❞ كتاب أحببت وغدا ❝  ⏤ عماد رشاد عثمان

❞ كتاب أحببت وغدا ❝ ⏤ عماد رشاد عثمان

دوما ننتظر شخصا ما .. نظن أن بتنزله تنمحي كافة أوجاعنا .. نتوهم أن بإشراقته علي ظلمة أكواننا يتبدد التيه والحيرة ويغمرنا السلام .. نخدع ذواتنا خديعتنا الأعظم حين نهمس لأنفسنا وقت الوجيعة .. أن يوما ما .. وجوار شخص ما .. سنشعر بالإكتمال ! ولكننا ننسي أن عطبنا ذاتي .. وأن نقصنا مثبت فينا كنظام تشغيل ..

وأن ذاك الشخص ذاته الذي رأينا فيه المخلص وسبيل التحرر ..ربما هو من سيمنحنا خيبتنا الكبري .. ويجمع فجواتنا جميعا في فجوة واحدة .. أعظم !
وربما بدلا من أن نثمر جواره .. قد نذبل .. وننزوي .. ونتلاشي .. ونذوب !
ننسى أننا نحتاج أن نحسن صحبة أنفسنا ونداوي عطب نفوسنا .. قبل أن نترقب تنزل الآخر ..
لن يكون الآخر جنتنا أبدا ما دمنا فقط نسعى لتخدير أوجاعنا عبره .. وليست تلك العلاقة في حقيقتها سوي تلاهي لاواعي عن مقابلة الذات ومواجهة حقيقة أنفسنا !
العلاقات المرضية تبدأ هنا .. حين تصير العلاقة محض هروب وفرار .. ولا شيء أكثر ..
وإن أكثر الناس اقترافا لأخطاء الاختيار هم أولئك الذين ينتظرون بشغف ويترقبون بتلهف .. فتشتبه عليهم الوجوه .. ويسقطون فراغهم العاطفي علي وجه عابر ما ، فيشاهدونه بخلاف حقيقته ..
أولئك الذين يظنون أنهم يداوون الظمأ .. عبر تتبع السراب .. !
(حتي إذا جاءه .. لم يجده شيئا) ! عماد رشاد عثمان - طبيب وكاتب وروائي وقصاص مصري مهتم بالتحليل النفسي،واللسانيات،والفلسفة، والأدب، والفنون ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أحببت وغدا ❝ ❞ أبي الذي أكره : تأملات حول التعافي من إساءات الأبوين وصدمات النشأة ❝ الناشرين : ❞ الرواق للنشر والتوزيع ❝ ❱
من كتب التنميه البشريه - مكتبة كتب التنمية البشرية.


اقتباسات من كتاب أحببت وغدا

نبذة عن الكتاب:
أحببت وغدا

2019م - 1444هـ
دوما ننتظر شخصا ما .. نظن أن بتنزله تنمحي كافة أوجاعنا .. نتوهم أن بإشراقته علي ظلمة أكواننا يتبدد التيه والحيرة ويغمرنا السلام .. نخدع ذواتنا خديعتنا الأعظم حين نهمس لأنفسنا وقت الوجيعة .. أن يوما ما .. وجوار شخص ما .. سنشعر بالإكتمال ! ولكننا ننسي أن عطبنا ذاتي .. وأن نقصنا مثبت فينا كنظام تشغيل ..

وأن ذاك الشخص ذاته الذي رأينا فيه المخلص وسبيل التحرر ..ربما هو من سيمنحنا خيبتنا الكبري .. ويجمع فجواتنا جميعا في فجوة واحدة .. أعظم !
وربما بدلا من أن نثمر جواره .. قد نذبل .. وننزوي .. ونتلاشي .. ونذوب !
ننسى أننا نحتاج أن نحسن صحبة أنفسنا ونداوي عطب نفوسنا .. قبل أن نترقب تنزل الآخر ..
لن يكون الآخر جنتنا أبدا ما دمنا فقط نسعى لتخدير أوجاعنا عبره .. وليست تلك العلاقة في حقيقتها سوي تلاهي لاواعي عن مقابلة الذات ومواجهة حقيقة أنفسنا !
العلاقات المرضية تبدأ هنا .. حين تصير العلاقة محض هروب وفرار .. ولا شيء أكثر ..
وإن أكثر الناس اقترافا لأخطاء الاختيار هم أولئك الذين ينتظرون بشغف ويترقبون بتلهف .. فتشتبه عليهم الوجوه .. ويسقطون فراغهم العاطفي علي وجه عابر ما ، فيشاهدونه بخلاف حقيقته ..
أولئك الذين يظنون أنهم يداوون الظمأ .. عبر تتبع السراب .. !
(حتي إذا جاءه .. لم يجده شيئا) !
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

دوما ننتظر شخصا ما .. نظن أن بتنزله تنمحي كافة أوجاعنا .. نتوهم أن بإشراقته علي ظلمة أكواننا يتبدد التيه والحيرة ويغمرنا السلام .. نخدع ذواتنا خديعتنا الأعظم حين نهمس لأنفسنا وقت الوجيعة .. أن يوما ما .. وجوار شخص ما .. سنشعر بالإكتمال ! ولكننا ننسي أن عطبنا ذاتي .. وأن نقصنا مثبت فينا كنظام تشغيل ..

وأن ذاك الشخص ذاته الذي رأينا فيه المخلص وسبيل التحرر ..ربما هو من سيمنحنا خيبتنا الكبري .. ويجمع فجواتنا جميعا في فجوة واحدة .. أعظم !
وربما بدلا من أن نثمر جواره .. قد نذبل .. وننزوي .. ونتلاشي .. ونذوب !
ننسى أننا نحتاج أن نحسن صحبة أنفسنا ونداوي عطب نفوسنا .. قبل أن نترقب تنزل الآخر ..
لن يكون الآخر جنتنا أبدا ما دمنا فقط نسعى لتخدير أوجاعنا عبره .. وليست تلك العلاقة في حقيقتها سوي تلاهي لاواعي عن مقابلة الذات ومواجهة حقيقة أنفسنا !
العلاقات المرضية تبدأ هنا .. حين تصير العلاقة محض هروب وفرار .. ولا شيء أكثر ..
وإن أكثر الناس اقترافا لأخطاء الاختيار هم أولئك الذين ينتظرون بشغف ويترقبون بتلهف .. فتشتبه عليهم الوجوه .. ويسقطون فراغهم العاطفي علي وجه عابر ما ، فيشاهدونه بخلاف حقيقته ..
أولئك الذين يظنون أنهم يداوون الظمأ .. عبر تتبع السراب .. !
(حتي إذا جاءه .. لم يجده شيئا) !

أحببت وغدا pdf Free
اقتباسات من كتاب أحببت وغدا
أحببت وغدا اقتباسات
تنزيل رواية أحببت وغدا pdf
قراءة كتاب أحببت وغدا أونلاين
رواية أحببت وغدا فيس بوك
كتاب أحببت وغدا أونلاين
أحببت وغدا pdf download
 



سنة النشر : 2019م / 1440هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 27.0 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أحببت وغدا

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أحببت وغدا
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عماد رشاد عثمان - Imad Rashad Othman

كتب عماد رشاد عثمان طبيب وكاتب وروائي وقصاص مصري مهتم بالتحليل النفسي،واللسانيات،والفلسفة، والأدب، والفنون ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أحببت وغدا ❝ ❞ أبي الذي أكره : تأملات حول التعافي من إساءات الأبوين وصدمات النشأة ❝ الناشرين : ❞ الرواق للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب عماد رشاد عثمان
الناشر:
الرواق للنشر والتوزيع
كتب الرواق للنشر والتوزيع ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ هيبتا ❝ ❞ نيكروفيليا ❝ ❞ لأ بطعم الفلامنكو ❝ ❞ بلد فرعون , مصر من نابليون الى مبارك ❝ ❞ أحببت وغدا ❝ ❞ بلد فرعون ❝ ❞ عقار 24 ❝ ❞ مرآة فريدة ❝ ❞ تاريخ شكل تاني ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمد طه ❝ ❞ عمرو حسن ❝ ❞ هبة السواح ❝ ❞ محمد صادق ❝ ❞ عماد رشاد عثمان ❝ ❞ يوسف زيدان ❝ ❞ عمرو خالد ❝ ❞ إيهاب معوض ❝ ❞ كريم اسماعيل ❝ ❞ أحمد فتحي سليمان ❝ ❞ كريم الشاذلي ❝ ❞ عمرو الجندي ❝ ❞ وليد فكري ❝ ❞ أسماء علاء الدين ❝ ❞ نورا ناجي ❝ ❞ ادجار الان بو ❝ ❞ محمد محي ❝ ❞ أحمد عبد المجيد ❝ ❞ امير منير ❝ ❞ شيرين هنائي ❝ ❞ مُهاب ترجَم ❝ ❞ مصطفي عبيد ❝ ❞ رهام راضي ❝ ❞ عبدالله البركاتي ❝ ❞ ميسره الدندراوي ❝ ❞ Mahmoud Hussin ❝ ❞ احمد ممدوح حسن ❝ ❱.المزيد.. كتب الرواق للنشر والتوزيع

كتب شبيهة بـ أحببت وغدا:

قراءة و تحميل كتاب أحببتك أكثر مما ينبغى PDF

أحببتك أكثر مما ينبغى PDF

قراءة و تحميل كتاب أحببتك أكثر مما ينبغى PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب احببته في الله PDF

احببته في الله PDF

قراءة و تحميل كتاب احببته في الله PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب احببتها فى انتقامى PDF

احببتها فى انتقامى PDF

قراءة و تحميل كتاب احببتها فى انتقامى PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب احببت اختي PDF

احببت اختي PDF

قراءة و تحميل كتاب احببت اختي PDF مجانا