❞ كتاب علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1 ❝  ⏤ نادية هناوي

❞ كتاب علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1 ❝ ⏤ نادية هناوي

صدر حديثاً للناقدة العراقية الدكتورة نادية هناوي كتاب جديد بعنوان «علم السرد ما بعد الكلاسيكي: السرد غير الطبيعي»، وذلك عن دار «أبجد للترجمة والنشر والتوزيع». وتلفت المؤلفة إلى أن كتابها يعد أول كتاب نقدي عربي يتخصص في دراسة هذا العلم، ويعرِّف بمنظريه وآخر ما توصلوا إليه في أبحاثهم من تنظيرات ومفاهيم، كما يختبر بعض هذه المفاهيم ويضيف إليها من خلال تطبيقها على نصوص قصصية وروائية عربية وأجنبية.
وتشير إلى أن الكتاب يتخصص في مفاهيم علم السرد ما بعد الكلاسيكي مثل السرد المعرفي والسرد المضاد والسرد غير المقيد والسرد المستحيل. وتوضح في مقدمة الكتاب مغزى دراسة هذا العلم قائلة: «إن علم السرد ما بعد الكلاسيكي لا يريد مضاهاة علم السرد البنيوي، بل هو يسعى إلى التميز عليه في الكشف عن مزيد من مستغلقات الخطاب السردي، وذلك لأمرين: الأول كي يصح وصف نفسه بأنه ما بعد كلاسيكي، والآخر أن تكون له مشاريعه ومدارسه أسوةً بما لسابقه من مشاريع ومدارس».

وكشفت المؤلفة أيضاً عن منهجيتها في دراسة السرد غير الطبيعي وأهم تقنياته وطبيعة تطبيقاته ومقولاته بخاصة عند: براين ريتشاردسون وجان ألبر وروماجنولو وروبين وارهول وبيو شانغ وهنريك نيلسون. مشيرةً إلى أنها ستتبع هذا الجزء بجزء ثانٍ، يُعنى أيضاً بدراسة مفاهيم علم السرد ما بعد الكلاسيكي واستقراء ظواهرها واستخلاص النتائج منها.

وتضيف: «إذا كان السرد الطبيعي يقوم على فرضية مطابقة ما هو حقيقي ضمن سياق اتصالي يماثل أوضاع الواقع الحياتية، فإن فرضية السرد غير الطبيعي تقوم على أساس عدم استنساخ العالم بشكله المباشر».

يقع الكتاب في 327 صفحة، ويضم أربعة فصول مع مقدمة وخاتمة، تؤكد فيها د. هناوي على أن «لديفيد هيرمان دوراً مهماً في تدعيم أساسات علم السرد ما بعد الكلاسيكي من قبيل تنظيراته لدور العقل في توظيف الوسائط الافتراضية في السرد وتحفيز القارئ كي يكون له موقع يضاهي موقع المؤلف كنوع من الالتفاف والتحايل على طروحات الأوروبيين ما بعد البنيويين حول التلقي والقراءة».
نادية هناوي - نادية هناوي هي كاتبة وناقدة أدبيّة عراقية صدر لها عددٌ من الكتب لعلَّ أبرزها كتاب «نحو نظرية عابرة للأجناس» وكذا كتاب «السرد القابض على التاريخ» فضلًا عن كتاب «القارئ في الخطاب النقدي العربي المعاصر: نجيب محفوظ أنموذجًا» وكتاب «مقاربات في تجنيس الشعر ونقد التفاعلية» وكتب أخرى من هذا القبيل بما في ذلك كتابها «تمظهرات النقد الثقافي وتمفصلاته: قراءات تطبيقية» وكتاب «ما بعد النقد فضاءات المقاربة ومديات التطبيق».
❰ لها مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1 ❝ الناشرين : ❞ أبجد للترجمة والنشر والتوزيع ❝ ❱
من أدبية متنوعة - مكتبة كتب الأدب.

نبذة عن الكتاب:
علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1

2022م - 1445هـ
صدر حديثاً للناقدة العراقية الدكتورة نادية هناوي كتاب جديد بعنوان «علم السرد ما بعد الكلاسيكي: السرد غير الطبيعي»، وذلك عن دار «أبجد للترجمة والنشر والتوزيع». وتلفت المؤلفة إلى أن كتابها يعد أول كتاب نقدي عربي يتخصص في دراسة هذا العلم، ويعرِّف بمنظريه وآخر ما توصلوا إليه في أبحاثهم من تنظيرات ومفاهيم، كما يختبر بعض هذه المفاهيم ويضيف إليها من خلال تطبيقها على نصوص قصصية وروائية عربية وأجنبية.
وتشير إلى أن الكتاب يتخصص في مفاهيم علم السرد ما بعد الكلاسيكي مثل السرد المعرفي والسرد المضاد والسرد غير المقيد والسرد المستحيل. وتوضح في مقدمة الكتاب مغزى دراسة هذا العلم قائلة: «إن علم السرد ما بعد الكلاسيكي لا يريد مضاهاة علم السرد البنيوي، بل هو يسعى إلى التميز عليه في الكشف عن مزيد من مستغلقات الخطاب السردي، وذلك لأمرين: الأول كي يصح وصف نفسه بأنه ما بعد كلاسيكي، والآخر أن تكون له مشاريعه ومدارسه أسوةً بما لسابقه من مشاريع ومدارس».

وكشفت المؤلفة أيضاً عن منهجيتها في دراسة السرد غير الطبيعي وأهم تقنياته وطبيعة تطبيقاته ومقولاته بخاصة عند: براين ريتشاردسون وجان ألبر وروماجنولو وروبين وارهول وبيو شانغ وهنريك نيلسون. مشيرةً إلى أنها ستتبع هذا الجزء بجزء ثانٍ، يُعنى أيضاً بدراسة مفاهيم علم السرد ما بعد الكلاسيكي واستقراء ظواهرها واستخلاص النتائج منها.

وتضيف: «إذا كان السرد الطبيعي يقوم على فرضية مطابقة ما هو حقيقي ضمن سياق اتصالي يماثل أوضاع الواقع الحياتية، فإن فرضية السرد غير الطبيعي تقوم على أساس عدم استنساخ العالم بشكله المباشر».

يقع الكتاب في 327 صفحة، ويضم أربعة فصول مع مقدمة وخاتمة، تؤكد فيها د. هناوي على أن «لديفيد هيرمان دوراً مهماً في تدعيم أساسات علم السرد ما بعد الكلاسيكي من قبيل تنظيراته لدور العقل في توظيف الوسائط الافتراضية في السرد وتحفيز القارئ كي يكون له موقع يضاهي موقع المؤلف كنوع من الالتفاف والتحايل على طروحات الأوروبيين ما بعد البنيويين حول التلقي والقراءة». .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

صدر حديثاً للناقدة العراقية الدكتورة نادية هناوي كتاب جديد بعنوان «علم السرد ما بعد الكلاسيكي: السرد غير الطبيعي»، وذلك عن دار «أبجد للترجمة والنشر والتوزيع». وتلفت المؤلفة إلى أن كتابها يعد أول كتاب نقدي عربي يتخصص في دراسة هذا العلم، ويعرِّف بمنظريه وآخر ما توصلوا إليه في أبحاثهم من تنظيرات ومفاهيم، كما يختبر بعض هذه المفاهيم ويضيف إليها من خلال تطبيقها على نصوص قصصية وروائية عربية وأجنبية.
وتشير إلى أن الكتاب يتخصص في مفاهيم علم السرد ما بعد الكلاسيكي مثل السرد المعرفي والسرد المضاد والسرد غير المقيد والسرد المستحيل. وتوضح في مقدمة الكتاب مغزى دراسة هذا العلم قائلة: «إن علم السرد ما بعد الكلاسيكي لا يريد مضاهاة علم السرد البنيوي، بل هو يسعى إلى التميز عليه في الكشف عن مزيد من مستغلقات الخطاب السردي، وذلك لأمرين: الأول كي يصح وصف نفسه بأنه ما بعد كلاسيكي، والآخر أن تكون له مشاريعه ومدارسه أسوةً بما لسابقه من مشاريع ومدارس».

وكشفت المؤلفة أيضاً عن منهجيتها في دراسة السرد غير الطبيعي وأهم تقنياته وطبيعة تطبيقاته ومقولاته بخاصة عند: براين ريتشاردسون وجان ألبر وروماجنولو وروبين وارهول وبيو شانغ وهنريك نيلسون. مشيرةً إلى أنها ستتبع هذا الجزء بجزء ثانٍ، يُعنى أيضاً بدراسة مفاهيم علم السرد ما بعد الكلاسيكي واستقراء ظواهرها واستخلاص النتائج منها.

وتضيف: «إذا كان السرد الطبيعي يقوم على فرضية مطابقة ما هو حقيقي ضمن سياق اتصالي يماثل أوضاع الواقع الحياتية، فإن فرضية السرد غير الطبيعي تقوم على أساس عدم استنساخ العالم بشكله المباشر».

يقع الكتاب في 327 صفحة، ويضم أربعة فصول مع مقدمة وخاتمة، تؤكد فيها د. هناوي على أن «لديفيد هيرمان دوراً مهماً في تدعيم أساسات علم السرد ما بعد الكلاسيكي من قبيل تنظيراته لدور العقل في توظيف الوسائط الافتراضية في السرد وتحفيز القارئ كي يكون له موقع يضاهي موقع المؤلف كنوع من الالتفاف والتحايل على طروحات الأوروبيين ما بعد البنيويين حول التلقي والقراءة».



سنة النشر : 2022م / 1443هـ .
عداد القراءة: عدد قراءة علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:


شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

المؤلف:
نادية هناوي - Nadia Hanawi

كتب نادية هناوي نادية هناوي هي كاتبة وناقدة أدبيّة عراقية صدر لها عددٌ من الكتب لعلَّ أبرزها كتاب «نحو نظرية عابرة للأجناس» وكذا كتاب «السرد القابض على التاريخ» فضلًا عن كتاب «القارئ في الخطاب النقدي العربي المعاصر: نجيب محفوظ أنموذجًا» وكتاب «مقاربات في تجنيس الشعر ونقد التفاعلية» وكتب أخرى من هذا القبيل بما في ذلك كتابها «تمظهرات النقد الثقافي وتمفصلاته: قراءات تطبيقية» وكتاب «ما بعد النقد فضاءات المقاربة ومديات التطبيق».❰ لها مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1 ❝ الناشرين : ❞ أبجد للترجمة والنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب نادية هناوي
الناشر:
أبجد للترجمة والنشر والتوزيع
كتب أبجد للترجمة والنشر والتوزيع مؤسسة ابجد مؤسسة ثقافية ليس لديها اي انتماء سياسي او ديني او عشائري سوى للثقافة وللوطن الواحد، اخذت على عاتقها محاولة تحقيق اهدافها التالية من خلال المتطوعين من كافة الطبقات وبالاعتماد كلياً على مصدر تمويل شخصي. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ خط الثلث الجلي ❝ ❞ أغنية عن نهاية العالم ❝ ❞ مسرحية الدم والرماد ❝ ❞ مائة يوم ويوم في بغداد ❝ ❞ علم السرد ما بعد الكلاسيكي- السرد الغير طبيعي ج 1 ❝ ❞ امتلك كتابا تمتلك عالما ❝ ❞ اعترافات البيدق الأخير ❝ ❞ ضرير رأى وجعي ❝ ❞ الآله ولعبة الثالوث ❝ ❞ مضمرات الخطاب في الميثولوجيا الايزيدية ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أحمد المؤذن ❝ ❞ حسين بهيش ❝ ❞ الدكتور حسين علي جرمط ❝ ❞ ألفونسو ساستري ❝ ❞ نادية هناوي ❝ ❞ هوسنا زيرشتاد ❝ ❞ زهرة خليل حبيب ❝ ❞ حسين نهابة ❝ ❞ آروى الحارثي ❝ ❞ فرح دوسكي ❝ ❞ لمي عبد القادر خنياب ❝ ❞ حاتم الصكر ❝ ❞ لقمان محمود ❝ ❞ هشام الهرابي ❝ ❞ علي خميس الفردان ❝ ❞ دكتور مؤيد أحمد علي ❝ ❞ صلاح السعيد ❝ ❱.المزيد.. كتب أبجد للترجمة والنشر والتوزيع