❞ كتاب الذهان ❝  ⏤ جاك لاكان

❞ كتاب الذهان ❝ ⏤ جاك لاكان

نبذة من الكتاب :

الذهانات هو (الكتاب الثالث من السيمينار ١٩٥٥-١٩٦٥) للمحلل النفسي جاك لاكان الذي يعتبر من أشهر المحللين النفسانيين بعد فرويد، وهذا الكتاب حصيلة ثلاثين عاماً من الدروس الشفوية التي تم تحقيقها ونشرها على شكل سلسلة كت تنقل خطياً ما قاله لاكان في سيميناره المسترسل على مدى ثلاثة عقود.

وفي هذا الكتاب يتطرق لاكان الى مسألة الذهان في التحليل النفسي، فكان من بين أهدافه هو تبيان المآزق والمزالق التي تكتنف الإقتراب الطبي النفسي للذهان؛ وكذلك التنبيه إلى الفهم الخاطئ للتحليل النفسي للجنون، ولهذا نجد لاكان في هذا الكتاب لا يفتأ ينبه إلى سلبيات الفهم القبْلي والمتسرّع، بل ومخاطره في هذا المجال، ويعتبر أن الفهم المسبق الذي يزعمه متخصصو الأمراض العقلية بخصوص الذهان ما هو، في الحقيقة، إلا مجرد سراب في سراب.

لذلك، نراه يشدد على قراءة فرويد مجدداً ويوصي بإعادة أشد الإنتباه إلى الكيفية التي كان يباشر بها الأمور التي تخص الجنون، أما عن رأي لاكان في الطب العقلي فهو في نظره ما زال يبتعد رويداً رويداً، عن كلام المريض، ويستعين بدلاً عنه بتنظيرات عضوانية أو سيكولوجية أو ثقافوية، بينما التحليل الفرويدي بقي ملتصقاً بكلام المريض ذاته.

وعليه، يمكن أن يكون هذا الكتاب نافذة علمية أصيلة، ومرجع مهم في مسائل العلام بخصوص الذهان، حيث يحدد مؤلفه ماهية الذهان ويدقق في بنية تكوينه ويستجلي الآليات التي تتحكم في سيروراته... كما أنه يقدم تجارب حية مدروسة بعناية...
جاك لاكان - لاكان جاك (1901-1981). محلل نفسي فرنسي ولد في باريس وتوفي بها. اشتهر بقراءته التفسيرية لسيغموند فرويد ومساهمته في التعريف بالتحليل النفسي الفرويدي في فرنسا في الثلاثينيات من هذا القرن، وبالتغيير العميق الذي أحدثه في مفاهيم التحليل النفسي ومناهجه.

درس لاكان الطب وحصل على دكتوراه الدولة عام 1932 في أطروحة بعنوان "عن الذهان البارانوئي في علاقاته بالشخصية"، أو "حالة ايمي"، وهي امرأة تبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عاما، حاولت طعن الممثلة الشهيرة انذاك هيغيت دوفلوس، فتم القبض عليها وسجنت. وفي أطروحته (1932) نشر مقاطع مختارة من "إيمي" - اسم بطلة الرواية الاسقاطية التي كانت المريضة تكتبها. إضافة إلى الصورة الكلاسيكية للذهان البارانوئي، لاحظ لاكان ما اعتبره حاسما في هذا الخصوص وهو: تراجع حالة التوهم المرضي بشكل كبير بعد عشرين يوما من السجن. نظر لاكان إلى هذا التطور كدليل على الطبيعة الحادة لمرضها. وقام من خلال ربط فعلها الإجرامي بذاك التحسن الملحوظ باكتشاف معنى امراضيتها النفسية واقتراح فئة تشخيصية جديدة سماها: "بارانويا العقاب الذاتي"[1]. تعد هذه الدراسة بداية اكتشاف لاكان لحقل جديد من الامراضيات النفسية لم تكن جزء من الطب النفسي التقليدي السائد انذاك في فرنسا. وقد استطاع خلال الخمسين عاما التالية أن يجمع إلى ممارسته للطب النفسي قراءات واسعة ومدققة في أعمال فرويد وفي حقول الفلسفة والأدب واللغويات والرياضيات. وفي 1953 بدأ في إعطاء حلقات دراسية منتظمة في جامعة باريس أكسبته شهرة واسعة. ثم توطدت سمعته بعد نشر مقالاته في كتاب بعنوان كتابات (1966).

حلقات جاك لاكان الدراسية (les Seminaires): Séminaires de Jacques Lacan قدم جاك لاكان مجموعة من الحلقات الدراسية بمعدل حلقة واحدة في السنة، بجلسات اسبوعية بداها في مستشفى سانت ان Centre hospitalier Sainte-Anne بين عامي 1953و 1980 . تم تسجيلها وجمع معظمها لاحقا في كتب نشرت في اوقات مختلفة. لايزال هناك اختلاف بين المدارس اللاكانية المختلفة على المحتوى النصي لتلك الحلقات الدراسية. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الذهان ❝ الناشرين : ❞ دار التنوير للطباعة والنشر ❝ ❱
من كتب التنميه البشريه - مكتبة كتب التنمية البشرية.


اقتباسات من كتاب الذهان

نبذة عن الكتاب:
الذهان

2017م - 1444هـ
نبذة من الكتاب :

الذهانات هو (الكتاب الثالث من السيمينار ١٩٥٥-١٩٦٥) للمحلل النفسي جاك لاكان الذي يعتبر من أشهر المحللين النفسانيين بعد فرويد، وهذا الكتاب حصيلة ثلاثين عاماً من الدروس الشفوية التي تم تحقيقها ونشرها على شكل سلسلة كت تنقل خطياً ما قاله لاكان في سيميناره المسترسل على مدى ثلاثة عقود.

وفي هذا الكتاب يتطرق لاكان الى مسألة الذهان في التحليل النفسي، فكان من بين أهدافه هو تبيان المآزق والمزالق التي تكتنف الإقتراب الطبي النفسي للذهان؛ وكذلك التنبيه إلى الفهم الخاطئ للتحليل النفسي للجنون، ولهذا نجد لاكان في هذا الكتاب لا يفتأ ينبه إلى سلبيات الفهم القبْلي والمتسرّع، بل ومخاطره في هذا المجال، ويعتبر أن الفهم المسبق الذي يزعمه متخصصو الأمراض العقلية بخصوص الذهان ما هو، في الحقيقة، إلا مجرد سراب في سراب.

لذلك، نراه يشدد على قراءة فرويد مجدداً ويوصي بإعادة أشد الإنتباه إلى الكيفية التي كان يباشر بها الأمور التي تخص الجنون، أما عن رأي لاكان في الطب العقلي فهو في نظره ما زال يبتعد رويداً رويداً، عن كلام المريض، ويستعين بدلاً عنه بتنظيرات عضوانية أو سيكولوجية أو ثقافوية، بينما التحليل الفرويدي بقي ملتصقاً بكلام المريض ذاته.

وعليه، يمكن أن يكون هذا الكتاب نافذة علمية أصيلة، ومرجع مهم في مسائل العلام بخصوص الذهان، حيث يحدد مؤلفه ماهية الذهان ويدقق في بنية تكوينه ويستجلي الآليات التي تتحكم في سيروراته... كما أنه يقدم تجارب حية مدروسة بعناية... .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة من الكتاب :

الذهانات هو (الكتاب الثالث من السيمينار ١٩٥٥-١٩٦٥) للمحلل النفسي جاك لاكان الذي يعتبر من أشهر المحللين النفسانيين بعد فرويد، وهذا الكتاب حصيلة ثلاثين عاماً من الدروس الشفوية التي تم تحقيقها ونشرها على شكل سلسلة كت تنقل خطياً ما قاله لاكان في سيميناره المسترسل على مدى ثلاثة عقود.

وفي هذا الكتاب يتطرق لاكان الى مسألة الذهان في التحليل النفسي، فكان من بين أهدافه هو تبيان المآزق والمزالق التي تكتنف الإقتراب الطبي النفسي للذهان؛ وكذلك التنبيه إلى الفهم الخاطئ للتحليل النفسي للجنون، ولهذا نجد لاكان في هذا الكتاب لا يفتأ ينبه إلى سلبيات الفهم القبْلي والمتسرّع، بل ومخاطره في هذا المجال، ويعتبر أن الفهم المسبق الذي يزعمه متخصصو الأمراض العقلية بخصوص الذهان ما هو، في الحقيقة، إلا مجرد سراب في سراب.

لذلك، نراه يشدد على قراءة فرويد مجدداً ويوصي بإعادة أشد الإنتباه إلى الكيفية التي كان يباشر بها الأمور التي تخص الجنون، أما عن رأي لاكان في الطب العقلي فهو في نظره ما زال يبتعد رويداً رويداً، عن كلام المريض، ويستعين بدلاً عنه بتنظيرات عضوانية أو سيكولوجية أو ثقافوية، بينما التحليل الفرويدي بقي ملتصقاً بكلام المريض ذاته.

وعليه، يمكن أن يكون هذا الكتاب نافذة علمية أصيلة، ومرجع مهم في مسائل العلام بخصوص الذهان، حيث يحدد مؤلفه ماهية الذهان ويدقق في بنية تكوينه ويستجلي الآليات التي تتحكم في سيروراته... كما أنه يقدم تجارب حية مدروسة بعناية...



سنة النشر : 2017م / 1438هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة الذهان

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
جاك لاكان - Jacques Lacan

كتب جاك لاكان لاكان جاك (1901-1981). محلل نفسي فرنسي ولد في باريس وتوفي بها. اشتهر بقراءته التفسيرية لسيغموند فرويد ومساهمته في التعريف بالتحليل النفسي الفرويدي في فرنسا في الثلاثينيات من هذا القرن، وبالتغيير العميق الذي أحدثه في مفاهيم التحليل النفسي ومناهجه. درس لاكان الطب وحصل على دكتوراه الدولة عام 1932 في أطروحة بعنوان "عن الذهان البارانوئي في علاقاته بالشخصية"، أو "حالة ايمي"، وهي امرأة تبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عاما، حاولت طعن الممثلة الشهيرة انذاك هيغيت دوفلوس، فتم القبض عليها وسجنت. وفي أطروحته (1932) نشر مقاطع مختارة من "إيمي" - اسم بطلة الرواية الاسقاطية التي كانت المريضة تكتبها. إضافة إلى الصورة الكلاسيكية للذهان البارانوئي، لاحظ لاكان ما اعتبره حاسما في هذا الخصوص وهو: تراجع حالة التوهم المرضي بشكل كبير بعد عشرين يوما من السجن. نظر لاكان إلى هذا التطور كدليل على الطبيعة الحادة لمرضها. وقام من خلال ربط فعلها الإجرامي بذاك التحسن الملحوظ باكتشاف معنى امراضيتها النفسية واقتراح فئة تشخيصية جديدة سماها: "بارانويا العقاب الذاتي"[1]. تعد هذه الدراسة بداية اكتشاف لاكان لحقل جديد من الامراضيات النفسية لم تكن جزء من الطب النفسي التقليدي السائد انذاك في فرنسا. وقد استطاع خلال الخمسين عاما التالية أن يجمع إلى ممارسته للطب النفسي قراءات واسعة ومدققة في أعمال فرويد وفي حقول الفلسفة والأدب واللغويات والرياضيات. وفي 1953 بدأ في إعطاء حلقات دراسية منتظمة في جامعة باريس أكسبته شهرة واسعة. ثم توطدت سمعته بعد نشر مقالاته في كتاب بعنوان كتابات (1966). حلقات جاك لاكان الدراسية (les Seminaires): Séminaires de Jacques Lacan قدم جاك لاكان مجموعة من الحلقات الدراسية بمعدل حلقة واحدة في السنة، بجلسات اسبوعية بداها في مستشفى سانت ان Centre hospitalier Sainte-Anne بين عامي 1953و 1980 . تم تسجيلها وجمع معظمها لاحقا في كتب نشرت في اوقات مختلفة. لايزال هناك اختلاف بين المدارس اللاكانية المختلفة على المحتوى النصي لتلك الحلقات الدراسية.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الذهان ❝ الناشرين : ❞ دار التنوير للطباعة والنشر ❝ ❱. المزيد..

كتب جاك لاكان
الناشر:
دار التنوير للطباعة والنشر
كتب دار التنوير للطباعة والنشر ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ فن اللامبالاه ❝ ❞ اليمن الانسان والحضارة ❝ ❞ الهرطقة في المسيحية؛ تاريخ البدع الدينية المسيحية ❝ ❞ الذات تصف نفسها ❝ ❞ عاصفة السيوف ( الكتاب الثالث من أغنية الجليد والنار ) ❝ ❞ الفراشة ❝ ❞ لعبة العروش ❝ ❞ طارد الأرواح ❝ ❞ الشياطين ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مارك مانسون ❝ ❞ فيودور دوستويفسكي ❝ ❞ تشارلز ديكنز ❝ ❞ أفلاطون ❝ ❞ فريدريك نيتشه ❝ ❞ هيجل ❝ ❞ مصطفى حجازى ❝ ❞ آلان دو بوتون ❝ ❞ جان بول سارتر ❝ ❞ جورج مارتن ❝ ❞ ستيفن هوكينج ❝ ❞ كيونغ سوك شين ❝ ❞ لويس كارول ❝ ❞ أحمد عبد الحليم عطية ❝ ❞ ماهر عبد القادر محمد علي ❝ ❞ جوردان بيترسون ❝ ❞ عمرو الجندي ❝ ❞ ايفان تورغينيف ❝ ❞ لوري غوتليب ❝ ❞ د. إمام عبد الفتاح إمام ❝ ❞ أندريه مالرو ❝ ❞ هنري شاريير ❝ ❞ ف.ج. زيبالد ❝ ❞ شكري المبخوت ❝ ❞ ج ويلتر ❝ ❞ سعيد ناشيد ❝ ❞ ياسوناري كاواباتا ❝ ❞ عبدالله الشماحي ❝ ❞ جوديث بتلر ❝ ❞ جايسون فانغ ❝ ❞ حجي جابر ❝ ❞ ريتشارد دوكنز ❝ ❞ عمر بن عبد الكريم الجيدي ❝ ❞ وليم بيتر بلاتي ❝ ❞ George R.R. Martin ❝ ❞ ساندور ماراي ❝ ❞ أمل مبروك ❝ ❞ هاينريش هاينه ❝ ❞ هنرى بوانكاريه ❝ ❞ الفت كمال الروبي ❝ ❞ د. صلاح قنصوة ❝ ❞ عبد الجبار الرفاعى ❝ ❞ ياسوناري كاوباتا ❝ ❞ مرتضى كزار ❝ ❞ ياسر ثابت ❝ ❞ لوك فيري ❝ ❞ شونمبو ماسونو ❝ ❞ ماثيو ووكر ❝ ❞ د. وليد الماجد ❝ ❞ دايفد هيوم ❝ ❞ عبد الله ناصر ❝ ❞ شيتشيرو فوكازاوا ❝ ❞ سكارت توماس ❝ ❞ عبد الله بن محسن العزب ❝ ❞ يورجين هابرماس ❝ ❞ جاك لاكان ❝ ❞ عزيز محمد ❝ ❞ طاهر الزهراني ❝ ❞ خوسيه كارلوس سموثا ❝ ❞ سكلير لويس ❝ ❞ زيد عباس كريم ❝ ❞ هند السليمان ❝ ❞ سول بيلو ❝ ❞ فريدريك شلاير ماخر ❝ ❞ نصير فليح ❝ ❞ مليكة أوفقير ❝ ❞ لارا بريسكوت ❝ ❞ دونا تارت ❝ ❞ فيليب بولمان ❝ ❞ خيرية بوبطان ❝ ❱.المزيد.. كتب دار التنوير للطباعة والنشر