❞ كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ❝  ⏤ علا عبد العزيز أبو زيد

❞ كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ❝ ⏤ علا عبد العزيز أبو زيد

نبذة عن الكتاب :


يدخل كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.


الخلافة الإسلامية

فكرة الخلافة الإسلامية تتركز على الخليفة وهو من يحكم المسلمين، وقد ذُكر في القُرآن الكريم في مواضع متعددة ما يُشير إلى الخلافة والاستخلاف، قال الله -عز وجل-: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ}[١]، وبهذا فإن الخليفة هو بمثابة الحاكم الذي يحكم الناس، وقد نشأت الخلافة الإسلاميّة بوفاة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- عام 11هـ، وكانت الخلافة الراشدة هي الفترة التي سبقت الدولة الأموية، وأيضًا سبقت سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان أوّل الخُلفاء هو أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-،وجاء من بعده الخليفة عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه-، واستمرت الخلافة حتى قيام الدولة الأموية.[٢]


تاريخ الدولة الأموية


كان الخليفة عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- قد خاص صراعات متعددة مع معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- وهو والي بلاد الشام، وكان من أبرز الصدامات العسكرية موقعة صفين، والتي دارت بين الخليفة عليّ بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهم-، ويرتبط تاريخ قيام الدولة الأموية بهذه الأحداث ويستمر حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية[٣]، وبعد وفاة الخليفة عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- كان قد تسلّم الحكم ابنه الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- وقد تنازل عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان وهو لم يحكم إلّا فترة قصيرة جدًا، وكان الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- قد رغب بإنهاء الخلاف بين المسلمين ولهذا السبب تنازل عن الخلافة، ليبدأ تاريخ بني أميّة ودولتهم حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.[٤] بعد تنازل الخليفة الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- عن الخلافة تأسست الدولة الأمويّة عام 41هـ، وقد استمر تاريخ بني أميّة حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان معاوية بن أبي سفيان هو مؤسس الدولة الأموية، وتعاقب على حكم الدولة الأموية 14 خليفة أولّهم مؤسس الدولة الخليفة معاوية بن أبي سفيان وآخرهم مروان بن محمد الذي استمر في حكمه حتى
سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان معاوية بن أبي سفيان قد ابتدع فكرة ولاية العهد وأخذ البيعة لولده يزيد ثاني خلفاء الدولة الأموية، وقد ازدهرت في الدولة الأموية حركة الفتوحات، ومن أبرز ما تم فتحه بلاد الأندلس، التي قامت بها دولة بني أمية بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد ازدهرت حركة العمران في الدولة الأموية إلى جانب الفتوحات التي شملت الكثير من البلاد، وبهذا استمرت الإنجازات حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.[٥]


سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية


بدأ الضعف في الدولة الأموية بعد وفاة الخليفة الأمويّ هشام بن عبد الملك، وكانت الخلافات كثيرة خصوصًا على الحكم وغير ذلك، هذا ما سهّل عملية سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وخصوصًا أنّ بني العباس كانوا قد بدأوا دعوتهم بشكلٍ سريّ عام 99هـ، وقد كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية مرتبط بانتصار العباسيين في معركة الزاب، التي تعتبر آخر صدام عسكري بين الأمويين والعباسيين، وبانتصار الجيش العباسي ومقتل آخر خلفاء الدولة الأموية مروان بن محمد يكون سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية عام 132هـ، وقد استمر حكم الدولة العباسية حتى عام 656هـ، كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية نقطة تحوّل فاصلة في التاريخ الإسلاميّ، وقد كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية له أثر في صياغة معالم الخلافة والحكم.[٦]


الخليفة أبو العباس السفاح


يُعدّ أبو العباس السفاح عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس أوّل الخلفاء العباسيين بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد بدأت فترة حكمه عام 132هـ عندما تمت له البيعة في الكوفة في العراق، ولم تكن فترة حكمه طويلة بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، فقد استمرّ في الحكم مدة 4 سنوات ثم توفي بسبب المرض[٧]، وقد حكم الدولة العباسية بعد أبو العباس السفاح أبو جعفر المنصور ويُعدّ ثاني الخلفاء العباسيين بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد بدأ حكمه عام 136هـ، وهو من قام ببناء مدينة بغداد واتخذها عاصمة للدولة العباسية.[٨]


قيام الدولة الأموية في الأندلس


تزامنًا مع سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية كان عبد الرحمن بن معاوية صقر قريش قد وصل إلى بلاد الأندلس[٩]، وقد كانت الأندلس إمارة تتبع الدولة الامويّة في بلاد الشام قبل سقوطها، وبعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، قام عبد الرحمن بن معاوية بتأسيس الدولة الأمويّة في الأندلس، وقد مرّت الأندلس بأكثر من عهد فكان عهد الدولة الأموية من ثم عهد ملوك الطوائف وأيضًا كان للمرابطين والموحدين نصيب في حكم الأندلس، وقد استمر حكم المسلمين للأندلس مدة زمنية طويلة إلى أن سقطت غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس، وقد ازدهرت بلاد الأندلس وبرز فيها العلماء، وكان للشعر دور مهم في الحياة الأدبيّة الأندلسية، ولكن كان أيضًا هناك خطر الممالك المسيحية الذي يُهدّد المسلمين في الأندلس إلى أن سقطت بيدهم المدينة تلو الأخرى وصولًا إلى غرناطة مدينة الأدب والفن، التي شُيّد بها قصر الحمراء، وقد كانت هذه الأحداث بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.
علا عبد العزيز أبو زيد - ❰ لها مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الدولة الأموية .. دولة الفتوحات ❝ ❞ الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ❝ الناشرين : ❞ المعهد العالمي للفكر الإسلامي ❝ ❱
من كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750)

1996م - 1445هـ
نبذة عن الكتاب :


يدخل كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.


الخلافة الإسلامية

فكرة الخلافة الإسلامية تتركز على الخليفة وهو من يحكم المسلمين، وقد ذُكر في القُرآن الكريم في مواضع متعددة ما يُشير إلى الخلافة والاستخلاف، قال الله -عز وجل-: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ}[١]، وبهذا فإن الخليفة هو بمثابة الحاكم الذي يحكم الناس، وقد نشأت الخلافة الإسلاميّة بوفاة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- عام 11هـ، وكانت الخلافة الراشدة هي الفترة التي سبقت الدولة الأموية، وأيضًا سبقت سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان أوّل الخُلفاء هو أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-،وجاء من بعده الخليفة عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه-، واستمرت الخلافة حتى قيام الدولة الأموية.[٢]


تاريخ الدولة الأموية


كان الخليفة عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- قد خاص صراعات متعددة مع معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- وهو والي بلاد الشام، وكان من أبرز الصدامات العسكرية موقعة صفين، والتي دارت بين الخليفة عليّ بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهم-، ويرتبط تاريخ قيام الدولة الأموية بهذه الأحداث ويستمر حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية[٣]، وبعد وفاة الخليفة عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- كان قد تسلّم الحكم ابنه الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- وقد تنازل عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان وهو لم يحكم إلّا فترة قصيرة جدًا، وكان الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- قد رغب بإنهاء الخلاف بين المسلمين ولهذا السبب تنازل عن الخلافة، ليبدأ تاريخ بني أميّة ودولتهم حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.[٤] بعد تنازل الخليفة الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- عن الخلافة تأسست الدولة الأمويّة عام 41هـ، وقد استمر تاريخ بني أميّة حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان معاوية بن أبي سفيان هو مؤسس الدولة الأموية، وتعاقب على حكم الدولة الأموية 14 خليفة أولّهم مؤسس الدولة الخليفة معاوية بن أبي سفيان وآخرهم مروان بن محمد الذي استمر في حكمه حتى
سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان معاوية بن أبي سفيان قد ابتدع فكرة ولاية العهد وأخذ البيعة لولده يزيد ثاني خلفاء الدولة الأموية، وقد ازدهرت في الدولة الأموية حركة الفتوحات، ومن أبرز ما تم فتحه بلاد الأندلس، التي قامت بها دولة بني أمية بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد ازدهرت حركة العمران في الدولة الأموية إلى جانب الفتوحات التي شملت الكثير من البلاد، وبهذا استمرت الإنجازات حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.[٥]


سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية


بدأ الضعف في الدولة الأموية بعد وفاة الخليفة الأمويّ هشام بن عبد الملك، وكانت الخلافات كثيرة خصوصًا على الحكم وغير ذلك، هذا ما سهّل عملية سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وخصوصًا أنّ بني العباس كانوا قد بدأوا دعوتهم بشكلٍ سريّ عام 99هـ، وقد كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية مرتبط بانتصار العباسيين في معركة الزاب، التي تعتبر آخر صدام عسكري بين الأمويين والعباسيين، وبانتصار الجيش العباسي ومقتل آخر خلفاء الدولة الأموية مروان بن محمد يكون سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية عام 132هـ، وقد استمر حكم الدولة العباسية حتى عام 656هـ، كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية نقطة تحوّل فاصلة في التاريخ الإسلاميّ، وقد كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية له أثر في صياغة معالم الخلافة والحكم.[٦]


الخليفة أبو العباس السفاح


يُعدّ أبو العباس السفاح عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس أوّل الخلفاء العباسيين بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد بدأت فترة حكمه عام 132هـ عندما تمت له البيعة في الكوفة في العراق، ولم تكن فترة حكمه طويلة بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، فقد استمرّ في الحكم مدة 4 سنوات ثم توفي بسبب المرض[٧]، وقد حكم الدولة العباسية بعد أبو العباس السفاح أبو جعفر المنصور ويُعدّ ثاني الخلفاء العباسيين بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد بدأ حكمه عام 136هـ، وهو من قام ببناء مدينة بغداد واتخذها عاصمة للدولة العباسية.[٨]


قيام الدولة الأموية في الأندلس


تزامنًا مع سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية كان عبد الرحمن بن معاوية صقر قريش قد وصل إلى بلاد الأندلس[٩]، وقد كانت الأندلس إمارة تتبع الدولة الامويّة في بلاد الشام قبل سقوطها، وبعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، قام عبد الرحمن بن معاوية بتأسيس الدولة الأمويّة في الأندلس، وقد مرّت الأندلس بأكثر من عهد فكان عهد الدولة الأموية من ثم عهد ملوك الطوائف وأيضًا كان للمرابطين والموحدين نصيب في حكم الأندلس، وقد استمر حكم المسلمين للأندلس مدة زمنية طويلة إلى أن سقطت غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس، وقد ازدهرت بلاد الأندلس وبرز فيها العلماء، وكان للشعر دور مهم في الحياة الأدبيّة الأندلسية، ولكن كان أيضًا هناك خطر الممالك المسيحية الذي يُهدّد المسلمين في الأندلس إلى أن سقطت بيدهم المدينة تلو الأخرى وصولًا إلى غرناطة مدينة الأدب والفن، التي شُيّد بها قصر الحمراء، وقد كانت هذه الأحداث بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :


يدخل كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية. 


الخلافة الإسلامية

 فكرة الخلافة الإسلامية تتركز على الخليفة وهو من يحكم المسلمين، وقد ذُكر في القُرآن الكريم في مواضع متعددة ما يُشير إلى الخلافة والاستخلاف، قال الله -عز وجل-: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ}[١]، وبهذا فإن الخليفة هو بمثابة الحاكم الذي يحكم الناس، وقد نشأت الخلافة الإسلاميّة بوفاة الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- عام 11هـ، وكانت الخلافة الراشدة هي الفترة التي سبقت الدولة الأموية، وأيضًا سبقت سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان أوّل الخُلفاء هو أبو بكر الصديق -رضي الله عنه-،وجاء من بعده الخليفة عمر بن الخطّاب -رضي الله عنه-، واستمرت الخلافة حتى قيام الدولة الأموية.[٢]


 تاريخ الدولة الأموية 


كان الخليفة عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- قد خاص صراعات متعددة مع معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- وهو والي بلاد الشام، وكان من أبرز الصدامات العسكرية موقعة صفين، والتي دارت بين الخليفة عليّ بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهم-، ويرتبط تاريخ قيام الدولة الأموية بهذه الأحداث ويستمر حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية[٣]، وبعد وفاة الخليفة عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- كان قد تسلّم الحكم ابنه الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- وقد تنازل عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان وهو لم يحكم إلّا فترة قصيرة جدًا، وكان الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- قد رغب بإنهاء الخلاف بين المسلمين ولهذا السبب تنازل عن الخلافة، ليبدأ تاريخ بني أميّة ودولتهم حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.[٤] بعد تنازل الخليفة الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- عن الخلافة تأسست الدولة الأمويّة عام 41هـ، وقد استمر تاريخ بني أميّة حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان معاوية بن أبي سفيان هو مؤسس الدولة الأموية، وتعاقب على حكم الدولة الأموية 14 خليفة أولّهم مؤسس الدولة الخليفة معاوية بن أبي سفيان وآخرهم مروان بن محمد الذي استمر في حكمه حتى 
سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وكان معاوية بن أبي سفيان قد ابتدع فكرة ولاية العهد وأخذ البيعة لولده يزيد ثاني خلفاء الدولة الأموية، وقد ازدهرت في الدولة الأموية حركة الفتوحات، ومن أبرز ما تم فتحه بلاد الأندلس، التي قامت بها دولة بني أمية بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد ازدهرت حركة العمران في الدولة الأموية إلى جانب الفتوحات التي شملت الكثير من البلاد، وبهذا استمرت الإنجازات حتى سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.[٥]


 سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية


 بدأ الضعف في الدولة الأموية بعد وفاة الخليفة الأمويّ هشام بن عبد الملك، وكانت الخلافات كثيرة خصوصًا على الحكم وغير ذلك، هذا ما سهّل عملية سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وخصوصًا أنّ بني العباس كانوا قد بدأوا دعوتهم بشكلٍ سريّ عام 99هـ، وقد كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية مرتبط بانتصار العباسيين في معركة الزاب، التي تعتبر آخر صدام عسكري بين الأمويين والعباسيين، وبانتصار الجيش العباسي ومقتل آخر خلفاء الدولة الأموية مروان بن محمد يكون سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية عام 132هـ، وقد استمر حكم الدولة العباسية حتى عام 656هـ، كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية نقطة تحوّل فاصلة في التاريخ الإسلاميّ، وقد كان سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية له أثر في صياغة معالم الخلافة والحكم.[٦]


 الخليفة أبو العباس السفاح


 يُعدّ أبو العباس السفاح عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس أوّل الخلفاء العباسيين بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد بدأت فترة حكمه عام 132هـ عندما تمت له البيعة في الكوفة في العراق، ولم تكن فترة حكمه طويلة بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، فقد استمرّ في الحكم مدة 4 سنوات ثم توفي بسبب المرض[٧]، وقد حكم الدولة العباسية بعد أبو العباس السفاح أبو جعفر المنصور ويُعدّ ثاني الخلفاء العباسيين بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، وقد بدأ حكمه عام 136هـ، وهو من قام ببناء مدينة بغداد واتخذها عاصمة للدولة العباسية.[٨] 


قيام الدولة الأموية في الأندلس


 تزامنًا مع سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية كان عبد الرحمن بن معاوية صقر قريش قد وصل إلى بلاد الأندلس[٩]، وقد كانت الأندلس إمارة تتبع الدولة الامويّة في بلاد الشام قبل سقوطها، وبعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية، قام عبد الرحمن بن معاوية بتأسيس الدولة الأمويّة في الأندلس، وقد مرّت الأندلس بأكثر من عهد فكان عهد الدولة الأموية من ثم عهد ملوك الطوائف وأيضًا كان للمرابطين والموحدين نصيب في حكم الأندلس، وقد استمر حكم المسلمين للأندلس مدة زمنية طويلة إلى أن سقطت غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس، وقد ازدهرت بلاد الأندلس وبرز فيها العلماء، وكان للشعر دور مهم في الحياة الأدبيّة الأندلسية، ولكن كان أيضًا هناك خطر الممالك المسيحية الذي يُهدّد المسلمين في الأندلس إلى أن سقطت بيدهم المدينة تلو الأخرى وصولًا إلى غرناطة مدينة الأدب والفن، التي شُيّد بها قصر الحمراء، وقد كانت هذه الأحداث بعد سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية.



سنة النشر : 1996م / 1417هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 3.1 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750)

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750)
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
علا عبد العزيز أبو زيد - Ola Abdul Aziz Abu Zaid

كتب علا عبد العزيز أبو زيد ❰ لها مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الدولة الأموية .. دولة الفتوحات ❝ ❞ الدولة الأموية دولة الفتوحات (41 – 132ه / 661 – 750) ❝ الناشرين : ❞ المعهد العالمي للفكر الإسلامي ❝ ❱. المزيد..

كتب علا عبد العزيز أبو زيد
الناشر:
المعهد العالمي للفكر الإسلامي
كتب المعهد العالمي للفكر الإسلاميالمعهد العالمي للفكر الإسلامي (بالإنجليزية: The International Institute of Islamic Thought)‏ مؤسسة فكرية علمية خيرية مستقلة، تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، باعتبار ذلك واحداً من منطلقات المشروع الحضاري الإسلامي المعاصر، ويوجه خطابه إلى العلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة متجاوزاً حدود اللغة والإقليم. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ نظرية المقاصد عند الإمام الشاطبي ❝ ❞ أدب الإختلاف في الإسلام ❝ ❞ المقاصد العامة للشريعة الإسلامية - للعالم ❝ ❞ حكمة الإسلام في تحريم الخمر - دراسة نفسية اجتماعية ❝ ❞ حكم استثمارات غير المسلمين في البلاد الإسلامية ❝ ❞ فى مصادر التراث السياسى الإسلامى: دراسة فى إشكالية التعميم قبل الاستقراء والتأصيل ❝ ❞ دليل التدريب القيادى ❝ ❞ الاستشراق في السيرة النبوية دراسة تاريخية لآراء وات بروكلمان فلهاوزن مقارنة بالرؤية الإسلامية ❝ ❞ مقاصد الشريعة كفلسفة للتشريع الإسلامى: رؤية منظومية ❝ ❞ الإعتمادات المستندية - دراسات الاقتصاد الاسلامي ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ أحمد الريسوني ❝ ❞ طه جابر العلواني ❝ ❞ د. محمد عمر شابرا ❝ ❞ نصر محمد عارف ❝ ❞ محى الدين إسماعيل علم الدين ❝ ❞ دجاسر عودة ❝ ❞ يوسف حامد العالم ❝ ❞ نادية محمود مصطفى وآخرون ❝ ❞ علا عبد العزيز أبو زيد ❝ ❞ عبد الله محمد الأمين النعيمي ❝ ❞ عبد الحميد أحمد أبو سليمان ❝ ❞ محمد الصادقي العماري ❝ ❞ د. مالك بدري ❝ ❞ هشام الطالب ❝ ❞ محمد الشحات الجندى ❝ ❞ ﻃﺎﺭﻕ ﷲ ﺧﺎﻥ - ﺣﺒﻴﺐ ﺃحمد ❝ ❞ محمد الوكيلي ❝ ❞ محيي الدين عطية ❝ ❞ احمد بسام ساعي ❝ ❞ المعهد العالمى للفكر الإسلامى ❝ ❞ علي الزقيلي ❝ ❱.المزيد.. كتب المعهد العالمي للفكر الإسلامي