❞ كتاب الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي ❝  ⏤ سامي عامري

❞ كتاب الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي ❝ ⏤ سامي عامري

هو كتاب ضخم يزدهر بالمعلومات التاريخية لدحض الكفار الذين يكرهون دين الله وأنبيائه كتاب يشرح تاريخ الأنبياء بطريقة عقلية وحسية...

كتاب الوجود التاريخي للانبياء
كتاب مذهل د.سامي عامري عالم مسلم عربي مثفف ويعرف ما يقول ولديه مرجعية ثقافية عالية جدا..
هذا العالم هو فخر العرب والمسلمين وليسوا لاعبي الكرة أو المغنين أو مروجي الإلحاد الذين يسمون نفسهم مثقفين ويعظمهم الإعلام العربي الذي يدار من الخارج بأجندات ضد الدين..

الكتاب مهم جداً حيثُ يُعتبر من أحد أحدث الكُتب التي تتكلم بشكل جيد و رزين عن العلاقة بين قصص الأنبياء والمرسلين و علم الأركيولوچيا.

نبدأ بالمقدمة الدسمة و التي تعتبر من أطول المقدمات التي قد نقرأها لكتاب ففيها وضع الكاتب التمهيد لكيفية التعامل مع هذا الملف ثُم بعد المقدمة قدم بعض النماذج التي تُفيد بصحة بعض ما ورد ذكرهُ في الكتاب المقدس مثل الآثار عن الملوك الذين قد اُُشير لهم في الأسفار ليؤكد على أن القول بخطأ الكتاب المقدس في المطلق هو أمراً خطأ تماماً و لا يصح حيث أننا لا بد في النهاية أن نلزم قول النبي ﷺ في أننا نسمع بدون تصديق أو تكذيب ثم من بعدها يبدأ بذكر الأدلة على وجود الأنبياء من آدم لمُحمد عليهما السلام و لكن في الكتاب بدأ من النبي ﷺ و الحقيقة أنه هُنا و في هذه المسألة لنا تعقيبان الأول هو أنه اجد في الرد على التيار المشككين في وجود الأنبياء مثل الماجدي و فراس السواح على ساحة العربية الثاني في إثبات وجود الأنبياء حسناً كثيراً نستطيع القول أن الكتاب لم يُعطي أجابة شافية في أغلب الحالات و سير الأنبياء حيث انه أقر بعدم ثبوت وجودهم مع الأقرار بقاعدة أن خبر السماء مقدم على خبر بطن الأرض عظيم أمنا لهذا و لكن كُنا في غناً عن ذكرهم حيثُ أن الكلام عنهم يُعتبر عاماً چداً لدرجة تصل أنه لا جديد نعم فهمنا أنه لا يوجد إستدلال حتي الأن على وجودهم لكن السؤال لماذا نذكرهم إذاً ثُم هنالك تعقيباً على بعض المواطن منها :

الوجود التاريخي للانبياء:

1 فكرة الإستدال على نبي الله يحيي عن طريق كتاب الصابئة ليست بشئ تمنيت لو كان هنالك غيرها

2 الإستدال على موسي كان يُحبذ نقل الكلام الذي كان موجوداً في كتاب براهين النبوة كان سيثري المحتوى أكثر

3 الإستدال على وجود يوسف يا حبذا لو كان ذكر ”الدراهم“ التي وردت في سورة يوسف وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ (20) كانت ستدعم حجُية الكاتب مع العلم أن د.سامي له تحقيق عظيم في المسألة و كان هنالك بعض الكلام الچيد في هذا الباب

4 الإستدال على وجود أبينا إبراهيم عليه السلام كان من الممكن ذكر قاله تعالي فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) #الإنعام فإستخدام إبراهيم عليه السلام ضمير المُذكر هنا أحد الدالات على ربانية القرآن حيث أن إله الشمس عند أهل العراق قديماً كان يُدعا شمش و كان ذكراً هذه النقطة كانت ستفيد چداً

5 الإستدال على وجود آدم قطعاً لن نجد دليلاً عليه لكن كان يا حبذا لو تكلمنا عن مسألة وجود البشر العملاقة حيث أنه و في صحيح البخاري أن الله قد خلق آدم ٦٠ ذرعاً هذا كان سيفي بالغرض چداً فهذا الملف يحتاج لتحقيق برغم أنه تعرض لتصور الدارويني للتطور من كائنات بدائية بشكلاً سريع كان يفضل لو تكلم عن هذا الأمر فهناك أثار أقدم عملاق في أمكان متفرقة في العالم مثلاً مثل عين دارة في سوريا نحتاج للكلام عنها
6 كان من الممكن ذكر بعض الآلهة التي قد ذكرة في القرآن و الكتاب المقدس و قد أُشِر إليه في براهين النبوة مثل بعل كأحد الشواهد الإستدالية على صحة التطبق بين الإثنين القصص و الآثر.

7 البحث الخاص بإدريس عليه السلام لا بأس به أم لوط و هود و شعيب و ذا الكفل و صالح عليهم السلام يعني نحن لم نكن بحاجةً لكل هذا للأمانة البحث حول داوود و سليمان عليهما السلام جيد و إن كان في ملف نبي الله سليمان لما يُقدم الكثير مثل داوود عليه السلام مجهود مُبارك طبعاً و الطابعة فاخرة جداً لكن نرجوا أضافة بعض الأمور و حذف البعض الأخر في الطابعات القادمة الكتاب في 537 صفحة خلا صفحات المراجع والمصادر، يتصف بطول النفَس - ولكن بدون إطناب - وهو ما يعرف به كثير من مؤلفات أستاذنا د. سامي عامري.
سامي عامري - ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ مقدمة في علم الحاسوب ( Computer science) ❝ ❞ مشكلة الشر و وجود الله ❝ ❞ محمد صلى الله عليه وسلم في الكتب المقدسة ❝ ❞ الحجاب شريعة الله في الإسلام واليهودية والنصرانية ❝ ❞ لماذا يطلب الله من البشر عبادته؟ (الرد على شبهة غياب الحكمة عن أمر الله البشر أن يعبدوه) ❝ ❞ جهالات وأضاليل نقض إفتراءات عبد المجيد الشرفي على السنة النبوية ❝ ❞ بشرى موسى بمحمد صلى الله عليه وسلم لا بيسوع ❝ ❞ قيامة المسيح بين الحقيقة الافتراء ❝ ❞ هل اقتبس القرآن الكريم من كتب اليهود والنصارى ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر العربي بمصر ❝ ❞ مكتبة النافذة ❝ ❞ مركز تكوين للدراسات والأبحاث ❝ ❞ مركز رواسخ ❝ ❞ دار البصائر للنشر و التوزيع و الطباعة ❝ ❞ مركز التنوير الاسلامي ❝ ❞ المؤسسه العلميه الدعويه العالميه ❝ ❱
من تاريخ الأنبياء كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ.


اقتباسات من كتاب الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي

نبذة عن الكتاب:
الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي

2021م - 1445هـ
هو كتاب ضخم يزدهر بالمعلومات التاريخية لدحض الكفار الذين يكرهون دين الله وأنبيائه كتاب يشرح تاريخ الأنبياء بطريقة عقلية وحسية...

كتاب الوجود التاريخي للانبياء
كتاب مذهل د.سامي عامري عالم مسلم عربي مثفف ويعرف ما يقول ولديه مرجعية ثقافية عالية جدا..
هذا العالم هو فخر العرب والمسلمين وليسوا لاعبي الكرة أو المغنين أو مروجي الإلحاد الذين يسمون نفسهم مثقفين ويعظمهم الإعلام العربي الذي يدار من الخارج بأجندات ضد الدين..

الكتاب مهم جداً حيثُ يُعتبر من أحد أحدث الكُتب التي تتكلم بشكل جيد و رزين عن العلاقة بين قصص الأنبياء والمرسلين و علم الأركيولوچيا.

نبدأ بالمقدمة الدسمة و التي تعتبر من أطول المقدمات التي قد نقرأها لكتاب ففيها وضع الكاتب التمهيد لكيفية التعامل مع هذا الملف ثُم بعد المقدمة قدم بعض النماذج التي تُفيد بصحة بعض ما ورد ذكرهُ في الكتاب المقدس مثل الآثار عن الملوك الذين قد اُُشير لهم في الأسفار ليؤكد على أن القول بخطأ الكتاب المقدس في المطلق هو أمراً خطأ تماماً و لا يصح حيث أننا لا بد في النهاية أن نلزم قول النبي ﷺ في أننا نسمع بدون تصديق أو تكذيب ثم من بعدها يبدأ بذكر الأدلة على وجود الأنبياء من آدم لمُحمد عليهما السلام و لكن في الكتاب بدأ من النبي ﷺ و الحقيقة أنه هُنا و في هذه المسألة لنا تعقيبان الأول هو أنه اجد في الرد على التيار المشككين في وجود الأنبياء مثل الماجدي و فراس السواح على ساحة العربية الثاني في إثبات وجود الأنبياء حسناً كثيراً نستطيع القول أن الكتاب لم يُعطي أجابة شافية في أغلب الحالات و سير الأنبياء حيث انه أقر بعدم ثبوت وجودهم مع الأقرار بقاعدة أن خبر السماء مقدم على خبر بطن الأرض عظيم أمنا لهذا و لكن كُنا في غناً عن ذكرهم حيثُ أن الكلام عنهم يُعتبر عاماً چداً لدرجة تصل أنه لا جديد نعم فهمنا أنه لا يوجد إستدلال حتي الأن على وجودهم لكن السؤال لماذا نذكرهم إذاً ثُم هنالك تعقيباً على بعض المواطن منها :

الوجود التاريخي للانبياء:

1 فكرة الإستدال على نبي الله يحيي عن طريق كتاب الصابئة ليست بشئ تمنيت لو كان هنالك غيرها

2 الإستدال على موسي كان يُحبذ نقل الكلام الذي كان موجوداً في كتاب براهين النبوة كان سيثري المحتوى أكثر

3 الإستدال على وجود يوسف يا حبذا لو كان ذكر ”الدراهم“ التي وردت في سورة يوسف وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ (20) كانت ستدعم حجُية الكاتب مع العلم أن د.سامي له تحقيق عظيم في المسألة و كان هنالك بعض الكلام الچيد في هذا الباب

4 الإستدال على وجود أبينا إبراهيم عليه السلام كان من الممكن ذكر قاله تعالي فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) #الإنعام فإستخدام إبراهيم عليه السلام ضمير المُذكر هنا أحد الدالات على ربانية القرآن حيث أن إله الشمس عند أهل العراق قديماً كان يُدعا شمش و كان ذكراً هذه النقطة كانت ستفيد چداً

5 الإستدال على وجود آدم قطعاً لن نجد دليلاً عليه لكن كان يا حبذا لو تكلمنا عن مسألة وجود البشر العملاقة حيث أنه و في صحيح البخاري أن الله قد خلق آدم ٦٠ ذرعاً هذا كان سيفي بالغرض چداً فهذا الملف يحتاج لتحقيق برغم أنه تعرض لتصور الدارويني للتطور من كائنات بدائية بشكلاً سريع كان يفضل لو تكلم عن هذا الأمر فهناك أثار أقدم عملاق في أمكان متفرقة في العالم مثلاً مثل عين دارة في سوريا نحتاج للكلام عنها
6 كان من الممكن ذكر بعض الآلهة التي قد ذكرة في القرآن و الكتاب المقدس و قد أُشِر إليه في براهين النبوة مثل بعل كأحد الشواهد الإستدالية على صحة التطبق بين الإثنين القصص و الآثر.

7 البحث الخاص بإدريس عليه السلام لا بأس به أم لوط و هود و شعيب و ذا الكفل و صالح عليهم السلام يعني نحن لم نكن بحاجةً لكل هذا للأمانة البحث حول داوود و سليمان عليهما السلام جيد و إن كان في ملف نبي الله سليمان لما يُقدم الكثير مثل داوود عليه السلام مجهود مُبارك طبعاً و الطابعة فاخرة جداً لكن نرجوا أضافة بعض الأمور و حذف البعض الأخر في الطابعات القادمة الكتاب في 537 صفحة خلا صفحات المراجع والمصادر، يتصف بطول النفَس - ولكن بدون إطناب - وهو ما يعرف به كثير من مؤلفات أستاذنا د. سامي عامري.

.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

هو كتاب ضخم يزدهر بالمعلومات التاريخية لدحض الكفار الذين يكرهون دين الله وأنبيائه كتاب يشرح تاريخ الأنبياء بطريقة عقلية وحسية...

كتاب الوجود التاريخي للانبياء
كتاب مذهل د.سامي عامري عالم مسلم عربي مثفف ويعرف ما يقول ولديه مرجعية ثقافية عالية جدا..
هذا العالم هو فخر العرب والمسلمين وليسوا لاعبي الكرة أو المغنين أو مروجي الإلحاد الذين يسمون نفسهم مثقفين ويعظمهم الإعلام العربي الذي يدار من الخارج بأجندات ضد الدين..

الكتاب مهم جداً حيثُ يُعتبر من أحد أحدث الكُتب التي تتكلم بشكل جيد و رزين عن العلاقة بين قصص الأنبياء والمرسلين و علم الأركيولوچيا.

نبدأ بالمقدمة الدسمة و التي تعتبر من أطول المقدمات التي قد نقرأها لكتاب ففيها وضع الكاتب التمهيد لكيفية التعامل مع هذا الملف ثُم بعد المقدمة قدم بعض النماذج التي تُفيد بصحة بعض ما ورد ذكرهُ في الكتاب المقدس مثل الآثار عن الملوك الذين قد اُُشير لهم في الأسفار ليؤكد على أن القول بخطأ الكتاب المقدس في المطلق هو أمراً خطأ تماماً و لا يصح حيث أننا لا بد في النهاية أن نلزم قول النبي ﷺ في أننا نسمع بدون تصديق أو تكذيب ثم من بعدها يبدأ بذكر الأدلة على وجود الأنبياء من آدم لمُحمد عليهما السلام و لكن في الكتاب بدأ من النبي ﷺ و الحقيقة أنه هُنا و في هذه المسألة لنا تعقيبان الأول هو أنه اجد في الرد على التيار المشككين في وجود الأنبياء مثل الماجدي و فراس السواح على ساحة العربية الثاني في إثبات وجود الأنبياء حسناً كثيراً نستطيع القول أن الكتاب لم يُعطي أجابة شافية في أغلب الحالات و سير الأنبياء حيث انه أقر بعدم ثبوت وجودهم مع الأقرار بقاعدة أن خبر السماء مقدم على خبر بطن الأرض عظيم أمنا لهذا و لكن كُنا في غناً عن ذكرهم حيثُ أن الكلام عنهم يُعتبر عاماً چداً لدرجة تصل أنه لا جديد نعم فهمنا أنه لا يوجد إستدلال حتي الأن على وجودهم لكن السؤال لماذا نذكرهم إذاً ثُم هنالك تعقيباً على بعض المواطن منها :

الوجود التاريخي للانبياء:

1 فكرة الإستدال على نبي الله يحيي عن طريق كتاب الصابئة ليست بشئ تمنيت لو كان هنالك غيرها

2 الإستدال على موسي كان يُحبذ نقل الكلام الذي كان موجوداً في كتاب براهين النبوة كان سيثري المحتوى أكثر

3 الإستدال على وجود يوسف يا حبذا لو كان ذكر ”الدراهم“ التي وردت في سورة يوسف وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ (20) كانت ستدعم حجُية الكاتب مع العلم أن د.سامي له تحقيق عظيم في المسألة و كان هنالك بعض الكلام الچيد في هذا الباب

4 الإستدال على وجود أبينا إبراهيم عليه السلام كان من الممكن ذكر قاله تعالي فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ ۖ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) #الإنعام فإستخدام إبراهيم عليه السلام ضمير المُذكر هنا أحد الدالات على ربانية القرآن حيث أن إله الشمس عند أهل العراق قديماً كان يُدعا شمش و كان ذكراً هذه النقطة كانت ستفيد چداً

5 الإستدال على وجود آدم قطعاً لن نجد دليلاً عليه لكن كان يا حبذا لو تكلمنا عن مسألة وجود البشر العملاقة حيث أنه و في صحيح البخاري أن الله قد خلق آدم ٦٠ ذرعاً هذا كان سيفي بالغرض چداً فهذا الملف يحتاج لتحقيق برغم أنه تعرض لتصور الدارويني للتطور من كائنات بدائية بشكلاً سريع كان يفضل لو تكلم عن هذا الأمر فهناك أثار أقدم عملاق في أمكان متفرقة في العالم مثلاً مثل عين دارة في سوريا نحتاج للكلام عنها
6 كان من الممكن ذكر بعض الآلهة التي قد ذكرة في القرآن و الكتاب المقدس و قد أُشِر إليه في براهين النبوة مثل بعل كأحد الشواهد الإستدالية على صحة التطبق بين الإثنين القصص و الآثر.

7 البحث الخاص بإدريس عليه السلام لا بأس به أم لوط و هود و شعيب و ذا الكفل و صالح عليهم السلام يعني نحن لم نكن بحاجةً لكل هذا للأمانة البحث حول داوود و سليمان عليهما السلام جيد و إن كان في ملف نبي الله سليمان لما يُقدم الكثير مثل داوود عليه السلام مجهود مُبارك طبعاً و الطابعة فاخرة جداً لكن نرجوا أضافة بعض الأمور و حذف البعض الأخر في الطابعات القادمة الكتاب في 537 صفحة خلا صفحات المراجع والمصادر، يتصف بطول النفَس - ولكن بدون إطناب - وهو ما يعرف به كثير من مؤلفات أستاذنا د. سامي عامري.

كتاب الوجود التاريخي للأنبياء:
الكتاب كما يظهر من عنوانه يبحث في إشكالات ما يورده البعض من شبهات حول الوجود التاريخي للأنبياء اعتمادًا على مكتشفات البحث الأركيولوجي، وهذا العلم يكاد يكون قاصرًا على الجهود الغربية [بدأت بمحاولة المسيحيين واليهود خدمة الكتاب المقدس بالتدليل على صدق ما فيه من أخبار تاريخية بشواهد أركيولوجية، ثم اختطفه الفريق المعارض لهم في الأساس من الملحدين واللادينيين.


 



سنة النشر : 2021م / 1442هـ .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
سامي عامري - Sami Amri

كتب سامي عامري ❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ مقدمة في علم الحاسوب ( Computer science) ❝ ❞ مشكلة الشر و وجود الله ❝ ❞ محمد صلى الله عليه وسلم في الكتب المقدسة ❝ ❞ الحجاب شريعة الله في الإسلام واليهودية والنصرانية ❝ ❞ لماذا يطلب الله من البشر عبادته؟ (الرد على شبهة غياب الحكمة عن أمر الله البشر أن يعبدوه) ❝ ❞ جهالات وأضاليل نقض إفتراءات عبد المجيد الشرفي على السنة النبوية ❝ ❞ بشرى موسى بمحمد صلى الله عليه وسلم لا بيسوع ❝ ❞ قيامة المسيح بين الحقيقة الافتراء ❝ ❞ هل اقتبس القرآن الكريم من كتب اليهود والنصارى ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر العربي بمصر ❝ ❞ مكتبة النافذة ❝ ❞ مركز تكوين للدراسات والأبحاث ❝ ❞ مركز رواسخ ❝ ❞ دار البصائر للنشر و التوزيع و الطباعة ❝ ❞ مركز التنوير الاسلامي ❝ ❞ المؤسسه العلميه الدعويه العالميه ❝ ❱. المزيد..

كتب سامي عامري
الناشر:
مركز رواسخ
كتب مركز رواسخمركز معرفي غير ربحي مختص ومهتم في الحوار مع الاتجاهات الفكرية المختلفة والرد على الطعون والشبهات المثارة حول الإسلام.. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ هل القرآن الكريم مقتبس من كتب اليهود والنصارى؟ ❝ ❞ الوجود التاريخي للأنبياء وجدل البحث الأركيولوجي ❝ ❞ سرقات وأباطيل ❝ ❞ قراءة معاصرة في تفكيك فكر شحرور ❝ ❞ شبهات تاريخة حول القراَن الكريم (عرض ونقد) ❝ ❞ الحداثيون العرب والعدوان على السنة النبوية - عبد المجيد الشرفي نموذجا ❝ ❞ المرأة بين الإسلام والإلحاد والنصرانية ❝ ❞ الشذوذ الجنسي.. خطيئة العصر ❝ ❞ قراءة معاصرة في القرآن وآياته المتشابهات ❝ ❞ البيولوجيا عندما تصبح أيديولوجيا .. عقيدة الحمض النووي ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ سامي عامري ❝ ❞ محمد باسل الطائي ❝ ❞ صهيب محمود السقار ❝ ❞ مارتن ريس ❝ ❞ ريتشارد ليفونتين ❝ ❞ أنطوني فلو ❝ ❞ عبد الرحمن بن أحمد اَل عبد القادر ❝ ❱.المزيد.. كتب مركز رواسخ