❞ كتاب مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12 ❝  ⏤ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور

❞ كتاب مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12 ❝ ⏤ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور

يدخل كتاب مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

ومعلومات الكتاب هي كالتالي:

كتاب تاريخ دمشق واسمه الكامل "تاريخ مدينة دمشق - حماها الله - وذكر فضلها، وتسمية من حلٌَها من الأماثل، أو اجتاز بنواحيها من وارديها وأهلها"

من تأليف الإمام الحافظ محّدث الشام ابن عساكر. وهو كتاب ضخم يقع في حوالي ثمانين مجلّدًا. ويعتبر من أكبر وأضخم وأهم المؤلفات في تاريخ الإسلام. تناول فيه المؤلف تاريخ مدينة دمشق، وتكلّم في تراجم الأعيان والرواة ومروياتهم من كل من سكن أو جاور أو مرّ بمدينة دمشق. وترجم لعدد هائل من الأعلام في تاريخ الإسلام منذ ظهوره إلى ما قبل وفاة المؤلف. وهو مصنف على نسق كتاب تاريخ بغداد والذي ألّفه الخطيب البغدادي.

كتابٌ موسوعيٌّ في الثقافة الإسلامية الشاملة، اختصره ابن منظور من كتاب تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، مع محافظته على روح الكتاب الأصلي، فحذف أسانيد الروايات، كما حذف الأخبار المكررة، بعد أن انتقى أوثقها وأتمها، فجاء مختصره في 29 جزءاً غير الفهارس التفصيلية التي شغلت مجلدين.

يشتمل الجزء الأول من الكتاب على خطط مدينة دمشق وعمرانها وما قيل فيها من شعر ونثر وما جاء بحقها في الأحاديث الشريفة، أما بقية الأجزاء فاشتملت على ترجمة كل علم مشهور ولد في دمشق أو عاش أو توفي فيها أو مرَّ بنواحيها، فاجتمع لديه 6527 ترجمةً لخلفاء وحكام وشعراء ووزراء وكتّاب ومؤرخين ومحدثين وأمراء وخطباء وقرّاء وإخباريين وحفاظ.

وجاء الباحثون اليوم فرمموا الضائع من المختصر، وهو سبعة أجزاء، واختصروا ما كانت تضمنتها من الأعلام على طريقة ابن منظور، ثم أكملوا عمله؛ إذ رأوا أنه أسقط أعلاماً، فاستدركوها عليه من كتاب ابن عساكر، فتمَّ عملهم في ستة أجزاء ضموا إليها جزءاً للفهارس اشتملت على 2870 ترجمةً.

وبذلك اكتمل مختصر ابن منظور بشكلٍ يغني عن الأصل الواسع المفقود.

وقد قالوا: إنه يقصر العمر عن أن يجمع الإنسان فيه مثل هذا الكتاب.

قال ابن خلكان: قال لي شيخنا الحافظ زكي الدين عبد العظيم وقد جرى ذكر هذا التاريخ وطال الحديث في أمره : ( ما أظن هذا الرجل إلا عزم على وضع هذا التاريخ من يوم عقل على نفسه وشرع في الجمع من ذلك الوقت وإلا فالعمر يقصر عن أن يجمع الإنسان مثل هذا الكتاب ).

ولهذا الكتاب قيمة أدبية كبرى - إلى جانب قيمته التاريخية - لعنايته بتراجم الشعراء وذكر أخبارهم وأشعارهم .

وقيل إن المؤلف كاد أن ينصرف عن إنجازه وإتمامه، لولا أن خبر هذا الكتاب تناهى إلى أسماع "نور الدين محمود" ملك دمشق وحلب فبعث إلى الحافظ ابن عساكر يشحذ همته ويقوي من عزيمته، فعاد إلى الكتاب وأتمه سنة (559هـ = 1163)، ثم قام ولده القاسم بتنقيحه وترتيبه في صورته النهائية تحت بصر أبيه وعنايته، حتى إذا فرغ منه سنة 565هـ = 1169 قرأه على أبيه قراءة أخيرة، فكان يضيف شيئًا، أو يستدرك أمرًا فاته، أو يصوب خلطًا، أو يحذف ما يراه غير مناسب أو يقدم موضعًا أو يؤخر مسألة، حتى أصبح على الصورة التي نراها الآن بين أيدينا تحفة الكتب في تاريخ المدن .

وللكتاب أذيال ومختصرات كثيرة من أهمها كتاب "مختصر تاريخ دمشق" لابن منظور.

الحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً ، والصلاة والسلام على خيرة خلقه محمد المبعوث بخير الرسالات لخير الأمم ، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين . وبعد : فإن حرص الكاتب على جعل فوائد ( مختصر تاريخ دمشق ) لابن منظور فى متناول أيدى الباحثين على أحسن صورة، جعلها تفكر فى إعداد فهارس علمية للأجزاء التسعة والعشرين من الكتاب.

هذا الكتابٌ هو موسوعة في الثقافة الإسلامية الشاملة، اختصره ابن منظور من كتاب تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، مع محافظته على روح الكتاب الأصلي، فحذف أسانيد الروايات، كما حذف الأخبار المكررة، بعد أن انتقى أوثقها وأتمها، فجاء مختصره في 29 جزءاً غير الفهارس التفصيلية التي شغلت مجلدين. فيشتمل الجزء الأول من الكتاب على خطط مدينة دمشق وعمرانها وما قيل فيها من شعر ونثر وما جاء بحقها في الأحاديث الشريفة، أما بقية الأجزاء فاشتملت على ترجمة كل علم مشهور ولد في دمشق أو عاش أو توفي فيها أو مرَّ بنواحيها، فاجتمع لديه 6527 ترجمةً لخلفاء وحكام وشعراء و وزراء وكتّاب ومؤرخين ومحدثين وأمراء وخطباء وقرّاء وإخباريين وحفاظ. الكتاب يقع في قسمين رئيسين في القسم الأول خص فيه ابن عساكر مدينة دمشق فتكلم عنها مستفيضًا فحصر مساجدها وافتتاحها وتسمية أبوابها وأما القسم الثاني من الكتاب تكلم فيه عن تاريخ بلاد الشام .

محمد بن مكرم الشهير بابن منظور - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ❝ ❞ لسان العرب (ط. دار المعارف) ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج6 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج29 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج7 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج23 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج5 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج24 ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا ❝ ❱
من كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12

1987م - 1444هـ
يدخل كتاب مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

ومعلومات الكتاب هي كالتالي:

كتاب تاريخ دمشق واسمه الكامل "تاريخ مدينة دمشق - حماها الله - وذكر فضلها، وتسمية من حلٌَها من الأماثل، أو اجتاز بنواحيها من وارديها وأهلها"

من تأليف الإمام الحافظ محّدث الشام ابن عساكر. وهو كتاب ضخم يقع في حوالي ثمانين مجلّدًا. ويعتبر من أكبر وأضخم وأهم المؤلفات في تاريخ الإسلام. تناول فيه المؤلف تاريخ مدينة دمشق، وتكلّم في تراجم الأعيان والرواة ومروياتهم من كل من سكن أو جاور أو مرّ بمدينة دمشق. وترجم لعدد هائل من الأعلام في تاريخ الإسلام منذ ظهوره إلى ما قبل وفاة المؤلف. وهو مصنف على نسق كتاب تاريخ بغداد والذي ألّفه الخطيب البغدادي.

كتابٌ موسوعيٌّ في الثقافة الإسلامية الشاملة، اختصره ابن منظور من كتاب تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، مع محافظته على روح الكتاب الأصلي، فحذف أسانيد الروايات، كما حذف الأخبار المكررة، بعد أن انتقى أوثقها وأتمها، فجاء مختصره في 29 جزءاً غير الفهارس التفصيلية التي شغلت مجلدين.

يشتمل الجزء الأول من الكتاب على خطط مدينة دمشق وعمرانها وما قيل فيها من شعر ونثر وما جاء بحقها في الأحاديث الشريفة، أما بقية الأجزاء فاشتملت على ترجمة كل علم مشهور ولد في دمشق أو عاش أو توفي فيها أو مرَّ بنواحيها، فاجتمع لديه 6527 ترجمةً لخلفاء وحكام وشعراء ووزراء وكتّاب ومؤرخين ومحدثين وأمراء وخطباء وقرّاء وإخباريين وحفاظ.

وجاء الباحثون اليوم فرمموا الضائع من المختصر، وهو سبعة أجزاء، واختصروا ما كانت تضمنتها من الأعلام على طريقة ابن منظور، ثم أكملوا عمله؛ إذ رأوا أنه أسقط أعلاماً، فاستدركوها عليه من كتاب ابن عساكر، فتمَّ عملهم في ستة أجزاء ضموا إليها جزءاً للفهارس اشتملت على 2870 ترجمةً.

وبذلك اكتمل مختصر ابن منظور بشكلٍ يغني عن الأصل الواسع المفقود.

وقد قالوا: إنه يقصر العمر عن أن يجمع الإنسان فيه مثل هذا الكتاب.

قال ابن خلكان: قال لي شيخنا الحافظ زكي الدين عبد العظيم وقد جرى ذكر هذا التاريخ وطال الحديث في أمره : ( ما أظن هذا الرجل إلا عزم على وضع هذا التاريخ من يوم عقل على نفسه وشرع في الجمع من ذلك الوقت وإلا فالعمر يقصر عن أن يجمع الإنسان مثل هذا الكتاب ).

ولهذا الكتاب قيمة أدبية كبرى - إلى جانب قيمته التاريخية - لعنايته بتراجم الشعراء وذكر أخبارهم وأشعارهم .

وقيل إن المؤلف كاد أن ينصرف عن إنجازه وإتمامه، لولا أن خبر هذا الكتاب تناهى إلى أسماع "نور الدين محمود" ملك دمشق وحلب فبعث إلى الحافظ ابن عساكر يشحذ همته ويقوي من عزيمته، فعاد إلى الكتاب وأتمه سنة (559هـ = 1163)، ثم قام ولده القاسم بتنقيحه وترتيبه في صورته النهائية تحت بصر أبيه وعنايته، حتى إذا فرغ منه سنة 565هـ = 1169 قرأه على أبيه قراءة أخيرة، فكان يضيف شيئًا، أو يستدرك أمرًا فاته، أو يصوب خلطًا، أو يحذف ما يراه غير مناسب أو يقدم موضعًا أو يؤخر مسألة، حتى أصبح على الصورة التي نراها الآن بين أيدينا تحفة الكتب في تاريخ المدن .

وللكتاب أذيال ومختصرات كثيرة من أهمها كتاب "مختصر تاريخ دمشق" لابن منظور.

الحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً ، والصلاة والسلام على خيرة خلقه محمد المبعوث بخير الرسالات لخير الأمم ، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين . وبعد : فإن حرص الكاتب على جعل فوائد ( مختصر تاريخ دمشق ) لابن منظور فى متناول أيدى الباحثين على أحسن صورة، جعلها تفكر فى إعداد فهارس علمية للأجزاء التسعة والعشرين من الكتاب.

هذا الكتابٌ هو موسوعة في الثقافة الإسلامية الشاملة، اختصره ابن منظور من كتاب تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر، مع محافظته على روح الكتاب الأصلي، فحذف أسانيد الروايات، كما حذف الأخبار المكررة، بعد أن انتقى أوثقها وأتمها، فجاء مختصره في 29 جزءاً غير الفهارس التفصيلية التي شغلت مجلدين. فيشتمل الجزء الأول من الكتاب على خطط مدينة دمشق وعمرانها وما قيل فيها من شعر ونثر وما جاء بحقها في الأحاديث الشريفة، أما بقية الأجزاء فاشتملت على ترجمة كل علم مشهور ولد في دمشق أو عاش أو توفي فيها أو مرَّ بنواحيها، فاجتمع لديه 6527 ترجمةً لخلفاء وحكام وشعراء و وزراء وكتّاب ومؤرخين ومحدثين وأمراء وخطباء وقرّاء وإخباريين وحفاظ. الكتاب يقع في قسمين رئيسين في القسم الأول خص فيه ابن عساكر مدينة دمشق فتكلم عنها مستفيضًا فحصر مساجدها وافتتاحها وتسمية أبوابها وأما القسم الثاني من الكتاب تكلم فيه عن تاريخ بلاد الشام .


.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر pdf

باب اشتقاق اسم التاريخ والفائدة بالعناية به 
باب في مبتدأ التاريخ واصطلاح الأمم عليه 
ذكر اختلاف الصحابة في التاريخ وما نقل فيه من الاتفاق منهم 
ذكر تاريخ الهجرة 
القول في اشتقاق تسمية الأيام والشهور 
السبب الذي حمل الأئمة على أن قيدوا المواليد وأرخوا التواريخ 
[دمشق والشام] 
ذكر أصل اشتقاق تسمية الشام 
ذكر تاريخ مدينة دمشق ومعرفة من بناها 
اشتقاق تسمية دمشق 
حث النبي أمته على سكنى الشام وإخباره بتكفل الله عز وجل لمن سكنه من أهل 
بيان أن الإيمان يكون بالشام عند وقوع الفتن والملاحم 
ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الشام عند وقوع الفتن عقر دار 
ما جاء في أن الشام صفوة الله من بلاده وإليها يجتبي خيرته من عباده 
اختصاص الشام ببسط ملائكة الرحمة أجنحتها عليها 
دعاء النبي للشام بالبركة 
بيان أن الشام أرض مباركة 
ما جاء في أن الشام الأرض المقدسة المذكورة في القرآن 
إعلام النبي صلى الله عليه وسلم أمته أن بالشام تسعة أعشار الخير 
ما جاء في أن الشام مهاجر إبراهيم الخليل وأنه من المواضع المختارة لإنزال التنزيل 
اختصاص الشام بالإضاءة عند مولد النبي صلى الله عليه وسلم 
الشام أرض المحشر والمنشر 
ما جاء في أن الشام أرض المحشر المنشر 
ما جاء في أن بالشام يكون ملك أهل الإسلام 
ما جاء من أن الشام سرة الدنيا 
الشام يبقى عامرا بعد خراب الأمصار 
ما جاء من أن الشام يبقى عامرا بعد خراب الأمصار 
باب تمصير الأمصار 
فضل دمشق من القرآن 
ما ورد في فضل دمشق من القرآن 
دمشق من مدن الجنة 
ما ورد في أن دمشق من مدن الجنة 
دمشق مهبط عيسى بن مريم 
ما جاء في أن دمشق مهبط عيسى بن مريم 
ما جاء في أن دمشق فسطاط المسلمين 
باب في أن البركة في دمشق مضعفة 
ما جاء في أن أهل دمشق لا يزالون على الحق 
باب غناء أهل دمشق في الملاحم وتقديمهم في الحروب 
ما جاء في أن أهل دمشق يعرفون في الجنة بالثياب الخضر 
دعاء النبي لأهل الشام أن يهديهم الله ويقبل بقلوبهم إلى الإسلام 
ما روي أن أهل الشام مرابطون وأنهم جند الله الغالبون 
ما جاء أن بالشام تكون الأبدال 
نفي الخير عند فساد أهل الشام 
ما جاء في نفي الخير عند فساد أهل الشام 
ما جاء من أن بالشام تكون بقايا العرب 
باب انحياز بقية المؤمنين آخر الزمان إلى الشام 
ما ذكر من تمسك أهل الشام بالطاعة 
ذكر توثيق أهل الشام بالرواية وعلمهم 
باب صفة أهل الشام بالدين والثقة 
باب النهي عن سب أهل الشام 
من قتل من أهل الشام بصفين 
ما ورد فيمن قتل من أهل الشام بصفين 
ذكر ما ورد في ذم أهل الشام 
أخبار ملوك الشام قبل الإسلام 
ذكر ما جاء من أخبار ملوك الشام قبل الإسلام 
باب تبشير النبي أمته بافتتاح الشام 
باب سرايا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعوثه وهي غزوة دومة الجندل وذات أطلاح وغزوة مؤتة وذات السلاسل 
باب غزوة تبوك 
ذكر بعث النبي أسامة بن زيد وأمره بشن الغارة على مؤتة ويبنى وآبل الزيت 
ذكر اهتمام أبي بكر بفتح الشام وحرصه عليه 
ما روي من توقع المشركين لظهور دولة المسلمين 
ذكر ظفر جيش المسلمين بأجنادين وفحل ومرج الصفر 
باب كيف كان أمر دمشق في الفتح 
ذكر تاريخ وقعة اليرموك ومن قتل بها 
ذكر تاريخ قدوم عمر الجابية 
ما اشترط عند فتح الشام على الذمة 
ذكر حكم الأرضين وما جاء فيه 
الصوافي التي استصفيت عن بني أمية 
بعض ما ورد من الملاحم والفتن يتعلق بدمشق 
ذكر بعض أخبار الدجال 
ذكر شرف جامع دمشق وفضله 
ما ذكر من هدم بقية كنيسة مريحنا وإدخالها في الجامع 
ما ذكر في بنائه واختيار موضعه 
كيفية ترخيمه ومعرفة المال المنفق عليه 
ذكر ما كان عمر بن عبد العزيز رده على النصارى عند طلبه 
ذكر ما في الجامع من القناديل وما فيه وفي البلد من الطلسمات 
ما ورد في أمر السبع وابتداء الحضور فيه 
ذكر مساجد البلد وحصرها 
ذكر فضل المساجد المقصودة بالزيارة 
ذكر فضل مواضع وجبال بظاهر دمشق وضواحيها 
كنائس أهل الذمة التي صالحوا عليها 
بعض الدور التي هي داخل السور 
الأنهار المحتفرة للشرب وسقي الزرع 
مدح دمشق بطيب الهواء والماء 
ما ورد في مدح دمشق بطيب الهواء والماء 
ذكر تسمية أبوابها ونسبتها 
فضل مقابر أهل دمشق ومن بها من الأنبياء وغيرهم 
حرف الألف 
ذكر من اسمه أحمد 
أحمد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم 
ذكر قدومه صلى الله عليه وسلم بصرى 
ذكر معرفة أسمائه وأنه خاتم رسل الله 
ذكر معرفة كنيته ونهيه أن يجمع بينها وبين اسمه 
ذكر نسبه والاختلاف فيه 
معرفة أمه وجداته وعمومته ووعماته 
ذكر طهارة مولده وطيب أصله 
ذكر مولده صلى الله عليه وسلم ومعرفة من كفله وما كان من أمره قبل أن يوحى إليه 
ما جاء في الكتاب من صفته وبشرت به الأنبياء من بعثته 
إخبار الأحبار والرهبان والكهان بنبوته. 
باب صفة خلقه ومعرفة خلقه 
باب تطهير قلبه من الغل 
باب عصمة الله بالرسالة عما كان يرتكبه أهل الجهالة 
كيف كان بدء نبوته وبعثه 
ذكر الوقت الذي أوحي فيه إليه ومعرفة أول ما نزل من الوحي 
ذكر ما قاسى رسول الله من التعذيب والتكذيب 
ذكر بعض ما ورد في فضله من القرآن 
ما ورد في اصطفائه على العالمين وانتخابه من المرسلين 
ذكر عروجه إلى السماء واجتماعه بالأنبياء 
باب مختصر من دلائل نبوته وما طهر من بركته 
ذكر إثبات شفاعته لأهل الكبائر من أمته 
ما ضرب لنفسه من المثل وما ظهر من الإكمال للدين ببعثه 
ذكر إعزازه بالهجرة إلى المدينة 
ذكر حروبه وغزواته وسراياه 
ما ذكر من شجاعته وشدته 
ما روي في فصاحة لسانه ومنطقه وبيانه 
ما عرف من جوده وسخائه وبذله وعطائه 
ما عرف من حسن بشره ووصف من طيب نشره 
ما ذكر من حيائه وظهر من عهده ووفائه 



سنة النشر : 1987م / 1407هـ .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد بن مكرم الشهير بابن منظور -

كتب محمد بن مكرم الشهير بابن منظور ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ❝ ❞ لسان العرب (ط. دار المعارف) ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج6 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج29 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج7 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج23 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج12 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج5 ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ج24 ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد بن مكرم الشهير بابن منظور
الناشر:
دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا
كتب دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ تاريخ ابن خلدون ❝ ❞ الطب النبوي لابن القيم (ت. عبد الخالق) ❝ ❞ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم، وبالهامش رواية قالون ❝ ❞ عمدة الأحكام من كلام خير الأنام ❝ ❞ جمل من أنساب الأشراف الجزء الأول: السيرة النبوية ❝ ❞ فتوح مصر وأخبارها ❝ ❞ مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر ❝ ❞ الموجز في قواعد اللغة العربية ❝ ❞ معاني النحو الجزء الأول ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ احمد خيرى العمرى ❝ ❞ علي الطنطاوي ❝ ❞ فاضل صالح السامرائي ❝ ❞ عبد الرحمن بن خلدون ❝ ❞ مالك بن نبي ❝ ❞ ابن عساكر ❝ ❞ د. سهيل زكار ❝ ❞ كلام الله عز وجل ❝ ❞ أحمد شوقى ❝ ❞ صلاح الدين الصفدي ❝ ❞ ابن خلدون ❝ ❞ خالد محمد خالد ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري ❝ ❞ ابن كثير ❝ ❞ محمد أحمد الراشد ❝ ❞ محمد بن مكرم الشهير بابن منظور ❝ ❞ محمد سعيد رمضان البوطي ❝ ❞ إبراهيم عوض ❝ ❞ ابن حزم الظاهري الأندلسي ❝ ❞ أبو الأعلي المودودى ❝ ❞ نور الدين عتر ❝ ❞ مسلم بن حجاج ❝ ❞ محممود شيت خطاب ❝ ❞ غازلي نعيمة ❝ ❞ محمد المنسي قنديل ❝ ❞ شوقي أبو خليل ❝ ❞ ابن حجر الهيتمي ❝ ❞ ستيفن أر كوفي ❝ ❞ أبو الحسن الماوردي ❝ ❞ يوسف بن عبد الله بن عبد البر ❝ ❞ سعيد الأفغاني ❝ ❞ الحارث بن أسد المحاسبي أبو عبد الله ❝ ❞ بهجت عبد الواحد صالح ❝ ❞ مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري أبو الحسين ❝ ❞ محمد بن محمد بن عبد الرزاق المرتضى الزبيدي ❝ ❞ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي ❝ ❞ شوقي أبو خليل ❝ ❞ أحمد بن عبد الله الأصفهاني أبو نعيم ❝ ❞ د. إبراهيم عوض ❝ ❞ د وهبة الزحيلي ❝ ❞ عدة مؤلفين ❝ ❞ عبد الرحمن بن أحمد بن رجب زين الدين أبو الفرج الحنبلي الدمشقي ❝ ❞ شوقى ابو خليل ❝ ❞ ابن الأبار ❝ ❞ د. فؤاد زكريا ❝ ❞ عبدالرحمن النحلاوي ❝ ❞ شعبان محمد إسماعيل ❝ ❞ أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم ❝ ❞ يوسف درويش غوانمة ❝ ❞ سهيل زكار ❝ ❞ د. محمد صبرى محسوب د. محمد إبراهيم أرباب ❝ ❞ محمد بن الأبار القضاعي البلنسي أبو عبد الله ❝ ❞ د. محمد رضوان الداية - د. فايز الداية ❝ ❞ عصام عبد الفتاح ❝ ❞ حنان اللحام ❝ ❞ أبو البركات بن الأنباري ❝ ❞ جمال البنا ❝ ❞ د. عبد الرحمن حميدة ❝ ❞ جيفرى لانغ ❝ ❞ الإمام محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ محمد أمين المصري ❝ ❞ شوقى أبو خليل ❝ ❞ د. الكتب الدين حاطوم ❝ ❞ إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني أبو عثمان ❝ ❞ موفق الدين عبد الله بن قدامة المقدسي ❝ ❞ د. علي إبراهيم النملة ❝ ❞ د. طالب عمران ❝ ❞ محمد بن عبد الهادي السندي أبو الحسن ❝ ❞ أحمد بن يحي بن جابر البلاذري ❝ ❞ د. محبات الشرابى ❝ ❞ د. عبد الرحمن الصابوني ❝ ❞ يوسف عبد الله محمد عبد البر أبو عمر ❝ ❞ خالد عبد الرحمن العك ❝ ❞ محمد بن أحمد عليش ❝ ❞ محمد المبارك ❝ ❞ إميلي براملت ❝ ❞ د. شوقى أبو خليل ود. نزار اباظة ❝ ❞ الصاحب كمال الدين ابن العديم عمر بن أحمد بن أبي جرادة ❝ ❞ د. صفوت خير ❝ ❞ أحمد بن عبد السلام الجراوي التادلي أبو العباس ❝ ❞ د. محمد بركات حمدى أبو على ❝ ❞ لوثروب ستودارد ❝ ❞ رينيه كلوزييه ❝ ❞ جمعة محمد براج ❝ ❞ عبد الرحمن محمد الحسن هبة الله ابن عساكر الشافعي أبو منصور ❝ ❞ أبو منصور الجواليقي موهوب بن أحمد بن محمد بن الخضر ❝ ❞ عمر مسقاوي ❝ ❞ أحمد وصفى زكريا ❝ ❞ على سليم العلاونة ❝ ❞ فايز الداية ❝ ❞ فولفغانغ مولرفيز ❝ ❞ نزار اباطة ❝ ❞ علي بن عبد السلام التسولي أبو الحسن ❝ ❞ بول فيين ❝ ❞ يوسف بن أبي سعيد الحسن عبد الله بن المرزبان السيرافي أبو محمد ❝ ❞ الدكتور شوقي ابوخليل ❝ ❞ الإمام أبي العباس المبرد ❝ ❞ نعيم فرح ❝ ❞ عبد الوهاب المسيري وعزيز العظمة ❝ ❞ ابن إياز ❝ ❞ أبو بكر بن حسن بن عبد الله الكشناوي ❝ ❞ السيد حامد ❝ ❞ د. حسن الزين ❝ ❞ عادل أبو العز احمد سلامة ❝ ❞ إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزابادي الشيرازي أبو إسحاق ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا