❞ كتاب في بيتنا رجل ❝  ⏤ إحسان عبد القدوس

❞ كتاب في بيتنا رجل ❝ ⏤ إحسان عبد القدوس

في بيتنا رجل للكاتب احسان عبد القدوس كتاب في بيتنا رجل كتاب في بيتنا رجل
إحسان عبد القدوس - نشأ إحسان عبد القدوس في بيت جده لوالده الشيخ رضوان، والذي تعود جذوره إلى قرية السيدة ميمونة زفتا الغربية. وكان من خريجي الجامع الأزهر ويعمل رئيس كتاب بالمحاكم الشرعية. وهو بحكم ثقافته وتعليمه متدين جداً وكان يفرض على جميع العائلة الالتزام والتمسك بأوامر الدين وأداء فروضه والمحافظة على التقاليد، بحيث كان يُحرّم على جميع النساء في عائلته الخروج إلى الشرفة بدون حجاب.

وفي الوقت نفسه كانت والدته الفنانة والصحفية السيدة روز، سيدة متحررة تفتح بيتها لعقد ندوات ثقافية وسياسية يشترك فيها كبار الشعراء والأدباء والسياسيين ورجال الفن.

وكان ينتقل وهو طفل من ندوة جده حيث يلتقي بزملائه من علماء الأزهر ويأخذ الدروس الدينية التي ارتضاها له جده. وقبل أن يهضمها يجد نفسه في أحضان ندوة أخرى على النقيض تماماً لما كان عليه.. إنها ندوة روز اليوسف.

ويتحدث إحسان عن تأثير هذين الجانبين المتناقضين عليه فيقول: "كان الانتقال بين هذين المكانين المتناقضين يصيبني في البداية بما يشبه الدوار الذهني حتى اعتدت عليه بالتدريج واستطعت أن أعد نفسي لتقبله كأمر واقع في حياتي لا مفر منه .

والدة إحسان "روز اليوسف" اسمها الحقيقي فاطمة اليوسف وهي لبنانية الأصل، نشأت يتيمة إذ فقدت والديها منذ بداية حياتها واحتضنتها أسرة (نصرانية) صديقة لوالدها والتي قررت الهجرة إلى أمريكا. وعند رسو الباخرة بالإسكندرية، طلب إسكندر فرح صاحب فرقة مسرحية من الأسرة المهاجرة التنازل عن البنت اليتيمة فاطمة ليتولاها ويربيها فوافقت الأسرة. وبدأت حياتها في الفن.

وتعرفت فاطمة اليوسف على المهندس محمد عبد القدوس، المهندس بالطرق والكباري، في حفل أقامه النادي الأهلي وكان عبد القدوس عضواً بالنادي ومن هواة الفن فصعد على المسرح وقدم فاصلاً من المونولوجات المرحة، فأعجبت به فاطمة وتزوجته، فثار والده وتبرأ منه وطرده من بيته لزواجه من ممثلة، فترك الابن وظيفته الحكومية وتفرغ للفن ممثلاً ومؤلفاً مسرحياً .

درس إحسان في مدرسة خليل آغا بالقاهرة 1927-1931م، ثم في مدرسة فؤاد الأول بالقاهرة 1932م-1937م، ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة القاهرة.

وتخرج إحسان من كلية الحقوق عام 1942م، وفشل في أن يكون محامياً. ويتحدث عن فشله هذا فيقول: "كنت محامياً فاشلاً لا أجيد المناقشة والحوار وكنت أداري فشلي في المحكمة إما بالصراخ والمشاجرة مع القضاة، وإما بالمزاح والنكت وهو أمر أفقدني تعاطف القضاة، بحيث ودعت أحلامي في أن أكون محامياً لامعاً.

تولى إحسان رئاسة تحرير مجلة روز اليوسف، وكان عمره وقتها 26 عاماً، وهي المجلة التي أسستها والدته. وقد استلم رئاسة تحريرها بعد ما نضج في حياته، ولكن لم يمكث طويلاً في مجلة روز اليوسف ليقدم استقالته بعد ذلك، ويترك رئاسة المجلة لأحمد بهاء الدين، ويتولى بعدها رئاسة تحرير جريدة أخبار اليوم من عام 1966 إلى عام 1968، ومن ثم عين في منصب رئيس مجلس الإدارة إلى جانب رئيس التحرير في الفترة بين 1971 إلى 1974. وكانت لإحسان مقالات سياسية تعرض للسجن والاعتقالات بسببها. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في بيتنا رجل ❝ ❞ اللون الاخر ❝ ❞ ا الخيط الرفيع ❝ ❞ سف لم اعد استطيع ❝ ❞ لاشيء يهم ❝ ❞ لااستطيع افكر وانا ارقص ❝ ❞ خواطر سياسية ❝ الناشرين : ❞ دار اخبار اليوم قطاع الثقافة ❝ ❞ مكتبة احسان عبد القدوس ❝ ❱
من كتب الادب والتراث أدبية متنوعة - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
في بيتنا رجل

1961م - 1442هـ
في بيتنا رجل للكاتب احسان عبد القدوس كتاب في بيتنا رجل كتاب في بيتنا رجل .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

 

في بيتنا رجل للكاتب احسان عبد القدوس


كتاب في بيتنا رجل

 



سنة النشر : 1961م / 1381هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 9.8 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة في بيتنا رجل

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل في بيتنا رجل
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
إحسان عبد القدوس - Ihsan Abdel Quddous

كتب إحسان عبد القدوس نشأ إحسان عبد القدوس في بيت جده لوالده الشيخ رضوان، والذي تعود جذوره إلى قرية السيدة ميمونة زفتا الغربية. وكان من خريجي الجامع الأزهر ويعمل رئيس كتاب بالمحاكم الشرعية. وهو بحكم ثقافته وتعليمه متدين جداً وكان يفرض على جميع العائلة الالتزام والتمسك بأوامر الدين وأداء فروضه والمحافظة على التقاليد، بحيث كان يُحرّم على جميع النساء في عائلته الخروج إلى الشرفة بدون حجاب. وفي الوقت نفسه كانت والدته الفنانة والصحفية السيدة روز، سيدة متحررة تفتح بيتها لعقد ندوات ثقافية وسياسية يشترك فيها كبار الشعراء والأدباء والسياسيين ورجال الفن. وكان ينتقل وهو طفل من ندوة جده حيث يلتقي بزملائه من علماء الأزهر ويأخذ الدروس الدينية التي ارتضاها له جده. وقبل أن يهضمها يجد نفسه في أحضان ندوة أخرى على النقيض تماماً لما كان عليه.. إنها ندوة روز اليوسف. ويتحدث إحسان عن تأثير هذين الجانبين المتناقضين عليه فيقول: "كان الانتقال بين هذين المكانين المتناقضين يصيبني في البداية بما يشبه الدوار الذهني حتى اعتدت عليه بالتدريج واستطعت أن أعد نفسي لتقبله كأمر واقع في حياتي لا مفر منه . والدة إحسان "روز اليوسف" اسمها الحقيقي فاطمة اليوسف وهي لبنانية الأصل، نشأت يتيمة إذ فقدت والديها منذ بداية حياتها واحتضنتها أسرة (نصرانية) صديقة لوالدها والتي قررت الهجرة إلى أمريكا. وعند رسو الباخرة بالإسكندرية، طلب إسكندر فرح صاحب فرقة مسرحية من الأسرة المهاجرة التنازل عن البنت اليتيمة فاطمة ليتولاها ويربيها فوافقت الأسرة. وبدأت حياتها في الفن. وتعرفت فاطمة اليوسف على المهندس محمد عبد القدوس، المهندس بالطرق والكباري، في حفل أقامه النادي الأهلي وكان عبد القدوس عضواً بالنادي ومن هواة الفن فصعد على المسرح وقدم فاصلاً من المونولوجات المرحة، فأعجبت به فاطمة وتزوجته، فثار والده وتبرأ منه وطرده من بيته لزواجه من ممثلة، فترك الابن وظيفته الحكومية وتفرغ للفن ممثلاً ومؤلفاً مسرحياً . درس إحسان في مدرسة خليل آغا بالقاهرة 1927-1931م، ثم في مدرسة فؤاد الأول بالقاهرة 1932م-1937م، ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة القاهرة. وتخرج إحسان من كلية الحقوق عام 1942م، وفشل في أن يكون محامياً. ويتحدث عن فشله هذا فيقول: "كنت محامياً فاشلاً لا أجيد المناقشة والحوار وكنت أداري فشلي في المحكمة إما بالصراخ والمشاجرة مع القضاة، وإما بالمزاح والنكت وهو أمر أفقدني تعاطف القضاة، بحيث ودعت أحلامي في أن أكون محامياً لامعاً. تولى إحسان رئاسة تحرير مجلة روز اليوسف، وكان عمره وقتها 26 عاماً، وهي المجلة التي أسستها والدته. وقد استلم رئاسة تحريرها بعد ما نضج في حياته، ولكن لم يمكث طويلاً في مجلة روز اليوسف ليقدم استقالته بعد ذلك، ويترك رئاسة المجلة لأحمد بهاء الدين، ويتولى بعدها رئاسة تحرير جريدة أخبار اليوم من عام 1966 إلى عام 1968، ومن ثم عين في منصب رئيس مجلس الإدارة إلى جانب رئيس التحرير في الفترة بين 1971 إلى 1974. وكانت لإحسان مقالات سياسية تعرض للسجن والاعتقالات بسببها. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ في بيتنا رجل ❝ ❞ اللون الاخر ❝ ❞ ا الخيط الرفيع ❝ ❞ سف لم اعد استطيع ❝ ❞ لاشيء يهم ❝ ❞ لااستطيع افكر وانا ارقص ❝ ❞ خواطر سياسية ❝ الناشرين : ❞ دار اخبار اليوم قطاع الثقافة ❝ ❞ مكتبة احسان عبد القدوس ❝ ❱. المزيد..

كتب إحسان عبد القدوس
الناشر:
دار اخبار اليوم قطاع الثقافة
كتب دار اخبار اليوم قطاع الثقافة❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ آسف لم أعد أستطيع ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ إحسان عبد القدوس ❝ ❱.المزيد.. كتب دار اخبار اليوم قطاع الثقافة
تورتة عيد الميلادكتابة على تورتة مناسبات وأعيادOnline يوتيوبزخرفة توبيكاتمعاني الأسماءالكتابة عالصورالكتب العامةكتب السياسة والقانونشخصيات هامة مشهورةكتب للأطفال مكتبة الطفلكتابة على تورتة الزفافSwitzerland United Kingdom United States of Americaتورتة عيد ميلادحكمةأسمك عالتورتهحكم قصيرةمعنى اسمالطب النبويكتابة على تورتة الخطوبةكتب الأدبكتب الروايات والقصصاقتباسات ملخصات كتبالتنمية البشريةكتب قصص و روايات زخرفة أسامي و أسماء و حروف..القرآن الكريمبرمجة المواقعاصنع بنفسككتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب التاريخكورسات مجانيةكتب اسلاميةكتب القانون والعلوم السياسيةالمساعدة بالعربيكورسات اونلاينكتب تعلم اللغاتحروف توبيكات مزخرفة بالعربيزخرفة الأسماءكتابة أسماء عالصورخدماتقراءة و تحميل الكتبمعاني الأسماءFacebook Text Art