❞ كتاب التاريخ الصغير الجزء الثاني ❝  ⏤ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري

❞ كتاب التاريخ الصغير الجزء الثاني ❝ ⏤ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري

نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب التاريخ الصغير أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب التاريخ الصغير ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة.

كتاب مختصر من تاريخ النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وطبقات التابعين لهم بإحسان ومن بعدهم ووفاتهم وبعض نسبهم وكناهم ومن يرغب في حديثه وقد استفاض أنساب قوم عند أهليهم فتداولوها وعرفها الناس بشهرتها فإن تنازعوا في شيء منها احتج حينئذ إلى البيان والحجة .

أخبرنا أبو ذر عبد بن أحمد بن محمد بن عبد الله الهروي الحافظ قال أخبرنا أبو على زاهر بن أحمد الفقيه السرخسي بها قراءة عليه سنة تسع وثمانين وثلاثمائة قال أخبرنا أبو محمد زنجويه بن محمد النيسابوري قال حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال كتاب مختصر من تاريخ النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وطبقات التابعين لهم بإحسان ومن بعدهم ووفاتهم وبعض نسبهم وكناهم ومن يرغب في حديثه وقد استفاض أنساب قوم عند أهليهم فتداولوها وعرفها الناس بشهرتها فإن تنازعوا في شيء منها احتج حينئذ إلى البيان والحجة

[ 2 ] حدثني إبراهيم بن المنذر قال حدثني إسحاق بن جعفر بن محمد قال حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز الأمامي قال حدثني بن شهاب قال أخبرني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وعروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعبد الله بن وهب وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود من أخبار مهاجرة الحبشة كل امرئ منهم قد سمعنا منه ناحية حفظها من أخبارهم لم نسمعها من صاحبه فسمعنا منهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للمهاجرين حين ابتلوا وشطت بهم عشائرهم بمكة تفرقوا وأشار قبل أرض الحبشة وكانت أرضا دفيئة برية يرحل إليها قريش رحلة الشتاء فخرج جعفر بن أبي طالب بأسماء بنت عميس وبها ولد عبد الله بن جعفر وخرج عثمان بن عفان برقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج خالد بن سعيد بن العاص بأميمة بنت خلف وفيها ولدت أمة بنت خالد بن سعيد وهي أم خالد بن الزبير وعمرو بن الزبير وخرج أبو سلمة بن عبد الأسد بأم سلمة بنت أبي أمية وخرج حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بأم الحارث وبها ولد الحارث بن حاطب وخرج الزبير فتى شاب وخرج عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة وخرج معمر بن عبد الله من بنى عدي بن كعب وخرج المطلب بن أزهر بن عبد يغوث وخرج سفيان بن معمر بن حبيب وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن سعيد بن العاص وعبيد الله بن جحش بأم حبيبة بنت أبي سفيان فتنصر عبيد الله فتوفي فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهزها النجاشي وأرسل معها شرحبيل بن حسنة وكان رجال ذوو عدد سوى من سميناه ومنهم من رجع إلى المدينة حين سمعوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر دار الهجرة ومنهم من مكث بأرض الحبشة فجالت الحرب بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتل أشراف قريش ببدر وبعثوا عمرو بن العاص وعبد الله بن ربيعة إلى النجاشي وأهدوا له فلم يزل مهاجرة أرض الحبشة حتى كان المدة يوم الحديبية فأمنوا في المدة ثم خرجوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حتى لقيه من لقيه يوم خيبر

[ 3 ] حدثنا عبد الله قال حدثني الليث قال حدثني يونس عن بن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وسعيد بن المسيب وعروة بن الزبير أن الهجرة الأولى إلى أرض الحبشة هاجر جعفر بامرأته أسماء بنت عميس الخثعمية وعثمان بن عفان برقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم وأبو سلمة بن عبد الأسد بأم سلمة بنت أبي أمية وخالد بن سعيد بن العاص بامرأته أميمة بنت خلف فهاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ورجع رجال من الحبشة حين سمعوا بذلك فهاجروا إلى المدينة فمنهم عثمان بامرأته وأبو سلمة بامرأته وحبس بأرض الحبشة جعفر وخالد وحاطب بن الحارث ومعمر بن عبد الله العدوي وعبد الله بن شهاب

[ 4 ] حدثنا إسماعيل حدثني أخي عن سليمان عن هشام بن عروة قال ولد لرسول الله صلى الله عليه وسلم من خديجة بمكة عبد العزى والقاسم وماتا قبل الإسلام

[ 5 ] حدثنا إسماعيل حدثني كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أول غزوة غزاها الأبواء حتى إذا كنا بالروحاء نزل

[ 6 ] حدثني يوسف بن بهلول حدثنا عبد الله بن إدريس حدثنا أبو إسحاق قال وحدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الرحمن بن جابر بن عبد الله عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال لما استقبلنا وادي حنين انحاز رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات اليمين ثم قال هلموا إلى أنا رسول الله أنا محمد بن عبد الله

[ 7 ] حدثني يوسف بن بهلول حدثنا بن إدريس عن أبي إسحاق قال حدثني عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن وفد هوازن أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالجعرانة وقد أسلموا فقالوا يا رسول الله إنا أهل وعشيرة وقد أصابنا من البلاء ما قد رأيت فقال زهير يكنى بأبي صرد يا رسول الله إنما في الحظائر عماتك وخالاتك وحواضنك اللاتي كن يكفلنك ولو أننا مالحنا للحارث بن أبي شمر أو النعمان بن المنذر رجونا عطفه وعائدته وأنت خير المكلفين بأبنائنا ونسائنا قال ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم

[ 8 ] حدثنا محمد بن كثير حدثنا سفيان عن أبي إسحاق سمعت يعنى البراء وقيل أبا عمارة قال أشهد على النبي صلى الله عليه وسلم قال أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب

[ 9 ] حدثنا إسماعيل قال بن إسحاق إن بنى عبد مناف بن قصي بن عبد شمس وهاشم والمطلب إخوة وأمهم عاتكة بنت مرة وكان نوفل أخاهم لأبيهم

[ 10 ] حدثنا يحيى بن يكير حدثنا الليث عن يونس عن أبي شهاب عن سعيد بن المسيب أن جبير بن مطعم أخبره قال مشيب أنا وعثمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أعطيت بنى المطلب من خمس خيبر وتركتنا وهم ونحن بمنزلة واحدة منك فقال لهما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد قال جبير ولم يقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم لبنى عبد شمس وبنى نوفل شيئا

[ 11 ] حدثني سليمان بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن حمير حدثنا إبراهيم بن أبي عبلة أن عقبة بن وساج حدثه عن أنس خادم النبي صلى الله عليه وسلم قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وليس في أصحابه أشمط غير أبي بكر فغلفها بالحناء والكتم.
أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري - أحد كبار الحفّاظ الفقهاء من أهم علماء الحديث وعلوم الرجال والجرح والتعديل والعلل عند أهل السنة والجماعة، له مصنّفات كثيرة أبرزها كتاب الجامع الصحيح، المشهور باسم صحيح البخاري، الذي يعد أوثق الكتب الستة الصحاح والذي أجمع علماء أهل السنة والجماعة أنه أصح الكتب بعد القرآن الكريم.

وقد أمضى في جمعه وتصنيفه ستة عشر عاماً. نشأ يتيماً وطلب العلم منذ صغره ورحل في أرجاء العالم الإسلامي رحلة طويلة للقاء العلماء وطلب الحديث وسمع من قرابة ألف شيخ، وجمع حوالي ستمائة ألف حديث. اشتهر شهرة واسعة وأقرّ له أقرانه وشيوخه ومن جاء بعده من العلماء بالتقدّم والإمامة في الحديث وعلومه، حتّى لقّب بأمير المؤمنين في الحديث.

وتتلمذ عليه كثير من كبار أئمة الحديث كمسلم بن الحجاج وابن خزيمة والترمذي وغيرهم، وهو أول من وضع في الإسلام كتاباً مجرّداً للحديث الصحيح. ومن أوّل من ألّف في تاريخ الرجال. امتُحن أواخر حياته وتُعصّب عليه حتى أُخرج من نيسابور وبخارى فنزل إحدى قرى سمرقند فمرض وتوفِّي بها.
من كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ.

نُبذة عن الكتاب:
التاريخ الصغير الجزء الثاني

1986م - 1443هـ
نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب التاريخ الصغير أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب التاريخ الصغير ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة.

كتاب مختصر من تاريخ النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وطبقات التابعين لهم بإحسان ومن بعدهم ووفاتهم وبعض نسبهم وكناهم ومن يرغب في حديثه وقد استفاض أنساب قوم عند أهليهم فتداولوها وعرفها الناس بشهرتها فإن تنازعوا في شيء منها احتج حينئذ إلى البيان والحجة .

أخبرنا أبو ذر عبد بن أحمد بن محمد بن عبد الله الهروي الحافظ قال أخبرنا أبو على زاهر بن أحمد الفقيه السرخسي بها قراءة عليه سنة تسع وثمانين وثلاثمائة قال أخبرنا أبو محمد زنجويه بن محمد النيسابوري قال حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال كتاب مختصر من تاريخ النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وطبقات التابعين لهم بإحسان ومن بعدهم ووفاتهم وبعض نسبهم وكناهم ومن يرغب في حديثه وقد استفاض أنساب قوم عند أهليهم فتداولوها وعرفها الناس بشهرتها فإن تنازعوا في شيء منها احتج حينئذ إلى البيان والحجة

[ 2 ] حدثني إبراهيم بن المنذر قال حدثني إسحاق بن جعفر بن محمد قال حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز الأمامي قال حدثني بن شهاب قال أخبرني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وعروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعبد الله بن وهب وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود من أخبار مهاجرة الحبشة كل امرئ منهم قد سمعنا منه ناحية حفظها من أخبارهم لم نسمعها من صاحبه فسمعنا منهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للمهاجرين حين ابتلوا وشطت بهم عشائرهم بمكة تفرقوا وأشار قبل أرض الحبشة وكانت أرضا دفيئة برية يرحل إليها قريش رحلة الشتاء فخرج جعفر بن أبي طالب بأسماء بنت عميس وبها ولد عبد الله بن جعفر وخرج عثمان بن عفان برقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج خالد بن سعيد بن العاص بأميمة بنت خلف وفيها ولدت أمة بنت خالد بن سعيد وهي أم خالد بن الزبير وعمرو بن الزبير وخرج أبو سلمة بن عبد الأسد بأم سلمة بنت أبي أمية وخرج حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بأم الحارث وبها ولد الحارث بن حاطب وخرج الزبير فتى شاب وخرج عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة وخرج معمر بن عبد الله من بنى عدي بن كعب وخرج المطلب بن أزهر بن عبد يغوث وخرج سفيان بن معمر بن حبيب وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن سعيد بن العاص وعبيد الله بن جحش بأم حبيبة بنت أبي سفيان فتنصر عبيد الله فتوفي فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهزها النجاشي وأرسل معها شرحبيل بن حسنة وكان رجال ذوو عدد سوى من سميناه ومنهم من رجع إلى المدينة حين سمعوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر دار الهجرة ومنهم من مكث بأرض الحبشة فجالت الحرب بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتل أشراف قريش ببدر وبعثوا عمرو بن العاص وعبد الله بن ربيعة إلى النجاشي وأهدوا له فلم يزل مهاجرة أرض الحبشة حتى كان المدة يوم الحديبية فأمنوا في المدة ثم خرجوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حتى لقيه من لقيه يوم خيبر

[ 3 ] حدثنا عبد الله قال حدثني الليث قال حدثني يونس عن بن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وسعيد بن المسيب وعروة بن الزبير أن الهجرة الأولى إلى أرض الحبشة هاجر جعفر بامرأته أسماء بنت عميس الخثعمية وعثمان بن عفان برقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم وأبو سلمة بن عبد الأسد بأم سلمة بنت أبي أمية وخالد بن سعيد بن العاص بامرأته أميمة بنت خلف فهاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ورجع رجال من الحبشة حين سمعوا بذلك فهاجروا إلى المدينة فمنهم عثمان بامرأته وأبو سلمة بامرأته وحبس بأرض الحبشة جعفر وخالد وحاطب بن الحارث ومعمر بن عبد الله العدوي وعبد الله بن شهاب

[ 4 ] حدثنا إسماعيل حدثني أخي عن سليمان عن هشام بن عروة قال ولد لرسول الله صلى الله عليه وسلم من خديجة بمكة عبد العزى والقاسم وماتا قبل الإسلام

[ 5 ] حدثنا إسماعيل حدثني كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أول غزوة غزاها الأبواء حتى إذا كنا بالروحاء نزل

[ 6 ] حدثني يوسف بن بهلول حدثنا عبد الله بن إدريس حدثنا أبو إسحاق قال وحدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الرحمن بن جابر بن عبد الله عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال لما استقبلنا وادي حنين انحاز رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات اليمين ثم قال هلموا إلى أنا رسول الله أنا محمد بن عبد الله

[ 7 ] حدثني يوسف بن بهلول حدثنا بن إدريس عن أبي إسحاق قال حدثني عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن وفد هوازن أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالجعرانة وقد أسلموا فقالوا يا رسول الله إنا أهل وعشيرة وقد أصابنا من البلاء ما قد رأيت فقال زهير يكنى بأبي صرد يا رسول الله إنما في الحظائر عماتك وخالاتك وحواضنك اللاتي كن يكفلنك ولو أننا مالحنا للحارث بن أبي شمر أو النعمان بن المنذر رجونا عطفه وعائدته وأنت خير المكلفين بأبنائنا ونسائنا قال ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم

[ 8 ] حدثنا محمد بن كثير حدثنا سفيان عن أبي إسحاق سمعت يعنى البراء وقيل أبا عمارة قال أشهد على النبي صلى الله عليه وسلم قال أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب

[ 9 ] حدثنا إسماعيل قال بن إسحاق إن بنى عبد مناف بن قصي بن عبد شمس وهاشم والمطلب إخوة وأمهم عاتكة بنت مرة وكان نوفل أخاهم لأبيهم

[ 10 ] حدثنا يحيى بن يكير حدثنا الليث عن يونس عن أبي شهاب عن سعيد بن المسيب أن جبير بن مطعم أخبره قال مشيب أنا وعثمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أعطيت بنى المطلب من خمس خيبر وتركتنا وهم ونحن بمنزلة واحدة منك فقال لهما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد قال جبير ولم يقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم لبنى عبد شمس وبنى نوفل شيئا

[ 11 ] حدثني سليمان بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن حمير حدثنا إبراهيم بن أبي عبلة أن عقبة بن وساج حدثه عن أنس خادم النبي صلى الله عليه وسلم قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وليس في أصحابه أشمط غير أبي بكر فغلفها بالحناء والكتم. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب التاريخ الصغير أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب التاريخ الصغير ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة. 

كتاب مختصر من تاريخ النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وطبقات التابعين لهم بإحسان ومن بعدهم ووفاتهم وبعض نسبهم وكناهم ومن يرغب في حديثه وقد استفاض أنساب قوم عند أهليهم فتداولوها وعرفها الناس بشهرتها فإن تنازعوا في شيء منها احتج حينئذ إلى البيان والحجة .

أخبرنا أبو ذر عبد بن أحمد بن محمد بن عبد الله الهروي الحافظ قال أخبرنا أبو على زاهر بن أحمد الفقيه السرخسي بها قراءة عليه سنة تسع وثمانين وثلاثمائة قال أخبرنا أبو محمد زنجويه بن محمد النيسابوري قال حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال كتاب مختصر من تاريخ النبي صلى الله عليه وسلم والمهاجرين والأنصار وطبقات التابعين لهم بإحسان ومن بعدهم ووفاتهم وبعض نسبهم وكناهم ومن يرغب في حديثه وقد استفاض أنساب قوم عند أهليهم فتداولوها وعرفها الناس بشهرتها فإن تنازعوا في شيء منها احتج حينئذ إلى البيان والحجة
 
 [ 2 ] حدثني إبراهيم بن المنذر قال حدثني إسحاق بن جعفر بن محمد قال حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز الأمامي قال حدثني بن شهاب قال أخبرني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وعروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وعبد الله بن وهب وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود من أخبار مهاجرة الحبشة كل امرئ منهم قد سمعنا منه ناحية حفظها من أخبارهم لم نسمعها من صاحبه فسمعنا منهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للمهاجرين حين ابتلوا وشطت بهم عشائرهم بمكة تفرقوا وأشار قبل أرض الحبشة وكانت أرضا دفيئة برية يرحل إليها قريش رحلة الشتاء فخرج جعفر بن أبي طالب بأسماء بنت عميس وبها ولد عبد الله بن جعفر وخرج عثمان بن عفان برقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرج خالد بن سعيد بن العاص بأميمة بنت خلف وفيها ولدت أمة بنت خالد بن سعيد وهي أم خالد بن الزبير وعمرو بن الزبير وخرج أبو سلمة بن عبد الأسد بأم سلمة بنت أبي أمية وخرج حاطب بن الحارث بن معمر بن حبيب بأم الحارث وبها ولد الحارث بن حاطب وخرج الزبير فتى شاب وخرج عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة وخرج معمر بن عبد الله من بنى عدي بن كعب وخرج المطلب بن أزهر بن عبد يغوث وخرج سفيان بن معمر بن حبيب وشرحبيل بن حسنة وعمرو بن سعيد بن العاص وعبيد الله بن جحش بأم حبيبة بنت أبي سفيان فتنصر عبيد الله فتوفي فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وجهزها النجاشي وأرسل معها شرحبيل بن حسنة وكان رجال ذوو عدد سوى من سميناه ومنهم من رجع إلى المدينة حين سمعوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر دار الهجرة ومنهم من مكث بأرض الحبشة فجالت الحرب بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فقتل أشراف قريش ببدر وبعثوا عمرو بن العاص وعبد الله بن ربيعة إلى النجاشي وأهدوا له فلم يزل مهاجرة أرض الحبشة حتى كان المدة يوم الحديبية فأمنوا في المدة ثم خرجوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حتى لقيه من لقيه يوم خيبر
 
 [ 3 ] حدثنا عبد الله قال حدثني الليث قال حدثني يونس عن بن شهاب عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وسعيد بن المسيب وعروة بن الزبير أن الهجرة الأولى إلى أرض الحبشة هاجر جعفر بامرأته أسماء بنت عميس الخثعمية وعثمان بن عفان برقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم وأبو سلمة بن عبد الأسد بأم سلمة بنت أبي أمية وخالد بن سعيد بن العاص بامرأته أميمة بنت خلف فهاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة ورجع رجال من الحبشة حين سمعوا بذلك فهاجروا إلى المدينة فمنهم عثمان بامرأته وأبو سلمة بامرأته وحبس بأرض الحبشة جعفر وخالد وحاطب بن الحارث ومعمر بن عبد الله العدوي وعبد الله بن شهاب
 
 [ 4 ] حدثنا إسماعيل حدثني أخي عن سليمان عن هشام بن عروة قال ولد لرسول الله صلى الله عليه وسلم من خديجة بمكة عبد العزى والقاسم وماتا قبل الإسلام
 
 [ 5 ] حدثنا إسماعيل حدثني كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أول غزوة غزاها الأبواء حتى إذا كنا بالروحاء نزل
 
 [ 6 ] حدثني يوسف بن بهلول حدثنا عبد الله بن إدريس حدثنا أبو إسحاق قال وحدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن عبد الرحمن بن جابر بن عبد الله عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهما قال لما استقبلنا وادي حنين انحاز رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات اليمين ثم قال هلموا إلى أنا رسول الله أنا محمد بن عبد الله
 
 [ 7 ] حدثني يوسف بن بهلول حدثنا بن إدريس عن أبي إسحاق قال حدثني عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن وفد هوازن أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بالجعرانة وقد أسلموا فقالوا يا رسول الله إنا أهل وعشيرة وقد أصابنا من البلاء ما قد رأيت فقال زهير يكنى بأبي صرد يا رسول الله إنما في الحظائر عماتك وخالاتك وحواضنك اللاتي كن يكفلنك ولو أننا مالحنا للحارث بن أبي شمر أو النعمان بن المنذر رجونا عطفه وعائدته وأنت خير المكلفين بأبنائنا ونسائنا قال ما كان لي ولبنى عبد المطلب فهو لكم
 
 [ 8 ] حدثنا محمد بن كثير حدثنا سفيان عن أبي إسحاق سمعت يعنى البراء وقيل أبا عمارة قال أشهد على النبي صلى الله عليه وسلم قال أنا النبي لا كذب أنا بن عبد المطلب
 
 [ 9 ] حدثنا إسماعيل قال بن إسحاق إن بنى عبد مناف بن قصي بن عبد شمس وهاشم والمطلب إخوة وأمهم عاتكة بنت مرة وكان نوفل أخاهم لأبيهم
 
 [ 10 ] حدثنا يحيى بن يكير حدثنا الليث عن يونس عن أبي شهاب عن سعيد بن المسيب أن جبير بن مطعم أخبره قال مشيب أنا وعثمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت أعطيت بنى المطلب من خمس خيبر وتركتنا وهم ونحن بمنزلة واحدة منك فقال لهما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد قال جبير ولم يقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم لبنى عبد شمس وبنى نوفل شيئا
 
 [ 11 ] حدثني سليمان بن عبد الرحمن حدثنا محمد بن حمير حدثنا إبراهيم بن أبي عبلة أن عقبة بن وساج حدثه عن أنس خادم النبي صلى الله عليه وسلم قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وليس في أصحابه أشمط غير أبي بكر فغلفها بالحناء والكتم.



سنة النشر : 1986م / 1406هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 7.9 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة التاريخ الصغير الجزء الثاني

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل التاريخ الصغير الجزء الثاني
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري - Abu Abdullah Muhammad ibn Ismail al Bukhari

كتب أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري أحد كبار الحفّاظ الفقهاء من أهم علماء الحديث وعلوم الرجال والجرح والتعديل والعلل عند أهل السنة والجماعة، له مصنّفات كثيرة أبرزها كتاب الجامع الصحيح، المشهور باسم صحيح البخاري، الذي يعد أوثق الكتب الستة الصحاح والذي أجمع علماء أهل السنة والجماعة أنه أصح الكتب بعد القرآن الكريم. وقد أمضى في جمعه وتصنيفه ستة عشر عاماً. نشأ يتيماً وطلب العلم منذ صغره ورحل في أرجاء العالم الإسلامي رحلة طويلة للقاء العلماء وطلب الحديث وسمع من قرابة ألف شيخ، وجمع حوالي ستمائة ألف حديث. اشتهر شهرة واسعة وأقرّ له أقرانه وشيوخه ومن جاء بعده من العلماء بالتقدّم والإمامة في الحديث وعلومه، حتّى لقّب بأمير المؤمنين في الحديث. وتتلمذ عليه كثير من كبار أئمة الحديث كمسلم بن الحجاج وابن خزيمة والترمذي وغيرهم، وهو أول من وضع في الإسلام كتاباً مجرّداً للحديث الصحيح. ومن أوّل من ألّف في تاريخ الرجال. امتُحن أواخر حياته وتُعصّب عليه حتى أُخرج من نيسابور وبخارى فنزل إحدى قرى سمرقند فمرض وتوفِّي بها.. المزيد..

كتب أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري
الناشر:
دار المعرفه للطباعة و النشر
كتب دار المعرفه للطباعة و النشر ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الخراج (أبو يوسف) ❝ ❞ ميزان الإعتدال فى نقد الرجال (ت البجاوي) ❝ ❞ لسان العرب ❝ ❞ بنو إسرائيل / ج4 ❝ ❞ معرفة الرواة المتكلم فيهم بما لا يوجب الرد ❝ ❞ تفسير غريب الحديث ❝ ❞ ميزان الاعتدال فى نقد الرجال ❝ ❞ مسائل الإمام أحمد أبي داود وعنه التمار ❝ ❞ صفة الصفوة (ت: فاخوري، وقلعه جي) ج4 ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ جلال الدين السيوطي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ ابن حجر العسقلاني ❝ ❞ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ❝ ❞ محمد بيومى مهران ❝ ❞ أحمد بن عبد الحليم بن تيمية محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم ❝ ❞ على محمد الصلابي ❝ ❞ سليمان بن الأشعث أبو داود ❝ ❞ احمد رفعت البدراوى ❝ ❱.المزيد.. كتب دار المعرفه للطباعة و النشر
كتابة على تورتة الخطوبةبرمجة المواقعشخصيات هامة مشهورةكتب قصص و رواياتFacebook Text Artكتب اسلاميةمعنى اسمالكتابة عالصورSwitzerland United Kingdom United States of Americaالمساعدة بالعربيحروف توبيكات مزخرفة بالعربياقتباسات ملخصات كتبكتب الأدبأسمك عالتورتهالطب النبويزخرفة الأسماءقراءة و تحميل الكتبحكم قصيرةخدماتكتب للأطفال مكتبة الطفلكتب القانون والعلوم السياسيةالتنمية البشريةكتابة على تورتة مناسبات وأعيادكتب تعلم اللغاتمعاني الأسماءكتابة أسماء عالصوركتب السياسة والقانون زخرفة أسامي و أسماء و حروف..حكمةالقرآن الكريمالكتب العامةكورسات اونلاينكورسات مجانيةتورتة عيد الميلادOnline يوتيوبكتب الطبخ و المطبخ و الديكورتورتة عيد ميلادكتب التاريخكتابة على تورتة الزفافكتب الروايات والقصصمعاني الأسماءزخرفة توبيكاتاصنع بنفسك