❞ كتاب أحكام ما بعد الصيام ❝  ⏤ محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي

❞ كتاب أحكام ما بعد الصيام ❝ ⏤ محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي

الصَّوْمُ في الإسلام نوع من العبادات الهامة، وأصل الصَّوْمُ (ص و مـ)، يقال: صام صَوْمًا وصِيامًا أيضًا، في اللغة: مطلق الإمساك، أو الكف عن الشيء، ومنه قول الله تعالى حكاية عن مريم: ﴿فَقُولِيٓ إِنِّي نَذَرۡتُ لِلرَّحۡمَٰنِ صَوۡمٗا..﴾ أي: إمساكاً عن الكلام. والصوم في الشرع الإسلامي عبادة بمعنى: «الإمساك عن المفطرات على وجه مخصوص، وشروط مخصوصة من طلوع الفجر الثاني، إلى غروب الشمس، بنية».

ولا يقتصر على صوم شهر رمضان، بل يشمل جميع أنواع الصوم، وهو إما فرض عين وهو صوم شهر رمضان من كل عام، وما عداه إما واجب مثل: صوم القضاء أو النذر أو الكفارة. وإما تطوع ويشمل: المسنون المؤكد، والمندوب (المستحب) والنفل المطلق، ومن الصوم أيضا ما يشرع تركه وهو الصوم المنهي عنه كصيام يوم الشك، ويحرم صوم يوم عيدي الفطر والأضحى.

والصوم في الإسلام هو عبادة يتفق المسلمون على اتباع نهج النبي في تحديد ماهيتها وأساسياتها، فهو بمعنى: «الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس بنية»، كما أن صوم شهر رمضان من كل عام: فرض بإجماع المسلمين، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وفضائله متعددة، ويشرع قيام لياليه، وخصوصاً العشر الأواخر منه، وفيه ليلة القدر، وتتعلق به زكاة الفطر، وهو عند المسلمين موعد للفرحة، والبر والصلة، وعوائد الخير. وفرض الصوم على المسلمين في السنة الثانية للهجرة، بأدلة منها قول الله تعالى: ﴿ْكُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامَُ﴾، وقوله تعالى: ﴿فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ..﴾

وحديث: «بني الإسلام على خمس..» وذكر منها: صوم رمضان، وحديث الأعرابي السائل عن شرائع الدين، قال: هل علي غيره؟ أي: صوم رمضان، قال في الحديث: «لا، إلا أن تطوع شيئا». وصوم شهر رمضان من كل عام: فرض على كل مسلم مكلف مطيق للصوم غير مترخص بسبب المرض أو السفر، ولا يصح الصوم إلا من مسلم عاقل مع خلو المرأة من الحيض والنفاس.

وللصوم أحكام مفصلة في علم فروع الفقه، ومنها وجوب الصوم، وأركانه، وشروطه، ومبطلاته، ومستحباته، ومكروهاته، وأحكام الفطر، والأعذار الشرعية المبيحة للفطر، ومواقيت الصوم، لدخول الشهر وخروجه، ووقت الإمساك، والتسحر، والإفطار، والقضاء والأداء وغير ذلك.

وللصوم فوائد حسية ومعنوية إذ أن فية تهذيب السلوك النفسي وتقويم اعوجاج النفس، وتغيير النمط الذي اعتاد الشخص عليه في حياته اليومية، وفي هذا تعليم لمعنى الطاعة والامتثال في عبادة الله، وتخليص النفس من قيود الهوى وتزكيتها وتهذيبها، وتعليم النفس معنى الصبر بالامتناع عن المفطرات، حتى يشعر الإنسان بحال الجائع والبائس الفقير، لتحصيل العطف والمودة والتراحم بين المجتمع. وفي الحديث: «وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ». بمعنى: أنه وقاية من النار، كما أن من فوائد الصوم في الإسلام أنه يعين على تهذيب النفس وكسر الشهوة لمن خاف على نفسه العزوبة، ويدل على هذا حديث: "عن إبراهيم عن علقمة قال بينا أنا أمشي مع عبد الله رضى الله تعالى عنه، فقال: كنا مع النبي ﷺ فقال: «من استطاع الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»". فالزواج مستحب لمن يقدر عليه، ومن لم يقدر عليه فعليه بالصوم فإنه يكون له كالوجاء في كسر الشهوة، ولا وسيلة لذلك غير الصوم.

قال أبو جعفر الطبري: وأما تأويل قوله: ﴿لعلكم تتقون﴾ فإنه يعني به: لتتقوا أكل الطعام وشرب الشراب وجماع النساء فيه، يقول: فرضت عليكم الصوم والكف عما تكونون بترك الكف عنه مفطرين، لتتقوا ما يفطركم في وقت صومكم. وبمثل الذي قلنا في ذلك قال جماعة من أهل التأويل.

قال فخر الدين الرازي: في تفسير قوله تعالى: ﴿لعلكم تتقون﴾: أنه سبحانه بين بهذا الكلام أن الصوم يورث التقوى لما فيه من انكسار الشهوة وانقماع الهوى، فإنه يردع عن الأشر والبطر والفواحش، ويهون لذات الدنيا ورياستها، وذلك؛ لأن الصوم يكسر شهوة البطن والفرج، وإنما يسعى الناس لهذين، كما قيل في المثل السائر: المرء يسعى لغاريه بطنه وفرجه، فمن أكثر الصوم هان عليه أمر هذين وخفت عليه مؤنتهما، فكان ذلك رادعا له عن ارتكاب المحارم والفواحش، ومهونا عليه أمر الرياسة في الدنيا، وذلك جامع لأسباب التقوى فيكون معنى الآية فرضت عليكم الصيام لتكونوا به من المتقين الذين أثنيت عليهم في كتابي، وأعلمت أن هذا الكتاب هدى لهم، ولما اختص الصوم بهذه الخاصية حسن منه تعالى أن يقول عند إيجابها: ﴿لعلكم تتقون﴾ منها بذلك على وجه وجوبه؛ لأن ما يمنع النفس عن المعاصي لا بد وأن يكون واجبا.

وذكر في معنى «لعل»: المعنى ينبغي لكم بالصوم أن يقوى وجاؤكم في التقوى وهذا معنى «لعل» في سياق الآية، والمعنى: ﴿لعلكم تتقون﴾ الله بصومكم وترككم للشهوات، فإن الشيء كلما كانت الرغبة فيه أكثر كان الاتقاء عنه أشق، والرغبة في المطعوم والمنكوح أشد من الرغبة في سائر الأشياء، فإذا سهل عليكم اتقاء الله بترك المطعوم والمنكوح؛ كان اتقاء الله بترك سائر الأشياء أسهل وأخف. ورابعها: المراد ﴿كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون﴾ إهمالها وترك المحافظة عليها بسبب عظم درجاتها وأصالتها. وخامسها: لعلكم تنتظمون بسبب هذه العبادة في زمرة المتقين؛ لأن الصوم شعارهم.

قال ابن كثير في تفسيره: «لما فيه من زكاة النفس وطهارتها وتنقيتها من الأخلاط الرديئة والأخلاق الرذيلة. وفيه تزكية للبدن وتضييق لمسالك الشيطان؛ ولهذا ثبت في الصحيحين: «يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»».

في هذا الكتاب تتعرف أكثر عن الفوائد الفقهية والإنسانية المكنونة داخل التشريع الإسلامي للصوم..
محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ أحكام ما بعد الصيام ❝ ❞ من أخطائنا في رمضان ❝ ❞ من أخطائنا في رمضان ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الملك فهد الوطنية ❝ ❞ دار الشريف للنشر والتوزيع ❝ ❱
من المكتبة الرمضانية وكتب الصيام الفقه الإسلامي - مكتبة كتب إسلامية.

نبذة عن الكتاب:
أحكام ما بعد الصيام

2001م - 1445هـ
الصَّوْمُ في الإسلام نوع من العبادات الهامة، وأصل الصَّوْمُ (ص و مـ)، يقال: صام صَوْمًا وصِيامًا أيضًا، في اللغة: مطلق الإمساك، أو الكف عن الشيء، ومنه قول الله تعالى حكاية عن مريم: ﴿فَقُولِيٓ إِنِّي نَذَرۡتُ لِلرَّحۡمَٰنِ صَوۡمٗا..﴾ أي: إمساكاً عن الكلام. والصوم في الشرع الإسلامي عبادة بمعنى: «الإمساك عن المفطرات على وجه مخصوص، وشروط مخصوصة من طلوع الفجر الثاني، إلى غروب الشمس، بنية».

ولا يقتصر على صوم شهر رمضان، بل يشمل جميع أنواع الصوم، وهو إما فرض عين وهو صوم شهر رمضان من كل عام، وما عداه إما واجب مثل: صوم القضاء أو النذر أو الكفارة. وإما تطوع ويشمل: المسنون المؤكد، والمندوب (المستحب) والنفل المطلق، ومن الصوم أيضا ما يشرع تركه وهو الصوم المنهي عنه كصيام يوم الشك، ويحرم صوم يوم عيدي الفطر والأضحى.

والصوم في الإسلام هو عبادة يتفق المسلمون على اتباع نهج النبي في تحديد ماهيتها وأساسياتها، فهو بمعنى: «الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس بنية»، كما أن صوم شهر رمضان من كل عام: فرض بإجماع المسلمين، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وفضائله متعددة، ويشرع قيام لياليه، وخصوصاً العشر الأواخر منه، وفيه ليلة القدر، وتتعلق به زكاة الفطر، وهو عند المسلمين موعد للفرحة، والبر والصلة، وعوائد الخير. وفرض الصوم على المسلمين في السنة الثانية للهجرة، بأدلة منها قول الله تعالى: ﴿ْكُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامَُ﴾، وقوله تعالى: ﴿فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ..﴾

وحديث: «بني الإسلام على خمس..» وذكر منها: صوم رمضان، وحديث الأعرابي السائل عن شرائع الدين، قال: هل علي غيره؟ أي: صوم رمضان، قال في الحديث: «لا، إلا أن تطوع شيئا». وصوم شهر رمضان من كل عام: فرض على كل مسلم مكلف مطيق للصوم غير مترخص بسبب المرض أو السفر، ولا يصح الصوم إلا من مسلم عاقل مع خلو المرأة من الحيض والنفاس.

وللصوم أحكام مفصلة في علم فروع الفقه، ومنها وجوب الصوم، وأركانه، وشروطه، ومبطلاته، ومستحباته، ومكروهاته، وأحكام الفطر، والأعذار الشرعية المبيحة للفطر، ومواقيت الصوم، لدخول الشهر وخروجه، ووقت الإمساك، والتسحر، والإفطار، والقضاء والأداء وغير ذلك.

وللصوم فوائد حسية ومعنوية إذ أن فية تهذيب السلوك النفسي وتقويم اعوجاج النفس، وتغيير النمط الذي اعتاد الشخص عليه في حياته اليومية، وفي هذا تعليم لمعنى الطاعة والامتثال في عبادة الله، وتخليص النفس من قيود الهوى وتزكيتها وتهذيبها، وتعليم النفس معنى الصبر بالامتناع عن المفطرات، حتى يشعر الإنسان بحال الجائع والبائس الفقير، لتحصيل العطف والمودة والتراحم بين المجتمع. وفي الحديث: «وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ». بمعنى: أنه وقاية من النار، كما أن من فوائد الصوم في الإسلام أنه يعين على تهذيب النفس وكسر الشهوة لمن خاف على نفسه العزوبة، ويدل على هذا حديث: "عن إبراهيم عن علقمة قال بينا أنا أمشي مع عبد الله رضى الله تعالى عنه، فقال: كنا مع النبي ﷺ فقال: «من استطاع الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»". فالزواج مستحب لمن يقدر عليه، ومن لم يقدر عليه فعليه بالصوم فإنه يكون له كالوجاء في كسر الشهوة، ولا وسيلة لذلك غير الصوم.

قال أبو جعفر الطبري: وأما تأويل قوله: ﴿لعلكم تتقون﴾ فإنه يعني به: لتتقوا أكل الطعام وشرب الشراب وجماع النساء فيه، يقول: فرضت عليكم الصوم والكف عما تكونون بترك الكف عنه مفطرين، لتتقوا ما يفطركم في وقت صومكم. وبمثل الذي قلنا في ذلك قال جماعة من أهل التأويل.

قال فخر الدين الرازي: في تفسير قوله تعالى: ﴿لعلكم تتقون﴾: أنه سبحانه بين بهذا الكلام أن الصوم يورث التقوى لما فيه من انكسار الشهوة وانقماع الهوى، فإنه يردع عن الأشر والبطر والفواحش، ويهون لذات الدنيا ورياستها، وذلك؛ لأن الصوم يكسر شهوة البطن والفرج، وإنما يسعى الناس لهذين، كما قيل في المثل السائر: المرء يسعى لغاريه بطنه وفرجه، فمن أكثر الصوم هان عليه أمر هذين وخفت عليه مؤنتهما، فكان ذلك رادعا له عن ارتكاب المحارم والفواحش، ومهونا عليه أمر الرياسة في الدنيا، وذلك جامع لأسباب التقوى فيكون معنى الآية فرضت عليكم الصيام لتكونوا به من المتقين الذين أثنيت عليهم في كتابي، وأعلمت أن هذا الكتاب هدى لهم، ولما اختص الصوم بهذه الخاصية حسن منه تعالى أن يقول عند إيجابها: ﴿لعلكم تتقون﴾ منها بذلك على وجه وجوبه؛ لأن ما يمنع النفس عن المعاصي لا بد وأن يكون واجبا.

وذكر في معنى «لعل»: المعنى ينبغي لكم بالصوم أن يقوى وجاؤكم في التقوى وهذا معنى «لعل» في سياق الآية، والمعنى: ﴿لعلكم تتقون﴾ الله بصومكم وترككم للشهوات، فإن الشيء كلما كانت الرغبة فيه أكثر كان الاتقاء عنه أشق، والرغبة في المطعوم والمنكوح أشد من الرغبة في سائر الأشياء، فإذا سهل عليكم اتقاء الله بترك المطعوم والمنكوح؛ كان اتقاء الله بترك سائر الأشياء أسهل وأخف. ورابعها: المراد ﴿كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون﴾ إهمالها وترك المحافظة عليها بسبب عظم درجاتها وأصالتها. وخامسها: لعلكم تنتظمون بسبب هذه العبادة في زمرة المتقين؛ لأن الصوم شعارهم.

قال ابن كثير في تفسيره: «لما فيه من زكاة النفس وطهارتها وتنقيتها من الأخلاط الرديئة والأخلاق الرذيلة. وفيه تزكية للبدن وتضييق لمسالك الشيطان؛ ولهذا ثبت في الصحيحين: «يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»».

في هذا الكتاب تتعرف أكثر عن الفوائد الفقهية والإنسانية المكنونة داخل التشريع الإسلامي للصوم..

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذه عن الكتاب:

الصَّوْمُ في الإسلام نوع من العبادات الهامة، وأصل الصَّوْمُ (ص و مـ)، يقال: صام صَوْمًا وصِيامًا أيضًا، في اللغة: مطلق الإمساك، أو الكف عن الشيء، ومنه قول الله تعالى حكاية عن مريم: ﴿فَقُولِيٓ إِنِّي نَذَرۡتُ لِلرَّحۡمَٰنِ صَوۡمٗا..﴾ أي: إمساكاً عن الكلام. والصوم في الشرع الإسلامي عبادة بمعنى: «الإمساك عن المفطرات على وجه مخصوص، وشروط مخصوصة من طلوع الفجر الثاني، إلى غروب الشمس، بنية». 

ولا يقتصر على صوم شهر رمضان، بل يشمل جميع أنواع الصوم، وهو إما فرض عين وهو صوم شهر رمضان من كل عام، وما عداه إما واجب مثل: صوم القضاء أو النذر أو الكفارة. وإما تطوع ويشمل: المسنون المؤكد، والمندوب (المستحب) والنفل المطلق، ومن الصوم أيضا ما يشرع تركه وهو الصوم المنهي عنه كصيام يوم الشك، ويحرم صوم يوم عيدي الفطر والأضحى.

والصوم في الإسلام هو عبادة يتفق المسلمون على اتباع نهج النبي في تحديد ماهيتها وأساسياتها، فهو بمعنى: «الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس بنية»، كما أن صوم شهر رمضان من كل عام: فرض بإجماع المسلمين، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة، وفضائله متعددة، ويشرع قيام لياليه، وخصوصاً العشر الأواخر منه، وفيه ليلة القدر، وتتعلق به زكاة الفطر، وهو عند المسلمين موعد للفرحة، والبر والصلة، وعوائد الخير. وفرض الصوم على المسلمين في السنة الثانية للهجرة، بأدلة منها قول الله تعالى: ﴿ْكُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامَُ﴾، وقوله تعالى: ﴿فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ..﴾

 وحديث: «بني الإسلام على خمس..» وذكر منها: صوم رمضان، وحديث الأعرابي السائل عن شرائع الدين، قال: هل علي غيره؟ أي: صوم رمضان، قال في الحديث: «لا، إلا أن تطوع شيئا». وصوم شهر رمضان من كل عام: فرض على كل مسلم مكلف مطيق للصوم غير مترخص بسبب المرض أو السفر، ولا يصح الصوم إلا من مسلم عاقل مع خلو المرأة من الحيض والنفاس.

 وللصوم أحكام مفصلة في علم فروع الفقه، ومنها وجوب الصوم، وأركانه، وشروطه، ومبطلاته، ومستحباته، ومكروهاته، وأحكام الفطر، والأعذار الشرعية المبيحة للفطر، ومواقيت الصوم، لدخول الشهر وخروجه، ووقت الإمساك، والتسحر، والإفطار، والقضاء والأداء وغير ذلك.

وللصوم فوائد حسية ومعنوية إذ أن فية تهذيب السلوك النفسي وتقويم اعوجاج النفس، وتغيير النمط الذي اعتاد الشخص عليه في حياته اليومية، وفي هذا تعليم لمعنى الطاعة والامتثال في عبادة الله، وتخليص النفس من قيود الهوى وتزكيتها وتهذيبها، وتعليم النفس معنى الصبر بالامتناع عن المفطرات، حتى يشعر الإنسان بحال الجائع والبائس الفقير، لتحصيل العطف والمودة والتراحم بين المجتمع. وفي الحديث: «وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ». بمعنى: أنه وقاية من النار، كما أن من فوائد الصوم في الإسلام أنه يعين على تهذيب النفس وكسر الشهوة لمن خاف على نفسه العزوبة، ويدل على هذا حديث: "عن إبراهيم عن علقمة قال بينا أنا أمشي مع عبد الله رضى الله تعالى عنه، فقال: كنا مع النبي ﷺ فقال: «من استطاع الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»". فالزواج مستحب لمن يقدر عليه، ومن لم يقدر عليه فعليه بالصوم فإنه يكون له كالوجاء في كسر الشهوة، ولا وسيلة لذلك غير الصوم.

قال أبو جعفر الطبري: وأما تأويل قوله: ﴿لعلكم تتقون﴾ فإنه يعني به: لتتقوا أكل الطعام وشرب الشراب وجماع النساء فيه، يقول: فرضت عليكم الصوم والكف عما تكونون بترك الكف عنه مفطرين، لتتقوا ما يفطركم في وقت صومكم. وبمثل الذي قلنا في ذلك قال جماعة من أهل التأويل.

قال فخر الدين الرازي: في تفسير قوله تعالى: ﴿لعلكم تتقون﴾: أنه سبحانه بين بهذا الكلام أن الصوم يورث التقوى لما فيه من انكسار الشهوة وانقماع الهوى، فإنه يردع عن الأشر والبطر والفواحش، ويهون لذات الدنيا ورياستها، وذلك؛ لأن الصوم يكسر شهوة البطن والفرج، وإنما يسعى الناس لهذين، كما قيل في المثل السائر: المرء يسعى لغاريه بطنه وفرجه، فمن أكثر الصوم هان عليه أمر هذين وخفت عليه مؤنتهما، فكان ذلك رادعا له عن ارتكاب المحارم والفواحش، ومهونا عليه أمر الرياسة في الدنيا، وذلك جامع لأسباب التقوى فيكون معنى الآية فرضت عليكم الصيام لتكونوا به من المتقين الذين أثنيت عليهم في كتابي، وأعلمت أن هذا الكتاب هدى لهم، ولما اختص الصوم بهذه الخاصية حسن منه تعالى أن يقول عند إيجابها: ﴿لعلكم تتقون﴾ منها بذلك على وجه وجوبه؛ لأن ما يمنع النفس عن المعاصي لا بد وأن يكون واجبا.

وذكر في معنى «لعل»: المعنى ينبغي لكم بالصوم أن يقوى وجاؤكم في التقوى وهذا معنى «لعل» في سياق الآية، والمعنى: ﴿لعلكم تتقون﴾ الله بصومكم وترككم للشهوات، فإن الشيء كلما كانت الرغبة فيه أكثر كان الاتقاء عنه أشق، والرغبة في المطعوم والمنكوح أشد من الرغبة في سائر الأشياء، فإذا سهل عليكم اتقاء الله بترك المطعوم والمنكوح؛ كان اتقاء الله بترك سائر الأشياء أسهل وأخف. ورابعها: المراد ﴿كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون﴾ إهمالها وترك المحافظة عليها بسبب عظم درجاتها وأصالتها. وخامسها: لعلكم تنتظمون بسبب هذه العبادة في زمرة المتقين؛ لأن الصوم شعارهم.

قال ابن كثير في تفسيره: «لما فيه من زكاة النفس وطهارتها وتنقيتها من الأخلاط الرديئة والأخلاق الرذيلة. وفيه تزكية للبدن وتضييق لمسالك الشيطان؛ ولهذا ثبت في الصحيحين: «يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»».

في هذا الكتاب تتعرف أكثر عن الفوائد الفقهية والإنسانية المكنونة داخل التشريع الإسلامي للصوم..

فرائض الصيام هي النية في الصيام: ويجب أن ينوي المسلم الصيام بنية خالصة ومِن قلبه لله تعالى في كل يوم مِن أيام شهر رمضان الكريم، كي يتقبل الله صيامه ويكون صيامه صحيحاً. الإمساك عن المفطرات: وبعد أن نوى المسلم الصيام لله تعالى فيجب أن يُمسك عن المفطرات التي منعها الله تعالى من أذان الفجر وحتى أذان المغرب، المفطرات هي: الامتناع عن تناول الطعام والشراب وأي شيء قد يدخل الفم أو البطن أو الرأس، والتقيؤ عمداً والامتناع عن الجماع، ومَن تناول الطعام والشراب بغير قصد فلا بأس أن يُكمل صيامه، ويوجد مفطرات تجبر الصائم على الإفطار بسبب عدم الطهارة مثل الحيض، ولكن يجب على المرأة أن تقضي ما أفطرته مِن أيام في شهر رمضان المبارك. وأحكام الصيام متعددة ويجب على المسلم أن يكون على علم بها كلها كي لا يتعرض للوقوع في الخطأ ويفسد صومه.


مقدمة عن الفقه
علم الفقه وأصوله
تعريف الفقه عند الأصوليين
بحث عن الفقه الاسلامي
بحث عن الفقه doc
علم الفقه واهميته
الفقه الاسلامي pdf
تعريف الفقه الاسلامي وبيان خصائصه
التنقل في الصفحه

 



سنة النشر : 2001م / 1422هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أحكام ما بعد الصيام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أحكام ما بعد الصيام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي -

كتب محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ أحكام ما بعد الصيام ❝ ❞ من أخطائنا في رمضان ❝ ❞ من أخطائنا في رمضان ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الملك فهد الوطنية ❝ ❞ دار الشريف للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي
الناشر:
مكتبة الملك فهد الوطنية
كتب  مكتبة الملك فهد الوطنية مكتبة الملك فهد الوطنية هي مكتبة وطنية تقع في مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية أعلن عن إنشاء المكتبة في الحفل الذي أقيم بمناسبة تولي الملك فهد مقاليد الحكم عام 1403 هـ/1983م، وهي مبادرة من أهالي مدينة الرياض، وقد تم البدء في تنفيذ مشروع مبنى المكتبة عام 1406 هـ/1986م. تقع مكتبة الملك فهد الوطنية على أرض مساحتها (58,000) متر مربع تقريباً خصصت منها مساحة (30,000) متر مربع حديقة للمكتبة وممشى ولمبناها (28,000) متر مربع، وتبلغ مسطحات مبناها الرئيس (23,000) متر مربع، وأصبحت إجمالي المساحة بعد التوسعة الحالية 87 ألف متر مربع شاملة المواقف الخاصة بموظفي المكتبة الواقعة تحت مستوى سطح الأرض، إضافة إلى مبنى المكتبة القديم. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ إكستاسي ❝ ❞ امن المعلومات ❝ ❞ نعيم الحب وعذاب المحبين ❝ ❞ الدليل الصحي الشامل لكل ما يتعلق بالإكتئاب ❝ ❞ تدبر القرآن ❝ ❞ التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ❝ ❞ مفاتح تدبر القرآن والنجاح في الحياة ❝ ❞ عقيدة أهل السنة والجماعة ❝ ❞ مقدمة في الحاسب والإنترنت ❝ ❞ القلق ونوبات الذعر ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد بن صالح العثيمين ❝ ❞ كاتب غير معروف ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ سعيد بن علي بن وهف القحطاني ❝ ❞ عبدالهادي العمشان ❝ ❞ عمر سليمان الأشقر ❝ ❞ صالح بن فوزان الفوزان ❝ ❞ شمس الدين الذهبي ❝ ❞ محمد بن ناصر العبودي ❝ ❞ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ❝ ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمد بن عبد الوهاب ❝ ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❞ عبد الكريم بكار ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ خالد بن صالح المنيف ❝ ❞ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر ❝ ❞ ابن حجر الهيتمي سليمان بن صالح الخراشي ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ محمد السالم ❝ ❞ محمد بن شامي شيبة ❝ ❞ محمد بن جميل زينو ❝ ❞ حافظ بن أحمد الحكمي ❝ ❞ عبد العزيز بن محمد السدحان ❝ ❞ عبد المحسن بن حمد العباد البدر ❝ ❞ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر ❝ ❞ أحمد بن محمد بن الصادق النجار ❝ ❞ عمر بن عبد الله المقبل ❝ ❞ خالد بن عبد الكريم اللاحم ❝ ❞ no data ❝ ❞ الاستاذ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر ❝ ❞ شركة الخبرات الذكية ❝ ❞ أحمد بن عثمان المزيد ❝ ❞ فهد عوض الحارثي ❝ ❞ محمد بن عبد الله السحيم ❝ ❞ صالح بن غانم السدلان ❝ ❞ د. مساعد بن سليمان الطيار ❝ ❞ عبد الله بن صالح القصير ❝ ❞ عبد المحسن بن محمد القاسم القحطاني ❝ ❞ دبيان بن محمد الدبيان ❝ ❞ عبد الرحمن بن حماد آل عمر ❝ ❞ أمين بن عبد الله الشقاوي ❝ ❞ محمد بن عبدالله بن محمد الفريح ❝ ❞ عبد الله بن المبارك المروزي ❝ ❞ كارين ك. برييس ❝ ❞ ناجي بن إبراهيم العرفج ❝ ❞ مصطفى أحمد الزرقا ❝ ❞ عبد الرحمن بن سعد الشثري ❝ ❞ صالح بن عبد الله بن حميد ❝ ❞ يحيى بن إبراهيم اليحيى ❝ ❞ Abdul Aziz bin Abdullah bin Baz ❝ ❞ دار الطرفين ❝ ❞ عماد علي جمعة ❝ ❞ محمد بن فوزي الغامدي ❝ ❞ محمد إقبال كيلاني ❝ ❞ د. عبدالله بن محمد الطريقى ❝ ❞ عبدالله حمد ❝ ❞ سلمان بن عمر السنيدي ❝ ❞ أحمد معمور العسيري ❝ ❞ فرنسوا لو كور سيرج توفالوني ❝ ❞ ألان داير ❝ ❞ كوام مكنزي ❝ ❞ أحمد بن فتحي البكيري ❝ ❞ محمد بن ناصر العريني ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن الخميس ❝ ❞ إسماعيل بن سعد بن عتيق ❝ ❞ مرزوق بن هياس آل مرزوق الزهراني ❝ ❞ سعد بن محمد المهنا ❝ ❞ علي بن إبراهيم النملة ❝ ❞ عبد الملك بن عبد الله بن دهيش ❝ ❞ رشاد حسن ❝ ❞ شعبان محمد إسماعيل ❝ ❞ Abdul Aziz bin Abdullah bin Baaz ❝ ❞ محمد بن عبدالله السبيل ❝ ❞ أبو داود السجستاني ❝ ❞ محمد إلياس عبد الغني ❝ ❞ د.محمد علي البار - د.حسان شمسي باشا - د.عدنان البار ❝ ❞ عبد الله بن عبد العزيز الموسى ❝ ❞ عمر بن شبة النميرى ❝ ❞ محمد يونس بن عبد الستار أبو طلحة ❝ ❞ فهد بن عبد الرحمن الشميمري ❝ ❞ عابد بن محمد السفياني ❝ ❞ فيصل بن مشعل بن سعود ❝ ❞ حسين محمد محى الدين الملوحى ❝ ❞ أنجل اسكديرو ❝ ❞ Muhammad bin Shalih Al Utsaimin ❝ ❞ د.فريد بن حسن بن حامد ❝ ❞ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ❝ ❞ Dr Saleh As Saleh ❝ ❞ اللجنة العلمية للنشر ❝ ❞ لوييك شوفو ❝ ❞ عادل بن عبدالعزيز المحلاوي ❝ ❞ اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحمن المعلمي ❝ ❞ قريب الله مطيع ❝ ❞ سليمان بن إبراهيم بن عبد الله اللاحم ❝ ❞ عبد الله بن عبد المحسن الطريقي ❝ ❞ طه حامد الدلیمی ❝ ❞ د. علي إبراهيم النملة ❝ ❞ د دانيال لي ❝ ❞ د فهد بن محمد الجساس ❝ ❞ عامر بن محمد فداء بن بهجت ❝ ❞ دينا جايسون ❝ ❞ نهى علي الحبشي ❝ ❞ عبد الله بن مشبب بن مسفر القحطاني ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحيم عسيلان ❝ ❞ أد كولين تيريل د تيري باسينجر ❝ ❞ عبد الكريم بن صالح الحميد ❝ ❞ د.رقية بنت محمد المحارب ❝ ❞ عبدالمعين عيد الأغا ❝ ❞ محمد محمود سليم صالح ❝ ❞ محمد باقر سجودی ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن أبو سيف الجهني ❝ ❞ عبد الرحمن بن يوسف الافريقي ❝ ❞ هبه الأصبحي ❝ ❞ ماجد إبراهيم العامري ❝ ❞ أد بروس كامبل ❝ ❞ صالح بن حسين العايد ❝ ❞ عبد الحميد بن عبد الرحمن السحيباني ❝ ❞ تاج السر أحمد حران ❝ ❞ Muhammad jamil zainu ❝ ❞ سلام أحمد ادريسو ❝ ❞ طلال معيض الحارثي ابو معاذ ❝ ❞ سليمان بن صقير الصقير ❝ ❞ عبد السلام بن صالح العييري ❝ ❞ عبدالله بن سعيد الزهراني ❝ ❞ حسن آل حمادة ❝ ❞ عبد الله الطارقي ❝ ❞ محمود زهرا ❝ ❞ إبراهيم بن صالح بن عيسى ❝ ❞ باسم خفاجي ❝ ❞ أ.د. محمد فاروق أحمد ❝ ❞ عمر بن موسى الحافظ ❝ ❞ عبد الله بن عبد اللطيف العقيل ❝ ❞ Abdullah Haidar ❝ ❞ عبد الله بن أحمد بن علي الزيد ❝ ❞ د. محمد بن أحمد بن صالح الصالح ❝ ❞ عبد الله بن عبد العزيز الهدلق ❝ ❞ عبد الله بن محمد البصيري ❝ ❞ خالد بن سعود العجمي ❝ ❞ أحمد فال بن آدو الجكني الشنقيطي ❝ ❞ Kantor Dakwah untuk Orang asing di Zulfi ❝ ❞ فولفجانج هيرن ❝ ❞ محمد عمر عبدالله باصلاح ❝ ❞ محمد قاسم الفيفي ❝ ❞ أحمد عبد الله الغرابي ❝ ❞ سهيل صابان ❝ ❞ منير محمد صالح بابقي ❝ ❞ شعبة توعية الجاليات بالزلفي ❝ ❞ راشد بن محمد الشعلان ❝ ❞ عبد الوهاب بن عبد العزيز الزيد ❝ ❞ وليد بن عبد الله الهويريني ❝ ❞ البروفسور عبد الاحد داوود ❝ ❞ محمد بن علي بن محمد آل عمر ❝ ❞ مجمد جربوعة ❝ ❞ د.علي بن سعد الضويحي ❝ ❞ محمد سعيد تكروري ميزر محمد الخلف ❝ ❞ جامعة أم القرى وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ❝ ❞ مايكل فبلد ❝ ❞ معيلي عبدالله المنتشري ❝ ❞ د. فهد بن محمد الجساس - د. صلاح الدين عبدالله الأمين ❝ ❞ عبد الله بن ناصر السبيعي ❝ ❞ حذيفة عبد الرحيم الامريكي ❝ ❞ محمد بن راشد بن عبد الله الغفيلي ❝ ❞ إبراهيم بن محمد الصبيحي ❝ ❞ راشد بن سعد بن راشد القحطاني ❝ ❞ محمد عبداللطیف انصاری ❝ ❞ حسن بن محمد باصرة ❝ ❞ عبد الله بن عبد العزيز الجبرين ❝ ❞ يحي محمود ساعاتي ❝ ❞ محمد محمود عبدالله ❝ ❞ سماء زكي المحاسني ❝ ❞ خالد بن صالح السلامة ❝ ❞ زين العابدين الكويتي ❝ ❞ عمار بن سعيد تمالت ❝ ❞ إبراهيم بن علي السلمي ❝ ❞ يحيى محمود ساعاتي ❝ ❞ سيف باركر ❝ ❞ أحمد محمد شعبان ❝ ❞ عواطف محمد يوسف نواب ❝ ❞ د. نورة بنت عبد الله بنت على النعيم ❝ ❞ علي بن إبرهيم النملة ❝ ❞ فؤاد بن عبد الكريم آل عبد الكريم ❝ ❞ محمد بن محمد السجاوندي ❝ ❞ عبدالله بن سليمان الفيفي ❝ ❞ فرنسوا جيريه ❝ ❞ عبد اللطيف بن عبد الملك آل الشيخ ❝ ❞ حسن بن صالح بن حسن العبد الكريم ❝ ❞ سعيد بن علي بن وهب القحطاني ❝ ❞ فهمي قطب الدين النجار ❝ ❞ كارولن كار ❝ ❞ د. عدنان عبد الرحمن أبو عامر ❝ ❞ يحيى بن إبراهيم السلماسي أبو زكريا ❝ ❞ علي بن عمر بن أحمد البغدادي المالكي المعروف بابن القصار ❝ ❞ علي بن عبد الرحمن الطيار ❝ ❞ إدارة التكشيف والببليوجرافية الوطنية ❝ ❞ د. هند بنت محمد التركي ❝ ❞ نزار محمد عرعور ❝ ❞ فهد إبراهيم العسكر ❝ ❞ عبد الله بن عبد العزيز العيدان ❝ ❞ راشد بن محمد بن عساكر ❝ ❞ عمر بن حمود بن فضالة عسيري ❝ ❞ د. محمد عابد باخطمة ❝ ❞ محمد بن عبد الله بن يوسف ❝ ❞ محمد بن حمد بن عباد العوسجي ❝ ❞ سليمان بن صالح بن عبيد العبيد ❝ ❞ محمد بن صالح آل عبد الله أبو القعقاع ❝ ❞ إيجيرو ناكانو ❝ ❞ منيرة صالح ❝ ❞ خالد بن عبدالرحمن الميمان ❝ ❞ ناصر بن علي عايض حسن الشيخ ❝ ❞ عبد العزيز عبد الله الرومي ❝ ❞ عبد الرحمن بن صالح العبد اللطيف ❝ ❞ أحمد هويدي مازن مطبقاني محسن سويسي و محمد المليجي ❝ ❞ سعيد بن على القحطانى ❝ ❞ أ.د.أحمد بن محمد الخراط ❝ ❞ سليمان بن عبد الله بن حمود أبا الخيل ❝ ❞ عبد الله بن عبد الرحمن السليماني ❝ ❞ عبد المحسن بن محمد بن عبد المحسن المنيف ❝ ❞ عبد الله بن محمد حسين ❝ ❞ يعقوب بدر القطامي ❝ ❞ منصور بن عبد الله الشعيبي ❝ ❞ د.محمد بن عبدالرحمن الثنيان ❝ ❞ حسن على الحجاجى وعلى القحطانى ❝ ❞ أبو عدنان محمد طیب بھواروی ❝ ❞ محمد عبد الرحيم الخالد ❝ ❞ أيمن بن بهاء الدين السَّرَاج ❝ ❞ منصور بن حسن يحي أسعد المشنوي الفيفي ❝ ❞ عبد الرحمن بن صالح الشبيلي ❝ ❞ محمد بن سعد بن عوشن ❝ ❞ د عبد الله بن عبد المحسن الطريقي ❝ ❞ حمود العبري ❝ ❞ عبد الرحمن محمد القاسم العنقري ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عثمان آل إبراهيم الحكمي ❝ ❞ سيد سعيد عبد الغني ❝ ❞ عبد المحسن بن حمد بن عبد المحسن بن عبد الله بن حمد العباد البدر ❝ ❞ أبو محمد عبد الكريم بن صالح بن عبد الكريم الحميد ❝ ❞ محمد بن سعد بن عبد الرحمن ❝ ❞ رفوف ❝ ❞ محمد بن سليمان السحيم ❝ ❞ عبد الوهاب إبراهيم أبو سليمان وآخرون ❝ ❞ طارق بن محمد عبد الفتاح البريشي ❝ ❞ آن دوبرواز إريك سيناندر ❝ ❞ أحمد بن يوسف الأهدل ❝ ❱.المزيد.. كتب مكتبة الملك فهد الوطنية