❞ كتاب أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين ❝  ⏤ م / محمد رضا

❞ كتاب أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين ❝ ⏤ م / محمد رضا

أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين
مقدمة:
- أحمد الله وأستغفره على نعمائه الجمة وآلائه التي لا تعد ولا تحصى، وأستغفره من كبائر الذنوب وصغائرها، وأسأله الهداية والتوفيق. وأصلي وأسلم على محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أما بعد فقد كنت شديد الرغبة في تأليف سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم لنشرها على العالم الإسلامي فقضيت الأيام والليالي الطوال في الإطلاع والبحث في كتب السير فجمعت شتاتها وشرحت الغامض منها وحققت الروايات وأثبت تواريخ الوقائع ورددت على الاعتراضات والترهات ردوداً مدعَّمة بالبراهين الساطعة والحجج القاطعة، فجاء الكتاب وافياً بغرضي من حيث إيصال المعلومات الصحيحة إلى العالم الإسلامي. ولما فرغ طبعه، تلقاه الناس بالقبول والاستسحان وأقبلوا على مطالعته بشوق وشغف، ونال بحمد الله وفضله رضا العامة والخاصة وتواردت عليّ رسائل التفريط والتشجيع من الكبراء والعلماء والأدباء حتى عجزت عن شكرهم على ثقتهم بشخصي العاجز الضعيف، وشعرت بقوة تدفعني إلى مواصلة البحث والتأليف بالرغم من كثرة المشاغل الدنيوية. وقد سألني كثير من الأصدقاء الأعزاء أن أتبع سيرة رسول الله بسير الخلفاء بنفس الطريقة التي انتهجتها فسرتني فكرتهم ولم يسعني إلا إجابة طلبهم واستخرت الله تعالى أن أكتب سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه فإنه أول الخلفاء الذين أمرنا رسول الله بالاقتداء بهم والاهتداء بهديهم.
م / محمد رضا - ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين ط إحياء الكتب العربية ❝ ❞ أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين ❝ الناشرين : ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ دار إحياء الكتب العربية ❝ ❱
من عصر الخلافة الإسلامية كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين

2004م - 1444هـ
أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين
مقدمة:
- أحمد الله وأستغفره على نعمائه الجمة وآلائه التي لا تعد ولا تحصى، وأستغفره من كبائر الذنوب وصغائرها، وأسأله الهداية والتوفيق. وأصلي وأسلم على محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أما بعد فقد كنت شديد الرغبة في تأليف سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم لنشرها على العالم الإسلامي فقضيت الأيام والليالي الطوال في الإطلاع والبحث في كتب السير فجمعت شتاتها وشرحت الغامض منها وحققت الروايات وأثبت تواريخ الوقائع ورددت على الاعتراضات والترهات ردوداً مدعَّمة بالبراهين الساطعة والحجج القاطعة، فجاء الكتاب وافياً بغرضي من حيث إيصال المعلومات الصحيحة إلى العالم الإسلامي. ولما فرغ طبعه، تلقاه الناس بالقبول والاستسحان وأقبلوا على مطالعته بشوق وشغف، ونال بحمد الله وفضله رضا العامة والخاصة وتواردت عليّ رسائل التفريط والتشجيع من الكبراء والعلماء والأدباء حتى عجزت عن شكرهم على ثقتهم بشخصي العاجز الضعيف، وشعرت بقوة تدفعني إلى مواصلة البحث والتأليف بالرغم من كثرة المشاغل الدنيوية. وقد سألني كثير من الأصدقاء الأعزاء أن أتبع سيرة رسول الله بسير الخلفاء بنفس الطريقة التي انتهجتها فسرتني فكرتهم ولم يسعني إلا إجابة طلبهم واستخرت الله تعالى أن أكتب سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه فإنه أول الخلفاء الذين أمرنا رسول الله بالاقتداء بهم والاهتداء بهديهم. .
المزيد..

تعليقات القرّاء:

تاريخ الخُلفاء الراشدين الحديث عن الخُلفاء الراشدين يعود بنا إلى العصر الإسلاميّ الأوّل الذي شهدَ لهُ النبيّ عليهِ الصلاةُ والسلام بأنّهُ من أفضل العصور وأكثرها عدلاً، وبالفعل كانت هذهِ الفترة التي عاشَها المُسلمون تحت الحُكم الإسلاميّ الراشد فترةَ رخاء وازدهار وعدل بينَ الناس. في هذا المقال سنتحدّث عن هذهِ الحقبة التاريخية المُضيئة من تاريخنا الإسلاميّ، وهيَ فترة الخلافة الراشدة.   

خلافة أبي بكر الصدّيق رضيَ الله عنه بعدَ وفاةِ النبيّ عليهِ الصلاة والسلام اجتمعَ أمرُ المُسلمين في مجالس الشُورى وعند أهل الحلّ والعقد على اختيار صاحبِ النبيّ في الغار، وأوّل من آمن بهِ من الرجال، وصديقهُ في كلّ الأمور، وهوَ أبو بكر المُلقّب بالصدّيق عليهِ رضوانُ الله، وكانَ هذا الأمر في السنة الحادية عشرة للهجرة، وقد واجهَ الصدّيق رضيَ الله عنه أزمةً عظيمة بعد أن تولّى خلافةَ الأمّة، تركّزت في ردّة بعض قبائل العرب عن الإسلام وذلك بعدَ وفاة النبيّ عليهِ الصلاة والسلام، فشنَّ عليهِم حُروباً ضارية أقامَ فيها حُكمَ الله فيهِم وردّ شاردهِم عن نارِ الكُفر وقضى على باغيهم ودُعاة الفتنة بينهُم. استمرّت خلافةُ أبي بكر الصدّيق رضيَ الله عنه قرابة العامين؛ وهيَ الفترة من ربيع أوّل للسنة الحادية عشرة للهجرة وحتّى جُمادى الآخرة في السنة الثالثة عشرة للهجرةأبرزالأحداث التي جرَت في عهدِ أبي بكر الصدّيق إنفاذ بعث أسامة بن زيد: كانَ رسولُ الله صلّى الله عليهِ وسلّم قد جهّزَ جيشاً لغزوِ الروم بالبلقاء وفلسطين، وفي هذا الجيش كِبار المُهاجرينَ والأنصار، وقد تجهّزَ هذا الجيش قبل أن تكونَ وفاةُ النبيّ عليهِ الصلاة والسلام بيومين، وجعلَ أسامةَ بن زيد قائداً على الجيش، وأمرَ الجيش بالسمع والطاعة له، وعندما تُوفيّ عليهِ الصلاةُ والسلام، توقّفَ هذا الجيش فلمّا كانَ اليومُ الثالث بعدَ وفاتهِ عليهِ الصلاةُ والسلام أمرَ أبو بكرٍ الصديق بتحريك هذا الجيش وانفاذ البعث كما وصّى بذلكَ النبيّ عليهِ الصلاةُ والسلام على الرغم من مُعارضة البعض لحماية المدينة من هُجوم الأعراب والمُرتدين وأصحاب الغدر والانقلاب. حُروب الردّة: شهدت الجزيرة العربيّة بعدَ وفاةِ النبيّ عليهِ الصلاةُ والسلام ردّةً في بعض القبائل قادَها رموز الكُفر والضلال على رأسِهم مُسيلمة الكذّاب في اليمامة والذي ادّعى النبوّة، وكذلكَ الأسود العُنسيّ الذي ظهَرَ أمرهُ في اليمن، وكانَ من ضمن من ارتدَّ ولهُ أتباعٌ في الجُرم امرأةٌ تُدعى سجاح وهي من قبيلة بني تميم ظهرَ أمرُها في الجزيرة، وقد ساهمَ خالد بن الوليد في قمع المٌرتدّين في اليمامة وغيرها باركَ اللهُ في سيفه ورضيَ عنهُ وأرضاه. جمع القُرآن الكريم: كانَ الجمع الأوّل للقُرآن الكريم على عهدِ أبي بكر الصدّيق وذلكَ حين كثُرَ قتلى الحُفّاظ للقُرآن فكانَ الجمع للقُرآن الكريم وذلك بعدَ مشورة عُمر رضيَ الله عنه لأبي بكرٍ الصديق في ذلكَ الأمر.

خلافة عُمر بن الخطّاب رضيَ الله عنه بايعَ المُسلمون بعدَ وفاةِ أبي بكر الصدّيق رضيَ الله عنه عُمرَ بن الخطاب وذلك بالمشورة واقتراح أبي بكر حينَ حضرهُ مرض الموت، فكانَ أن تسلّم عُمر بن الخطّاب المُلقّب بالفاروق وأمير المؤمنين الخلافة، ويقترنُ اسم عُمر رضيَ الله عنه قبل الخلافة بالشدّة وبعدَ الخلافة باللين والرفق والعدل، فإذا ذُكِرَ العدل ذُكِرَ عُمر بن الخطّاب رضيَ الله عنه. لم يكُن عمر بن الخطاب ذو ميّزةٍ عن بقيّة المؤمنين بل كانَ أقلّهم حظّاً من الدنيا وأزهدهم فيها، وقد اشتهرت فترتهُ بكثرة الفتوحات الإسلاميّة ولعلّ من أبرزها فتح القدس على يدِ عُمر بن الخطاب رضيَ الله عنها بنفسه فكانَت سلاماً منهُ على أهلها وعهداً آمناً عادلاً كعدله وقِسطِه، وقد استمرّت خلافة عُمر رضيَ الله عنه عشرَ سنوات حتّى السنةِ الثالثة والعشرين للهجرة، حين استشهد في مِحرابه على يد أبي لؤلوة المجوسيّ عليهِ لعنةُ الله. أبرزالأحداث التي جرَت في عهدِ عُمر بن الخطّاب الفُتوحات الإسلاميّة والتي شملت فتحَ بلاد الشام في معركة اليرموك الفاصلة مع الروم، وفتح أجنادين، وفتح بيت المقدس، وفتح مصر والإسكندرية، وفتح دمشق، والفُتوحات في بلاد الفُرس حيث كانت معركة القادسيّة الحاسمة. القضاء الاسلاميّ الذي اشتهرَ بالعدل زمنَ عُمر رضيَ الله عنه، حيث كانت الأقضية من العدل بمكان؛ بحيث إنَّ النائم في البريّة لا يخشى أحداً إلاّ الله. خلافة عُثمان بن عفّان رضيَ الله عنه كانَ أمرُ الخلافة بعدَ عُمر رضيَ الله عنه لعُثمان بن عفّان، وهوَ المعروف بذي النورين لزواجه من ابنتي رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم رقيّة وأمّ كلثوم رضيَ الله عنهُما، وقد كانَ عليهِ رُضوانُ الله مشهوراً بالحياء، وقد كانت الملائكة تستحي من عُثمان رضيَ الله عنه، وقد توفيّ رضيَ الله عنه في السنة الخامسة والثلاثين للهجرة وذلك في شهر ذي الحجّة. أبرز الأحداث التي جرَت في عهد عُثمان قامَ رضيَ الله عنه باستكمال الفتوحات الاسلاميّة التي كانت على عهد عُمر رضيَ الله عنه، فقد كانَ فتحُ قُبرص وذلك حينَ ركِبَ المُسلمون لأوّل مرةٍ البحر، وكانَ ذلكَ بعد إنشاء أسطول بحريّ بفكرةٍ من مُعاوية بن أبي سُفيان رضيَ الله عنه. القيام بالجمع الثاني للقُرآن الكريم بعدَ أبي بكرٍ الصديق رضيَ الله عنه، وقد أجمعَ المُسلمين على مُصحفٍ كانَ قد أخذَ نُسخةً منهُ من أمّ المؤمنين حفصةَ رضيَ الله عنها، ووزّعهُ على الأمصار حتّى لا تختلفَ الناسُ في كِتاب الله بسبب اختلاف ألسنتهم ودُخول غيرِ العرب من العجم في دينِ الله. حُدوث الفتنة ومظاهر الانقلاب على الحُكم الراشد بأصابع يهوديّة كانَ قد تولّى كِبَرَها أحدُ كِبار المنافقين الذين تلبّسوا بثوب الإسلام وهو عبد الله بن سبأ اليهوديّ؛ وهوَ من يهود اليمن، فأوهمَ الناس بالإسلام وأخذَ يُحرّضهُم على خلعِ الخليفة ويضعَ الإشاعات ويطعن في نزاهة الخليفة حتّى تكالبَ الناس وظهرَ الخوارج في الفِكر والعقيدة والذينَ قاموا بحصار بيت الخلافة وتهديد الخليفة الراشد عُمان رضيَ اللهُ عنه بالقتل، وما زالَ بهم الأمر حتّى قتلوهُ رضيَ الله عنه وهوَ يقرأ القُرآن شهيداً في جنّات الخِلد بإذن الله كما بشّرهُ بذلك رسولُ الله صلّى الله عليهِ وسلّم من فتنةٍ تُصيبه وبلاء ينزل به واستشهاده بسبب ذلك. خلافة عليّ بن أبي طالب رضيَ الله عنه تولّى عليّ بن أبي طالب الخلافة بعدَ عُثمان رضيَ الله عنه، وقد واجهَ عليَ بن أبي طالب رضيَ الله عنه قوى شدّ عكسيّة نتيجة ظُهور أصحب الفتنة في المدينة والذين قاموا بتوجيه الرأي العام في المدينة المنوّرة باتجاه القصاص من قتلة عُثمان رضيَ الله عنه، وهيَ كلمةُ حقّ يُرادُ بها الباطل، وكانت سبباً في انشقاق صُفوف المُسلمين بينَ مؤيّد لهذا الرأي ومؤيّد لرأي أمير المؤمنين عليّ رضيَ الله عنه في التريّث حتّى تهدأ الأوضاع وينتقم من القتلة، ولكن حينَ يتمّ اخراس الفتنة بالكُليّة وهذا هوَ الصواب بلا شكّ. أبرز الأحداث التي جرَت في عهد عليّ رضيَ الله عنه الفتنة بين الصحابة الكِرام رضيَ الله عنهُم، فكانَ أن حصلَ القتال بينهُم بقيادة عليّ بن أبي طالب رضيَ الله عنه وبين جيش الشام بقيادة مُعاوية بن أبي سُفيان رضيَ الله عنه، ولم تكُن وراء هذه الحرب أيّةُ دوافع دُنيوية بقدر ما كانت حرصاً من كُلّ طرَف على انّهُ صاحب الحقّ في ردّ الآخر إلى جادّة الصواب كما كان اعتقاد أهل الشام بضرورة القصاص من قتلة عُثمان رضيَ الله عنه على يدِ الخليفة عليّ بن أبي طالب، فكانت معركةُ صفّين والتي انتهت بالتحكيم بين الطرفين. ظُهور الخوارج بعدَ التحكيم الذي جرى في معركة صفّين، وهؤلاء الخوارج هُم أصحاب أفكار سقيمة وعُقول مُتحجّرة لا يستقيمُ لها الفهم أصحاب تشدّد في الرأي؛ حيث قالوا بتكفير عليّ بن أبي طالب رضيَ الله عنه وبتكفير مُعاوية بن أبي سُفيان، فكانَ أن قاتلهُم عليّ بن أبي طالب رضيَ الله عنه لعظيمِ خطر هذه الطائفة المُنحرفة. حادثة استشهاد عليَ رضيَ الله عنه على يد عبد الرحمن بن مُلجم المُراديّ وهوَ من أحد الخوارج، حيث كانَ استشهادهُ رضيَ الله عنه في رمضان في السنة الأربعين للهجرة، لتكونَ الخلافةُ من بعده لابنه الحسن الذي أتمَّ اللهُ بهِ الخلافةَ الراشدة لتكونَ ثلاثينَ سنةٍ كما أخبرَ بها نبيّنا صلّى الله عليهِ وسلّم، وقد تنازلَ الحسنُ بن عليّ رضيَ الله عنهُ بالخلافة لمُعاوية بن ابي سُفيان رضيَ الله عنه ليُجمِعَ المُسلمين على أمرٍ واحد فلا يختلفوا ولا يتنازعوا؛ حيث كانَ هذا العام الذي تنازلَ بهِ الحسن بن عليّ رضيَ الله عنه يُعرف بعام الجماعة.

أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين

مقدمة:
- أحمد الله وأستغفره على نعمائه الجمة وآلائه التي لا تعد ولا تحصى، وأستغفره من كبائر الذنوب وصغائرها، وأسأله الهداية والتوفيق. وأصلي وأسلم على محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أما بعد فقد كنت شديد الرغبة في تأليف سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم لنشرها على العالم الإسلامي فقضيت الأيام والليالي الطوال في الإطلاع والبحث في كتب السير فجمعت شتاتها وشرحت الغامض منها وحققت الروايات وأثبت تواريخ الوقائع ورددت على الاعتراضات والترهات ردوداً مدعَّمة بالبراهين الساطعة والحجج القاطعة، فجاء الكتاب وافياً بغرضي من حيث إيصال المعلومات الصحيحة إلى العالم الإسلامي. ولما فرغ طبعه، تلقاه الناس بالقبول والاستسحان وأقبلوا على مطالعته بشوق وشغف، ونال بحمد الله وفضله رضا العامة والخاصة وتواردت عليّ رسائل التفريط والتشجيع من الكبراء والعلماء والأدباء حتى عجزت عن شكرهم على ثقتهم بشخصي العاجز الضعيف، وشعرت
(1/3)

بقوة تدفعني إلى مواصلة البحث والتأليف بالرغم من كثرة المشاغل الدنيوية. وقد سألني كثير من الأصدقاء الأعزاء أن أتبع سيرة رسول الله بسير الخلفاء بنفس الطريقة التي انتهجتها فسرتني فكرتهم ولم يسعني إلا إجابة طلبهم واستخرت الله تعالى أن أكتب سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه فإنه أول الخلفاء الذين أمرنا رسول الله بالاقتداء بهم والاهتداء بهديهم.
لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم ارتجت العرب واختلف المسلمون ولا سيما الأنصار والمهاجرون في الخلافة فتدارك الأمر أبو بكر بحكمته وسرعة بديهته وتمت له البيعة بالإجماع. وقد برهن رضي الله عنه أنه أكفأ رجل وأنه رجل الساعة وقتئذ لأن العرب عندما سمعوا بوفاة رسول الله ارتد كثير منهم واستفحل أمر المرتدين في جزيرة العرب، وظهر المتنبئون وجمعوا جيوشهم وثاروا على المسلمين. فمنهم من خرج عن الإسلام، ومنهم من منع الزكاة ووضع الصلاة وأباح المحرمات وطرد كثيراً من الولاة، ولولا شدة تمسك أبي بكر بسنة رسول الله وقوة عزيمته وشجاعته لتغلب المرتدون وقضوا على الإسلام قضاءً مبرماً. ولقد هال أمر المرتدين في بادئ الأمر كبراء الصحابة، ولكن أبا بكر ثبت ولم يتزعزع وظهرت كفايته في إرسال الجيوش واختيار القواد والولاة إلى جميع أنحاء جزيرة العرب، فكبح جماح المرتدين
(1/4)

وهزمهم شر هزيمة واستتب الأمن في البلاد في أقل من سنة. ولم يقتصر على ذلك بل بعث الجيوش إلى العراق والشام فانهزمت الفرس والروم ومن والاهما من العرب. وقد تم ذلك كله في مدة خلافته وهي سنتان وأشهر، ولا شك أن هذه مدة قصيرة بالنسبة إلى ما تم في خلالها من جلائل الأعمال، وقد مهد بذلك طريق الفتوحات الإسلامية لمن جاء بعد من الخلفاء واتضحت بذلك حكمة رسول الله في اختيار أبي بكر بعده.
وقد كان رضي الله عنه مع ذلك لطيفاً وديعاً متواضعاً زاهداً في الدنيا متقشفاً عادلاً غير طامع في ملك أو غنى، بل كان كل همه نشر الإسلام وتوطيد أركانه واتباع سنة رسول الله. وقد كان مؤلفاً لقلوب المسلمين. وعلى العموم كان خير قدوة لهم في دينهم ودنياهم. وقد اختار لهم خير من يصلح للخلافة بعده وهو عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي كان وزيره وقاضيه وملازماً له طول مدة خلافته وذلك حفظاً لكيان الإسلام.
هذا هو أبي بكر الصديق خليفة رسول الله الذي عنيت بترجمة حياته وشرح خلافته ومآثره في كتابي هذا, وإني لأرجو الله سبحانه وتعالى أن أكون قد وفقت في عملي. كما أرجو أن ينتفع به المسلمون
(1/5)

ويتدبروا في سير سلفهم الصالح بعد أن سهلت لهم ما يتعسر فهمه من حيث شرح المواقع وسير الرجال وضبط التواريخ وتفسير الألفاظ الغامضة تسهيلاً للبحث والمراجعة وتوفيراً للوقت. وإني في الختام أقدم مزيد شكري لجميع الذين أبدوا اهتمامهم وإعجابهم بمؤلفي "محمد رسول الله" ولا شك أني مدين لهم بهذا العطف والتشجيع.
محمد رضا.



سنة النشر : 2004م / 1425هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 31.4MB .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
م / محمد رضا - M / MHMD RDA

كتب م / محمد رضا ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين ط إحياء الكتب العربية ❝ ❞ أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين ❝ الناشرين : ❞ دار الكتاب العربي ❝ ❞ دار إحياء الكتب العربية ❝ ❱. المزيد..

كتب م / محمد رضا
الناشر:
دار الكتاب العربي
كتب دار الكتاب العربي دار الكتاب العربي دار نشر لبنانيـة. منشوراتها كادت تكون وقفاً على الأعمال الأدبية. نشرت أعمال الكاتب أحمد أمين، وأعمال الأديب الكبير مصطفى صادق الرافعي، وأعمال الأستاذ الكبير عباس محمود العقاد، التي ظلت تطبعها إلى أوائل السبعينيـات من القرن الماضي، وهي أجود طبعات العقاد وأوضحها، وقد تعاقد الأستاذ عامر العقاد - ابن أخ الكاتب الكبير - من بعد ذلك مع داري نشر لبنانيتين آخرى ين لطبع تراث عمه الخالد هما: دار الكتاب اللبناني، والمكتبة العصرية في صيدا وبيروت لصاحبها السيد شريف عبد الرحمن الأنصاري. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الامام السيوطى الوشاح وفؤائد النكاح ❝ ❞ لعبة الأمم ❝ ❞ شقائق الأترج في رقائق الغنج ❝ ❞ اليهود وراء كل جريمة ❝ ❞ تصرفي كسيدة وفكري كرجل ❝ ❞ الأسماء ومعانيها ❝ ❞ مقال عن المنهج ❝ ❞ أحجار على رقعة الشطرنج ❝ ❞ شرح ديوان عنترة ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ محمد ابن قيم الجوزية ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ عباس محمود العقاد ❝ ❞ أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي ❝ ❞ أبو الحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ مصطفى صادق الرافعي ❝ ❞ أنيس منصور ❝ ❞ محمد بن جرير الطبري أبو جعفر ❝ ❞ جلال الدين السيوطي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ أنور الجندي ❝ ❞ ابن الأثير ❝ ❞ نعوم تشومسكي ❝ ❞ شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبى ❝ ❞ أحمد بن محمد بن عبد ربه الأندلسى ❝ ❞ ستيف هارفي ❝ ❞ أفلاطون ❝ ❞ صلاح الدين الصفدي ❝ ❞ محمد بن أحمد بن عثمان بن أحمد بن عثمان الذهبي ❝ ❞ أحمد تيمور ❝ ❞ القاضي عياض ❝ ❞ منصور عبد الحكيم ❝ ❞ رينيه ديكارت ❝ ❞ عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعافري ❝ ❞ أبو إسحاق الحويني ❝ ❞ عنترة بن شداد ❝ ❞ خيري شلبي ❝ ❞ نظمي لوقا ❝ ❞ ابن قتيبة ❝ ❞ أبو عبد الله الذهبي ❝ ❞ عبد الملك بن هشام أبو محمد ❝ ❞ وليم جاي كار ❝ ❞ عبد الله بن جعفر بن حيان الأصبهاني ❝ ❞ شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز الذهبي ❝ ❞ عادل صادق ❝ ❞ د.زينب عبدالعزيز ❝ ❞ محمد فريد وجدي ❝ ❞ محمد بن إدريس الشافعي ❝ ❞ عبد الرزاق نوفل ❝ ❞ عبد الله بن مسلم بن قتيبة الديالكتبي أبو محمد ❝ ❞ مايلز كوبلاند ❝ ❞ صلاح الدين المنجد ❝ ❞ د. أحمد حجازى السقا ❝ ❞ أحمد بن شعيب النسائي ❝ ❞ ابن مالك ❝ ❞ زينب عبد العزيز ❝ ❞ عمر بن أبي ربيعة ❝ ❞ على محفوظ ❝ ❞ احمد امين ❝ ❞ ابن المقفع ❝ ❞ محمد عبدالعظيم الزرقاني ❝ ❞ د. رفعت سيد أحمد ❝ ❞ لبيد بن ربيعة العامري ❝ ❞ أحمد المنياوى ❝ ❞ توماس مان ❝ ❞ رون فراي ❝ ❞ الحسينى الحسينى معدى ❝ ❞ وليد ناصيف ❝ ❞ منصور عبد الحكيم ، الحسينى الحسيني معدي ❝ ❞ أحمد بن شعيب النسائي أبو عبد الرحمن ❝ ❞ مجدي كامل ❝ ❞ علي الحديدي ❝ ❞ ابن زيدون ❝ ❞ عبد الله بن المعتز ❝ ❞ عمرو بن كلثوم ❝ ❞ هشام كمال عبدالحميد ❝ ❞ وليم كار ❝ ❞ غيلان بن عقبة بن مسعود الخطيب التبريزي ❝ ❞ ساطع الحصري أبو خلدون ❝ ❞ محمد عبد الحليم عبد الفتاح ❝ ❞ حاتم الطائي يحي بن مدرك الطائي ❝ ❞ د. عائشة عبد الرحمن ❝ ❞ فايز يوسف محمد ❝ ❞ عبيد بن الأبرص ❝ ❞ دانيال بناك ❝ ❞ سامي حكيم ❝ ❞ ميسره طاهر ❝ ❞ ماهر حسن فهمي ❝ ❞ عبد الرحمن بن إسحاق الزجاجي أبو القاسم ❝ ❞ ستيف بيري ❝ ❞ محمد بن عبد الرحمن بن محمد السخاوي شمس الدين أبو عبد الله ❝ ❞ أبي بكر عبد الله بن أبي الدنيا ❝ ❞ يوسف رشاد ❝ ❞ شيرويه بن شهردار بن شيرويه الديلمي ابن حجر العسقلاني شهردار بن شيرويه الديلمي أبو منصور ❝ ❞ كعب بن زهير الحسن بن الحسين العسكري ❝ ❞ كاتلين ماك غوان ❝ ❞ سلمى مجدي ❝ ❞ كاظم شمهود طاهر ❝ ❞ ناهيد رشلان ❝ ❞ صالح النعامي ❝ ❞ : باميلا بارترام ❝ ❞ جوناثان كيرتش ❝ ❞ رمزي المنياوي ❝ ❞ منير عتيبة ❝ ❞ حسن عزالدين الجمل ❝ ❞ ابن الجارود الحويني ❝ ❞ عبد الله محمد الدرويش ❝ ❞ منذر عبد الحر ❝ ❞ عمرو فروخ ❝ ❞ د. محمد عبدو العودات د. عبد السلام محمود عبد الله د. عبد الله بن محمد الشيخ ❝ ❞ محمد الصالح حوتية ❝ ❞ شريف تغيان ❝ ❞ جوزيت ليون ❝ ❞ فوبيونباورز ❝ ❞ آل تيمية ❝ ❞ عبد الكريم الفريح ❝ ❞ د. محمد م الأرناؤؤط ❝ ❞ حسين عبد الله بانبيله ❝ ❞ أيرا م لابيدس ❝ ❞ سعد محمد حسن ❝ ❞ أحمد ناصيف ❝ ❞ م / محمد رضا ❝ ❞ جمال الدين بن هشام الأنصارى ❝ ❞ محمد بن الفرج القرطبي المالكي، أبو عبد الله، ابن الطلاع، ويقال الطلاعي ❝ ❞ ضياء فتحي موسي ❝ ❞ نظام الدين أبو علي أحمد بن محمد بن إسحاق الشاشي ❝ ❞ لين يوتانج ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الكتاب العربي