❞ كتاب السيرة النبوية (الذهبي) ❝  ⏤ شمس الدين الذهبي

❞ كتاب السيرة النبوية (الذهبي) ❝ ⏤ شمس الدين الذهبي

تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام هو أشهر وأكبر ما ألفه الإمام الذهبي يعتبر من أهم الكتب الموسوعية الضخمة التي صنفها المؤرخون المسلمون، وهو كتاب تاريخ وتراجم معا، يختلف عن الموسوعة الضخمة الأخرى للمصنف المعروفة ب"سير أعلام النبلاء". وكما يستشف من العنوان فهو رصد للتاريخ الإسلامي، بداية من الهجرة النبوية وحتى سنة 1300م/700هـ مبنيا على 70 طبقة (أي 700سنة حسب التقويم الهجري). هذه الفترة تشكل إطارا زمنيا هاما في نشأة حضارة جديدة اتسعت جغرافيا لتلامس الشرق والغرب وتأثر فيهما بجوانب أخرى. فترة شهدا أحدثا عظاما وثقها الذهبي مع تراجم للمشهورين (بلغ عددهم أربعين ألف شخصية) في كل ناحية من نواحي الحياة، الشيء الذي ميزه عن باقي الكتب.

كما يتميز الكتاب أيضاً على سير أعلام النبلاء بترجمة لرجال آخرين غير موجودة فيه منهم المشاهير كالراشدون الأربعة ومنهم المجاهيل. التزم الذهبي 3 خطط :

من الهجرة (بدء الكتاب) حتى سنة 40هـ، وفيها دمج كلامه عن الطبقات الأربع، وخلط فيها ذكر الوفيات بالحوادث.
من سنة 41هـ حتى 300هـ وفيها ساق تراجمه حسب الطبقات.
من سنة 300هـ حتى 700هـ وفيها ساق تراجمه حسب وفيات كل سنة، مرتبة على حروف المعجم باعتماد اسم الشهرة.
الكتاب حافل بالتشويق لما تضمنه من كل شاردة ونادرة بالاختصار.

ويحتوى الكتاب على مادة واسعة في التاريخ السياسي والإداري، انتقاها من مصادر كثيرة ضاع معظمها فلم تصل إلى أيدينا، وعلى ذكر للأحوال الاقتصادية للدولة الإسلامية والتطورات التي حلت عليها.

ويصور الكتاب الحياة الفكرية في العالم الإسلامي وتطورها على مدى سبعة قرون، ويبرز المراكز الإسلامية ودورها في إشعاع الفكر ومساعدة الناس، وذلك من خلال حركة العلماء وانتقالهم بين حواضر العلم المعروفة وغير المعروفة، واتساع الحركة وقت دون آخر؛ الأمر الذي يظهر مدى ازدهار المراكز الثقافية أو خمول نشاطها.

ويبين الكتاب من خلال ترجمته لآلاف العلماء وعلى مدى القرون الطويلة التي تعرض لها اتجاهات الثقافة الإسلامية وعناية العلماء بعلوم معينة، ويكشف عن طرائقهم في التدريس والإملاء والمناظرة، ودور المدارس في نشر العلم والمذاهب الفقهية في أنحاء العالم الإسلامي.

وهذا العمل الضخم جرت أكثر من محاولة لنشره كاملا، حتى وفق الدكتور عمر عبد السلام التدمري في تحقيقه في نحو خمسين مجلدًا.


يعود أصل كتاب السيرة النبوية (الذهبي) الى كتاب تاريخ الإسلام للذهبي السيرة النبوية (الذهبي) من السيرة النبوية .

كتب الذهبي «تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام» في نشرته الأخيرة في واحد وعشرين مجلدًا، خصص المجلد الأول للسنوات العشر التي قضاها النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة، وتضمنت المئة والسبعون ورقة الأولى من المجلد الثاني بخطه الترجمة النبوية التي تناول فيها: نسبه الشريف، ومولده، وأسماءه، وإرضاعه، وشق صدره، ووفاة والده وكفالة جده وعمه وكل ما يتصل به قبل البعثة، ثم مبعثه، وإسلام الرعيل الأول من أصحابه، وما لاقاه في سبيل الدعوة إلى حين هجرته، ثم تناول صفته وشمائله وزهده، وملابسه، وسلاحه، وكل ما يتصل به، ثم مرضه ووفاته.

أما المجلد الأول فقد نظمه على السنين، يذكر في كل سنة ما جرى فيها من أحداث على طريقة كتب الحوليات.

وقد حَدّد الذهبي نطاق «السيرة النبوية » ومكوناتها في إشارة بخطه في حاشية الورقة (98) من المجلد الثاني من تاريخ الإسلام – وهو المجلد الذي يبدأ بالترجمة النبوية – وعند بداية الفصل الخاص بمعجزاته صلى الله عليه وسلم، بقوله: «من شاء من الإخوان أن يفرد الترجمة النبوية،فليكتب
إذا وصل إلى هنا جميع ما تقدم من كتابنا في السفر الأول بلا بُد، فليفعل، فإن ذلك حسن، ثم يكتب بعد ذلك (فصل في معجزاته) إلى آخر الترجمة النبوية».

ويتبين من النص السابق أنَّ «السيرة النبوية» التي أرادها الذهبي تشملُ جميع المجلد الأول -وهو المجلد الخاص بالمغازي- ثم جميع الترجمة النبوية وهي المئة والسبعون ورقة من المجلد الثاني بخطه. أما ترتيبها فتحدده الملاحظة التي دَوّنها المؤلف بخطه في حاشية الورقة (98) من المجلد الثاني المشار إليها قبل قليل، وهذا يعني أن «السيرة النبوية» تبدأ من أول الترجمة النبوية (وهي أول المجلد الثاني)، فإذا ما وصلنا إلى الورقة (98) وهي آخر الهجرة إلى المدينة، عُدنا إلى المجلد الأول الخاص بالمغازي – وفيه العشر سنين التي لبث فيها بالمدينة إلى حين وفاته صلى الله عليه وسلم فدوناه بأجمعه، ثم أتممنا «السيرة » بالأوراق المتبقية من المجلد الثاني والتي تبدأ بمعجزاته صلى الله عليه وسلم وإلى نهاية الترجمة النبوية، وهي الأوراق 98 – 170، وعلى هذا الأساس حققتُ «السيرة النبوية» للذهبي مستخرجة من تاريخ الإسلام في مجلدين ونشرتها مؤسسة الرسالة في بيروت ملحقة بسير أعلام النبلاء.

وهذا الصنيع كله جاء تلبية لرغبة المؤلف الذهبي كما بينا قبل قليل، كما أنه يرحمه الله حينما ألف كتابه «سير أعلام النبلاء» جعله في أربعة عشر مجلدًا، أفرد المجلدين الأول والثاني منه للسيرة النبوية وسير الخلفاء الراشدين، ولكنه لم يكتبهما، وإنما أحال على كتابه الوسيع «تاريخ الإسلام» ليؤخذا منه ويُضما إلى «السير»، فقد جاء في طرة المجلد الثالث من نسخة أحمد الثالث الأولى تعليق بخطه كُتب على الجهة اليسرى نصه: «في المجلد الأول والثاني سير النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الأربعة تكتب من تاريخ الإسلام».

ومما يلاحظ أن شمس الدين السخاوي ذكر «السيرة النبوية» التي في «تاريخ الإسلام»، ثم ذكر بعد ذلك جماعة ممن أفردوا السيرة في كتاب مستقل وذكر الذهبي من بينهم، وذكر أنها في مجلد(3)، وهذا النص يقتضي أن يكون الذهبي قد ألف كتابًا مستقلا في السيرة النبوية، وهو أمر مستبعد، فالسيرة هي تلك التي كتبها في أول «تاريخ الإسلام» ولا نعرف غيرها.
شمس الدين الذهبي - شمس الدين الذهبي (مواليد 673 هـ / 748 هـ - توفي 1274م / 1348م) محدث وإمام حافظ. جمع بين ميزتين لم يجتمعا إلا للأفذاذ القلائل في تاريخنا، فهو يجمع إلى جانب الإحاطة الواسعة بالتاريخ الإسلامي حوادث ورجالاً❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ السيرة النبوية (الذهبي) ❝ ❞ سير أعلام النبلاء (ط بيت الأفكار) ❝ ❞ الطب النبوي ❝ ❞ الكبائر (ط: العلمية) ❝ ❞ السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل ل الذهبي ❝ ❞ تهذيب سير أعلام النبلاء ❝ ❞ تذكرة الحفاظ ❝ ❞ طلب العلم قواعد ونصائح وحكم ❝ ❞ الكبائر (ت: مشهور) ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب العلمية ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❞ مكتبة الرشد ❝ ❞ بيت الافكار الدولية ❝ ❞ دار صاد ❝ ❞ دار إحياء الكتب العربية ❝ ❞ دار أضواء السلف ❝ ❞ دار ابن الأثير للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الامام البخاري ❝ ❞ دار الصحابة للتراث للنشر -والتحقيق -والتوزيع ❝ ❞ دار الندوة الجديدة، بيروت - لبنان ❝ ❞ مكتبة الفرقان - عجمان ❝ ❞ دار أحياء العلوم - بيروت ❝ ❞ دار الشريف للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الوطن للنشر ❝ ❞ دار الميمنة ❝ ❞ مكتبة النهضة الحديثة ❝ ❱
من السنة النبوية - مكتبة كتب إسلامية.

نُبذة عن الكتاب:
السيرة النبوية (الذهبي)

1996م - 1442هـ
تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام هو أشهر وأكبر ما ألفه الإمام الذهبي يعتبر من أهم الكتب الموسوعية الضخمة التي صنفها المؤرخون المسلمون، وهو كتاب تاريخ وتراجم معا، يختلف عن الموسوعة الضخمة الأخرى للمصنف المعروفة ب"سير أعلام النبلاء". وكما يستشف من العنوان فهو رصد للتاريخ الإسلامي، بداية من الهجرة النبوية وحتى سنة 1300م/700هـ مبنيا على 70 طبقة (أي 700سنة حسب التقويم الهجري). هذه الفترة تشكل إطارا زمنيا هاما في نشأة حضارة جديدة اتسعت جغرافيا لتلامس الشرق والغرب وتأثر فيهما بجوانب أخرى. فترة شهدا أحدثا عظاما وثقها الذهبي مع تراجم للمشهورين (بلغ عددهم أربعين ألف شخصية) في كل ناحية من نواحي الحياة، الشيء الذي ميزه عن باقي الكتب.

كما يتميز الكتاب أيضاً على سير أعلام النبلاء بترجمة لرجال آخرين غير موجودة فيه منهم المشاهير كالراشدون الأربعة ومنهم المجاهيل. التزم الذهبي 3 خطط :

من الهجرة (بدء الكتاب) حتى سنة 40هـ، وفيها دمج كلامه عن الطبقات الأربع، وخلط فيها ذكر الوفيات بالحوادث.
من سنة 41هـ حتى 300هـ وفيها ساق تراجمه حسب الطبقات.
من سنة 300هـ حتى 700هـ وفيها ساق تراجمه حسب وفيات كل سنة، مرتبة على حروف المعجم باعتماد اسم الشهرة.
الكتاب حافل بالتشويق لما تضمنه من كل شاردة ونادرة بالاختصار.

ويحتوى الكتاب على مادة واسعة في التاريخ السياسي والإداري، انتقاها من مصادر كثيرة ضاع معظمها فلم تصل إلى أيدينا، وعلى ذكر للأحوال الاقتصادية للدولة الإسلامية والتطورات التي حلت عليها.

ويصور الكتاب الحياة الفكرية في العالم الإسلامي وتطورها على مدى سبعة قرون، ويبرز المراكز الإسلامية ودورها في إشعاع الفكر ومساعدة الناس، وذلك من خلال حركة العلماء وانتقالهم بين حواضر العلم المعروفة وغير المعروفة، واتساع الحركة وقت دون آخر؛ الأمر الذي يظهر مدى ازدهار المراكز الثقافية أو خمول نشاطها.

ويبين الكتاب من خلال ترجمته لآلاف العلماء وعلى مدى القرون الطويلة التي تعرض لها اتجاهات الثقافة الإسلامية وعناية العلماء بعلوم معينة، ويكشف عن طرائقهم في التدريس والإملاء والمناظرة، ودور المدارس في نشر العلم والمذاهب الفقهية في أنحاء العالم الإسلامي.

وهذا العمل الضخم جرت أكثر من محاولة لنشره كاملا، حتى وفق الدكتور عمر عبد السلام التدمري في تحقيقه في نحو خمسين مجلدًا.


يعود أصل كتاب السيرة النبوية (الذهبي) الى كتاب تاريخ الإسلام للذهبي السيرة النبوية (الذهبي) من السيرة النبوية .

كتب الذهبي «تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام» في نشرته الأخيرة في واحد وعشرين مجلدًا، خصص المجلد الأول للسنوات العشر التي قضاها النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة، وتضمنت المئة والسبعون ورقة الأولى من المجلد الثاني بخطه الترجمة النبوية التي تناول فيها: نسبه الشريف، ومولده، وأسماءه، وإرضاعه، وشق صدره، ووفاة والده وكفالة جده وعمه وكل ما يتصل به قبل البعثة، ثم مبعثه، وإسلام الرعيل الأول من أصحابه، وما لاقاه في سبيل الدعوة إلى حين هجرته، ثم تناول صفته وشمائله وزهده، وملابسه، وسلاحه، وكل ما يتصل به، ثم مرضه ووفاته.

أما المجلد الأول فقد نظمه على السنين، يذكر في كل سنة ما جرى فيها من أحداث على طريقة كتب الحوليات.

وقد حَدّد الذهبي نطاق «السيرة النبوية » ومكوناتها في إشارة بخطه في حاشية الورقة (98) من المجلد الثاني من تاريخ الإسلام – وهو المجلد الذي يبدأ بالترجمة النبوية – وعند بداية الفصل الخاص بمعجزاته صلى الله عليه وسلم، بقوله: «من شاء من الإخوان أن يفرد الترجمة النبوية،فليكتب
إذا وصل إلى هنا جميع ما تقدم من كتابنا في السفر الأول بلا بُد، فليفعل، فإن ذلك حسن، ثم يكتب بعد ذلك (فصل في معجزاته) إلى آخر الترجمة النبوية».

ويتبين من النص السابق أنَّ «السيرة النبوية» التي أرادها الذهبي تشملُ جميع المجلد الأول -وهو المجلد الخاص بالمغازي- ثم جميع الترجمة النبوية وهي المئة والسبعون ورقة من المجلد الثاني بخطه. أما ترتيبها فتحدده الملاحظة التي دَوّنها المؤلف بخطه في حاشية الورقة (98) من المجلد الثاني المشار إليها قبل قليل، وهذا يعني أن «السيرة النبوية» تبدأ من أول الترجمة النبوية (وهي أول المجلد الثاني)، فإذا ما وصلنا إلى الورقة (98) وهي آخر الهجرة إلى المدينة، عُدنا إلى المجلد الأول الخاص بالمغازي – وفيه العشر سنين التي لبث فيها بالمدينة إلى حين وفاته صلى الله عليه وسلم فدوناه بأجمعه، ثم أتممنا «السيرة » بالأوراق المتبقية من المجلد الثاني والتي تبدأ بمعجزاته صلى الله عليه وسلم وإلى نهاية الترجمة النبوية، وهي الأوراق 98 – 170، وعلى هذا الأساس حققتُ «السيرة النبوية» للذهبي مستخرجة من تاريخ الإسلام في مجلدين ونشرتها مؤسسة الرسالة في بيروت ملحقة بسير أعلام النبلاء.

وهذا الصنيع كله جاء تلبية لرغبة المؤلف الذهبي كما بينا قبل قليل، كما أنه يرحمه الله حينما ألف كتابه «سير أعلام النبلاء» جعله في أربعة عشر مجلدًا، أفرد المجلدين الأول والثاني منه للسيرة النبوية وسير الخلفاء الراشدين، ولكنه لم يكتبهما، وإنما أحال على كتابه الوسيع «تاريخ الإسلام» ليؤخذا منه ويُضما إلى «السير»، فقد جاء في طرة المجلد الثالث من نسخة أحمد الثالث الأولى تعليق بخطه كُتب على الجهة اليسرى نصه: «في المجلد الأول والثاني سير النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الأربعة تكتب من تاريخ الإسلام».

ومما يلاحظ أن شمس الدين السخاوي ذكر «السيرة النبوية» التي في «تاريخ الإسلام»، ثم ذكر بعد ذلك جماعة ممن أفردوا السيرة في كتاب مستقل وذكر الذهبي من بينهم، وذكر أنها في مجلد(3)، وهذا النص يقتضي أن يكون الذهبي قد ألف كتابًا مستقلا في السيرة النبوية، وهو أمر مستبعد، فالسيرة هي تلك التي كتبها في أول «تاريخ الإسلام» ولا نعرف غيرها.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام هو أشهر وأكبر ما ألفه الإمام الذهبي يعتبر من أهم الكتب الموسوعية الضخمة التي صنفها المؤرخون المسلمون، وهو كتاب تاريخ وتراجم معا، يختلف عن الموسوعة الضخمة الأخرى للمصنف المعروفة ب"سير أعلام النبلاء". وكما يستشف من العنوان فهو رصد للتاريخ الإسلامي، بداية من الهجرة النبوية وحتى سنة 1300م/700هـ مبنيا على 70 طبقة (أي 700سنة حسب التقويم الهجري). هذه الفترة تشكل إطارا زمنيا هاما في نشأة حضارة جديدة اتسعت جغرافيا لتلامس الشرق والغرب وتأثر فيهما بجوانب أخرى. فترة شهدا أحدثا عظاما وثقها الذهبي مع تراجم للمشهورين (بلغ عددهم أربعين ألف شخصية) في كل ناحية من نواحي الحياة، الشيء الذي ميزه عن باقي الكتب.

كما يتميز الكتاب أيضاً على سير أعلام النبلاء بترجمة لرجال آخرين غير موجودة فيه منهم المشاهير كالراشدون الأربعة ومنهم المجاهيل. التزم الذهبي 3 خطط :

من الهجرة (بدء الكتاب) حتى سنة 40هـ، وفيها دمج كلامه عن الطبقات الأربع، وخلط فيها ذكر الوفيات بالحوادث.
من سنة 41هـ حتى 300هـ وفيها ساق تراجمه حسب الطبقات.
من سنة 300هـ حتى 700هـ وفيها ساق تراجمه حسب وفيات كل سنة، مرتبة على حروف المعجم باعتماد اسم الشهرة.
الكتاب حافل بالتشويق لما تضمنه من كل شاردة ونادرة بالاختصار.

ويحتوى الكتاب على مادة واسعة في التاريخ السياسي والإداري، انتقاها من مصادر كثيرة ضاع معظمها فلم تصل إلى أيدينا، وعلى ذكر للأحوال الاقتصادية للدولة الإسلامية والتطورات التي حلت عليها.

ويصور الكتاب الحياة الفكرية في العالم الإسلامي وتطورها على مدى سبعة قرون، ويبرز المراكز الإسلامية ودورها في إشعاع الفكر ومساعدة الناس، وذلك من خلال حركة العلماء وانتقالهم بين حواضر العلم المعروفة وغير المعروفة، واتساع الحركة وقت دون آخر؛ الأمر الذي يظهر مدى ازدهار المراكز الثقافية أو خمول نشاطها.

ويبين الكتاب من خلال ترجمته لآلاف العلماء وعلى مدى القرون الطويلة التي تعرض لها اتجاهات الثقافة الإسلامية وعناية العلماء بعلوم معينة، ويكشف عن طرائقهم في التدريس والإملاء والمناظرة، ودور المدارس في نشر العلم والمذاهب الفقهية في أنحاء العالم الإسلامي.

وهذا العمل الضخم جرت أكثر من محاولة لنشره كاملا، حتى وفق الدكتور عمر عبد السلام التدمري في تحقيقه في نحو خمسين مجلدًا.


يعود أصل كتاب السيرة النبوية (الذهبي) الى كتاب تاريخ الإسلام للذهبي السيرة النبوية (الذهبي) من السيرة النبوية .

كتب الذهبي «تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام» في نشرته الأخيرة في واحد وعشرين مجلدًا، خصص المجلد الأول للسنوات العشر التي قضاها النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة، وتضمنت المئة والسبعون ورقة الأولى من المجلد الثاني بخطه الترجمة النبوية التي تناول فيها: نسبه الشريف، ومولده، وأسماءه، وإرضاعه، وشق صدره، ووفاة والده وكفالة جده وعمه وكل ما يتصل به قبل البعثة، ثم مبعثه، وإسلام الرعيل الأول من أصحابه، وما لاقاه في سبيل الدعوة إلى حين هجرته، ثم تناول صفته وشمائله وزهده، وملابسه، وسلاحه، وكل ما يتصل به، ثم مرضه ووفاته. 

أما المجلد الأول فقد نظمه على السنين، يذكر في كل سنة ما جرى فيها من أحداث على طريقة كتب الحوليات.

وقد حَدّد الذهبي نطاق «السيرة النبوية » ومكوناتها في إشارة بخطه في حاشية الورقة (98) من المجلد الثاني من تاريخ الإسلام – وهو المجلد الذي يبدأ بالترجمة النبوية – وعند بداية الفصل الخاص بمعجزاته صلى الله عليه وسلم، بقوله: «من شاء من الإخوان أن يفرد الترجمة النبوية،فليكتب
إذا وصل إلى هنا جميع ما تقدم من كتابنا في السفر الأول بلا بُد، فليفعل، فإن ذلك حسن، ثم يكتب بعد ذلك (فصل في معجزاته) إلى آخر الترجمة النبوية».

ويتبين من النص السابق أنَّ «السيرة النبوية» التي أرادها الذهبي تشملُ جميع المجلد الأول -وهو المجلد الخاص بالمغازي- ثم جميع الترجمة النبوية وهي المئة والسبعون ورقة من المجلد الثاني بخطه. أما ترتيبها فتحدده الملاحظة التي دَوّنها المؤلف بخطه في حاشية الورقة (98) من المجلد الثاني المشار إليها قبل قليل، وهذا يعني أن «السيرة النبوية» تبدأ من أول الترجمة النبوية (وهي أول المجلد الثاني)، فإذا ما وصلنا إلى الورقة (98) وهي آخر الهجرة إلى المدينة، عُدنا إلى المجلد الأول الخاص بالمغازي – وفيه العشر سنين التي لبث فيها بالمدينة إلى حين وفاته صلى الله عليه وسلم فدوناه بأجمعه، ثم أتممنا «السيرة » بالأوراق المتبقية من المجلد الثاني والتي تبدأ بمعجزاته صلى الله عليه وسلم وإلى نهاية الترجمة النبوية، وهي الأوراق 98 – 170، وعلى هذا الأساس حققتُ «السيرة النبوية» للذهبي مستخرجة من تاريخ الإسلام في مجلدين ونشرتها مؤسسة الرسالة في بيروت ملحقة بسير أعلام النبلاء.

وهذا الصنيع كله جاء تلبية لرغبة المؤلف الذهبي كما بينا قبل قليل، كما أنه يرحمه الله حينما ألف كتابه «سير أعلام النبلاء» جعله في أربعة عشر مجلدًا، أفرد المجلدين الأول والثاني منه للسيرة النبوية وسير الخلفاء الراشدين، ولكنه لم يكتبهما، وإنما أحال على كتابه الوسيع «تاريخ الإسلام» ليؤخذا منه ويُضما إلى «السير»، فقد جاء في طرة المجلد الثالث من نسخة أحمد الثالث الأولى تعليق بخطه كُتب على الجهة اليسرى نصه: «في المجلد الأول والثاني سير النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الأربعة تكتب من تاريخ الإسلام».

ومما يلاحظ أن شمس الدين السخاوي ذكر «السيرة النبوية» التي في «تاريخ الإسلام»، ثم ذكر بعد ذلك جماعة ممن أفردوا السيرة في كتاب مستقل وذكر الذهبي من بينهم، وذكر أنها في مجلد(3)، وهذا النص يقتضي أن يكون الذهبي قد ألف كتابًا مستقلا في السيرة النبوية، وهو أمر مستبعد، فالسيرة هي تلك التي كتبها في أول «تاريخ الإسلام» ولا نعرف غيرها.



سنة النشر : 1996م / 1417هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 8.5 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة السيرة النبوية (الذهبي)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل السيرة النبوية (الذهبي)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
شمس الدين الذهبي - shams el den alzahby

كتب شمس الدين الذهبي شمس الدين الذهبي (مواليد 673 هـ / 748 هـ - توفي 1274م / 1348م) محدث وإمام حافظ. جمع بين ميزتين لم يجتمعا إلا للأفذاذ القلائل في تاريخنا، فهو يجمع إلى جانب الإحاطة الواسعة بالتاريخ الإسلامي حوادث ورجالاً❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ السيرة النبوية (الذهبي) ❝ ❞ سير أعلام النبلاء (ط بيت الأفكار) ❝ ❞ الطب النبوي ❝ ❞ الكبائر (ط: العلمية) ❝ ❞ السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل ل الذهبي ❝ ❞ تهذيب سير أعلام النبلاء ❝ ❞ تذكرة الحفاظ ❝ ❞ طلب العلم قواعد ونصائح وحكم ❝ ❞ الكبائر (ت: مشهور) ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب العلمية ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❞ مكتبة الرشد ❝ ❞ بيت الافكار الدولية ❝ ❞ دار صاد ❝ ❞ دار إحياء الكتب العربية ❝ ❞ دار أضواء السلف ❝ ❞ دار ابن الأثير للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الامام البخاري ❝ ❞ دار الصحابة للتراث للنشر -والتحقيق -والتوزيع ❝ ❞ دار الندوة الجديدة، بيروت - لبنان ❝ ❞ مكتبة الفرقان - عجمان ❝ ❞ دار أحياء العلوم - بيروت ❝ ❞ دار الشريف للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار الوطن للنشر ❝ ❞ دار الميمنة ❝ ❞ مكتبة النهضة الحديثة ❝ ❱. المزيد..

كتب شمس الدين الذهبي
الناشر:
دار الكتب العلمية
كتب دار الكتب العلمية ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ السيرة النبوية (الذهبي) ❝ ❞ مدارج السالكين بين منازل اياك نعبد واياك نستعين ❝ ❞ الإيضاح في علوم البلاغة المعاني والبيان والبديع ❝ ❞ فن تصميم الدوائر الكهربائية ❝ ❞ ديوان قيس بن الملوح مجنون ليلى ❝ ❞ الفقه على المذاهب الأربعة ❝ ❞ القاموس فرنسي ـ عربي Le Dictionnaire Francais-Arabe ❝ ❞ ديوان الشافعي (ت سليم) ❝ ❞ علم النفس بين الشخصية والفكر ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني أبو العباس تقي الدين ❝ ❞ عبد الله محمد عبيد البغدادي أبو بكر ابن أبي الدنيا ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي أبو علي ❝ ❞ شمس الدين الذهبي ❝ ❞ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي ❝ ❞ محمد الغزالي ❝ ❞ القاضي عياض ❝ ❞ أحمد بن عبد السلام بن تيمية ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن السخاوي شمس الدين ❝ ❞ أبو بكر ابن العربي المالكي ❝ ❞ محمد بن علي بن محمد الشوكاني ❝ ❞ علي بن إسماعيل بن سيده ❝ ❞ علي أحمد عبد العال الطهطاوي ❝ ❞ محمد بن حبان البستي ❝ ❞ محمد الزرقاني ❝ ❞ إميل بديع يعقوب ❝ ❞ محمود بن عمر الزمخشري ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ ابن تيمية ❝ ❞ محمد عيسى الترمذي أبو عيسى ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ عمر الأنصاري الشافعي ابن الملقن ❝ ❞ أرسطو ❝ ❞ علي بن أبي طالب ❝ ❞ اسلام المازنى ❝ ❞ مصطفى حلمي ❝ ❞ أحمد بن الحسين البيهقي ❝ ❞ مكتب الدراسات والبحوث ❝ ❞ مسلم بن حجاج ❝ ❞ الثعالبي-ابو منصور عبدالملك ❝ ❞ مصطفي حلمي ❝ ❞ ابن حجر الهيتمي ❝ ❞ بدر الدين محمد بن عبد الله الزركشي. ❝ ❞ عبد العظيم بن عبد القوي المنذري ❝ ❞ محمد بن سيرين ❝ ❞ علي القاري ❝ ❞ أحمد بن الحسن بن يحي بديع الزمان الهمذاني ❝ ❞ ابن تيمية ❝ ❞ محمد بن إدريس الشافعي ❝ ❞ معمر بن المثنى ❝ ❞ الواحدي النيسابوري ❝ ❞ ابن الزبير الغرناطي ❝ ❞ محمد بن عبد الله بن مالك الأندلسي ❝ ❞ أحمد بن فارس بن زكريا أبو الحسين ❝ ❞ تقي الدين المقريزي ❝ ❞ حاتم الطائي ❝ ❞ أبو عمرو الداني ❝ ❞ عبدالرحمن أبو شامة المقدسي ❝ ❞ امرئ القيس ❝ ❞ سعد الدين التفتازاني ❝ ❞ الحافظ ابن كثير ❝ ❞ طاهر الجزائري ❝ ❞ أبو إسحاق إبراهيم الشاطبي ❝ ❞ علي بن المنتصر الكتاني ❝ ❞ إسماعيل أحمد الطحان ❝ ❞ نور الدين الهيثمي ❝ ❞ أبو بكر البيهقي ❝ ❞ عبد الله بن محمد بن السيد البطليوسي أبو محمد ❝ ❞ كامل محمد محمد عويضة ❝ ❞ ابن العبري ❝ ❞ عضد الدين الإيجي ❝ ❞ قيس بن الملوح ❝ ❞ عبد الله بن المقفع ❝ ❞ محمد علي حسن الحلي ❝ ❞ ابن بطوطة ❝ ❞ عبد القادر الجيلاني ❝ ❞ عبد الرحمن الجزيري ❝ ❞ علاء الدين الكاساني ❝ ❞ محمد عبد المنعم ❝ ❞ محمود بن الحسين كشاجم ❝ ❞ ابن عصفور الإشبيلي ❝ ❞ سبط ابن الجوزي ❝ ❞ خالد فائق العبيدي ❝ ❞ حنا نصر الحتي ❝ ❞ أبو سعيد السيرافي ❝ ❞ أبو عبيد البكري الأونبى ❝ ❞ عماد الدين الكيا الهراسي ❝ ❞ ابن علان ، محمد علي بن محمد علان ❝ ❞ عبدالرحمن بن معاضة الشهري ❝ ❞ الشريف الجرحاني ❝ ❞ طرفة بن العبد الأعلم الشنتمري ❝ ❞ حسان بن ثابت ❝ ❞ ابن حزم الظاهري الأندلسي ❝ ❞ عروة بن الورد ❝ ❞ علي بن إسماعيل أبو الحسن ابن سيده ❝ ❞ حبيب بن أوس الطائي أبو تمام ❝ ❞ أحمد بن علي الدلجي ❝ ❞ أبو حنيفة النعمان ❝ ❞ عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الأنباري ❝ ❞ محمد بن جعفر الكتاني أبو عبد الله ❝ ❞ محمد المختار ولد اباه ❝ ❞ عبد الحميد هنداوي ❝ ❞ أسماء أبو بكر محمد ❝ ❞ مشتاق عباس معن ❝ ❞ راجي الأسمر ❝ ❞ زكريا الأنصاري الشافعي الخزرجي ❝ ❞ خليل بن إسحاق الجندي ❝ ❞ محمد نووي الجاوي ❝ ❞ ابن الجزري ❝ ❞ محمد بن محمد بن عمر قاسم مخلوف ❝ ❞ محب الدين الطبري ❝ ❞ تاج الدين عبد الوهاب السبكي ❝ ❞ علي بن فضال القيرواني ❝ ❞ كعب بن زهير ❝ ❞ برهان الدين أبو الحسن علي بن أبي بكر بن عبد الجليل ‏الصديقي الفرغاني المرغيناني ❝ ❞ كامل محمد عويضة ❝ ❞ ابن زنجويه ❝ ❞ حماه الله ولد السالم الشنقيطي ❝ ❞ كوكب دياب ❝ ❞ محمد عميم الإحسان البركتي ❝ ❞ محمد السهمي أبو عبد الله ❝ ❞ بدر الدين بن مالك ❝ ❞ جمال بن محمد بن محمود ❝ ❞ مجمع الفقه الإسلامي بالهند ❝ ❞ الشيخ أنس مهرة ❝ ❞ عبد الرحمن الوكيل ❝ ❞ أبو محمد عفيف الدين عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان اليافعي ❝ ❞ أبو القاسم القشيري ❝ ❞ الخليل بن أحمد الفراهيدي ❝ ❞ أحمد بن أحمد القليوبي وأحمد البرلسي عميرة ❝ ❞ : ابي الحسن علي المصري الشافعي ❝ ❞ بدر الدين العينى ❝ ❞ المظفر يوسف الاول ❝ ❞ ناصيف يمين ❝ ❞ محمد بن عبد الله الشبلي ❝ ❞ ابو المظفر السمعاني ❝ ❞ عبد الله بن سعد بن أبى جمرة ❝ ❞ ابن العديم ❝ ❞ عبد الرزاق بن حمدوش الجزائري ❝ ❞ أنطونيوس بطرس ❝ ❞ محمود بن أحمد بن مازة ❝ ❞ محمد أمين ضناوي ❝ ❞ أبي محمد عبد الوهاب البغدادي المالكي ❝ ❞ عبد الرحمن الخثعمي السهيلي بن هشام ❝ ❞ سليمان الدليمي ❝ ❞ أبي بكر أحمد بن علي بن موسى ❝ ❞ جلال الدين بن أحمد بن محمد ❝ ❞ يوسف جمال الدين أبو المحاسن ❝ ❞ محمد أحمد بن طباطبا العلوي ❝ ❞ هيثم عبد السلام محمد ❝ ❞ كمال بسيوني زغلول ❝ ❞ يونس طركى سلوم البجارى ❝ ❞ همام بن غالب بن صعصعة أبو فراس الفرزدق ❝ ❞ علاء الدين الخازن ❝ ❞ أحمد بن محمد القدوري ❝ ❞ أبو الحسن التُّسُولي ❝ ❞ ابن أبي زيد القيرواني ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الكتب العلمية
أسمك عالتورتهكتابة على تورتة الخطوبةكتب قصص و رواياتتورتة عيد ميلادكتابة على تورتة الزفافSwitzerland United Kingdom United States of Americaكورسات مجانية زخرفة أسامي و أسماء و حروف..حروف توبيكات مزخرفة بالعربيالكتب العامةحكمةكتب تعلم اللغاتكتب للأطفال مكتبة الطفلاقتباسات ملخصات كتبالقرآن الكريمالتنمية البشريةقراءة و تحميل الكتبكتابة أسماء عالصورالطب النبويكتب القانون والعلوم السياسيةمعاني الأسماءكتب التاريخOnline يوتيوبحكم قصيرةمعاني الأسماءزخرفة الأسماءشخصيات هامة مشهورةFacebook Text Artكورسات اونلاينبرمجة المواقعكتب الأدبزخرفة توبيكاتكتب اسلاميةخدماتكتب الروايات والقصصكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب السياسة والقانوناصنع بنفسكالمساعدة بالعربيالكتابة عالصورمعنى اسمتورتة عيد الميلادكتب الطبخ و المطبخ و الديكور