❞ كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي الجزء الثاني ❝  ⏤ د. سحر السيد عبد العزيز سالم

❞ كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي الجزء الثاني ❝ ⏤ د. سحر السيد عبد العزيز سالم

نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

طائفة بطليوس أو دولة بني الأفطس هي إحدى ممالك الطوائف التي تأسست في الأندلس خلال فترة فتنة الأندلس التي سبقت سقوط الدولة الأموية في الأندلس. أسس سابور الفارسي الطائفة في بداية القرن الخامس الهجري، ثم حكمها بنو الأفطس بعد وفاته عام 413 هـ، وحافظوا على استقلاليتها حتى عام 488 هـ، عندما ضمها المرابطون إلى أراضيهم في الأندلس.

تاريخ الطائفة
استقل سابور الفارسي الذي كان واليًا على بطليوس في عهد عبد الرحمن شنجول آخر الحجاب العامريين الذين سيطروا على الدولة الأموية في الأندلس في أواخر عهدها، بأجزاء واسعة من غرب الأندلس وجعل قاعدته في بطليوس مستغلاً الاضطراب الذي ساد الأندلس خلال فترة الفتنة، وظلت تلك المناطق تحت حكمه لمدة ثلاث عشرة سنة. وبعد وفاته سنة 413 هـ، انتزع وزيره عبد الله بن محمد بن مسلمة المعروف بابن الأفطس حكم الطائفة لنفسه، مستغلاً وفاة سابور وكون ولدي سابور صغيرين. شملت تلك الطائفة في عهد بني الأفطس مناطق واسعة من جنوب البرتغال اليوم، فضمت مدن باجة وماردة ويابرة وأشبونة وشنترين وشنترة وقلمرية وبازو وغيرها.

دخل بنو الأفطس في صراعات طويلة مع جيرانهم بني عباد أصحاب إشبيلية، كما تعرضوا لاعتداءات ملوك قشتالة الذين انتزعوا منهم مدن لميقة وبازو سنة 449 هـ وقلمرية سنة 456 هـ وقورية سنة 473 هـ.

وفي سنة 461 هـ، شهدت بطليوس حربًا أهلية بين المنصور يحيى وشقيقه المتوكل عمر في صراعهم على حكم الطائفة بعد وفاة أبيهم المظفر، ولم تنته تلك الحرب إلا بوفاة يحيى المفاجئة عام 464 هـ، وتوحيد الطائفة تحت حكم المتوكل بن الأفطس.

وفي سنة 478 هـ بعد سقوط طليطلة، شارك المتوكل بن الأفطس مع ملوك الطوائف في استدعاء المرابطين إلى الأندلس للتغلب على قشتالة، ثم شارك معهم سنة 479 هـ في معركة الزلاقة التي دارت بين جيوش المرابطين وملوك الطوائف من جهةٍ ومملكة قشتالة والممالك المسيحية من جهةٍ أخرى، وانتهت بانتصار المسلمين. وبعد أعوام، أخذ المرابطون في ضم ممالك الطوائف الواحدة تلك الأخرى، مما ألجأ المتوكل إلى ألفونسو السادس ملك قشتالة يطلب منه العون ضدَّ المرابطين، وتنازل له عن لشبونة وشنترين وشنترة في مقابل ذلك. أثار ذلك ثورة أهل بطليوس ضدَّ المتوكل، فدعوا سير بن أبي بكر قائد المرابطين لمساعدتهم في خلعه، فدخلها سير في صفر سنة 487 هـ بعد أن حاصرها، فتحصَّن المتوكل في قلعة بطليوس، حتى انهزم وأُسر مع ابنيه العباس والفضل، واقتيد إلى إشبيلية ثم قُتلوا، لتنتهي بذلك دولة بني الأفطس في بطليوس.
د. سحر السيد عبد العزيز سالم - ❰ ❱
من كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ و الجغرافيا.

نُبذة عن الكتاب:
تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي الجزء الثاني

نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

طائفة بطليوس أو دولة بني الأفطس هي إحدى ممالك الطوائف التي تأسست في الأندلس خلال فترة فتنة الأندلس التي سبقت سقوط الدولة الأموية في الأندلس. أسس سابور الفارسي الطائفة في بداية القرن الخامس الهجري، ثم حكمها بنو الأفطس بعد وفاته عام 413 هـ، وحافظوا على استقلاليتها حتى عام 488 هـ، عندما ضمها المرابطون إلى أراضيهم في الأندلس.

تاريخ الطائفة
استقل سابور الفارسي الذي كان واليًا على بطليوس في عهد عبد الرحمن شنجول آخر الحجاب العامريين الذين سيطروا على الدولة الأموية في الأندلس في أواخر عهدها، بأجزاء واسعة من غرب الأندلس وجعل قاعدته في بطليوس مستغلاً الاضطراب الذي ساد الأندلس خلال فترة الفتنة، وظلت تلك المناطق تحت حكمه لمدة ثلاث عشرة سنة. وبعد وفاته سنة 413 هـ، انتزع وزيره عبد الله بن محمد بن مسلمة المعروف بابن الأفطس حكم الطائفة لنفسه، مستغلاً وفاة سابور وكون ولدي سابور صغيرين. شملت تلك الطائفة في عهد بني الأفطس مناطق واسعة من جنوب البرتغال اليوم، فضمت مدن باجة وماردة ويابرة وأشبونة وشنترين وشنترة وقلمرية وبازو وغيرها.

دخل بنو الأفطس في صراعات طويلة مع جيرانهم بني عباد أصحاب إشبيلية، كما تعرضوا لاعتداءات ملوك قشتالة الذين انتزعوا منهم مدن لميقة وبازو سنة 449 هـ وقلمرية سنة 456 هـ وقورية سنة 473 هـ.

وفي سنة 461 هـ، شهدت بطليوس حربًا أهلية بين المنصور يحيى وشقيقه المتوكل عمر في صراعهم على حكم الطائفة بعد وفاة أبيهم المظفر، ولم تنته تلك الحرب إلا بوفاة يحيى المفاجئة عام 464 هـ، وتوحيد الطائفة تحت حكم المتوكل بن الأفطس.

وفي سنة 478 هـ بعد سقوط طليطلة، شارك المتوكل بن الأفطس مع ملوك الطوائف في استدعاء المرابطين إلى الأندلس للتغلب على قشتالة، ثم شارك معهم سنة 479 هـ في معركة الزلاقة التي دارت بين جيوش المرابطين وملوك الطوائف من جهةٍ ومملكة قشتالة والممالك المسيحية من جهةٍ أخرى، وانتهت بانتصار المسلمين. وبعد أعوام، أخذ المرابطون في ضم ممالك الطوائف الواحدة تلك الأخرى، مما ألجأ المتوكل إلى ألفونسو السادس ملك قشتالة يطلب منه العون ضدَّ المرابطين، وتنازل له عن لشبونة وشنترين وشنترة في مقابل ذلك. أثار ذلك ثورة أهل بطليوس ضدَّ المتوكل، فدعوا سير بن أبي بكر قائد المرابطين لمساعدتهم في خلعه، فدخلها سير في صفر سنة 487 هـ بعد أن حاصرها، فتحصَّن المتوكل في قلعة بطليوس، حتى انهزم وأُسر مع ابنيه العباس والفضل، واقتيد إلى إشبيلية ثم قُتلوا، لتنتهي بذلك دولة بني الأفطس في بطليوس. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية. 

طائفة بطليوس أو دولة بني الأفطس هي إحدى ممالك الطوائف التي تأسست في الأندلس خلال فترة فتنة الأندلس التي سبقت سقوط الدولة الأموية في الأندلس. أسس سابور الفارسي الطائفة في بداية القرن الخامس الهجري، ثم حكمها بنو الأفطس بعد وفاته عام 413 هـ، وحافظوا على استقلاليتها حتى عام 488 هـ، عندما ضمها المرابطون إلى أراضيهم في الأندلس.

تاريخ الطائفة
استقل سابور الفارسي الذي كان واليًا على بطليوس في عهد عبد الرحمن شنجول آخر الحجاب العامريين الذين سيطروا على الدولة الأموية في الأندلس في أواخر عهدها، بأجزاء واسعة من غرب الأندلس وجعل قاعدته في بطليوس مستغلاً الاضطراب الذي ساد الأندلس خلال فترة الفتنة، وظلت تلك المناطق تحت حكمه لمدة ثلاث عشرة سنة. وبعد وفاته سنة 413 هـ، انتزع وزيره عبد الله بن محمد بن مسلمة المعروف بابن الأفطس حكم الطائفة لنفسه، مستغلاً وفاة سابور وكون ولدي سابور صغيرين. شملت تلك الطائفة في عهد بني الأفطس مناطق واسعة من جنوب البرتغال اليوم، فضمت مدن باجة وماردة ويابرة وأشبونة وشنترين وشنترة وقلمرية وبازو وغيرها.

دخل بنو الأفطس في صراعات طويلة مع جيرانهم بني عباد أصحاب إشبيلية، كما تعرضوا لاعتداءات ملوك قشتالة الذين انتزعوا منهم مدن لميقة وبازو سنة 449 هـ وقلمرية سنة 456 هـ وقورية سنة 473 هـ.

وفي سنة 461 هـ، شهدت بطليوس حربًا أهلية بين المنصور يحيى وشقيقه المتوكل عمر في صراعهم على حكم الطائفة بعد وفاة أبيهم المظفر، ولم تنته تلك الحرب إلا بوفاة يحيى المفاجئة عام 464 هـ، وتوحيد الطائفة تحت حكم المتوكل بن الأفطس.

وفي سنة 478 هـ بعد سقوط طليطلة، شارك المتوكل بن الأفطس مع ملوك الطوائف في استدعاء المرابطين إلى الأندلس للتغلب على قشتالة، ثم شارك معهم سنة 479 هـ في معركة الزلاقة التي دارت بين جيوش المرابطين وملوك الطوائف من جهةٍ ومملكة قشتالة والممالك المسيحية من جهةٍ أخرى، وانتهت بانتصار المسلمين. وبعد أعوام، أخذ المرابطون في ضم ممالك الطوائف الواحدة تلك الأخرى، مما ألجأ المتوكل إلى ألفونسو السادس ملك قشتالة يطلب منه العون ضدَّ المرابطين، وتنازل له عن لشبونة وشنترين وشنترة في مقابل ذلك. أثار ذلك ثورة أهل بطليوس ضدَّ المتوكل، فدعوا سير بن أبي بكر قائد المرابطين لمساعدتهم في خلعه، فدخلها سير في صفر سنة 487 هـ بعد أن حاصرها، فتحصَّن المتوكل في قلعة بطليوس، حتى انهزم وأُسر مع ابنيه العباس والفضل، واقتيد إلى إشبيلية ثم قُتلوا، لتنتهي بذلك دولة بني الأفطس في بطليوس.

عمليات بحث متعلقة بـ بطليوس الإسلامية

عصر ملوك الطوائف في الأندلس

كم بلغ عدد ملوك الطوائف في الأندلس 400- 484

خريطة الأندلس في عهد ملوك الطوائف

ملوك إشبيلية

موقع معركة الزلاقة
 



حجم الكتاب عند التحميل : 14.2 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي الجزء الثاني

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل تاريخ بطليوس الإسلامية و غرب الأندلس في العصر الإسلامي الجزء الثاني
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
د. سحر السيد عبد العزيز سالم - D. SHR ALSID ABD ALAZIZ SALM

كتب د. سحر السيد عبد العزيز سالم ❰ ❱. المزيد..

كتب د. سحر السيد عبد العزيز سالم
الناشر:
مؤسسة شباب الجامعة
كتب مؤسسة شباب الجامعة❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ السياسة الشرعية ❝ ❞ في التاريخ الأيوبي والمملوكي ❝ ❞ المساجد والقصور في الأندلس لـ دكتور ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أحمد مختار العبادي ❝ ❞ السيد عبد العزيز سالم ❝ ❞ إبراهيم بن يحي خليفة دده أفندي ❝ ❱.المزيد.. كتب مؤسسة شباب الجامعة
معنى اسمالطب النبويكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب قصص و رواياتتورتة عيد الميلادكورسات اونلاينالمساعدة بالعربيOnline يوتيوبمعاني الأسماءكتب الطبخ و المطبخ و الديكوركتب تعلم اللغاتاقتباسات ملخصات كتبكتابة أسماء عالصوركتب السياسة والقانونكتب اسلاميةكتابة على تورتة الزفافالقرآن الكريمكتب التاريخاصنع بنفسك زخرفة أسامي و أسماء و حروف..برمجة المواقعمعاني الأسماءزخرفة توبيكاتكتب الأدبSwitzerland United Kingdom United States of Americaشخصيات هامة مشهورةخدماتكورسات مجانيةأسمك عالتورتهكتابة على تورتة الخطوبةحروف توبيكات مزخرفة بالعربيزخرفة الأسماءكتب الروايات والقصصتورتة عيد ميلادحكمةكتب القانون والعلوم السياسيةقراءة و تحميل الكتبالتنمية البشريةحكم قصيرةالكتابة عالصورFacebook Text Artالكتب العامةكتب للأطفال مكتبة الطفل