❞ كتاب إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة - المجلد الثانى ❝  ⏤ د. عبد الأمير الأعسم

❞ كتاب إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة - المجلد الثانى ❝ ⏤ د. عبد الأمير الأعسم

أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي المعروف باسم ابن الراوندي (بالفارسية: ابن راوندی) ‏ ( 827–911 ميلادي ) هو مشكك بالإسلام وناقد للدين بشكل عام، نسبة إلى قرية راوند الواقعة بين إصفهان وكاشان ولد عام 210هـ، وتوفي في الرابعة والثمانين من عمره.

شهدت حياته تحولات مذهبية وفكرية كبيرة فقد كان في بداياته العلمية واحدا من علماء المعتزلة في القرن الثالث الهجري ولكنه تحول عن المعتزلة وانتقدها بشدّة في كتابه "فضيحة المعتزلة" ردا على كتاب الجاحظ فضيلة المعتزلة ثم اعتنق لبرهة وجيزة الإسلام الشيعي وله كتاب الإمامة الذي يعد من آثار تشيعه القصير ولكن لقاءه بأبي عيسى الوراق الذي كان ملحداً وجعله يرفض قبول الإسلام والدين المُنزل وتحول بعدها ابن الراوندي ليصبح واحد من أهم اللاأدريين والزنادقة في التاريخ الإسلامي.

لم يُنتجْ أيَّاً من أعماله إلا أن آرائه قد حُفظت عن طريق ما نقله عنه خصومه ومنتقدوه أو ما نسبه إليه المعجبون به أو المدافعون عن الإسلام والكتب التي بقيت ترد عليه. فكتاب الانتصار للخيّاط المعتزلي هو ردّ ودحض لمقولات ابن الراوندي التي أودعها في كتابه الزمرّد. فبفضل الخياط يمكننا الاطّلاع على مقاطع كبيرة من كتاب الزمرّد.

كتب ابن الراوندي
كتاب التاج
كتاب التعديل والتجوير
كتاب الزمرد
كتاب الفرند
كتاب الدامق
كتاب اجتهاد الرأي
كتاب الزينة

ألف كتابه الأول(الابتداء والإعادة) وكتابه الثاني (الأسماء والأحكام) كدليل على صدق انتمائه إلى الإسلام وعلى إيمانه، وذلك حين كان في مدينة الري.

انتقل إلى بغداد - عاصمة الدولة -، وكان ذلك في زمن الخليفة المتوكل.

وعاش في بغداد، وصار من أتباع المتكلمين المعتزلة.

وصار يسترزق من نسخ الكتب، إلا أنه فشل في هذا العمل، وكان سبب فشله هو عدم الدقة، ووضع إضافات من عنده على أصل الكتاب الذي ينسخه

ثم ألحد وارتد... وانفصل عن المعتزلة.. لغضبه على رفاقه... الذين اعتبروه فاسقاً ومنحرفاً.. وطردوه من حلقتهم، فبقي طريداً وحيداً فأخذ يؤلف كتباً لأبي عيسى الأهوازي (اليهودي) وظل طوعَ أمرِ هذا اليهودي وملتصقا به لأنه لم يكن يجد عملاً يقتات منه، بعد محاولته الفاشلة كي يسترزق من النسخ.

وقام بوضع كتبه (الإلحادية)،ووضع فيها أفكاره، التي تجعل من يطلع عليه يتهمه بالزندقة والإلحاد.

ومن الكتب التي وضعها : (كتاب الإمامة) أظهر فيه ميله إلى علي بن أبي طالب وتفضيله إياه على غيره، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم خصه بالخلافة أو الولاية (فضيحة المعتزلة) وأثار به غضب المعتزلة فتصدوا له و وضع أبو الحسين بن عثمان الخياط المعتزلي كتاب (الانتصار) في الرد على ابن الراوندي (كتاب البصيرة) (كتاب الزمرد) (كتاب الفرند) (كتاب اللؤلؤ) (كتاب الدامق) (كتاب التاج) (كتاب عبث الحكمة) (كتاب الطبايع)

وقام العلماء بالرد عليه وتسفيه آرائه في كتب كثيرة ومنهم أبو القاسم الخياط وهو أحد المعتزلة الذين تصدوا لآرائه ووضعوا رداً عليها. ومنهم الشيخ أبو علي (الجبائي) والخياط والزبيري وأبو هاشم الذي رد على كتابه (الفرند).

وهذه قائمة ببعض مؤلفات ابن الراوندي، كما ذكرها من رد عليه وبعض المؤرخين (كابن البلخي والخياط وابن خلكان وابن النديم وابن المرتضى):

أ) حين كان معتزليا :

كتاب الابتداء والإعادة
كتاب الأسماء والأحكام
كتاب خلق القرآن
كتاب البقاء والفناء
كتاب لا شيء إلا موجود
كتاب الطبائع في الكيمياء
كتاب اللؤلؤ
وبعد انفصاله عن المعتزلة واختلافه معهم ألف الكتب الآتية:

كتاب الإمامة
كتاب فضيحة المعتزلة
كتاب القضيب (كتاب القضيب الذهبي).
كتاب التاج
كتاب التعديل والتجوير
كتاب الزمرد
كتاب الفرند
كتاب البصيرة
كتاب الدامق (أثار غضب السلطان، وقد أمر بإحضاره لكنه هرب والتجأ إلى يهودي مات عنده.)
كتاب التوحيد
كتاب الزينة
كتاب اجتهاد الرأي.
ولا يوجد من كتبه إلا كتابان هما (الابتداء والإعادة) و(الفرند)
د. عبد الأمير الأعسم - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة المجلد الثانى ❝ ❱
من سير وتراجم ومذكرات التراجم والأعلام - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة - المجلد الثانى

1979م - 1442هـ
أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي المعروف باسم ابن الراوندي (بالفارسية: ابن راوندی) ‏ ( 827–911 ميلادي ) هو مشكك بالإسلام وناقد للدين بشكل عام، نسبة إلى قرية راوند الواقعة بين إصفهان وكاشان ولد عام 210هـ، وتوفي في الرابعة والثمانين من عمره.

شهدت حياته تحولات مذهبية وفكرية كبيرة فقد كان في بداياته العلمية واحدا من علماء المعتزلة في القرن الثالث الهجري ولكنه تحول عن المعتزلة وانتقدها بشدّة في كتابه "فضيحة المعتزلة" ردا على كتاب الجاحظ فضيلة المعتزلة ثم اعتنق لبرهة وجيزة الإسلام الشيعي وله كتاب الإمامة الذي يعد من آثار تشيعه القصير ولكن لقاءه بأبي عيسى الوراق الذي كان ملحداً وجعله يرفض قبول الإسلام والدين المُنزل وتحول بعدها ابن الراوندي ليصبح واحد من أهم اللاأدريين والزنادقة في التاريخ الإسلامي.

لم يُنتجْ أيَّاً من أعماله إلا أن آرائه قد حُفظت عن طريق ما نقله عنه خصومه ومنتقدوه أو ما نسبه إليه المعجبون به أو المدافعون عن الإسلام والكتب التي بقيت ترد عليه. فكتاب الانتصار للخيّاط المعتزلي هو ردّ ودحض لمقولات ابن الراوندي التي أودعها في كتابه الزمرّد. فبفضل الخياط يمكننا الاطّلاع على مقاطع كبيرة من كتاب الزمرّد.

كتب ابن الراوندي
كتاب التاج
كتاب التعديل والتجوير
كتاب الزمرد
كتاب الفرند
كتاب الدامق
كتاب اجتهاد الرأي
كتاب الزينة

ألف كتابه الأول(الابتداء والإعادة) وكتابه الثاني (الأسماء والأحكام) كدليل على صدق انتمائه إلى الإسلام وعلى إيمانه، وذلك حين كان في مدينة الري.

انتقل إلى بغداد - عاصمة الدولة -، وكان ذلك في زمن الخليفة المتوكل.

وعاش في بغداد، وصار من أتباع المتكلمين المعتزلة.

وصار يسترزق من نسخ الكتب، إلا أنه فشل في هذا العمل، وكان سبب فشله هو عدم الدقة، ووضع إضافات من عنده على أصل الكتاب الذي ينسخه

ثم ألحد وارتد... وانفصل عن المعتزلة.. لغضبه على رفاقه... الذين اعتبروه فاسقاً ومنحرفاً.. وطردوه من حلقتهم، فبقي طريداً وحيداً فأخذ يؤلف كتباً لأبي عيسى الأهوازي (اليهودي) وظل طوعَ أمرِ هذا اليهودي وملتصقا به لأنه لم يكن يجد عملاً يقتات منه، بعد محاولته الفاشلة كي يسترزق من النسخ.

وقام بوضع كتبه (الإلحادية)،ووضع فيها أفكاره، التي تجعل من يطلع عليه يتهمه بالزندقة والإلحاد.

ومن الكتب التي وضعها : (كتاب الإمامة) أظهر فيه ميله إلى علي بن أبي طالب وتفضيله إياه على غيره، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم خصه بالخلافة أو الولاية (فضيحة المعتزلة) وأثار به غضب المعتزلة فتصدوا له و وضع أبو الحسين بن عثمان الخياط المعتزلي كتاب (الانتصار) في الرد على ابن الراوندي (كتاب البصيرة) (كتاب الزمرد) (كتاب الفرند) (كتاب اللؤلؤ) (كتاب الدامق) (كتاب التاج) (كتاب عبث الحكمة) (كتاب الطبايع)

وقام العلماء بالرد عليه وتسفيه آرائه في كتب كثيرة ومنهم أبو القاسم الخياط وهو أحد المعتزلة الذين تصدوا لآرائه ووضعوا رداً عليها. ومنهم الشيخ أبو علي (الجبائي) والخياط والزبيري وأبو هاشم الذي رد على كتابه (الفرند).

وهذه قائمة ببعض مؤلفات ابن الراوندي، كما ذكرها من رد عليه وبعض المؤرخين (كابن البلخي والخياط وابن خلكان وابن النديم وابن المرتضى):

أ) حين كان معتزليا :

كتاب الابتداء والإعادة
كتاب الأسماء والأحكام
كتاب خلق القرآن
كتاب البقاء والفناء
كتاب لا شيء إلا موجود
كتاب الطبائع في الكيمياء
كتاب اللؤلؤ
وبعد انفصاله عن المعتزلة واختلافه معهم ألف الكتب الآتية:

كتاب الإمامة
كتاب فضيحة المعتزلة
كتاب القضيب (كتاب القضيب الذهبي).
كتاب التاج
كتاب التعديل والتجوير
كتاب الزمرد
كتاب الفرند
كتاب البصيرة
كتاب الدامق (أثار غضب السلطان، وقد أمر بإحضاره لكنه هرب والتجأ إلى يهودي مات عنده.)
كتاب التوحيد
كتاب الزينة
كتاب اجتهاد الرأي.
ولا يوجد من كتبه إلا كتابان هما (الابتداء والإعادة) و(الفرند) .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

أبو الحسن أحمد بن يحيى بن إسحاق الراوندي المعروف باسم ابن الراوندي (بالفارسية: ابن راوندی) ‏ ( 827–911 ميلادي ) هو مشكك بالإسلام وناقد للدين بشكل عام، نسبة إلى قرية راوند الواقعة بين إصفهان وكاشان ولد عام 210هـ، وتوفي في الرابعة والثمانين من عمره.

شهدت حياته تحولات مذهبية وفكرية كبيرة فقد كان في بداياته العلمية واحدا من علماء المعتزلة في القرن الثالث الهجري ولكنه تحول عن المعتزلة وانتقدها بشدّة في كتابه "فضيحة المعتزلة" ردا على كتاب الجاحظ فضيلة المعتزلة ثم اعتنق لبرهة وجيزة الإسلام الشيعي وله كتاب الإمامة الذي يعد من آثار تشيعه القصير ولكن لقاءه بأبي عيسى الوراق الذي كان ملحداً وجعله يرفض قبول الإسلام والدين المُنزل وتحول بعدها ابن الراوندي ليصبح واحد من أهم اللاأدريين والزنادقة في التاريخ الإسلامي.

لم يُنتجْ أيَّاً من أعماله إلا أن آرائه قد حُفظت عن طريق ما نقله عنه خصومه ومنتقدوه أو ما نسبه إليه المعجبون به أو المدافعون عن الإسلام والكتب التي بقيت ترد عليه. فكتاب الانتصار للخيّاط المعتزلي هو ردّ ودحض لمقولات ابن الراوندي التي أودعها في كتابه الزمرّد. فبفضل الخياط يمكننا الاطّلاع على مقاطع كبيرة من كتاب الزمرّد.

كتب ابن الراوندي
كتاب التاج
كتاب التعديل والتجوير
كتاب الزمرد
كتاب الفرند
كتاب الدامق
كتاب اجتهاد الرأي
كتاب الزينة

ألف كتابه الأول(الابتداء والإعادة) وكتابه الثاني (الأسماء والأحكام) كدليل على صدق انتمائه إلى الإسلام وعلى إيمانه، وذلك حين كان في مدينة الري.

انتقل إلى بغداد - عاصمة الدولة -، وكان ذلك في زمن الخليفة المتوكل.

وعاش في بغداد، وصار من أتباع المتكلمين المعتزلة.

وصار يسترزق من نسخ الكتب، إلا أنه فشل في هذا العمل، وكان سبب فشله هو عدم الدقة، ووضع إضافات من عنده على أصل الكتاب الذي ينسخه

ثم ألحد وارتد... وانفصل عن المعتزلة.. لغضبه على رفاقه... الذين اعتبروه فاسقاً ومنحرفاً.. وطردوه من حلقتهم، فبقي طريداً وحيداً فأخذ يؤلف كتباً لأبي عيسى الأهوازي (اليهودي) وظل طوعَ أمرِ هذا اليهودي وملتصقا به لأنه لم يكن يجد عملاً يقتات منه، بعد محاولته الفاشلة كي يسترزق من النسخ.

وقام بوضع كتبه (الإلحادية)،ووضع فيها أفكاره، التي تجعل من يطلع عليه يتهمه بالزندقة والإلحاد.

ومن الكتب التي وضعها : (كتاب الإمامة) أظهر فيه ميله إلى علي بن أبي طالب وتفضيله إياه على غيره، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم خصه بالخلافة أو الولاية (فضيحة المعتزلة) وأثار به غضب المعتزلة فتصدوا له و وضع أبو الحسين بن عثمان الخياط المعتزلي كتاب (الانتصار) في الرد على ابن الراوندي (كتاب البصيرة) (كتاب الزمرد) (كتاب الفرند) (كتاب اللؤلؤ) (كتاب الدامق) (كتاب التاج) (كتاب عبث الحكمة) (كتاب الطبايع)

وقام العلماء بالرد عليه وتسفيه آرائه في كتب كثيرة ومنهم أبو القاسم الخياط وهو أحد المعتزلة الذين تصدوا لآرائه ووضعوا رداً عليها. ومنهم الشيخ أبو علي (الجبائي) والخياط والزبيري وأبو هاشم الذي رد على كتابه (الفرند).

وهذه قائمة ببعض مؤلفات ابن الراوندي، كما ذكرها من رد عليه وبعض المؤرخين (كابن البلخي والخياط وابن خلكان وابن النديم وابن المرتضى):

أ) حين كان معتزليا :

كتاب الابتداء والإعادة
كتاب الأسماء والأحكام
كتاب خلق القرآن
كتاب البقاء والفناء
كتاب لا شيء إلا موجود
كتاب الطبائع في الكيمياء
كتاب اللؤلؤ
وبعد انفصاله عن المعتزلة واختلافه معهم ألف الكتب الآتية:

كتاب الإمامة
كتاب فضيحة المعتزلة
كتاب القضيب (كتاب القضيب الذهبي).
كتاب التاج
كتاب التعديل والتجوير
كتاب الزمرد
كتاب الفرند
كتاب البصيرة
كتاب الدامق (أثار غضب السلطان، وقد أمر بإحضاره لكنه هرب والتجأ إلى يهودي مات عنده.)
كتاب التوحيد
كتاب الزينة
كتاب اجتهاد الرأي.
ولا يوجد من كتبه إلا كتابان هما (الابتداء والإعادة) و(الفرند)

إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة - المجلد الثانى من سير وتراجم ومذكرات



سنة النشر : 1979م / 1399هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5.3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة - المجلد الثانى

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة - المجلد الثانى
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
د. عبد الأمير الأعسم - D. ABD ALAMIR ALAASM

كتب د. عبد الأمير الأعسم ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إبن الريوندي في المراجع العربية الحديثة المجلد الثانى ❝ ❱. المزيد..

كتب د. عبد الأمير الأعسم
كتب للأطفال مكتبة الطفلتورتة عيد ميلادOnline يوتيوبكورسات مجانيةكتب القانون والعلوم السياسيةكتب السياسة والقانونكتابة أسماء عالصورSwitzerland United Kingdom United States of Americaقراءة و تحميل الكتباقتباسات ملخصات كتبكتب الروايات والقصصزخرفة الأسماءكتابة على تورتة الخطوبةزخرفة توبيكاتمعاني الأسماءالتنمية البشريةتورتة عيد الميلاد زخرفة أسامي و أسماء و حروف..معنى اسمالطب النبويالمساعدة بالعربيبرمجة المواقعكورسات اونلاينكتب اسلاميةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادشخصيات هامة مشهورةاصنع بنفسكالقرآن الكريمالكتب العامةخدماتFacebook Text Artكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب الأدبكتب تعلم اللغاتحكم قصيرةأسمك عالتورتهكتابة على تورتة الزفافحروف توبيكات مزخرفة بالعربيكتب التاريخحكمةمعاني الأسماءكتب قصص و رواياتالكتابة عالصور