❞ كتاب لا تفعل شيئاً - كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية ❝  ⏤ سيليست هيدلي

❞ كتاب لا تفعل شيئاً - كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية ❝ ⏤ سيليست هيدلي

وصف الكتاب :

يركز الكتاب على ضرورة استثمار أوقات الفراغ، حيث يعد تحقيق عميق في جذور الرأسمالية والعمل والهوس بالإنتاجية. يشجع القراء على الاستثمار في أوقات الفراغ والهدوء والتركيز على علاقاتهم.

وأشارت هيدلي، على سبيل المثال، إلى اعتياد الناس على العمل مع طلوع الشمس وحتى مغيبها، ثم مع اكتشاف الشموع والمصابيح والكهرباء، وتجاوز الأمر فترات النهار واستمرار العمل، فإنه مع كل ساعة تقريباً تزيد عمليات التوتر والضغط.

وترى باليستيروس أن هذا الكتاب، يقدم تنبيها للأشخاص بأن الحياة أوسع من العمل، وهناك أمور يمكن أن تكون أكثر فائدة من زيادة الإرهاق الناتج عن العمل المستمر.



في كتابها الجديد "لا تفعل شيئًا. كيف تنفصل عن الإجهاد والإفراط في العمل؟" تشجع الصحفية والإذاعية هيدلي القراء على تعمد حماية أوقات توقفهم عن العمل، وقد وصلت إلى هذا الإدراك بعدما أصيبت بالإعياء مرتين خلال شهرين.


قالت الكاتبة: "كنت ناجحة بدرجة أكبر من أي وقت مضى، كانت أموري تسير بشكل جيد حقًا، لذلك لماذا لم أصب بالمرض وحسب بل بالتعاسة؟".


بدأت هيدلي في البحث ووصلت إلى دليل يفيد بأن المخ يعمل أفضل عندما يتمكن من التبديل بين العمل المركز (ليس العمل متعدد المهام) وبين الراحة.


"إنه (المخ) يفتش في الذكريات، يتصل بأمور جديدة، يقوم بأمور مفاجئة لأنه لا يركز في مهمة، لأنه حينها يأتي الكثير من الإبداع والابتكار.. عند الارتباط بأمور غير متوقعة".


لكن الثقافة الأمريكية الحالية لا تؤيد هذا النوع من الراحة الذهنية غير المرتبة، فعندما تسأل الكاتبة الناس عما إذا كانوا يقدمون على أخذ فترات ترفيه محض لا ينشغل فيها المخ تكون الإجابة "لا.. لأنني أشعر بذنب".


ترغب الكاتبة في مساعدة القارئ على استعادة علاقته مع "اللا شيء"، فغلاف كتابها يعرض صورة لحيوان الكسلان، "هل الكسلان كسلان حقًا أم أنه يتحرك ببطء أكثر وعن عمد؟.. بعض الأمور ينبغي أن تتم بسرعة لكن ليس كل شيء".



من أين جاءت تلك الثقافة؟

تعتقد هيدلي أن جزءًا من هوس أمريكا بالعمل قد يعود إلى مارتن لوثر والإصلاح البروتستانتي في أوروبا في القرن السادس عشر وارتباطه بالثواب وأنه ينبغي لمن يبعد عن العمل المستمر أن يشعر بالذنب.


وأشارت الكاتبة أيضًا إلى الثورة الصناعية وأنها علامة في تشكيل ثقافة العمل في أمريكا.


وتقول الكاتبة إن الوقت حان لإعادة فحص هوس الأمريكيين بالكفاءة والسرعة معربة عن اعتقادها بأن الناس يدفعون أدمغتهم وأجسامهم بطرق غير قابلة للتكيف، وأن ذلك يلعب دورًا في "إجهاد أمتنا".


وأضافت أن الباحثين وجدوا أن الأمريكيين يعملون عدد ساعات أكثر ومع ذلك يعبرون عن شعورهم بأنهم منشغلون بدرجات تفوق طاقاتهم.. "لا أشكك في زعم أي شخص يقول إنه يعاني من إجهاد.. أعلم أنهم – وقد كنت كذلك، لذلك عليك أن تسأل نفسك لماذا؟".


ولاحظت هيدلي أيضًا أنه في عصر وسائل التواصل الاجتماعي يقارن الأمريكيون أنفسهم بالمشاهير.. بشخصيات بعيدة كثيرًا عن دوائرهم، لكن قبل عقود، كان معظم الأمريكيين يقضون أوقاتهم مع جيرانهم وقد قل ذلك اليوم.


"عدد ضخم من الأمريكيين لم يقابلون جيرانهم مطلقًا.. الناس الذين يعرفون عنهم الكثير هم نجوم إنستجرام أو تلفزيونات الواقع.. الناس تركض وتركض وتركض للحاق بشخصيات تبعد أنماط حياتها عنهم كل البعد".


"فلا عجب أن الأمريكيين يشعرون بحاجتهم للعمل أكثر وساعات أطول لتحسين الذات إلى ما لا نهاية.. أنت تبحث دومًا عن مستوى لن تصل إليه أبدًا".


إذن ماذا نفعل؟


اكتشفت الكاتبة أن تتبع وقتها ساعدها في أن تكون أكثر إدراكًا للطريقة التي تقضي بها الوقت، فعندما بدأت في كتابة يومياتها اندهشت لحجم الوقت الذي قضته في التسوق على الإنترنت.


تقول هيدلي "بمجرد خصم (وقت) النوم، والعمل والأكل والتنقل وكل تلك الأمور الأخرى فإنك ستكون على الأرجح قريبًا من خمس إلى ست ساعات يوميا تحت تصرفك تقوم فيها بما تريد".


"إذا كنت تستخدم ما يصل إلى نصف ذلك في تصفح فيسبوك... فقد تندهش عندما تجد أن لديك وقتًا أكثر مما كنت تعتقد".


ولاسترداد ذلك الوقت، حاولت هيدلي تقليل الساعات التي تقضيها في تصفح البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي وقالت: "حذفت كل التطبيقات تقريبًا من جوالي".


كما خصصت الكاتبة "يومًا لا تمسه" كل أسبوع تقضيه بالكامل بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني.


وصممت هيدلي ردًا آليًا على بريدها الإلكتروني يقول "إذا كان الأمر مهمًا حقًا فقط اتصل بي" وقالت معلقة على ذلك: "مضى عامان.. لم يتصل أحد. لا أحد. لم يكن الأمر عاجلاً لدرجة تدفع أحدًا للاتصال، هذا يشير إلى أن معظم رسائل البريد الخاصة بنا غير عاجلة".

على الرغم من بحثنا المستمر عن طرق جديدة "لاختراق" أجسادنا وعقولنا لتحقيق أعلى أداء ، فإن البشر يعملون أكثر بدلاً من أقل ، ويعيشون بجهد أكبر وليس أكثر ذكاءً ، ويصبحون أكثر وحدة وقلقًا. نحن نسعى جاهدين لتحقيق الأفضل على الإطلاق في كل جانب من جوانب حياتنا ، متجاهلين ما نقوم به بشكل طبيعي. لماذا نقيس وقتنا من حيث الكفاءة بدلاً من المعنى؟ لماذا لا نأخذ استراحة فقط؟

في كتاب `` لا تفعل شيئًا '' ، تضيء الصحفية الحائزة على جوائز سيليست هيدلي طريقًا جديدًا في المستقبل ، وتسعى إلى إحداث تحول عالمي في تفكيرنا حتى نتمكن من التوقف عن تخريب رفاهيتنا ، ووضع العمل جانبًا والبدء في العيش بدلاً من القيام به.

يكمن المفتاح في احتضان ما يجعلنا بشرًا: إبداعنا واتصالاتنا الاجتماعية (إنستغرام لا يهم) وقدرتنا على التفكير التأملي وقدرتنا على الفرح. ستسمح لك استراتيجيات سيليست باستعادة السيطرة على حياتك وكسر إدمانك إلى الكفاءة الزائفة ، بما في ذلك:

- زيادة إدراكك للوقت وتحديد كيف تقضي ساعاتك.
-توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين.
-الاستثمار في وقت الخمول الجودة. خذ حمامًا ساخنًا واستمع إلى الموسيقى.
-قضِ وقتًا وجهًا لوجه مع الأصدقاء والعائلة

حان الوقت لاستعادة وقت فراغنا وعكس الاتجاه الذي يجعلنا جميعًا حزينًا ومرضًا وأقل إنتاجية.
سيليست هيدلي - سيليست هيدلي (من مواليد 30 ديسمبر 1969) هي صحفية إذاعية أمريكية ومؤلفة ومتحدث عام ومضيف مشارك للمسلسل الأسبوعي Retro Report on PBS. في مسيرتها المهنية التي استمرت 20 عامًا في الإذاعة العامة ، عملت هيدلي كمضيف لبرنامج إذاعة جورجيا العامة "في الفكر الثاني" ، وشاركت في استضافة البرنامج الإخباري الصباحي الوطني The Takeaway . قبل عام 2009 ، كانت مراسلة الغرب الأوسط لـ NPR's Day to Day ومضيفة برنامج أسبوعي على راديو ديترويت العام. هيدلي هو مؤلف كتاب " نحن بحاجة إلى التحدث: كيفية إجراء محادثات ذات أهمية" (Harper Wave ، 19 سبتمبر 2017).
من كتب التنميه البشريه - مكتبة كتب التنمية البشرية.


اقتباسات من كتاب لا تفعل شيئاً - كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية

نُبذة عن الكتاب:
لا تفعل شيئاً - كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية

2020م - 1443هـ
وصف الكتاب :

يركز الكتاب على ضرورة استثمار أوقات الفراغ، حيث يعد تحقيق عميق في جذور الرأسمالية والعمل والهوس بالإنتاجية. يشجع القراء على الاستثمار في أوقات الفراغ والهدوء والتركيز على علاقاتهم.

وأشارت هيدلي، على سبيل المثال، إلى اعتياد الناس على العمل مع طلوع الشمس وحتى مغيبها، ثم مع اكتشاف الشموع والمصابيح والكهرباء، وتجاوز الأمر فترات النهار واستمرار العمل، فإنه مع كل ساعة تقريباً تزيد عمليات التوتر والضغط.

وترى باليستيروس أن هذا الكتاب، يقدم تنبيها للأشخاص بأن الحياة أوسع من العمل، وهناك أمور يمكن أن تكون أكثر فائدة من زيادة الإرهاق الناتج عن العمل المستمر.



في كتابها الجديد "لا تفعل شيئًا. كيف تنفصل عن الإجهاد والإفراط في العمل؟" تشجع الصحفية والإذاعية هيدلي القراء على تعمد حماية أوقات توقفهم عن العمل، وقد وصلت إلى هذا الإدراك بعدما أصيبت بالإعياء مرتين خلال شهرين.


قالت الكاتبة: "كنت ناجحة بدرجة أكبر من أي وقت مضى، كانت أموري تسير بشكل جيد حقًا، لذلك لماذا لم أصب بالمرض وحسب بل بالتعاسة؟".


بدأت هيدلي في البحث ووصلت إلى دليل يفيد بأن المخ يعمل أفضل عندما يتمكن من التبديل بين العمل المركز (ليس العمل متعدد المهام) وبين الراحة.


"إنه (المخ) يفتش في الذكريات، يتصل بأمور جديدة، يقوم بأمور مفاجئة لأنه لا يركز في مهمة، لأنه حينها يأتي الكثير من الإبداع والابتكار.. عند الارتباط بأمور غير متوقعة".


لكن الثقافة الأمريكية الحالية لا تؤيد هذا النوع من الراحة الذهنية غير المرتبة، فعندما تسأل الكاتبة الناس عما إذا كانوا يقدمون على أخذ فترات ترفيه محض لا ينشغل فيها المخ تكون الإجابة "لا.. لأنني أشعر بذنب".


ترغب الكاتبة في مساعدة القارئ على استعادة علاقته مع "اللا شيء"، فغلاف كتابها يعرض صورة لحيوان الكسلان، "هل الكسلان كسلان حقًا أم أنه يتحرك ببطء أكثر وعن عمد؟.. بعض الأمور ينبغي أن تتم بسرعة لكن ليس كل شيء".



من أين جاءت تلك الثقافة؟

تعتقد هيدلي أن جزءًا من هوس أمريكا بالعمل قد يعود إلى مارتن لوثر والإصلاح البروتستانتي في أوروبا في القرن السادس عشر وارتباطه بالثواب وأنه ينبغي لمن يبعد عن العمل المستمر أن يشعر بالذنب.


وأشارت الكاتبة أيضًا إلى الثورة الصناعية وأنها علامة في تشكيل ثقافة العمل في أمريكا.


وتقول الكاتبة إن الوقت حان لإعادة فحص هوس الأمريكيين بالكفاءة والسرعة معربة عن اعتقادها بأن الناس يدفعون أدمغتهم وأجسامهم بطرق غير قابلة للتكيف، وأن ذلك يلعب دورًا في "إجهاد أمتنا".


وأضافت أن الباحثين وجدوا أن الأمريكيين يعملون عدد ساعات أكثر ومع ذلك يعبرون عن شعورهم بأنهم منشغلون بدرجات تفوق طاقاتهم.. "لا أشكك في زعم أي شخص يقول إنه يعاني من إجهاد.. أعلم أنهم – وقد كنت كذلك، لذلك عليك أن تسأل نفسك لماذا؟".


ولاحظت هيدلي أيضًا أنه في عصر وسائل التواصل الاجتماعي يقارن الأمريكيون أنفسهم بالمشاهير.. بشخصيات بعيدة كثيرًا عن دوائرهم، لكن قبل عقود، كان معظم الأمريكيين يقضون أوقاتهم مع جيرانهم وقد قل ذلك اليوم.


"عدد ضخم من الأمريكيين لم يقابلون جيرانهم مطلقًا.. الناس الذين يعرفون عنهم الكثير هم نجوم إنستجرام أو تلفزيونات الواقع.. الناس تركض وتركض وتركض للحاق بشخصيات تبعد أنماط حياتها عنهم كل البعد".


"فلا عجب أن الأمريكيين يشعرون بحاجتهم للعمل أكثر وساعات أطول لتحسين الذات إلى ما لا نهاية.. أنت تبحث دومًا عن مستوى لن تصل إليه أبدًا".


إذن ماذا نفعل؟


اكتشفت الكاتبة أن تتبع وقتها ساعدها في أن تكون أكثر إدراكًا للطريقة التي تقضي بها الوقت، فعندما بدأت في كتابة يومياتها اندهشت لحجم الوقت الذي قضته في التسوق على الإنترنت.


تقول هيدلي "بمجرد خصم (وقت) النوم، والعمل والأكل والتنقل وكل تلك الأمور الأخرى فإنك ستكون على الأرجح قريبًا من خمس إلى ست ساعات يوميا تحت تصرفك تقوم فيها بما تريد".


"إذا كنت تستخدم ما يصل إلى نصف ذلك في تصفح فيسبوك... فقد تندهش عندما تجد أن لديك وقتًا أكثر مما كنت تعتقد".


ولاسترداد ذلك الوقت، حاولت هيدلي تقليل الساعات التي تقضيها في تصفح البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي وقالت: "حذفت كل التطبيقات تقريبًا من جوالي".


كما خصصت الكاتبة "يومًا لا تمسه" كل أسبوع تقضيه بالكامل بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني.


وصممت هيدلي ردًا آليًا على بريدها الإلكتروني يقول "إذا كان الأمر مهمًا حقًا فقط اتصل بي" وقالت معلقة على ذلك: "مضى عامان.. لم يتصل أحد. لا أحد. لم يكن الأمر عاجلاً لدرجة تدفع أحدًا للاتصال، هذا يشير إلى أن معظم رسائل البريد الخاصة بنا غير عاجلة".

على الرغم من بحثنا المستمر عن طرق جديدة "لاختراق" أجسادنا وعقولنا لتحقيق أعلى أداء ، فإن البشر يعملون أكثر بدلاً من أقل ، ويعيشون بجهد أكبر وليس أكثر ذكاءً ، ويصبحون أكثر وحدة وقلقًا. نحن نسعى جاهدين لتحقيق الأفضل على الإطلاق في كل جانب من جوانب حياتنا ، متجاهلين ما نقوم به بشكل طبيعي. لماذا نقيس وقتنا من حيث الكفاءة بدلاً من المعنى؟ لماذا لا نأخذ استراحة فقط؟

في كتاب `` لا تفعل شيئًا '' ، تضيء الصحفية الحائزة على جوائز سيليست هيدلي طريقًا جديدًا في المستقبل ، وتسعى إلى إحداث تحول عالمي في تفكيرنا حتى نتمكن من التوقف عن تخريب رفاهيتنا ، ووضع العمل جانبًا والبدء في العيش بدلاً من القيام به.

يكمن المفتاح في احتضان ما يجعلنا بشرًا: إبداعنا واتصالاتنا الاجتماعية (إنستغرام لا يهم) وقدرتنا على التفكير التأملي وقدرتنا على الفرح. ستسمح لك استراتيجيات سيليست باستعادة السيطرة على حياتك وكسر إدمانك إلى الكفاءة الزائفة ، بما في ذلك:

- زيادة إدراكك للوقت وتحديد كيف تقضي ساعاتك.
-توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين.
-الاستثمار في وقت الخمول الجودة. خذ حمامًا ساخنًا واستمع إلى الموسيقى.
-قضِ وقتًا وجهًا لوجه مع الأصدقاء والعائلة

حان الوقت لاستعادة وقت فراغنا وعكس الاتجاه الذي يجعلنا جميعًا حزينًا ومرضًا وأقل إنتاجية. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

يركز الكتاب على ضرورة استثمار أوقات الفراغ، حيث يعد تحقيق عميق في جذور الرأسمالية والعمل والهوس بالإنتاجية. يشجع القراء على الاستثمار في أوقات الفراغ والهدوء والتركيز على علاقاتهم.

وأشارت هيدلي، على سبيل المثال، إلى اعتياد الناس على العمل مع طلوع الشمس وحتى مغيبها، ثم مع اكتشاف الشموع والمصابيح والكهرباء، وتجاوز الأمر فترات النهار واستمرار العمل، فإنه مع كل ساعة تقريباً تزيد عمليات التوتر والضغط.

وترى باليستيروس أن هذا الكتاب، يقدم تنبيها للأشخاص بأن الحياة أوسع من العمل، وهناك أمور يمكن أن تكون أكثر فائدة من زيادة الإرهاق الناتج عن العمل المستمر.



سنة النشر : 2020م / 1441هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة لا تفعل شيئاً - كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
سيليست هيدلي - Celeste Headlee

كتب سيليست هيدلي سيليست هيدلي (من مواليد 30 ديسمبر 1969) هي صحفية إذاعية أمريكية ومؤلفة ومتحدث عام ومضيف مشارك للمسلسل الأسبوعي Retro Report on PBS. في مسيرتها المهنية التي استمرت 20 عامًا في الإذاعة العامة ، عملت هيدلي كمضيف لبرنامج إذاعة جورجيا العامة "في الفكر الثاني" ، وشاركت في استضافة البرنامج الإخباري الصباحي الوطني The Takeaway . قبل عام 2009 ، كانت مراسلة الغرب الأوسط لـ NPR's Day to Day ومضيفة برنامج أسبوعي على راديو ديترويت العام. هيدلي هو مؤلف كتاب " نحن بحاجة إلى التحدث: كيفية إجراء محادثات ذات أهمية" (Harper Wave ، 19 سبتمبر 2017).. المزيد..

كتب سيليست هيدلي
الناشر:
هارموني
كتب هارموني❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ لا تفعل شيئاً - كيفية التخلص من الإفراط في العمل والنشاط واستعادة الحيوية ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ سيليست هيدلي ❝ ❱.المزيد.. كتب هارموني
كتابة على تورتة الخطوبةكتب تعلم اللغاتشخصيات هامة مشهورةتورتة عيد ميلادكورسات مجانيةالطب النبويكتب التاريخكتب القانون والعلوم السياسيةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب للأطفال مكتبة الطفلحكم قصيرةمعنى اسمالكتابة عالصوركتابة أسماء عالصورمعاني الأسماءأسمك عالتورتهحكمةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادزخرفة توبيكاتقراءة و تحميل الكتبالقرآن الكريماصنع بنفسكمعاني الأسماءالتنمية البشريةخدماتكتابة على تورتة الزفافكتب اسلاميةتورتة عيد الميلادزخرفة الأسماءOnline يوتيوبكتب قصص و رواياتاقتباسات ملخصات كتبكتب الروايات والقصص زخرفة أسامي و أسماء و حروف..برمجة المواقعكورسات اونلاينالمساعدة بالعربيالكتب العامةكتب السياسة والقانونFacebook Text Artكتب الأدبSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب الطبخ و المطبخ و الديكور