❞ كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام ❝  ⏤ محمد عمارة

❞ كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام ❝ ⏤ محمد عمارة

نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة.


- إنه "إعصار الشرق" فى مواجهة "عاصفة الاستعمار"
- وداعية التجديد لصياغة نموذجا إسلاميا حضاريا بديلا لفكرة التغريب.
- اختلف الناس في أصل موطنه.. و في مذهبه.. لكنهم أجمعوا على أنه الرائد لميدان "الخيار الإسلامي" كي لا تصاب هويتنا الإسلامية بالمسخ والنسخ والتشويه..! فكان ــ بحق ــ موقظ الشرق.. وفيلسوف الإسلام!..


محمد جمال الدين بن السيد صفتر الحسيني الأفغاني الأسد آبادي (1838 – 1897)، أحد أعلام التجديد في عصر النهضة العربية والإسلامية الحديثة.

منشأه
ولد جمال الدین سنة 1839م / 1254 هـ وهناك خلاف في محل ولادته قيل أنه ولد في "أسد آباد (إيران)" و قيل أنه ولد في أسد آباد (أفغانستان) وهو ما تؤكده أسرة الأفغاني نفسه والدراسات الأكاديمية ، ووالده السيد صفتر من السادة الحسينية، ويرتقي نسبه إلى علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضى الله عنه، ومن هنا جاء التعريف عنه بالسيد جمال الدين الافغانی. يؤكد مصطفى جواد أن جمال الدين الأفغاني يعتبر من أهم الشخصيات الأفغانية المؤثرة وقد ظهر للمرة الأولى شاباً سواحاً يجعل من الشرق كله وطناً له فيزور بلاد العرب ومصر وتركية ويقيم في الأفغان وهند وفارس ويسافر إلى كثير من عواصم أوروبا. وقد تربى دينياً ليكون مسلماً صوفياً، ولكن عُرف كونه من المسلمين الأصولين، متوافقاً مع الأفكار السائدة التي تقف حاجزاً أمام سلطة الفكرة والشخص أمام الجماهير، المنحازة للعاطفة الدينية. وقد حدث خلاف شديد بين الكثير من المؤرخين والكتاب حول الدولة التي ينتمى إليها جمال الدين الأفغاني، وأوثقها انتمائه "للأفغان" وهو ما اثبته محمد عمارة بالعديد من الاثباتات ونفيه للإدعاء القائل بشيعية جمال الدين الأفغاني.

كانت لأسرته منزلة عالية في بلاد الأفغان، لنسبها الشريف، ولمقامها الاجتماعي والسياسي إذ كانت لها الإمارة والسيادة على جزء من البلاد الأفغانية، تستقل بالحكم فيه، إلى أن نزع الإمارة منها دوست محمد خان أمير الأفغان وقتئذ، وأمر بنقل والد السيد جمال الدين وبعض أعمامه إلى مدينة كابل، وانتقل الأفغاني بانتقال أبيه إليها، وهو بعد في الثامنة من عمره، فعني أبوه بتربيته وتعليمه، على ما جرت به عادة الأمراء والعلماء في بلاده.

كانت مخايل الذكاء، وقوة الفطرة، وتوقد القريحة تبدو عليه منذ صباه، فتعلم اللغة العربية، واللغة الأفغانية، وتلقى علوم الدين، والتاريخ، والمنطق، والفلسفة، والرياضيات فاستوفى حظه من هذه العلوم، على أيدي أساتذة من أهل تلك البلاد، على الطريقة المألوفة في الكتب الإسلامية المشهورة، واستكمل الغاية من دروسه وهو بعد في الثامنة عشرة من عمره، ثم سافر إلى الهند، وأقام بها سنة وبضعة أشهر يدرس العلوم الحديثة على الطريقة الأوروبية وتعلم اللغة الإنجليزية، فنضج فكره، واتسعت مداركه. وكان بطبعه ميالاً إلى الرحلات، واستطلاع أحوال الأمم والجماعات، فعرض له وهو في الهند أن يؤدي فريضة الحج، فاغتنم هذه الفرصة وقضى سنة ينتقل في البلاد، ويتعرف أحوالها، وعادات أهلها، حتى وافى مكة المكرمة في سنة 1857 م - 1273 هـ، وأدى الفريضة.

بداية حياته العملية
ثم عاد إلى بلاد الأفغان، وانتظم في خدمة الحكومة على عهد الأمير دوست محمد خان المتقدم ذكره وكان أول عمل له مرافقته إياه في حملة حربية جردها لفتح هراة، إحدى مدن الأفغان، وليس يخفى أن النشأة الحربية تعود صاحبها الشجاعة، واقتحام المخاطر، ومن هنا تبدو صفة من الصفات العالية، التي امتاز بها جمال الدين، وهي الشجاعة، فإن من يخوض غمار القتال في بدء حياته تألف نفسه الجرأة والإقدام، وخاصة إذا كان بفطرته شجاعاً.

ففي نشأة الأفغاني الأولى، وفي الدور الأول من حياته، تستطيع أن تتعرف على أخلاقه، والعناصر التي تكونت منها شخصيتة، فقد نشأ كما رأيت من بيت مجيد، ازدان بالشرف واعتز بالإمارة، والسيادة، والحكم، زمناً ما، وتربى في مهاد العز، في كنف أبيه ورعايته، فكان للوراثة والنشأة الأولى أثرهما فيما طبع عليه من عزة النفس، التي كانت من أخص صفاته، ولازمته طوال حياته، وكان للحرب التي خاضها أثرها أيضاً فيم اكتسبه من الأخلاق الحربية، فالوراثة والنشأة، والتربية، والمرحلة الأولى في الحياة العملية، ترسم لنا جانباً من شخصية جمال الدين الأفغاني.

سار الأفغاني إذن في جيش دوست محمد خان لفتح "هراة"، ولازمه مدة الحصار إلى أن توفي الأمير، وفتحت المدينة بعد حصار طويل، وتقلد الإمارة من بعده ولى عهده شير علي خان سنة 1864م - 1280 هـ.

ثم وقع الخلاف بين الأمير الجديد واخوته، إذ أراد أن يكيد لهم ويعتقلهم، فانضَمَّ السيد جمال الدين إلى محمد أعظم أحد الأخوة الثلاثة، لما توسمه فيه من الخير. أستعرت نار الحرب الداخلية، فكانت الغلبة لمحمد أعظم، وانتهت إليه إمارة الأفغان، فعظمت منزلة الأفغاني عنده، وأحله محل الوزير الأول، وكان بحسن تدبيره يستتب الأمر للأمير، ولكن الحرب الداخلية، مالبثت أن تجددت، إذ كان شير علي لا يفتأ يسعى لاسترجاع سلطته، وكان الإنجليز يعضدونه بأموالهم ودسائسهم، فأيدوه ونصروه، ليجعلوه من أوليائهم وصنائعهم، وأغدق شير علي الأموال على الرؤساء الذين كانوا يناصرون الأمير محمد أعظم، فبيعت أمانات ونقضت عهود وجددت خيانات، كما يقول الأستاذ الشيخ محمد عبده وانتهت الحرب بهزيمة محمد أعظم، وغلبه شير علي، وخلص له الملك.

بقي السيد جمال الدين في كابل لم يمسسه الأمير بسوء، احتراماً لعشيرته وخوف انتفاض العامة عليه حمية لآل البيت النبوي، وهنا أيضاً تبدو لك مكانة الأفغاني، ومنزلته بين قومه، وهو بعد في المرحلة الأولى من حياته العامة، ويتجلى استعداده للإضطلاع بعظائم المهام، والتطلع إلى جلائل الأعمال، فهو يناصر أميراً يتوسم فيه الخير، ويعمل على تثبيته في الإمارة، ويشيد دولة يكون له فيها مقام الوزير الأول، ثم لاتلبث أعاصير السياسة والدسائس الإنجليزية أن تعصف بالعرش الذي أقامه، ويغلب على أمر الأمير، ويلوذ بالفرار إلى إيران لكي لايقع في قبضة عدوه، ثم يموت بها، أما الأفغاني فيبقى في عاصمة الإمارة، ولايهاب بطش الأمير المنتصر، ولايتملقه أو يسعى إلى نيل رضاه، ولاينقلب على عقبيه كما يفعل الكثيرون من طلاب المنافع، بل بقي عظيماً في محنته، ثابتاً في هزيمته، وتلك ظواهر عظمة النفس، ورباطة الجأش، وقوة الجنان.

وهذه المرحلة كان لها أثرها في الاتجاه السياسي للسيد جمال الدين، فقد رأى مابذلته السياسة الإنجليزية لتفريق الكلمة، ودس الدسائس في بلاد الأفغان، وإشعال نار الفتن الداخلية بها، واصطناعها الأولياء من بين أمرائها، ولا مراء في أن هذه الأحداث قد كشفت له عن مطامع الإنجليز، وأساليبهم في الدس والتفريق، وغرست في فؤاده روح العداء للسياسة البريطانية خاصة، والمطامع الاستعمارية الأوروبية عامة، وقد لازمه هذا الكره طوال حياته، وكان له مبدأ راسخاً يصدر عنه في أعماله وآرائه وحركاته السياسية. محمد عمارة - هو مفكر إسلامي مصري، ومؤلف ومحقق وعضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، وعضو هيئة كبار علماء الأزهر، وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر، ورئيس تحرير مجلة الأزهر حتى 16 يونيو 2015. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ثورة 25 يناير وكسر حاجز الخوف ❝ ❞ الغزو الفكري وهم أم حقيقة؟ ❝ ❞ تحرير المرأة بين الغرب والاسلام ❝ ❞ شبهات حول القرآن الكريم ❝ ❞ الحضارات العالمية: تدافع أم صراع؟ ❝ ❞ تقرير علمي تعليقا على كتاب: مستعدين للمجاوبة لسمير مرقس الممنوع في مصر ❝ ❞ الإسلام والأقليات: الماضي، والحاضر، والمستقبل ❝ ❞ هذا هو الإسلام: الدين والحضارة، عوامل امتياز الإسلام - شهادة غربية ❝ ❞ هذا هو الاسلام: السماحة الإسلامية، حقيقة الجهاد والقتال والارهاب ❝ الناشرين : ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ الأزهر الشريف ❝ ❞ دار الشروق ❝ ❞ دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ دار الكتب المصرية ❝ ❞ دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر ❝ ❞ مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصر ❝ ❞ دار الدعوة ❝ ❞ مكتبة الإمام البخاري للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار النهار للنشر ❝ ❞ دار الامام البخاري ❝ ❞ دار العلوم ❝ ❞ مركز الإعلام العربي ❝ ❞ مركز دراسات العالم الاسلامى ❝ ❞ دار الوحدة ❝ ❱
من كتب التاريخ الإسلامي - مكتبة كتب التاريخ.

نبذة عن الكتاب:
جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام

1988م - 1444هـ
نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة.


- إنه "إعصار الشرق" فى مواجهة "عاصفة الاستعمار"
- وداعية التجديد لصياغة نموذجا إسلاميا حضاريا بديلا لفكرة التغريب.
- اختلف الناس في أصل موطنه.. و في مذهبه.. لكنهم أجمعوا على أنه الرائد لميدان "الخيار الإسلامي" كي لا تصاب هويتنا الإسلامية بالمسخ والنسخ والتشويه..! فكان ــ بحق ــ موقظ الشرق.. وفيلسوف الإسلام!..


محمد جمال الدين بن السيد صفتر الحسيني الأفغاني الأسد آبادي (1838 – 1897)، أحد أعلام التجديد في عصر النهضة العربية والإسلامية الحديثة.

منشأه
ولد جمال الدین سنة 1839م / 1254 هـ وهناك خلاف في محل ولادته قيل أنه ولد في "أسد آباد (إيران)" و قيل أنه ولد في أسد آباد (أفغانستان) وهو ما تؤكده أسرة الأفغاني نفسه والدراسات الأكاديمية ، ووالده السيد صفتر من السادة الحسينية، ويرتقي نسبه إلى علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضى الله عنه، ومن هنا جاء التعريف عنه بالسيد جمال الدين الافغانی. يؤكد مصطفى جواد أن جمال الدين الأفغاني يعتبر من أهم الشخصيات الأفغانية المؤثرة وقد ظهر للمرة الأولى شاباً سواحاً يجعل من الشرق كله وطناً له فيزور بلاد العرب ومصر وتركية ويقيم في الأفغان وهند وفارس ويسافر إلى كثير من عواصم أوروبا. وقد تربى دينياً ليكون مسلماً صوفياً، ولكن عُرف كونه من المسلمين الأصولين، متوافقاً مع الأفكار السائدة التي تقف حاجزاً أمام سلطة الفكرة والشخص أمام الجماهير، المنحازة للعاطفة الدينية. وقد حدث خلاف شديد بين الكثير من المؤرخين والكتاب حول الدولة التي ينتمى إليها جمال الدين الأفغاني، وأوثقها انتمائه "للأفغان" وهو ما اثبته محمد عمارة بالعديد من الاثباتات ونفيه للإدعاء القائل بشيعية جمال الدين الأفغاني.

كانت لأسرته منزلة عالية في بلاد الأفغان، لنسبها الشريف، ولمقامها الاجتماعي والسياسي إذ كانت لها الإمارة والسيادة على جزء من البلاد الأفغانية، تستقل بالحكم فيه، إلى أن نزع الإمارة منها دوست محمد خان أمير الأفغان وقتئذ، وأمر بنقل والد السيد جمال الدين وبعض أعمامه إلى مدينة كابل، وانتقل الأفغاني بانتقال أبيه إليها، وهو بعد في الثامنة من عمره، فعني أبوه بتربيته وتعليمه، على ما جرت به عادة الأمراء والعلماء في بلاده.

كانت مخايل الذكاء، وقوة الفطرة، وتوقد القريحة تبدو عليه منذ صباه، فتعلم اللغة العربية، واللغة الأفغانية، وتلقى علوم الدين، والتاريخ، والمنطق، والفلسفة، والرياضيات فاستوفى حظه من هذه العلوم، على أيدي أساتذة من أهل تلك البلاد، على الطريقة المألوفة في الكتب الإسلامية المشهورة، واستكمل الغاية من دروسه وهو بعد في الثامنة عشرة من عمره، ثم سافر إلى الهند، وأقام بها سنة وبضعة أشهر يدرس العلوم الحديثة على الطريقة الأوروبية وتعلم اللغة الإنجليزية، فنضج فكره، واتسعت مداركه. وكان بطبعه ميالاً إلى الرحلات، واستطلاع أحوال الأمم والجماعات، فعرض له وهو في الهند أن يؤدي فريضة الحج، فاغتنم هذه الفرصة وقضى سنة ينتقل في البلاد، ويتعرف أحوالها، وعادات أهلها، حتى وافى مكة المكرمة في سنة 1857 م - 1273 هـ، وأدى الفريضة.

بداية حياته العملية
ثم عاد إلى بلاد الأفغان، وانتظم في خدمة الحكومة على عهد الأمير دوست محمد خان المتقدم ذكره وكان أول عمل له مرافقته إياه في حملة حربية جردها لفتح هراة، إحدى مدن الأفغان، وليس يخفى أن النشأة الحربية تعود صاحبها الشجاعة، واقتحام المخاطر، ومن هنا تبدو صفة من الصفات العالية، التي امتاز بها جمال الدين، وهي الشجاعة، فإن من يخوض غمار القتال في بدء حياته تألف نفسه الجرأة والإقدام، وخاصة إذا كان بفطرته شجاعاً.

ففي نشأة الأفغاني الأولى، وفي الدور الأول من حياته، تستطيع أن تتعرف على أخلاقه، والعناصر التي تكونت منها شخصيتة، فقد نشأ كما رأيت من بيت مجيد، ازدان بالشرف واعتز بالإمارة، والسيادة، والحكم، زمناً ما، وتربى في مهاد العز، في كنف أبيه ورعايته، فكان للوراثة والنشأة الأولى أثرهما فيما طبع عليه من عزة النفس، التي كانت من أخص صفاته، ولازمته طوال حياته، وكان للحرب التي خاضها أثرها أيضاً فيم اكتسبه من الأخلاق الحربية، فالوراثة والنشأة، والتربية، والمرحلة الأولى في الحياة العملية، ترسم لنا جانباً من شخصية جمال الدين الأفغاني.

سار الأفغاني إذن في جيش دوست محمد خان لفتح "هراة"، ولازمه مدة الحصار إلى أن توفي الأمير، وفتحت المدينة بعد حصار طويل، وتقلد الإمارة من بعده ولى عهده شير علي خان سنة 1864م - 1280 هـ.

ثم وقع الخلاف بين الأمير الجديد واخوته، إذ أراد أن يكيد لهم ويعتقلهم، فانضَمَّ السيد جمال الدين إلى محمد أعظم أحد الأخوة الثلاثة، لما توسمه فيه من الخير. أستعرت نار الحرب الداخلية، فكانت الغلبة لمحمد أعظم، وانتهت إليه إمارة الأفغان، فعظمت منزلة الأفغاني عنده، وأحله محل الوزير الأول، وكان بحسن تدبيره يستتب الأمر للأمير، ولكن الحرب الداخلية، مالبثت أن تجددت، إذ كان شير علي لا يفتأ يسعى لاسترجاع سلطته، وكان الإنجليز يعضدونه بأموالهم ودسائسهم، فأيدوه ونصروه، ليجعلوه من أوليائهم وصنائعهم، وأغدق شير علي الأموال على الرؤساء الذين كانوا يناصرون الأمير محمد أعظم، فبيعت أمانات ونقضت عهود وجددت خيانات، كما يقول الأستاذ الشيخ محمد عبده وانتهت الحرب بهزيمة محمد أعظم، وغلبه شير علي، وخلص له الملك.

بقي السيد جمال الدين في كابل لم يمسسه الأمير بسوء، احتراماً لعشيرته وخوف انتفاض العامة عليه حمية لآل البيت النبوي، وهنا أيضاً تبدو لك مكانة الأفغاني، ومنزلته بين قومه، وهو بعد في المرحلة الأولى من حياته العامة، ويتجلى استعداده للإضطلاع بعظائم المهام، والتطلع إلى جلائل الأعمال، فهو يناصر أميراً يتوسم فيه الخير، ويعمل على تثبيته في الإمارة، ويشيد دولة يكون له فيها مقام الوزير الأول، ثم لاتلبث أعاصير السياسة والدسائس الإنجليزية أن تعصف بالعرش الذي أقامه، ويغلب على أمر الأمير، ويلوذ بالفرار إلى إيران لكي لايقع في قبضة عدوه، ثم يموت بها، أما الأفغاني فيبقى في عاصمة الإمارة، ولايهاب بطش الأمير المنتصر، ولايتملقه أو يسعى إلى نيل رضاه، ولاينقلب على عقبيه كما يفعل الكثيرون من طلاب المنافع، بل بقي عظيماً في محنته، ثابتاً في هزيمته، وتلك ظواهر عظمة النفس، ورباطة الجأش، وقوة الجنان.

وهذه المرحلة كان لها أثرها في الاتجاه السياسي للسيد جمال الدين، فقد رأى مابذلته السياسة الإنجليزية لتفريق الكلمة، ودس الدسائس في بلاد الأفغان، وإشعال نار الفتن الداخلية بها، واصطناعها الأولياء من بين أمرائها، ولا مراء في أن هذه الأحداث قد كشفت له عن مطامع الإنجليز، وأساليبهم في الدس والتفريق، وغرست في فؤاده روح العداء للسياسة البريطانية خاصة، والمطامع الاستعمارية الأوروبية عامة، وقد لازمه هذا الكره طوال حياته، وكان له مبدأ راسخاً يصدر عنه في أعماله وآرائه وحركاته السياسية.
.
المزيد..

تعليقات القرّاء:

نبذة عن الكتاب :

يمثل كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام أهمية خاصة لدى باحثي التراجم والأعلام؛ حيث يندرج كتاب جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام ضمن نطاق مؤلفات التراجم وما يرتبط بها من فروع الفكر الاجتماعي والثقافة. 


- إنه "إعصار الشرق" فى مواجهة "عاصفة الاستعمار"
- وداعية التجديد لصياغة نموذجا إسلاميا حضاريا بديلا لفكرة التغريب.
- اختلف الناس في أصل موطنه.. و في مذهبه.. لكنهم أجمعوا على أنه الرائد لميدان "الخيار الإسلامي" كي لا تصاب هويتنا الإسلامية بالمسخ والنسخ والتشويه..! فكان ــ بحق ــ موقظ الشرق.. وفيلسوف الإسلام!..


محمد جمال الدين بن السيد صفتر الحسيني الأفغاني الأسد آبادي (1838 – 1897)، أحد أعلام التجديد في عصر النهضة العربية والإسلامية الحديثة.

منشأه
ولد جمال الدین سنة 1839م / 1254 هـ وهناك خلاف في محل ولادته قيل أنه ولد في "أسد آباد (إيران)"  و قيل أنه ولد في أسد آباد (أفغانستان) وهو ما تؤكده أسرة الأفغاني نفسه والدراسات الأكاديمية ، ووالده السيد صفتر من السادة الحسينية، ويرتقي نسبه إلى علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضى الله عنه، ومن هنا جاء التعريف عنه بالسيد جمال الدين الافغانی. يؤكد مصطفى جواد أن جمال الدين الأفغاني يعتبر من أهم الشخصيات الأفغانية المؤثرة وقد ظهر للمرة الأولى شاباً سواحاً يجعل من الشرق كله وطناً له فيزور بلاد العرب ومصر وتركية ويقيم في الأفغان وهند وفارس ويسافر إلى كثير من عواصم أوروبا. وقد تربى دينياً ليكون مسلماً صوفياً، ولكن عُرف كونه من المسلمين الأصولين، متوافقاً مع الأفكار السائدة التي تقف حاجزاً أمام سلطة الفكرة والشخص أمام الجماهير، المنحازة للعاطفة الدينية. وقد حدث خلاف شديد بين الكثير من المؤرخين والكتاب حول الدولة التي ينتمى إليها جمال الدين الأفغاني، وأوثقها انتمائه "للأفغان" وهو ما اثبته محمد عمارة بالعديد من الاثباتات ونفيه للإدعاء القائل بشيعية جمال الدين الأفغاني.

كانت لأسرته منزلة عالية في بلاد الأفغان، لنسبها الشريف، ولمقامها الاجتماعي والسياسي إذ كانت لها الإمارة والسيادة على جزء من البلاد الأفغانية، تستقل بالحكم فيه، إلى أن نزع الإمارة منها دوست محمد خان أمير الأفغان وقتئذ، وأمر بنقل والد السيد جمال الدين وبعض أعمامه إلى مدينة كابل، وانتقل الأفغاني بانتقال أبيه إليها، وهو بعد في الثامنة من عمره، فعني أبوه بتربيته وتعليمه، على ما جرت به عادة الأمراء والعلماء في بلاده.

كانت مخايل الذكاء، وقوة الفطرة، وتوقد القريحة تبدو عليه منذ صباه، فتعلم اللغة العربية، واللغة الأفغانية، وتلقى علوم الدين، والتاريخ، والمنطق، والفلسفة، والرياضيات فاستوفى حظه من هذه العلوم، على أيدي أساتذة من أهل تلك البلاد، على الطريقة المألوفة في الكتب الإسلامية المشهورة، واستكمل الغاية من دروسه وهو بعد في الثامنة عشرة من عمره، ثم سافر إلى الهند، وأقام بها سنة وبضعة أشهر يدرس العلوم الحديثة على الطريقة الأوروبية وتعلم اللغة الإنجليزية، فنضج فكره، واتسعت مداركه. وكان بطبعه ميالاً إلى الرحلات، واستطلاع أحوال الأمم والجماعات، فعرض له وهو في الهند أن يؤدي فريضة الحج، فاغتنم هذه الفرصة وقضى سنة ينتقل في البلاد، ويتعرف أحوالها، وعادات أهلها، حتى وافى مكة المكرمة في سنة 1857 م - 1273 هـ، وأدى الفريضة.

بداية حياته العملية
ثم عاد إلى بلاد الأفغان، وانتظم في خدمة الحكومة على عهد الأمير دوست محمد خان المتقدم ذكره وكان أول عمل له مرافقته إياه في حملة حربية جردها لفتح هراة، إحدى مدن الأفغان، وليس يخفى أن النشأة الحربية تعود صاحبها الشجاعة، واقتحام المخاطر، ومن هنا تبدو صفة من الصفات العالية، التي امتاز بها جمال الدين، وهي الشجاعة، فإن من يخوض غمار القتال في بدء حياته تألف نفسه الجرأة والإقدام، وخاصة إذا كان بفطرته شجاعاً.

ففي نشأة الأفغاني الأولى، وفي الدور الأول من حياته، تستطيع أن تتعرف على أخلاقه، والعناصر التي تكونت منها شخصيتة، فقد نشأ كما رأيت من بيت مجيد، ازدان بالشرف واعتز بالإمارة، والسيادة، والحكم، زمناً ما، وتربى في مهاد العز، في كنف أبيه ورعايته، فكان للوراثة والنشأة الأولى أثرهما فيما طبع عليه من عزة النفس، التي كانت من أخص صفاته، ولازمته طوال حياته، وكان للحرب التي خاضها أثرها أيضاً فيم اكتسبه من الأخلاق الحربية، فالوراثة والنشأة، والتربية، والمرحلة الأولى في الحياة العملية، ترسم لنا جانباً من شخصية جمال الدين الأفغاني.

سار الأفغاني إذن في جيش دوست محمد خان لفتح "هراة"، ولازمه مدة الحصار إلى أن توفي الأمير، وفتحت المدينة بعد حصار طويل، وتقلد الإمارة من بعده ولى عهده شير علي خان سنة 1864م - 1280 هـ.

ثم وقع الخلاف بين الأمير الجديد واخوته، إذ أراد أن يكيد لهم ويعتقلهم، فانضَمَّ السيد جمال الدين إلى محمد أعظم أحد الأخوة الثلاثة، لما توسمه فيه من الخير. أستعرت نار الحرب الداخلية، فكانت الغلبة لمحمد أعظم، وانتهت إليه إمارة الأفغان، فعظمت منزلة الأفغاني عنده، وأحله محل الوزير الأول، وكان بحسن تدبيره يستتب الأمر للأمير، ولكن الحرب الداخلية، مالبثت أن تجددت، إذ كان شير علي لا يفتأ يسعى لاسترجاع سلطته، وكان الإنجليز يعضدونه بأموالهم ودسائسهم، فأيدوه ونصروه، ليجعلوه من أوليائهم وصنائعهم، وأغدق شير علي الأموال على الرؤساء الذين كانوا يناصرون الأمير محمد أعظم، فبيعت أمانات ونقضت عهود وجددت خيانات، كما يقول الأستاذ الشيخ محمد عبده وانتهت الحرب بهزيمة محمد أعظم، وغلبه شير علي، وخلص له الملك.

بقي السيد جمال الدين في كابل لم يمسسه الأمير بسوء، احتراماً لعشيرته وخوف انتفاض العامة عليه حمية لآل البيت النبوي، وهنا أيضاً تبدو لك مكانة الأفغاني، ومنزلته بين قومه، وهو بعد في المرحلة الأولى من حياته العامة، ويتجلى استعداده للإضطلاع بعظائم المهام، والتطلع إلى جلائل الأعمال، فهو يناصر أميراً يتوسم فيه الخير، ويعمل على تثبيته في الإمارة، ويشيد دولة يكون له فيها مقام الوزير الأول، ثم لاتلبث أعاصير السياسة والدسائس الإنجليزية أن تعصف بالعرش الذي أقامه، ويغلب على أمر الأمير، ويلوذ بالفرار إلى إيران لكي لايقع في قبضة عدوه، ثم يموت بها، أما الأفغاني فيبقى في عاصمة الإمارة، ولايهاب بطش الأمير المنتصر، ولايتملقه أو يسعى إلى نيل رضاه، ولاينقلب على عقبيه كما يفعل الكثيرون من طلاب المنافع، بل بقي عظيماً في محنته، ثابتاً في هزيمته، وتلك ظواهر عظمة النفس، ورباطة الجأش، وقوة الجنان.

وهذه المرحلة كان لها أثرها في الاتجاه السياسي للسيد جمال الدين، فقد رأى مابذلته السياسة الإنجليزية لتفريق الكلمة، ودس الدسائس في بلاد الأفغان، وإشعال نار الفتن الداخلية بها، واصطناعها الأولياء من بين أمرائها، ولا مراء في أن هذه الأحداث قد كشفت له عن مطامع الإنجليز، وأساليبهم في الدس والتفريق، وغرست في فؤاده روح العداء للسياسة البريطانية خاصة، والمطامع الاستعمارية الأوروبية عامة، وقد لازمه هذا الكره طوال حياته، وكان له مبدأ راسخاً يصدر عنه في أعماله وآرائه وحركاته السياسية.
 



سنة النشر : 1988م / 1408هـ .
حجم الكتاب عند التحميل : 4.6 ميجا بايت .
نوع الكتاب : pdf.
عداد القراءة: عدد قراءة جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام

اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام
شكرًا لمساهمتكم

شكراً لمساهمتكم معنا في الإرتقاء بمستوى المكتبة ، يمكنكم االتبليغ عن اخطاء او سوء اختيار للكتب وتصنيفها ومحتواها ، أو كتاب يُمنع نشره ، او محمي بحقوق طبع ونشر ، فضلاً قم بالتبليغ عن الكتاب المُخالف:

برنامج تشغيل ملفات pdfقبل تحميل الكتاب ..
يجب ان يتوفر لديكم برنامج تشغيل وقراءة ملفات pdf
يمكن تحميلة من هنا 'http://get.adobe.com/reader/'

المؤلف:
محمد عمارة - Mohamed Emara

كتب محمد عمارة هو مفكر إسلامي مصري، ومؤلف ومحقق وعضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، وعضو هيئة كبار علماء الأزهر، وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بمصر، ورئيس تحرير مجلة الأزهر حتى 16 يونيو 2015. ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ ثورة 25 يناير وكسر حاجز الخوف ❝ ❞ الغزو الفكري وهم أم حقيقة؟ ❝ ❞ تحرير المرأة بين الغرب والاسلام ❝ ❞ شبهات حول القرآن الكريم ❝ ❞ الحضارات العالمية: تدافع أم صراع؟ ❝ ❞ تقرير علمي تعليقا على كتاب: مستعدين للمجاوبة لسمير مرقس الممنوع في مصر ❝ ❞ الإسلام والأقليات: الماضي، والحاضر، والمستقبل ❝ ❞ هذا هو الإسلام: الدين والحضارة، عوامل امتياز الإسلام - شهادة غربية ❝ ❞ هذا هو الاسلام: السماحة الإسلامية، حقيقة الجهاد والقتال والارهاب ❝ الناشرين : ❞ دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان ❝ ❞ دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ الأزهر الشريف ❝ ❞ دار الشروق ❝ ❞ دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ دار الكتب المصرية ❝ ❞ دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر ❝ ❞ مكتبة الشروق الدولية، القاهرة - مصر ❝ ❞ دار الدعوة ❝ ❞ مكتبة الإمام البخاري للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار النهار للنشر ❝ ❞ دار الامام البخاري ❝ ❞ دار العلوم ❝ ❞ مركز الإعلام العربي ❝ ❞ مركز دراسات العالم الاسلامى ❝ ❞ دار الوحدة ❝ ❱. المزيد..

كتب محمد عمارة
الناشر:
دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان
كتب دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان دار الشروق أحد دور النشر العربية. وهي ناشر عام للكتب السياسية والسير والمذكرات وكتب التاريخ والفلسفة والعلوم الاجتماعية والدين والفكر القومي والكتب الفنية المصورة وكتب الأطفال. ❰ ناشرين لمجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ مختصر النحو ❝ ❞ تاجر البندقية ❝ ❞ تراب الماس ❝ ❞ السيرة النبوية المشرفة ❝ ❞ المرأة بحث في سيكولوجية الأعماق ❝ ❞ حول العالم فى 200 يوم ❝ ❞ جسمك كيف يعمل رحلة داخل جسم الإنسان ❝ ❞ الذين عادوا إلى السماء ❝ ❞ لعنة الفراعنة وشيء وراء العقل ❝ ومن أبرز المؤلفين : ❞ مجموعة من المؤلفين ❝ ❞ أحمد خالد توفيق ❝ ❞ محمود سالم ❝ ❞ موريس لوبلان ❝ ❞ أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني ❝ ❞ عباس محمود العقاد ❝ ❞ أبو الحسن علي الحسني الندوي ❝ ❞ محمد طه ❝ ❞ محمد الغزالى السقا ❝ ❞ أنيس منصور ❝ ❞ مصطفى لطفي المنفلوطي ❝ ❞ سيجموند فرويد ❝ ❞ سيد قطب ❝ ❞ وليم شكسبير ❝ ❞ نجيب محفوظ ❝ ❞ عبد الرحمن بدوى ❝ ❞ نعوم تشومسكي ❝ ❞ زاهى حواس ❝ ❞ جبران خليل جبران ❝ ❞ أبو بكر جابر الجزائري ❝ ❞ محمود قاسم ❝ ❞ أحمد الشقيرى ❝ ❞ محمود السعدني ❝ ❞ رضوى عاشور ❝ ❞ عبد الوهاب المسيري ❝ ❞ محمد عمارة ❝ ❞ فاروق جويدة ❝ ❞ أحمد فتحي سرور ❝ ❞ عبدالوهاب مطاوع ❝ ❞ يوسف القرضاوي ❝ ❞ احمد مراد ❝ ❞ محمد الجوادي ❝ ❞ محمد قطب ❝ ❞ جمال حمدان ❝ ❞ خزعل الماجدي ❝ ❞ إبراهيم ناجى ❝ ❞ روجيه جارودي ❝ ❞ جودى هندلى وكريستوفر زوسون ❝ ❞ محمد المنسي قنديل ❝ ❞ ثروت أباظة ❝ ❞ أحمد شفيق بهجت ❝ ❞ خيري شلبي ❝ ❞ قاسم عبده قاسم ❝ ❞ جلال أمين ❝ ❞ يوسف ادريس ❝ ❞ بلال فضل ❝ ❞ أنطون تشيخوف ❝ ❞ أحمد سويلم ❝ ❞ زكي نجيب محمود ❝ ❞ عمرو شريف ❝ ❞ عبد الودود شلبي ❝ ❞ إحسان عباس ❝ ❞ محمد أركون ❝ ❞ يوسف زيدان ❝ ❞ د علاء بشير ❝ ❞ أحمد بهجت ❝ ❞ حسين أحمد أمين ❝ ❞ علاء الأسواني ❝ ❞ أورهان باموق ❝ ❞ صالح مرسي ❝ ❞ علي الجارم ❝ ❞ عبدالوهاب البياتي ❝ ❞ عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام ❝ ❞ أحمد زكي ❝ ❞ يوهان جوتة ❝ ❞ عبد الهادى الفضلي ❝ ❞ طه جابر العلواني ❝ ❞ محمد حسنين هيكل ❝ ❞ بيير داكو ❝ ❞ ليونا أ. تايلر ❝ ❞ جمال الغيطاني ❝ ❞ الشيخ محمد عبده ❝ ❞ هديل غنيم ❝ ❞ سمير عبده ❝ ❞ زيغريد هونكه ❝ ❞ رجاء النقاش ❝ ❞ جمال بدوي ❝ ❞ جو جيرارد ❝ ❞ يوسف الشريف ❝ ❞ عادل صادق ❝ ❞ ثروت عكاشة ❝ ❞ د. حازم الببلاوى ❝ ❞ مريد البرغوثي ❝ ❞ أشرف توفيق ❝ ❞ عبد العظيم المطعني ❝ ❞ وليم لامبرت وولاس لامبرت ❝ ❞ فيونا شاندلر ❝ ❞ نايجل هنبيست ❝ ❞ محمد كامل حسين ❝ ❞ عبد الكريم الخطيب ❝ ❞ أكمل الدين إحسان أوغلي ❝ ❞ تميم البرغوثي ❝ ❞ د. فاروق عبد الوهاب ❝ ❞ طاهر المعتز بالله ❝ ❞ المستشار طارق البشرى ❝ ❞ طارق البشري ❝ ❞ د. محمد المخزنجي ❝ ❞ أحمد جمال الدين ظاهر محمد أحمد زبادة ❝ ❞ إبراهيم شكرى ❝ ❞ كمال الصليبي ❝ ❞ راجي عنايت ❝ ❞ أيمن أبو المجد ❝ ❞ د. محمد محمد الهادي ❝ ❞ عبد الحميد سماحة ❝ ❞ أحمد عبد الرحيم مصطفى ❝ ❞ هيزر كوبر ونيجل هنبست ❝ ❞ د. صلاح فضل ❝ ❞ محمد الفيتوري ❝ ❞ محمد عفيفي ❝ ❞ محمد عثمان نجاتي ❝ ❞ جمال حماد ❝ ❞ وفاء شلبى ❝ ❞ نورا ناجي ❝ ❞ محمد صادق صبور ❝ ❞ غريس هالسل ❝ ❞ د. محمد قطب ❝ ❞ وليد طاهر ❝ ❞ خالد فهمي ❝ ❞ محمد أمين عبدالله ❝ ❞ غادة عبد العال ❝ ❞ د. إبراهيم العيسوى ❝ ❞ د. سعيد النجار ❝ ❞ محمد فياض ❝ ❞ محمد شوقي الفنجري ❝ ❞ هيثم دبور ❝ ❞ د. أحمد عكاشة ❝ ❞ حسن حنفي ❝ ❞ ميلاد حنا ❝ ❞ أحمد زويل ❝ ❞ إبراهيم عبدالقادر المازني ❝ ❞ محمد حماسة عبد اللطيف ❝ ❞ عز الدين شكري فشير ❝ ❞ فريد عبد الخالق ❝ ❞ ناصر الأنصاري ❝ ❞ عبدالله شحاته ❝ ❞ أحمد حمروش ❝ ❞ حسام تمام ❝ ❞ احمد فتحي بهنسي ❝ ❞ أحمد السيد النجار ❝ ❞ أحمد حلمي ❝ ❞ محمود المراغى ❝ ❞ ككروثفن ❝ ❞ أحمد بهاء الدين شعبان ❝ ❞ سناء البيسي ❝ ❞ مراد هوفمان ❝ ❞ د. خالد محمد القاضى ❝ ❞ مجيد طوبيا ❝ ❞ ابو شادى الروبى ❝ ❞ د. عبدالرحمن الزيادي ❝ ❞ محمد المخزنجي ❝ ❞ د. محيا زيتون ❝ ❞ علاء الديب ❝ ❞ د. محسن محمد عبد الناظر ❝ ❞ مشروع ميجي ❝ ❞ حلمي التوني ❝ ❞ د. عمر محى الدين ❝ ❞ د. عصام الحناوى ❝ ❞ د. محمد عبد الرحمن الربيع ❝ ❞ محمد شفيق غربال ❝ ❞ د. محمد سليم العوا ❝ ❞ بطرس غالى ❝ ❞ د. مصطفى السعيد ❝ ❞ شيلدون كاشدان ❝ ❞ ياروسلاف تشرنى ❝ ❞ مختار العطار ❝ ❞ حمدي عبد المنعم محمد حسين ❝ ❞ د. إبراهيم شحاته ❝ ❞ نجيب المستكاوي ❝ ❞ آمنة محمد نصير ❝ ❞ أحمد حسن عشماوي ❝ ❞ عز الدين فشير ❝ ❞ عبد العزيز الدسوقي ❝ ❞ حسن كمال ❝ ❞ جاك حاسون ❝ ❞ جوزيف مسعد ❝ ❞ يوسف حسن نوفل ❝ ❞ د. محمد رأفت اسماعيل زمضان د. على جمعان الشكيل ❝ ❞ حامد سعيد ❝ ❞ نائلة الوعري ❝ ❞ د. محمود منصور عبد الفتاح وآخرون ❝ ❞ د. شريف لطفى ❝ ❞ تاكيشى ايتو ❝ ❞ بلبشير عمر ❝ ❞ حسن خميس سعيد الملخ ❝ ❞ د. عبد الجليل العمرى ❝ ❞ رضا هلال ❝ ❞ جوئل بينين ❝ ❞ د. حسن عبد القادر صالح ❝ ❞ زكاري لوكمان ❝ ❞ عزالدين عمر أحمد موسى ❝ ❞ عبد الفتاح أبو الفضل ❝ ❞ منى رجب ❝ ❞ عادل عمر ❝ ❞ محمد علي يوسف ❝ ❞ فليكس ستون ❝ ❞ د. سليمان حُزين ❝ ❞ محسن محمد ❝ ❞ د. محمد رأفت اسماعيل زمضان ❝ ❞ عبد الفتاح الجمل ❝ ❞ محمود شريف بسيوني ومحمد هلال ❝ ❞ هبة خميس ❝ ❞ جمال صالح ❝ ❞ رياض فتح الله بصلة ❝ ❞ جيمس فولتشر ❝ ❞ الكتبمان ماكنزي ❝ ❞ د. عبدالرحيم عبدالله ❝ ❞ د. محمد أبو الغيط الفرت ❝ ❞ سلمان ناظور ❝ ❞ ويليام أ. كوك ❝ ❞ التلمسانى ❝ ❞ د. سليمان حزين ❝ ❞ د. وليد محمود عبد الناصر ❝ ❞ سامي محمد هشام حريز ❝ ❞ محمد زايد عبد الله ❝ ❞ سليمان على مراد ❝ ❞ أ . هـ . م . جونز ❝ ❞ صلاح فضل ❝ ❞ تيسير جبارة ❝ ❞ بدوي خليفة ❝ ❞ انيس حروب ❝ ❞ علي شلش ❝ ❞ بيتر فيليبس ❝ ❞ محمد عبد الستار البدري ❝ ❞ صبحى حمدان أبو جلالة ❝ ❞ لمعي المطيعي ❝ ❞ احمد بهجت ❝ ❞ سلوي محمدالعوا ❝ ❞ محمد حسين الحلواني ، بدر الدين الحاضري ❝ ❞ نبيل صبحي الداغستاني ❝ ❞ اميرة ابو المجد ❝ ❱.المزيد.. كتب دار الشروق للنشر والتوزيع: مصر - لبنان

كتب شبيهة بـ جمال الدين الأفغاني موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام:

قراءة و تحميل كتاب سلسلة أعلام العرب ( جمال الدين الافغاني باعث نهضة الشرق ) PDF

سلسلة أعلام العرب ( جمال الدين الافغاني باعث نهضة الشرق ) PDF

قراءة و تحميل كتاب سلسلة أعلام العرب ( جمال الدين الافغاني باعث نهضة الشرق ) PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغانى ذكريات وأحاديث PDF

جمال الدين الأفغانى ذكريات وأحاديث PDF

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغانى ذكريات وأحاديث PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغانى ذكريات وأحاديث PDF

جمال الدين الأفغانى ذكريات وأحاديث PDF

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغانى ذكريات وأحاديث PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغاني بين حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض  PDF

جمال الدين الأفغاني بين حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض PDF

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغاني بين حقائق التاريخ وأكاذيب لويس عوض PDF مجانا


Warning: extract() expects parameter 1 to be array, boolean given in /home/books/public_html/includes/functions.php on line 178
قراءة و تحميل كتاب  PDF

PDF

قراءة و تحميل كتاب PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب الرد على الدهريين للمصلح الكبير السيد جمال الدين الافغاني PDF

الرد على الدهريين للمصلح الكبير السيد جمال الدين الافغاني PDF

قراءة و تحميل كتاب الرد على الدهريين للمصلح الكبير السيد جمال الدين الافغاني PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغاني بين دارسيه PDF

جمال الدين الأفغاني بين دارسيه PDF

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغاني بين دارسيه PDF مجانا

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغاني المفترى عليه PDF

جمال الدين الأفغاني المفترى عليه PDF

قراءة و تحميل كتاب جمال الدين الأفغاني المفترى عليه PDF مجانا