عاما كاملا في حالة نفسية مضطربة يتوقع أن يعود أبوه بين لحظة وأخرى. ولهذا كان "يوسف" محبا للحياة يريد أن يعيش بسبب واحد هو ألا يقع ابنه "إسماعيل" في تجرب موت الوالد.

يوسف محمد محمد عبد الوهاب السباعي ( القاهرة، 17 يونيه 1917 - قبرص، 18 فبراير 1978)، في العاشر من يونيو/ حزيران عام 1917 وفي منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة ولد يوسف السباعي وقد التحق بالكلية الحربية في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1935 وترقى إلى درجة الجاويش وهو في السنة الثالثة وبعد تخرجه من الحربية تم تعيينه في سلاح الصواري وأصبح قائدًا لفرقة من فرق الفروسية، بدأ السباعي منذ منتصف الأربعينات في التركيز على الأدب وليؤكد وجوده كقاص فقد نشر عدد من المجموعات القصصية وأعقبها بكتابة عدد من الروايات، كان السباعي في تلك الأثناء يجمع ما بين عالم الأدب والحياة العسكرية حيث كان له الفضل في إنشاء سلاح المدرعات وقد بدأ السباعي مسيرته في العمل العام بإنشاء نادي القصة ثم تولى مجلس إدارة ورئاسة تحرير عدد من المجلات والصحف منها روز اليوسف، و آخر ساعة، و دار الهلال، و الأهرام وفي عام 1977 أصبح يوسف السباعي نقيبا للصحفيين كما تولى السباعي وزارة الثقافة المصريةبعد أن أجتاز السباعي المرحلة الثانوية وعلى الرغم من عشقه للأدب إلا أنه أختار دراسة بعيدة كل البعد عن ميوله الأدبية حيث التحق بالكلية الحربية وتخرج منها في عام 1937م وبعد التخرج تدرج السباعي في العديد من الوظائف والمناصب، ولم تبعده هذه المناصب والأعمال التي كلف بها عن عشقه الأول للأدب حيث سار الاثنان جنباً إلى جنب في حياة السباعي.

بداياته الأدبية
في مدرسة شبرا الثانوية كان يجيد الرسم وبدأ يعد مجلة يكتبها ويرسمها وتحولت المجلة إلى مجلة للمدرسة بعد أن أعجبت إدارة المدرسة بمجلة التلميذ يوسف محمد السباعي وأصبحت تصدر باسم (مجلة مدرسة شبرا الثانوية) ونشر بها أول قصة يكتبها بعنوان (فوق الأنواء) عام 1934 وكان عمره 17 عاما ولإعجابه بها أعاد نشرها فيما بعد في مجموعته القصصية (أطياف) 1946م. وأما قصته الثانية بعنوان (تبت يدا أبي لهب وتب) نشرها له "أحمد الصاوي محمد" في المجلة التي كان يصدرها باسم (مجلتي) عام 1935 إلى جانب أسماء الدكتور طه حسين وغيره من الأسماء الكبيرة وعام 1945 كانت تصدر في مصر كل يوم سبت (مجلة مسامرات الجيب) صاحـبها "عمـر عبد العـزيز أمين" صـاحب (دار الجيب) التي كانت تصدر أيضا روايات الجيب. ويرأس تحرير (مسامرات الجيب) "الأستاذ أبو الخير نجيب" الذي عرف بمقالاته الساخنة، وكان يوسف السباعي ضابطا صغيرا في الجيش يكتب قصة كل أسبوع. وكانت المجلة انتشر لوحة فنية كل أسبوع ويكتب لها يوسف السباعي قصة هذه اللوحة الرائعة التي كانت تدفعنا إلى الاحتفاظ بها. ومن الطريف أنني – وكنت وقت ذاك طالبا بالتوجيهية بأسيوط كتبت للمجلة مقالا بعنوان (مصطفى النحاس المفترى عليه) وأرسلته بالبريد وفوجئت بالمجلة تنشر المقال. ثم مضت السنوات وعملنا مع "عمر عبد العزيز أمين" عندما عملت منذ عام 1962 بالدار القومية للطباعة والنشر وكان هو مستشارا لهذه الدار. أما أبو الخير نجيب فقد قابلته في يناير عام 1948، وكان رئيسا لتحرير جريدة (النداء) التي أصدرها "الأستاذ يس سراج الدين" وكان مقرها أعلى عمارة في شارع قصر النيل. وبالمناسبة كنت متهما في قضية المظاهرات بالجامعة وأودعونا سجن الأجانب - بجوار الهلال الأحمر بشارع رمسيس الآن، وكان هناك أحد المعتقلين العرب من المعتقلين وحملني رسالة على ورق البافرة لتسليمها لأبي الخير نجيب. كان ذلك ونحن نتخذ إجراءات الإفراج وذهبت إليه وأهتم بالرسالة الوافدة من السجن ونشرها وأحدثت ضجة في حينها. وعلى صفحات مسامرات الجيب قرأت ليوسف السباعي قصة (إني راحلة) في يحنها عام 1945م أيضا. وكتب فيما بعد "يوسف السباعي" أنه كان يمشي من مسكنه في روض الفرج إلى مقر مسامرات الجيب بشارع فاروق (الجيش فيما بعد) قرب العتبة على الأقدام. وأصدر (الرسالة الجدية) عن دار التحرير وعمل معه "أحمد حمروش" مديرا للتحرير وعمل معه محمد عبد الحليم عبد الله وفوزي العنتيل، وعباس خضر، ثم ماتت الرسالة مثملا ماتت رسالة الزيات القديمة. حصل يوسف السباعي على دبلوم معهد الصحافة – جامعة فؤاد الأول بالقاهرة ورأس مجلس إدارة مؤسسة (روزاليوسف) عام 1961. ورأس تحرير مجلة آخر ساعة عام 1967م، ورئيسا لمجلس إدارة دار الهلال عام 1971م، ورئيسا للمجلس الأعلى لإتحاد الإذاعة والتليفزيون. وعام 1977 أختير نقيبا للصحفيين وكان رئيسا لتحرير الأهرام ورئيسا لمجلس الإدارة رحلة طويلة من مجلة مدرسة شبرا الثانوية إلى نقيب الصحفيين.



حجم الكتاب عند التحميل : 2.7 ميجابايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة خبايا الصدور

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل خبايا الصدور
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
يوسف السباعي - Yusuf Sibai

كتب يوسف السباعي يوسف محمد محمد عبد الوهاب السباعي (17 يونيو 1917 - 18 فبراير 1978)، أديب ووزير مصري. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ خبايا الصدور ❝ ❞ ام رتيبة جمعية قتل الزوجات ❝ ❞ نادية ❝ ❞ أرض النفاق ❝ الناشرين : ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ مكتبة مصر ❝ ❱. المزيد..

كتب يوسف السباعي