❞ كتاب ميراث الصمت والملكوت ❝  ⏤ عبد الله بن عبد العزيز الهدلق

❞ كتاب ميراث الصمت والملكوت ❝ ⏤ عبد الله بن عبد العزيز الهدلق

هذا الكتاب يعد - بحق - درة من درر التأمل الذاتي، والعزلة الاختيارية التي رأى فيها الكاتب دخيلة نفسه، ومكنون روحه، لينقشها على الورق تحت هذا العنوان "ميراث الصمت والملكوت".. وهذه المقالات منها ما كتبه الكاتب لساعته عفو الخاطر، ومنها ما كد فيه ذهنه وعمل فيه أيام يجاهد عذابات روحه.. يقول الكاتب في إحدى مقالات كتابه البديعة:

""إنهم يعرفون أنهم أكثر مما ينبغي، وأنه لا بد أن يفترس بعضهم بعضاً شأن العناكب في وعاء واحد". بلزاك.



هذه النفس الإنسانية غريبة النوازع والبدوات والأطوار.. ومن مفارقاتها أن قلمي لا يكون في أحسن حالاته إلا إذا ساءت نفسي..



واليوم أصبحتُ ضيِّق الصدر فانشرح قلمي، ولا أدري - وقد جاوزت طور تكلف الشجى لاستدرار الموهبة - ما بال قلمي لا يضيء إلا بنار روحي ووقد ضميري؟



ألا بئس هذا الناس..

ولولا دين وحياء؛ لقلت بقلمي هكذا؛ فكشفت عن وجوه تصدر في المجالس؛ فلما عاملتها خشيت منها على نعلي!



قال سفيان الثوري لعطاء الخفاف:"يا عطاء: احذر الناس، وأنا فاحذرني".



غبر علي زمان كنت أقول فيه لمن أنصحهم:

ربُّوا أبناءكم على الخير والطهر، واليوم صرت أردد مع القائل:"ستقنع الغنم بالمذهب النباتي، لكن الذئاب لها رأي آخر".



ألا فلتربوا أبناءكم على كثير من الشر، لا ليكونوا أشراراً؛ لكن حتى يتقوا من الناس شر الناس.



كنت أقول لمن أنصحه:

أحسن إلى الناس قدر ما تستطيع، وأما اليوم فنصيحتي له: أن قلل من إحسانك إلى الناس، فإذا أنت أحسنت إلى الواحد منهم فلا تشعره بذلك؛ لأنه سيجعل من إحسانك إليه ذريعة للإساءة إليك. "قال رجل لآخر: فلان يسيء القول فيك، فقال له: عجيب، مع أني لم أحسن إليه".



كنت أقول لمن أمحضهم النصح: أحبوا الناس، واليوم فلست أقول لهم: اكرهوا الناس بإطلاق، لكني أقول: أحبوا الإنسانية مجتمعة، واكرهوهم أفراداً!



في قصة الحضارة لديورانت: "وأحزن البابا - أدريان السادس - وأقض مضجعه عجز الإنسان عن أن يصلح الناس، وكثيراً ما جهر بقوله: "ما أكثر ما تعتمد مقدرة الإنسان وكفايته على العصر الذي يقوم فيه بأعماله".



وفي تُساعية نقدية لماهر فريد:كتب رسكن ذات مرة ما معناه:

"في طريقي إلى المتحف البريطاني كل صباح؛ أجد وجوه الناس في الشارع تزداد فساداً يوماً بعد يوم"".

• • • •


عبد الله بن عبد العزيز الهدلق - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ميراث الصمت والملكوت ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الملك فهد الوطنيه للنشر والتوزيع ❝ ❱
من النثر العربى - مكتبة الكتب و الموسوعات العامة.

نُبذة عن الكتاب:
ميراث الصمت والملكوت

2010م - 1442هـ
هذا الكتاب يعد - بحق - درة من درر التأمل الذاتي، والعزلة الاختيارية التي رأى فيها الكاتب دخيلة نفسه، ومكنون روحه، لينقشها على الورق تحت هذا العنوان "ميراث الصمت والملكوت".. وهذه المقالات منها ما كتبه الكاتب لساعته عفو الخاطر، ومنها ما كد فيه ذهنه وعمل فيه أيام يجاهد عذابات روحه.. يقول الكاتب في إحدى مقالات كتابه البديعة:

""إنهم يعرفون أنهم أكثر مما ينبغي، وأنه لا بد أن يفترس بعضهم بعضاً شأن العناكب في وعاء واحد". بلزاك.



هذه النفس الإنسانية غريبة النوازع والبدوات والأطوار.. ومن مفارقاتها أن قلمي لا يكون في أحسن حالاته إلا إذا ساءت نفسي..



واليوم أصبحتُ ضيِّق الصدر فانشرح قلمي، ولا أدري - وقد جاوزت طور تكلف الشجى لاستدرار الموهبة - ما بال قلمي لا يضيء إلا بنار روحي ووقد ضميري؟



ألا بئس هذا الناس..

ولولا دين وحياء؛ لقلت بقلمي هكذا؛ فكشفت عن وجوه تصدر في المجالس؛ فلما عاملتها خشيت منها على نعلي!



قال سفيان الثوري لعطاء الخفاف:"يا عطاء: احذر الناس، وأنا فاحذرني".



غبر علي زمان كنت أقول فيه لمن أنصحهم:

ربُّوا أبناءكم على الخير والطهر، واليوم صرت أردد مع القائل:"ستقنع الغنم بالمذهب النباتي، لكن الذئاب لها رأي آخر".



ألا فلتربوا أبناءكم على كثير من الشر، لا ليكونوا أشراراً؛ لكن حتى يتقوا من الناس شر الناس.



كنت أقول لمن أنصحه:

أحسن إلى الناس قدر ما تستطيع، وأما اليوم فنصيحتي له: أن قلل من إحسانك إلى الناس، فإذا أنت أحسنت إلى الواحد منهم فلا تشعره بذلك؛ لأنه سيجعل من إحسانك إليه ذريعة للإساءة إليك. "قال رجل لآخر: فلان يسيء القول فيك، فقال له: عجيب، مع أني لم أحسن إليه".



كنت أقول لمن أمحضهم النصح: أحبوا الناس، واليوم فلست أقول لهم: اكرهوا الناس بإطلاق، لكني أقول: أحبوا الإنسانية مجتمعة، واكرهوهم أفراداً!



في قصة الحضارة لديورانت: "وأحزن البابا - أدريان السادس - وأقض مضجعه عجز الإنسان عن أن يصلح الناس، وكثيراً ما جهر بقوله: "ما أكثر ما تعتمد مقدرة الإنسان وكفايته على العصر الذي يقوم فيه بأعماله".



وفي تُساعية نقدية لماهر فريد:كتب رسكن ذات مرة ما معناه:

"في طريقي إلى المتحف البريطاني كل صباح؛ أجد وجوه الناس في الشارع تزداد فساداً يوماً بعد يوم"".

• • • •



.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

هذا الكتاب يعد - بحق - درة من درر التأمل الذاتي، والعزلة الاختيارية التي رأى فيها الكاتب دخيلة نفسه، ومكنون روحه، لينقشها على الورق تحت هذا العنوان "ميراث الصمت والملكوت".. وهذه المقالات منها ما كتبه الكاتب لساعته عفو الخاطر، ومنها ما كد فيه ذهنه وعمل فيه أيام يجاهد عذابات روحه.. يقول الكاتب في إحدى مقالات كتابه البديعة:

""إنهم يعرفون أنهم أكثر مما ينبغي، وأنه لا بد أن يفترس بعضهم بعضاً شأن العناكب في وعاء واحد". بلزاك.

 

هذه النفس الإنسانية غريبة النوازع والبدوات والأطوار.. ومن مفارقاتها أن قلمي لا يكون في أحسن حالاته إلا إذا ساءت نفسي..

 

واليوم أصبحتُ ضيِّق الصدر فانشرح قلمي، ولا أدري - وقد جاوزت طور تكلف الشجى لاستدرار الموهبة - ما بال قلمي لا يضيء إلا بنار روحي ووقد ضميري؟

 

ألا بئس هذا الناس..

ولولا دين وحياء؛ لقلت بقلمي هكذا؛ فكشفت عن وجوه تصدر في المجالس؛ فلما عاملتها خشيت منها على نعلي!

 

قال سفيان الثوري لعطاء الخفاف:"يا عطاء: احذر الناس، وأنا فاحذرني".

 

غبر علي زمان كنت أقول فيه لمن أنصحهم:

ربُّوا أبناءكم على الخير والطهر، واليوم صرت أردد مع القائل:"ستقنع الغنم بالمذهب النباتي، لكن الذئاب لها رأي آخر".

 

ألا فلتربوا أبناءكم على كثير من الشر، لا ليكونوا أشراراً؛ لكن حتى يتقوا من الناس شر الناس.

 

كنت أقول لمن أنصحه:

أحسن إلى الناس قدر ما تستطيع، وأما اليوم فنصيحتي له: أن قلل من إحسانك إلى الناس، فإذا أنت أحسنت إلى الواحد منهم فلا تشعره بذلك؛ لأنه سيجعل من إحسانك إليه ذريعة للإساءة إليك. "قال رجل لآخر: فلان يسيء القول فيك، فقال له: عجيب، مع أني لم أحسن إليه".

 

كنت أقول لمن أمحضهم النصح: أحبوا الناس، واليوم فلست أقول لهم: اكرهوا الناس بإطلاق، لكني أقول: أحبوا الإنسانية مجتمعة، واكرهوهم أفراداً!

 

في قصة الحضارة لديورانت: "وأحزن البابا - أدريان السادس - وأقض مضجعه عجز الإنسان عن أن يصلح الناس، وكثيراً ما جهر بقوله: "ما أكثر ما تعتمد مقدرة الإنسان وكفايته على العصر الذي يقوم فيه بأعماله".

 

وفي تُساعية نقدية لماهر فريد:كتب رسكن ذات مرة ما معناه:

"في طريقي إلى المتحف البريطاني كل صباح؛ أجد وجوه الناس في الشارع تزداد فساداً يوماً بعد يوم"".

•   •   •   •

الادب- الادباء- ادبية متنوعة- دراسات ادبية- مقالات- 

 



سنة النشر : 2010م / 1431هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.4 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة ميراث الصمت والملكوت

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل ميراث الصمت والملكوت
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
عبد الله بن عبد العزيز الهدلق - Abdullah bin Abdul Aziz Al Hadlaq

كتب عبد الله بن عبد العزيز الهدلق ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ميراث الصمت والملكوت ❝ الناشرين : ❞ مكتبة الملك فهد الوطنيه للنشر والتوزيع ❝ ❱. المزيد..

كتب عبد الله بن عبد العزيز الهدلق
الناشر:
مكتبة الملك فهد الوطنيه للنشر والتوزيع
كتب مكتبة الملك فهد الوطنيه للنشر والتوزيع.المزيد.. كتب مكتبة الملك فهد الوطنيه للنشر والتوزيع
التنمية البشريةالكتب العامةالقرآن الكريمكتب الطبخ و المطبخ و الديكورالمساعدة بالعربيكتب الروايات والقصصكتابة أسماء عالصوركتابة على تورتة مناسبات وأعيادزخرفة توبيكاتكتب السياسة والقانونالطب النبويكتابة على تورتة الخطوبةكتب للأطفال مكتبة الطفلتورتة عيد ميلادالكتابة عالصورزخرفة الأسماءمعاني الأسماءاصنع بنفسككتب القانون والعلوم السياسيةمعنى اسمقراءة و تحميل الكتبكتب التاريخكتب تعلم اللغاتكتب الأدبشخصيات هامة مشهورةOnline يوتيوبكتب اسلاميةكتب قصص و رواياتحكمة زخرفة أسامي و أسماء و حروف..خدماتكورسات اونلاينكتابة على تورتة الزفافمعاني الأسماءاقتباسات ملخصات كتبكورسات مجانيةFacebook Text Artحكم قصيرةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيSwitzerland United Kingdom United States of Americaبرمجة المواقعتورتة عيد الميلادأسمك عالتورته