❞ رواية العمى ل جوزيه ساراماغو ❝  ⏤ جوزيه ساراماغو

❞ رواية العمى ل جوزيه ساراماغو ❝ ⏤ جوزيه ساراماغو

اسم الرواية :العمى
تأليف: جوزيه ساراماغو
الناشر : دار المدي للثقافة والنشر

نبذة عن الرواية

تدور أحداث الرواية حول تفشي وباء غير معلوم الأسباب، العمى يُصيب تقريباً كل السكان في مدينة مجهولة الأسم، ومايترتب على ذلك من تفكك المجتمع بشكل سريع. نتابع مأساة مجموعة من الأشخاص الذين كانوا أوائل المصابين بالوباء وتركز الرواية بشكل خاص على زوجة الطبيب وزوجها، حيث أن العديد من مرضى الطبيب وأشخاص آخرون يتم إحتجازهم سوياً بمحض الصدفة. بعد قضائهم فترة طويلة وصعبة في الحجر الصحي، يترابط أفراد المجموعة ويصبحون كعائلة واحدة تقاوم وتدافع وتحاول النجاة ويخدمهم الحظ بوجود زوجة الطبيب التي لم يصبها الوباء ومازالت قادرة على الرؤية في مجموعتهم. كون هذا الوباء ظهر فجأةً وعدم معرفة سبب حدوثه وطبيعة العمى كل هذه الأمور تؤدي لإنتشار ذعراً واسع النطاق، ويُكشف النقاب عن النظام الإجتماعي سريعاً عندما تحاول الجهات الحكومية أن تُسيطر على الأوضاع وتحتوي العدوى عن طريق إتخاذ تدابير قمعية و حمقاء بشكل متزايد.
الجزء الأول من الرواية يتتبع تجربة الشخصيات الأساسية عندما يتم إحتجازهم في مبنى قذر، مزدحم مع بقية المصابين بالوباء. النظافة، الظروف المعيشية، وتدني المعايير الأخلاقية بشكل مروع خلال فترة فصيرة، كل ذلك يعكس طبيعة المجتمع في الخارج




************

يأخذنا ساراماغو في رواية العمى لعالم من المجهول خارج نطاق الزمان والمكان.

مجتمع جديد خلقه العمى بشكل مفاجئ وغريب، بشر عراة إلا من ارواحهم، تحكمهم حاجتهم اليومية للطعام والماء، يسكنهم الخوف من مصيرهم المجهول مع هذا العمى الأبيض الذي يبدو وكأنه بلا نهاية، ومع ذلك لم يمنع هذا الحال الإنسان من الخيانة وإغتصاب ماليس له من حقوق من انسان يماثله في الضعف !!

من الحوارات العميقة في الرواية :

– الطبيب: إن استعدت نظري ثانيةً، فسوف أُدقق النظر في أعين الآخرين، وكأنني أنظر في ارواحهم ... في أرواحهم أم عقولهم ؟

– الكهل ذو العين المعصوبة: لاتهم التسميات حتى لوكانت مثيرة للدهشة، إذا ماأخذنا في الحسبان اننا نتعامل مع ناس غير مثقفين

– الفتاة ذات النظارة السوداء: إن في داخلنا شيئاً ما لا اسم له،وذلك الشيء هو مانحن عليه.

في نهاية الرواية تقول زوجة الطبيب لاأعتقد اننا عمينا بل أعتقد اننا عميان يرون، بشر عميان يستطيعون ان يروا، لكنهم ( لايرون )

مشهد خطابات العميان من يتكلم ومن يسمع، وكلامهم عن نهاية العالم، ورؤى اليوم السابع والعمى الطوعي، والحكومة والاقتصاد، والأفكار المحدّبه والمتكهفة والعمودية..

هذا المشهد مألوف في ايامنا هذه.. يبدو اننا ممن لايستطيعون ان يروا !


*********

(ازيناجا – البرتغال) في العام 1922 حيث ولد السيد «جوزيه دي سوازا»،لعائلة من المزارعين. ساراماجو كان اسم شهرة التصق بعائلته وأدرج بطريق الخطأ في سجل المواليد بجوار اسمه.

بعد عامين انتقلت العائلة للعيش في «لشبونة» ولأنهم لم يكونوا قادرين على تكاليف تعليمه التحق بمدرسة تقنية وتخرج ليعمل ميكانيكي ثم صانع أقفال، لكن حياته انقلبت تماما حين قرر تطوير ذاته فعمل مترجما ثم صحفيا.



وفي العام 1947 صدرت روايته الاولى وكانت بعنوان «ارض الخطيئة». وبرغم احتفاء النقاد بمنتجه البكر الا انه توقف لمدة عشرون عاما وعاد في العام 1966 ليصدر ديوان شعري بعنوان «قصائد محتملة»، لكنه لم يعرف بالقدر الكافي الا بعد عمر الستين.

اكثر رواياته اثارة للجدل صدرت في العام 1992 كانت بعنوان «الانجيل وفقا لما يراه المسيح»، ثم في العام 1995 صدرت روايته ذائعة الصيت ودرة اعماله «العمى». وفي عام 1998حين حصل على «نوبل» قالت الأكاديمية السويدية في هامش الجائزة الكبرى:

تمنح الجائز للسيد «جوزيه دي سوازا» الذي استطاع بالكثير من الرموز والامثال الغارقة في الخيال مع المفارقات الانسانية ان يعطينا باستمرار واقع افتراضي يمكننا الامساك بأطرافه بدقة
في البرتغال يعد ساراماجو من العلامات البارزة، وادبه يعتبر قطعا فنية حاولت تناول التاريخ الحديث من جانبه الانساني المجرد. لكن رواية العمى تختصر كل شيء فيما يخص عوالم ساراماجو الادبية.

توفى «ساراماجو» في جزر الكناري في العام 2010.

إن كنت تستطيع أن ترى فانظر
إن كنت تسطيع أن تنظر فراقب
هكذا افتتح «ساراماجو» روايته البديعة ورسم مستويات الادراك الثلاثة، لا وقت نضيعه في تقديمات مملة هاهنا. الرواية التي تقع في سبعة عشر فصلا يحتلون مايقرب من ثلاث مائة وسبعون صفحة، تحكي عن وباء غامض يصيب مدينة ما بالعمى حتى تشيع الفوضى وتتحول المدينة الى مقلب قمامة كبير يخص حديقة حيوانات غير مدربة على الحياة يتسلم الجيش مقاليد الامور كعادة اي بلد يشيع فيها الفوضى ثم يتركها لعصابات العميان لتعبث كما تشاء.

فكرة العمى الجماعي الأولى تبناها الاديب الانجليزي «هربرت جورج ويلز» في قصته الشهيرة «أرض العميان» حين يسقط متسلق جبال في وادي سحيق ليكتشف أن هناك مجتمع كامل من العميان يستوطنه، حين حاول ان يقبض على منطقه بأن المبصر يصير ملكا هاهنا كاد ان يفقد عينيه ففر هاربا. لكن ساراماجو ذهب بجدلية العمى لابعد من ذلك بكثير.



المسار الطبيعي لتلقي الأدب هو أن تسير برفقة الكاتب لينقل لك خلاصة تفاعله مع الزمان والمكان، لكن «العمى» ليست سوى تجربة انسان مع الحياة، انسان خلع مايستر انسانيته طواعية ثم جرب الحياة بهذه الطريقة، ستسأل نفسك مرارا بعد ان تنتهي منها، ما الذي مر به «ساراماجو» ليكتب ما كتب.

هذا جانب واحد وفقط من عظمة الرواية. «ساراماجو» في رواية العمى استخدم كل التقنيات التي يتيحها الادب والتي لم يكن يتيحها ايضا لينقلك لابعد الكهوف المظلمة التي لم يكن يتصور عقلك المحدود وجودها من الاساس. وهذه أحد أوجه عظمة الأدب ربما أعظمها على الاطلاق.

«حين يجن الجميع فإن احتفاظك بعقلك يصير أقسى أشكال الانتحار.»

هذا أحد العناوين الفرعية وإن كان يبدو عنونا كبيرا، لدينا هنا رواية مصدر خلودها انه يمكن قراءتها على اوجه متعددة.


****************
اعتمد «ساراماجو» ابعد اشكال السرد الروائي لسرد واقع محاولة انسان الاحتفاظ بإنسانيته مقابل انهيار قيم الحضارة الاساسية، في الرواية يفقد الجميع بصره لسبب غامض فيما يتفادى الوباء شخص واحد يظل مبصرا ليتمنى العمى.

النظرة الاولى السطحية تقول انه من الجيد تبني وجهة نظر المبصر الوحيد في الرواية والتنقل بين الاحداث بكاميرا يد محمولة ترى ما يراه زوج العيون المتبقي له نوره، لكن ساراماجو يخبرك ان الراوي العليم بكل شيء ليس دائما خيار سيء كما تظن، في رواية العمى تبنى المؤلف نظرته هو للواقع وحمل الكاميرا بنفسه ثم بدأ في سرد كل شيء من اعلى نقطة.

يقول «ساراماجو»:

ان الضمير الاخلاقي الذي يهاجمه الحمقى وينكره اخرون كثر ايضا هو موجود ولطالما كان موجودا ولم يكن من اختراع فلاسفة الدهر الرابع، ومع مرور الزمن والارتقاء الاجتماعي والتبادل الجيني والتحولات الاخلاقية انتهينا الى تلوين ضمائرنا بحمرة الدم وبملوحة الدمع وكأن ذلك لم يكن كافيا فحولنا عيوننا لمرايا داخلية تظهر غالبا دون ان تعكس ما كنا نحاول انكاره لفظيا.
ببساطة لان الراوي الفوقي العليم بكل شيء يتيح لك ممارسة الحكمة الآنية والحكمة بأثر رجعي، يتيح لك مناقشة فلسفة الاحداث المروية ثم فلسفة التبعات بعد ذلك. ساراماجو لم يكن ليفوت ذلك في درة اعماله لكي يحكي بطريقة اقرب لتصورك عن العمل المتكامل.

حين ذهب المخرج البرازيلي «فيرناندو ميرليس» ليحاول اقناع ساراماجو بتحويل رائعته لفيلم سينمائي وبعد محاولات كثيرة قال ساراماجو : «حسنا «فيرناندو»، لا اسماء، لا مدن محددة، لا زمن محدد.»

هذا هو العمل الادبي الاول على حد علمي الذي لا تحمل فيه شخوص الرواية اسماء تميزهم عن غيرهم، وما الفائدة من الاساس، وما الذي يميز اي انسان عن غيره اذا نزعت عنه غلالة المدنية والتحضر التي يدعيها. يقول «ساراماجو» على لسان بطلة روايته المبصرة:

الأسماء، لم نكن بحاجة لها، إذ ما الذي يميز كلب عن كلب آخر، ان الكلاب لا تعرف بعضها بالاسماء وانما من النباح والرائحة.
وعلى هذا النحو اشار «ساراماجو» لشخوصه بتمييز مواقعهم من مجتمع الرواية (الاعمى الاول، زوجة الاعمى الاول، الطبيب، زوجة الطبيب، الفتاة ذات النظارة السوداء، اللص، الطفل الاحول).

في البداية ستشعر بغرابة الامر لكن بعد منتصف الرواية حين ينفجر الوضع تماما ستشعر بأنك لاتود ان تعرف اسماء لهذا القطيع. ثم آثر ساراماجو كذلك الا تتخذ روايته مسرحا محددا للاحداث ولم يصبغ عليها خصوصية اي مكان ولا زمان فصارت روايته كتيبا ارشاديا لما يحمل ما يتوجب عليك تجنبه ايا كان موقعك.


جوزيه ساراماغو - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ العمى ل جوزيه ساراماغو ❝ ❞ رواية الكهف ❝ ❞ انقطاعات الموت ❝ ❞ مسيرة الفيل ❝ ❞ الرسم والخط ❝ ❞ كل الأسماء ❝ الناشرين : ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ دار المدى للثقافة والنشر ❝ ❞ مسكيلياني للنشر والتوزيع ❝ ❞ الهيئع المصريه العامه ❝ ❱
من كتب الادب الاسبانى والبرتغالى ادب البلدان الغربية - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.


اقتباسات من رواية العمى ل جوزيه ساراماغو

نُبذة عن الكتاب:
العمى ل جوزيه ساراماغو

1998م - 1443هـ
اسم الرواية :العمى
تأليف: جوزيه ساراماغو
الناشر : دار المدي للثقافة والنشر

نبذة عن الرواية

تدور أحداث الرواية حول تفشي وباء غير معلوم الأسباب، العمى يُصيب تقريباً كل السكان في مدينة مجهولة الأسم، ومايترتب على ذلك من تفكك المجتمع بشكل سريع. نتابع مأساة مجموعة من الأشخاص الذين كانوا أوائل المصابين بالوباء وتركز الرواية بشكل خاص على زوجة الطبيب وزوجها، حيث أن العديد من مرضى الطبيب وأشخاص آخرون يتم إحتجازهم سوياً بمحض الصدفة. بعد قضائهم فترة طويلة وصعبة في الحجر الصحي، يترابط أفراد المجموعة ويصبحون كعائلة واحدة تقاوم وتدافع وتحاول النجاة ويخدمهم الحظ بوجود زوجة الطبيب التي لم يصبها الوباء ومازالت قادرة على الرؤية في مجموعتهم. كون هذا الوباء ظهر فجأةً وعدم معرفة سبب حدوثه وطبيعة العمى كل هذه الأمور تؤدي لإنتشار ذعراً واسع النطاق، ويُكشف النقاب عن النظام الإجتماعي سريعاً عندما تحاول الجهات الحكومية أن تُسيطر على الأوضاع وتحتوي العدوى عن طريق إتخاذ تدابير قمعية و حمقاء بشكل متزايد.
الجزء الأول من الرواية يتتبع تجربة الشخصيات الأساسية عندما يتم إحتجازهم في مبنى قذر، مزدحم مع بقية المصابين بالوباء. النظافة، الظروف المعيشية، وتدني المعايير الأخلاقية بشكل مروع خلال فترة فصيرة، كل ذلك يعكس طبيعة المجتمع في الخارج




************

يأخذنا ساراماغو في رواية العمى لعالم من المجهول خارج نطاق الزمان والمكان.

مجتمع جديد خلقه العمى بشكل مفاجئ وغريب، بشر عراة إلا من ارواحهم، تحكمهم حاجتهم اليومية للطعام والماء، يسكنهم الخوف من مصيرهم المجهول مع هذا العمى الأبيض الذي يبدو وكأنه بلا نهاية، ومع ذلك لم يمنع هذا الحال الإنسان من الخيانة وإغتصاب ماليس له من حقوق من انسان يماثله في الضعف !!

من الحوارات العميقة في الرواية :

– الطبيب: إن استعدت نظري ثانيةً، فسوف أُدقق النظر في أعين الآخرين، وكأنني أنظر في ارواحهم ... في أرواحهم أم عقولهم ؟

– الكهل ذو العين المعصوبة: لاتهم التسميات حتى لوكانت مثيرة للدهشة، إذا ماأخذنا في الحسبان اننا نتعامل مع ناس غير مثقفين

– الفتاة ذات النظارة السوداء: إن في داخلنا شيئاً ما لا اسم له،وذلك الشيء هو مانحن عليه.

في نهاية الرواية تقول زوجة الطبيب لاأعتقد اننا عمينا بل أعتقد اننا عميان يرون، بشر عميان يستطيعون ان يروا، لكنهم ( لايرون )

مشهد خطابات العميان من يتكلم ومن يسمع، وكلامهم عن نهاية العالم، ورؤى اليوم السابع والعمى الطوعي، والحكومة والاقتصاد، والأفكار المحدّبه والمتكهفة والعمودية..

هذا المشهد مألوف في ايامنا هذه.. يبدو اننا ممن لايستطيعون ان يروا !


*********

(ازيناجا – البرتغال) في العام 1922 حيث ولد السيد «جوزيه دي سوازا»،لعائلة من المزارعين. ساراماجو كان اسم شهرة التصق بعائلته وأدرج بطريق الخطأ في سجل المواليد بجوار اسمه.

بعد عامين انتقلت العائلة للعيش في «لشبونة» ولأنهم لم يكونوا قادرين على تكاليف تعليمه التحق بمدرسة تقنية وتخرج ليعمل ميكانيكي ثم صانع أقفال، لكن حياته انقلبت تماما حين قرر تطوير ذاته فعمل مترجما ثم صحفيا.



وفي العام 1947 صدرت روايته الاولى وكانت بعنوان «ارض الخطيئة». وبرغم احتفاء النقاد بمنتجه البكر الا انه توقف لمدة عشرون عاما وعاد في العام 1966 ليصدر ديوان شعري بعنوان «قصائد محتملة»، لكنه لم يعرف بالقدر الكافي الا بعد عمر الستين.

اكثر رواياته اثارة للجدل صدرت في العام 1992 كانت بعنوان «الانجيل وفقا لما يراه المسيح»، ثم في العام 1995 صدرت روايته ذائعة الصيت ودرة اعماله «العمى». وفي عام 1998حين حصل على «نوبل» قالت الأكاديمية السويدية في هامش الجائزة الكبرى:

تمنح الجائز للسيد «جوزيه دي سوازا» الذي استطاع بالكثير من الرموز والامثال الغارقة في الخيال مع المفارقات الانسانية ان يعطينا باستمرار واقع افتراضي يمكننا الامساك بأطرافه بدقة
في البرتغال يعد ساراماجو من العلامات البارزة، وادبه يعتبر قطعا فنية حاولت تناول التاريخ الحديث من جانبه الانساني المجرد. لكن رواية العمى تختصر كل شيء فيما يخص عوالم ساراماجو الادبية.

توفى «ساراماجو» في جزر الكناري في العام 2010.

إن كنت تستطيع أن ترى فانظر
إن كنت تسطيع أن تنظر فراقب
هكذا افتتح «ساراماجو» روايته البديعة ورسم مستويات الادراك الثلاثة، لا وقت نضيعه في تقديمات مملة هاهنا. الرواية التي تقع في سبعة عشر فصلا يحتلون مايقرب من ثلاث مائة وسبعون صفحة، تحكي عن وباء غامض يصيب مدينة ما بالعمى حتى تشيع الفوضى وتتحول المدينة الى مقلب قمامة كبير يخص حديقة حيوانات غير مدربة على الحياة يتسلم الجيش مقاليد الامور كعادة اي بلد يشيع فيها الفوضى ثم يتركها لعصابات العميان لتعبث كما تشاء.

فكرة العمى الجماعي الأولى تبناها الاديب الانجليزي «هربرت جورج ويلز» في قصته الشهيرة «أرض العميان» حين يسقط متسلق جبال في وادي سحيق ليكتشف أن هناك مجتمع كامل من العميان يستوطنه، حين حاول ان يقبض على منطقه بأن المبصر يصير ملكا هاهنا كاد ان يفقد عينيه ففر هاربا. لكن ساراماجو ذهب بجدلية العمى لابعد من ذلك بكثير.



المسار الطبيعي لتلقي الأدب هو أن تسير برفقة الكاتب لينقل لك خلاصة تفاعله مع الزمان والمكان، لكن «العمى» ليست سوى تجربة انسان مع الحياة، انسان خلع مايستر انسانيته طواعية ثم جرب الحياة بهذه الطريقة، ستسأل نفسك مرارا بعد ان تنتهي منها، ما الذي مر به «ساراماجو» ليكتب ما كتب.

هذا جانب واحد وفقط من عظمة الرواية. «ساراماجو» في رواية العمى استخدم كل التقنيات التي يتيحها الادب والتي لم يكن يتيحها ايضا لينقلك لابعد الكهوف المظلمة التي لم يكن يتصور عقلك المحدود وجودها من الاساس. وهذه أحد أوجه عظمة الأدب ربما أعظمها على الاطلاق.

«حين يجن الجميع فإن احتفاظك بعقلك يصير أقسى أشكال الانتحار.»

هذا أحد العناوين الفرعية وإن كان يبدو عنونا كبيرا، لدينا هنا رواية مصدر خلودها انه يمكن قراءتها على اوجه متعددة.


****************
اعتمد «ساراماجو» ابعد اشكال السرد الروائي لسرد واقع محاولة انسان الاحتفاظ بإنسانيته مقابل انهيار قيم الحضارة الاساسية، في الرواية يفقد الجميع بصره لسبب غامض فيما يتفادى الوباء شخص واحد يظل مبصرا ليتمنى العمى.

النظرة الاولى السطحية تقول انه من الجيد تبني وجهة نظر المبصر الوحيد في الرواية والتنقل بين الاحداث بكاميرا يد محمولة ترى ما يراه زوج العيون المتبقي له نوره، لكن ساراماجو يخبرك ان الراوي العليم بكل شيء ليس دائما خيار سيء كما تظن، في رواية العمى تبنى المؤلف نظرته هو للواقع وحمل الكاميرا بنفسه ثم بدأ في سرد كل شيء من اعلى نقطة.

يقول «ساراماجو»:

ان الضمير الاخلاقي الذي يهاجمه الحمقى وينكره اخرون كثر ايضا هو موجود ولطالما كان موجودا ولم يكن من اختراع فلاسفة الدهر الرابع، ومع مرور الزمن والارتقاء الاجتماعي والتبادل الجيني والتحولات الاخلاقية انتهينا الى تلوين ضمائرنا بحمرة الدم وبملوحة الدمع وكأن ذلك لم يكن كافيا فحولنا عيوننا لمرايا داخلية تظهر غالبا دون ان تعكس ما كنا نحاول انكاره لفظيا.
ببساطة لان الراوي الفوقي العليم بكل شيء يتيح لك ممارسة الحكمة الآنية والحكمة بأثر رجعي، يتيح لك مناقشة فلسفة الاحداث المروية ثم فلسفة التبعات بعد ذلك. ساراماجو لم يكن ليفوت ذلك في درة اعماله لكي يحكي بطريقة اقرب لتصورك عن العمل المتكامل.

حين ذهب المخرج البرازيلي «فيرناندو ميرليس» ليحاول اقناع ساراماجو بتحويل رائعته لفيلم سينمائي وبعد محاولات كثيرة قال ساراماجو : «حسنا «فيرناندو»، لا اسماء، لا مدن محددة، لا زمن محدد.»

هذا هو العمل الادبي الاول على حد علمي الذي لا تحمل فيه شخوص الرواية اسماء تميزهم عن غيرهم، وما الفائدة من الاساس، وما الذي يميز اي انسان عن غيره اذا نزعت عنه غلالة المدنية والتحضر التي يدعيها. يقول «ساراماجو» على لسان بطلة روايته المبصرة:

الأسماء، لم نكن بحاجة لها، إذ ما الذي يميز كلب عن كلب آخر، ان الكلاب لا تعرف بعضها بالاسماء وانما من النباح والرائحة.
وعلى هذا النحو اشار «ساراماجو» لشخوصه بتمييز مواقعهم من مجتمع الرواية (الاعمى الاول، زوجة الاعمى الاول، الطبيب، زوجة الطبيب، الفتاة ذات النظارة السوداء، اللص، الطفل الاحول).

في البداية ستشعر بغرابة الامر لكن بعد منتصف الرواية حين ينفجر الوضع تماما ستشعر بأنك لاتود ان تعرف اسماء لهذا القطيع. ثم آثر ساراماجو كذلك الا تتخذ روايته مسرحا محددا للاحداث ولم يصبغ عليها خصوصية اي مكان ولا زمان فصارت روايته كتيبا ارشاديا لما يحمل ما يتوجب عليك تجنبه ايا كان موقعك.



.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

روايات الأدب الإسباني والبرتغالي
اشهر الكتاب الاسبان
روايات اسبانية مترجمة للعربية
اشهر ادباء اسبانيا
المسرح الاسباني
الادب الاسباني المعاصر
المسرح الاسباني في العصور الوسطى
الأدب الإسباني المعاصر
الحداثة في الأدب الإسباني
جيل 98
جيل 1914
جيل 27
الأدب الإسباني قبل الحرب الأهلية
الأدب الإسباني بعد الحرب الأهلية

 الأدب الإسباني والبرتغالي
اشهر الكتاب الاسبان
روايات اسبانية مترجمة للعربية
ادب اسباني
المسرح الاسباني
كتب من الادب الاسباني
الادب الاسباني المعاصر
كاتب اسباني
الادب الاسباني في عصر النهضة

الأدب البرتغالي
شعراء البرتغال
لويس دي كامويس


نبذة عن الرواية 

وصف رواية العمى PDF تأليف (جوزيه ساراماغو)
تدور أحداث الرواية حول تفشي وباء غير معلوم الأسباب، العمى يُصيب تقريباً كل السكان في مدينة مجهولة الأسم، ومايترتب على ذلك من تفكك المجتمع بشكل سريع. نتابع مأساة مجموعة من الأشخاص الذين كانوا أوائل المصابين بالوباء وتركز الرواية بشكل خاص على  زوجة الطبيب  وزوجها، حيث أن العديد من مرضى الطبيب وأشخاص آخرون يتم إحتجازهم سوياً بمحض الصدفة. بعد قضائهم فترة طويلة وصعبة في الحجر الصحي، يترابط أفراد المجموعة ويصبحون كعائلة واحدة تقاوم وتدافع وتحاول النجاة ويخدمهم الحظ بوجود زوجة الطبيب التي لم يصبها الوباء ومازالت قادرة على الرؤية في مجموعتهم. كون هذا الوباء ظهر فجأةً وعدم معرفة سبب حدوثه وطبيعة العمى كل هذه الأمور تؤدي لإنتشار ذعراً واسع النطاق، ويُكشف النقاب عن النظام الإجتماعي سريعاً عندما تحاول الجهات الحكومية أن تُسيطر على الأوضاع وتحتوي العدوى عن طريق إتخاذ تدابير قمعية و حمقاء بشكل متزايد.
الجزء الأول من الرواية يتتبع تجربة الشخصيات الأساسية عندما يتم إحتجازهم في مبنى قذر، مزدحم مع بقية المصابين بالوباء. النظافة، الظروف المعيشية، وتدني المعايير الأخلاقية بشكل مروع خلال فترة فصيرة، كل ذلك يعكس طبيعة المجتمع في الخارج

يأخذنا ساراماغو في رواية العمى لعالم من المجهول خارج نطاق الزمان والمكان. 

مجتمع جديد خلقه العمى بشكل مفاجئ وغريب، بشر عراة إلا من ارواحهم، تحكمهم حاجتهم اليومية للطعام والماء، يسكنهم الخوف من مصيرهم المجهول مع هذا العمى الأبيض الذي يبدو وكأنه بلا نهاية، ومع ذلك لم يمنع هذا الحال الإنسان من الخيانة وإغتصاب ماليس له من حقوق من انسان يماثله في الضعف !!

من الحوارات العميقة في الرواية : 

– الطبيب: إن استعدت نظري ثانيةً، فسوف أُدقق النظر في أعين الآخرين، وكأنني أنظر في ارواحهم ... في أرواحهم أم عقولهم ؟

– الكهل ذو العين المعصوبة: لاتهم التسميات حتى لوكانت مثيرة للدهشة، إذا ماأخذنا في الحسبان اننا نتعامل مع ناس غير مثقفين 

– الفتاة ذات النظارة السوداء: إن في داخلنا شيئاً ما لا اسم له،وذلك الشيء هو مانحن عليه. 

في نهاية الرواية تقول زوجة الطبيب لاأعتقد اننا عمينا بل أعتقد اننا عميان يرون، بشر عميان يستطيعون ان يروا، لكنهم ( لايرون )

مشهد خطابات العميان من يتكلم ومن يسمع، وكلامهم عن نهاية العالم، ورؤى اليوم السابع والعمى الطوعي، والحكومة والاقتصاد، والأفكار المحدّبه والمتكهفة والعمودية..

هذا المشهد مألوف في ايامنا هذه.. يبدو اننا ممن لايستطيعون ان يروا !

اعتمد «ساراماجو» ابعد اشكال السرد الروائي لسرد واقع محاولة انسان الاحتفاظ بإنسانيته مقابل انهيار قيم الحضارة الاساسية، في الرواية يفقد الجميع بصره لسبب غامض فيما يتفادى الوباء شخص واحد يظل مبصرا ليتمنى العمى.

النظرة الاولى السطحية تقول انه من الجيد تبني وجهة نظر المبصر الوحيد في الرواية والتنقل بين الاحداث بكاميرا يد محمولة ترى ما يراه زوج العيون المتبقي له نوره، لكن ساراماجو يخبرك ان الراوي العليم بكل شيء ليس دائما خيار سيء كما تظن، في رواية العمى تبنى المؤلف نظرته هو للواقع وحمل الكاميرا بنفسه ثم بدأ في سرد كل شيء من اعلى نقطة.

يقول «ساراماجو»:

ان الضمير الاخلاقي الذي يهاجمه الحمقى وينكره اخرون كثر ايضا هو موجود ولطالما كان موجودا ولم يكن من اختراع فلاسفة الدهر الرابع، ومع مرور الزمن والارتقاء الاجتماعي والتبادل الجيني والتحولات الاخلاقية انتهينا الى تلوين ضمائرنا بحمرة الدم وبملوحة الدمع وكأن ذلك لم يكن كافيا فحولنا عيوننا لمرايا داخلية تظهر غالبا دون ان تعكس ما كنا نحاول انكاره لفظيا.
ببساطة لان الراوي الفوقي العليم بكل شيء يتيح لك ممارسة الحكمة الآنية والحكمة بأثر رجعي، يتيح لك مناقشة فلسفة الاحداث المروية ثم فلسفة التبعات بعد ذلك. ساراماجو لم يكن ليفوت ذلك في درة اعماله لكي يحكي بطريقة اقرب لتصورك عن العمل المتكامل.

حين ذهب المخرج البرازيلي «فيرناندو ميرليس» ليحاول اقناع ساراماجو بتحويل رائعته لفيلم سينمائي وبعد محاولات كثيرة قال ساراماجو : «حسنا «فيرناندو»، لا اسماء، لا مدن محددة، لا زمن محدد.»

هذا هو العمل الادبي الاول على حد علمي الذي لا تحمل فيه شخوص الرواية اسماء تميزهم عن غيرهم، وما الفائدة من الاساس، وما الذي يميز اي انسان عن غيره اذا نزعت عنه غلالة المدنية والتحضر التي يدعيها. يقول «ساراماجو» على لسان بطلة روايته المبصرة:

الأسماء، لم نكن بحاجة لها، إذ ما الذي يميز كلب عن كلب آخر، ان الكلاب لا تعرف بعضها بالاسماء وانما من النباح والرائحة. 
وعلى هذا النحو اشار «ساراماجو» لشخوصه بتمييز مواقعهم من مجتمع الرواية (الاعمى الاول، زوجة الاعمى الاول، الطبيب، زوجة الطبيب، الفتاة ذات النظارة السوداء، اللص، الطفل الاحول).

في البداية ستشعر بغرابة الامر لكن بعد منتصف الرواية حين ينفجر الوضع تماما ستشعر بأنك لاتود ان تعرف اسماء لهذا القطيع. ثم آثر ساراماجو كذلك الا تتخذ روايته مسرحا محددا للاحداث ولم يصبغ عليها خصوصية اي مكان ولا زمان فصارت روايته كتيبا ارشاديا لما يحمل ما يتوجب عليك تجنبه ايا كان موقعك.

العمى ل جوزيه ساراماغو
العمى جوزيه ساراماغو pdf

رواية العمى goodreads

رواية العمى اقتباسات

فيلم رواية العمى

رواية العمى pdf

تحميل رواية العمى pdf

رواية العمى عصير الكتب

العمى جوزيه ساراماغو اقتباسات

 العمى
العمى جوزيه ساراماغو pdf
تنزيل رواية العمى pdf
رواية العمى
قراءة رواية العمى
رواية العمى اقتباسات
تحميل رواية العمى 
فيلم رواية العمى

الادب- الادباء- ادبية متنوعة- دراسات ادبية-الروايات والقصص الادبية-البلدان الغربية-الادب الاسبانى والبرتغالى



سنة النشر : 1998م / 1419هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 5 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة العمى ل جوزيه ساراماغو

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل العمى ل جوزيه ساراماغو
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
جوزيه ساراماغو - Jose Saramago

كتب جوزيه ساراماغو ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ العمى ل جوزيه ساراماغو ❝ ❞ رواية الكهف ❝ ❞ انقطاعات الموت ❝ ❞ مسيرة الفيل ❝ ❞ الرسم والخط ❝ ❞ كل الأسماء ❝ الناشرين : ❞ الهيئة المصرية العامة للكتاب ❝ ❞ دار المدى للثقافة والنشر ❝ ❞ مسكيلياني للنشر والتوزيع ❝ ❞ الهيئع المصريه العامه ❝ ❱. المزيد..

كتب جوزيه ساراماغو
الناشر:
دار المدى للثقافة والنشر
كتب دار المدى للثقافة والنشر❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الحب فى زمن الكوليرا ❝ ❞ سيكولوجيا العلاقات الجنسية ❝ ❞ العمى ل جوزيه ساراماغو ❝ ❞ دون كيخوته ❝ ❞ حكايات الأخوين غريم ❝ ❞ مئة عام من العزلة ❝ ❞ أصل الأشياء ❝ ❞ قصص الحب والجنون والموت ❝ ❞ الثلج الحار ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ علي بن أبي طالب ❝ ❞ عبد الرحمن بدوى ❝ ❞ نعوم تشومسكي ❝ ❞ غابرييل غارسيا ماركيز ❝ ❞ عزيز نيسين ❝ ❞ أدونيس ❝ ❞ محمد بن علي الشوكاني ❝ ❞ جابرييل جارسيا ماركيز ❝ ❞ برتراند راسل ❝ ❞ جورج أورويل ❝ ❞ ثيودور رايك ❝ ❞ أورهان باموق ❝ ❞ جوزيه ساراماغو ❝ ❞ يوليوس ليبس ❝ ❞ إدواردو غاليانو ❝ ❞ باتريك زوسكيند ❝ ❞ جاك لندن ❝ ❞ ماريو بارغاس يوسا ❝ ❞ الأخوان غريم ❝ ❞ إيزابيل ألليندي ❝ ❞ د. مصطفى جواد ❝ ❞ توماس مان ❝ ❞ هانس كريستيان أندرسن ❝ ❞ ايفان تورغينيف ❝ ❞ غونتر غراس ❝ ❞ هنري ميلر ❝ ❞ ثرفانتس ❝ ❞ سوزان سونتاغ ❝ ❞ حسب الشيخ جعفر ❝ ❞ كاميلو خوسيه ثيلا ❝ ❞ هرمان ملفل ❝ ❞ ألكسي تولستوي ❝ ❞ آلي سميث ❝ ❞ ياسوناري كاواباتا ❝ ❞ صادق جلال العظم ❝ ❞ ستيفان تسفايج ❝ ❞ هوراسيو كيروغا ❝ ❞ قاسم محمد عباس ❝ ❞ فسنايبول ❝ ❞ غائب طعمة فرمان ❝ ❞ وول سوينكا ❝ ❞ إيمري كرتيس ❝ ❞ ليف تولستوي ❝ ❞ ميخائيل شولوخوف ❝ ❞ هاري مارتينسون ❝ ❞ وليام فوكنر ❝ ❞ إيفان بونين ❝ ❞ لويجي بيرانديللو ❝ ❞ فؤاد معصوم ❝ ❞ سيغريد أوندست ❝ ❞ جيوفاني بوكاشيو ❝ ❞ يورى بونداريف ❝ ❞ بوريس باسترناك ❝ ❞ يشار كمال ❝ ❞ بار لاغركفيست ❝ ❞ سغريد أوندست ❝ ❞ سامى زبيدة ❝ ❞ أورهان كمال ❝ ❞ ايفنديونسن ❝ ❞ بهيج ملا حويش ❝ ❞ فرانسوا مورياك ❝ ❞ ماكسنس فرمين ❝ ❞ فقير با يقورت ❝ ❞ هاينريش بول ❝ ❞ راديارد كيبيلينغ ❝ ❞ ألبارو كونكيرو ❝ ❞ لويجي كابوانا ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المدى للثقافة والنشر
تورتة عيد ميلادالكتب العامةSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب الروايات والقصصOnline يوتيوبكتب التاريخكورسات مجانيةكتب الأدبFacebook Text Artكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب تعلم اللغاتكتابة على تورتة الخطوبةالقرآن الكريماصنع بنفسكحكم قصيرةمعنى اسمالتنمية البشريةخدماتتورتة عيد الميلادكتب للأطفال مكتبة الطفلالطب النبويكورسات اونلاينكتب قصص و رواياتالكتابة عالصوراقتباسات ملخصات كتبشخصيات هامة مشهورةالمساعدة بالعربيكتب القانون والعلوم السياسية زخرفة أسامي و أسماء و حروف..حكمةكتب اسلاميةأسمك عالتورتهكتابة على تورتة الزفافكتب السياسة والقانونقراءة و تحميل الكتبمعاني الأسماءبرمجة المواقعمعاني الأسماءكتابة أسماء عالصورزخرفة الأسماءزخرفة توبيكاتكتابة على تورتة مناسبات وأعيادحروف توبيكات مزخرفة بالعربي