❞ 📚 كتب أبو العلاء المعري ❝

❞ 📚 كتب أبو العلاء المعري ❝

جميع كتب أبو العلاء المعري .. عرض كل كتب أبو العلاء المعري المصوّرة | أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ رسالة الغفران لأبي العلاء المعري ❝ ❞ ديوان سقط الزند ❝ ❞ اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي ❝ ❞ اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى ❝ ❞ رسالة الملائكة ❝ ❞ سقط الزند ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار صادر - بيروت ❝ ❞ مركز الملك فيصل للبحوث و الدراسات الاسلامية ❝ ❱..

🏆 💪 أكثر الكتب تحميلاً في كتب أبو العلاء المعري:

قراءة و تحميل كتاب ديوان سقط الزند PDF

ديوان سقط الزند PDF

قراءة و تحميل كتاب ديوان سقط الزند PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي PDF

اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي PDF

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب رسالة الملائكة PDF

رسالة الملائكة PDF

قراءة و تحميل كتاب رسالة الملائكة PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى PDF

اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى PDF

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري PDF

رسالة الغفران لأبي العلاء المعري PDF

قراءة و تحميل كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب سقط الزند PDF

سقط الزند PDF

قراءة و تحميل كتاب سقط الزند PDF مجانا

المزيد من الكتب الأكثر تحميلاً في كتب أبو العلاء المعري
كتب أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ رسالة الغفران لأبي العلاء المعري ❝ ❞ ديوان سقط الزند ❝ ❞ اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي ❝ ❞ اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى ❝ ❞ رسالة الملائكة ❝ ❞ سقط الزند ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار صادر - بيروت ❝ ❞ مركز الملك فيصل للبحوث و الدراسات الاسلامية ❝ ❱

973 م - 1057 م.

تم إيجاد له: 6 كتب.


حياته
ولد المعري في معرة النعمان (في سوريا حالياً، ينتمي لعائلة بني سليمان، والتي بدورها تنتمي لقبيلة تنوخ، جده الأعظم كان أول قاضٍ في المدينة، وقد عرف بعض أعضاء عائلة بني سليمان بالشعر، فقد بصره في الرابعة من العمر نتيجة لمرض الجدري. بدأ يقرأ الشّعرَ في سن مبكرة حوالي الحادية عشرة أو الثانية عشرة من عمره في بلدته معرة النعمان، ثم ذهب للدراسة في حلب، وغيرها من المدن الشامية. فدرس علوم اللغة والأدب والحديث والتفسير والفقه والشعر على نفر من أهله، وفيهم القضاة والفقهاء والشعراء، وقرأ النحو في حلب على أصحاب ابن خالويه، ويدل شعره ونثره على أنه كان عالماً بالأديان والمذاهب وفي عقائد الفرق، وكان آية في معرفة التاريخ والأخبار. وقال الشعر وهو ابن إحدى عشرة سنة. أخذ المعري النحو وشعر المتنبي عن محمد بن عبد الله بن سعد النحوي. وهو أحد رواة شعر المتنبي.

كان على جانب عظيم من الذكاء والفهم وحدة الذهن والحفظ وتوقد الخاطر، وسافر في أواخر سنة 398 هـ 1007م إلى بغداد فزار دور كتبها وقابل علماءها. وعاد إلى معرة النعمان سنة 400 هـ 1009م، وشرع في التأليف والتصنيف ملازماً بيته، وكان اسم كاتبه علي بن عبد الله بن أبي هاشم.

وقد كان عزم على اعتزاله الناسَ وهو في بغداد، خصوصاً بعد أن ورد إليه خبر وفاة والده، وقدد عزز فكرة ذهابه عن بغداد أنه رأى تنافس العلماء والرؤساء على الجاه، وتيقن "أن الدنيا كما هي مفطورة على الشرور والدواهي" وقال ذات مرة "وأنا وحشي الغريزة، أنسي الولادة" 

وكتب إلى خاله أبي القاسم قبل قبيل منصرفه من بغداد "ولما فاتني المقام بحيث اخترتُ، أجمعت على انفراد يجلعني كالظبي في الكناس، ويقطع ما بيني وبين الناس إلا من وصلني الله به وصل الذراع باليد، والليلة بالغد" وقال بعد اعتزاله بفترة طويلة "لزمت مسكني منذ سنة أربعمائة، واجتهدت على أن أُتوفى على تسبيح الله وتحميده"

عاش المعري بعد اعتزاله زاهداً في الدنيا، معرضاً عن لذاتها، لا يأكل لحم الحيوان حتى قيل أنه لم يأكل اللحم 45 سنة، ولا ما ينتجه من سمن ولبن أو بيض وعسل، ولا يلبس من الثياب إلا الخشن. حتى توفي عن عمر يناهز 86 عاماً، ودفن في منزله بمعرة النعمان.

وقد جمعت أخباره مما كتبه المؤرخون وأصحاب السير في كتاب بإشراف الدكتور طه حسين بعنوان "تعريف القدماء بأبي العلاء".

آراؤه في الدين
تعددت الآراء حول آراء المعري في الدين وهناك خلاف في هذه المسألة

الرأي الأول
هناك رأي يقول بأن المعري من المشككين في معتقداته، وندد بالخرافات في الأديان. وبالتالي فقد وصف بأنه مفكر متشائم، وقد يكون أفضل وصف له هو كونه يؤمن بالربوبية. حيث كان يؤمن بأن الدين ”خرافة ابتدعها القدماء“  لا قيمة لها إلا لأولئك الذين يستغلون السذج من الجماهير. وخلال حياة المعري ظهر الكثير من الخلفاء في مصر وبغداد وحلب الذين كانوا يستغلون الدين كأداة لتبرير وتدعيم سلطتهم.

يرى بعض الباحثين أن المعري قد انتقد العديد من عقائد الإسلام، مثل الحج، الذي وصفه بأنه ”رحلة الوثني“. كما ينقل أن المعري قد أعرب عن اعتقاده بأن طقوس تقبيل الحجر الأسود في مكة المكرمة من خرافات الأديان.
وهذه إحدى أبياته:

هفت الحنيفة والنصارى ما اهتدت        ويهود حارت والمجوس مضلله
اثنان أهل الأرض ذو عقل بلا        دين وآخر ديّن لا عقل له.
كما يزعم بعض المستشرقين أن المعري رفض مزاعم "الوحي الإلهي". عقيدته كانت عقيدة الفيلسوف والزاهد، الذي يتخذ العقل دليلاً أخلاقياً له، والفضيلة هي مكافأته الوحيدة.

وذهب في فلسفته التشاؤمية إلى الحد الذي وصى فيه بعدم إنجاب الأطفال كي نجنبهم آلام الحياة. وفي مرثاة ألفها عقب فقده لقريب له جمع حزنه على قريبه مع تأملاته عن سرعة الزوال، قال:

« خفف الوطء ماأظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد.»
الرأي الآخر
يقول الباحث نرجس توحيدي فر عن عقيدة أبي العلاء:

«يعتقد أبو العلاء في الله تعالى. ما يعتقده المؤمنون المخلفون من المسلمين، ويثبت له من صفات الكمال ما يثبتون له، وينفي عنه من صفات الحدوث والنقص ما ينفون. وإذا استقريت أقواله في هذا الغرض لا ترى فرقاً بينه وبين أعظم المسلمين في الاعتقاد»
وتقول بنت الشاطئ عائشة عبد الرحمن عن أبي العلاء:
«وشاعت كلمت السوء فيه، ومن شأنها أن تشيع فجُرِّح ببعض ما قال مما قد يوهم ظاهره ويشكل، وبغيره مما لم يقل. وإن أكثر مصنفاته لفي الزهد والعظات وتمجيد الله سبحانه وتعالى. وديوان ( اللزوم ) نفسه مليء بنجوى إيمانه الصادق، وأناشيد ضراعته للخالق، جل جلاله ...وشهد له الذين عرفوه عن قرب، بنقاء العقيدة ورسوخ الإيمان. وفيهم من كان قد استراب في أمره، تأثرا بشائعات السوء، ثم بان له من حقيقته ما جعله يشهد له بصحة الدين وقوة اليقين.»
ويقول الدكتور طه حسين إن:
«أبا العلاء قد هداه عقله إلى أن لهذا العالم خالقاً، وإلى أن هذا الخالق حكيم. لا يشك في ذلك، أو على الأقل لا يظهر فيه شكاً... وهو إذا تحدث عن هذا الخالق الحكيم تحدث عنه في لهجة صادق يظهر فيها الإخلاص واضحاً جلياً. ولكنه عاجز عن فهم هذه الحكمة التي يمتاز بها هذا الخالق الحكيم. وعجزه عن فهم هذه الحكمة هو الذي يضنيه ويعنِّيه ويعذبه في نفسه أشد العذاب. خالق حكيم، خلق هذا العالم ورتبه على هذا النحو الذي رتبه عليه. ولكن لماذا، وما بال هذا الخالق الحكيم الذي منحنا هذا العقل وهدانا إلى التفكير لم يكشف لنا القناع كله أو بعضه عن وجه هذه الحكمة التي لا نشك فيها ولا نرتاب؟»
.
وكان المعري يؤمن بالله كإله خالق، قال أبو العلاء:
«الله لا ريبَ فيه، وهو محتجبٌ بادٍ، وكلٌّ إلى طَبعٍ له جذبا... أُثبتُ لي خالقاً حكيماً، ولستُ من معشرٍ نفاة... إذا كُنتَ من فرط السّفاه معطِّلاً، فيا جاحدُ اشهَدْ أنني غيرُ جاحِدِ... أدينً بربٍّ واحدٍ وتَجَنُّبٍ قبيحَ المساعي، حينَ يُظلَمُ دائنُ... إذا قومُنا لم يعبدوا الله وحدهُ بنُصْحٍ، فإنَّا منهمُ بُرآءُ»
ويقول شوقي ضيف:
«وواضح أنه لا يهاجم الديانات نفسها وإنما يهاجم أصحابها، وفَرْق بين أن يهاجم الإسلام والمسيحية واليهودية، وبين أن يهاجم المسلمين والنصارى واليهود وأن يثبت عليهم في عصره نقص عقولهم، فقد اختلف أصحاب كل دين، وتوزعوا فرقًا كبيرة، ويكفي أن نعرف أن المذهب الإسماعيلي الفاطمي كان يسيطر في عصره على مصر والشام مع في أصوله وفروعه من انحراف، وقد هاجمه وهاجم الفرق الشيعية في اللزوميات ورسالة الغفران، كما هاجم كثيرًُا من الفرق الأخرى، مثل النصيرية القائلين بالتناسخ والصوفية القائلين بالحلول، فإذا هتف بأن من يتبعون أمثال هذه المذاهب لا عقول لهم لم يكن معنى ذلك أنه يهاجم الاسلام، إنما يهاجم المسلمين بعصره، وبالمثل النصارى واليهود.»
للمعري قصائد يمدح فيها الإسلام ونبيه وخاصة في ديوان اللزوميات كهذه التالية:
«دَعاكُم إِلى خَيرِ الأُمورِ مُحَمَّدٌ
وَلَيسَ العَوالي في القَنا كَالسَوافِلِ

حَداكُم عَلى تَعظيمِ مَن خَلَقَ الضُحى

وَشُهبَ الدُجى مِن طالِعاتٍ وَآفِل

وَأَلزَمَكُم ما لَيسَ يُعجِزُ حَملُهُ

أَخا الضَعفِ مِن فَرضٍ لَهُ وَنَوافِلُ

وَحَثَّ عَلى تَطهيرِ جِسمٍ وَمَلبَسٍ

وَعاقَبَ في قَذفِ النِساءِ الفَواضِلُ»

أقرأ المزيد..

📚 عرض جميع كتب أبو العلاء المعري:


قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى PDF

اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى PDF

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبى PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب رسالة الملائكة PDF

رسالة الملائكة PDF

قراءة و تحميل كتاب رسالة الملائكة PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي PDF

اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي PDF

قراءة و تحميل كتاب اللامع العزيز شرح ديوان المتنبي PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب ديوان سقط الزند PDF

ديوان سقط الزند PDF

قراءة و تحميل كتاب ديوان سقط الزند PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب سقط الزند PDF

سقط الزند PDF

قراءة و تحميل كتاب سقط الزند PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري PDF

رسالة الغفران لأبي العلاء المعري PDF

قراءة و تحميل كتاب رسالة الغفران لأبي العلاء المعري PDF مجانا

المزيد ●●●

مناقشات واقتراحات حول صفحة أبو العلاء المعري:
كتب قصص و رواياتالكتابة عالصورالمساعدة بالعربيكتب الأدبكتابة على تورتة الخطوبةخدماتاقتباسات ملخصات كتباصنع بنفسكتورتة عيد ميلادأسمك عالتورتهFacebook Text Artكتب الروايات والقصصالقرآن الكريمالتنمية البشريةحكمةكتابة على تورتة الزفاف زخرفة أسامي و أسماء و حروف..كورسات اونلاينكتب تعلم اللغاتكتب السياسة والقانونزخرفة توبيكاتتورتة عيد الميلادحكم قصيرةOnline يوتيوبكورسات مجانيةSwitzerland United Kingdom United States of Americaكتب القانون والعلوم السياسيةالكتب العامةالطب النبويمعاني الأسماءكتابة أسماء عالصوركتب للأطفال مكتبة الطفلكتب اسلاميةكتب التاريخبرمجة المواقعزخرفة الأسماءمعنى اسمكتابة على تورتة مناسبات وأعيادشخصيات هامة مشهورةقراءة و تحميل الكتبمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكورحروف توبيكات مزخرفة بالعربي